كأس العالم للأندية بين أرقام السيتي وأحلام المنافسين

كأس العالم اللأندية لكرة القدم (غيتي)
كأس العالم اللأندية لكرة القدم (غيتي)
TT

كأس العالم للأندية بين أرقام السيتي وأحلام المنافسين

كأس العالم اللأندية لكرة القدم (غيتي)
كأس العالم اللأندية لكرة القدم (غيتي)

سيكون مانشستر سيتي مرشحاً للانضمام إلى برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني، وهما فقط من حققا السداسية، عندما يشارك بطل إنجلترا وأوروبا في كأس العالم للأندية لكرة القدم في جدة بالسعودية.

وتستضيف السعودية البطولة للمرة الأخيرة بنظامها الحالي، الذي يضم أبطال القارات الست، بالإضافة إلى بطل دوري البلد المضيف، وهو الاتحاد في هذا الموسم.

ومن النسخة المقبلة في الولايات المتحدة تشهد المنافسات مشاركة 32 فريقاً لتقام كل أربعة أعوام بدلاً من كل عام.

ورغم معاناة سيتي على المستوى المحلي بعد صيامه عن الانتصارات في أربع مباريات متتالية في الدوري للمرة الأولى منذ أبريل (نيسان) 2017، فإنه تعافى بفوز صعب 2-1 على لوتون تاون الوافد الجديد.

ولم يفز سوى برشلونة وبايرن بسداسية الدوري والكأس المحلية وكأس السوبر المحلية ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية، حيث حققها الفريق الإسباني في 2009 مع غوارديولا، بينما نالها بايرن مع هانز-ديتر فليك في 2020.

سيتي سيلعب في الدور قبل النهائي مع الفائز من مواجهة أوراوا رد دياموندز الياباني وليون المكسيكي (أ.ف.ب)

كما يأمل غوارديولا في الانفراد بالرقم القياسي إذ يتساوى مع كارلو أنشيلوتي ولكل منهما ثلاثة ألقاب، كما يسعى لأن يكون أول مدرب يبلغ النهائي في أربع مناسبات.

وقال غوارديولا عن المشاركة في كأس العالم للأندية: «إنها بطولة مهمة جداً ومرموقة. ليس من السهل التأهل أو الفوز باللقب».

ويلعب سيتي في الدور قبل النهائي مع الفائز من مواجهة أوراوا رد دياموندز الياباني وليون المكسيكي.

لكن قبل أن يحل سيتي ضيفاً على جدة، تنطلق المنافسات بمواجهة قد تكون سهلة للاتحاد بقيادة مدربه الجديد مارسيلو غاياردو، الذي سبق أن شارك مرتين مع ريفر بليت في 2015 و2018، أمام أوكلاند سيتي.

ويمر الاتحاد بنتائج متقلبة، فبعد رحيل المدرب البرتغالي نونو إسبيريتو سانتو، الذي قاد الفريق للقب الدوري لأول مرة في 14 عاماً ليتأهل إلى البطولة، وجدت إدارة الاتحاد ضالتها في الأرجنتيني غاياردو.

لكن بداية المدرب الأرجنتيني لم تكن جيدة، حيث فاز في مباراتين فقط في الدوري المحلي ودوري أبطال آسيا، وخسر الفريق 3-1 أمام ضمك في آخر مواجهة قبل كأس العالم.

وتحدث غاياردو عن حاجته للوقت للبناء، لأن النجاح أكبر من مجرد الفوز والهزيمة، إذ إن الأساس هو بناء الهوية عندما تولى تدريب الاتحاد الشهر الماضي.

وقال المدرب البالغ عمره 48 عاماً: «أكثر ما قادني للحضور إلى هنا هو الطموح والرغبة في تحقيق شيء لهذه الجماهير العريقة. الفترة المقبلة ستكون للعمل.

أمامنا تحدٍ رائع وهو كأس العالم للأندية، وهو اختبار سريع. حظيت بعام هادئ، لذا العودة بحماس مرة أخرى هو ما كنت أتطلع إليه. ونتطلع كلنا لهذه التجربة المختلفة تماماً».

سيبدأ الاتحاد حلم معادلة إنجاز الهلال، الذي بلغ النهائي في العام الماضي قبل خسارته 5-1 أمام ريال مدريد، بمواجهة أوكلاند الذي يشارك في البطولة للمرة 11 وهو رقم قياسي.

جانب من تدريبات الاتحاد استعداداً للمونديال (نادي الاتحاد)

وينتظر الأهلي المصري، الذي يشارك للمرة التاسعة في البطولة، الفائز من مواجهة الثلاثاء. وسبق للاتحاد الفوز على الأهلي في مواجهتهما الوحيدة في البطولة في 2005 بهدف المخضرم محمد نور.

وأبلغ نور برنامج «دورينا غير» في محطة السعودية التلفزيونية: «لست خائفاً من الأهلي، فأنا واثق في فريقي».

وقد يعتمد نور في رأيه على المستوى المتواضع الذي يقدمه بطل مصر وأفريقيا في الفترة الأخيرة، حيث فشل في تحقيق الفوز في ثلاث مباريات متتالية بجميع المسابقات للمرة الأولى مع المدرب مارسيل كولر.

ورغم تشابه ظروف الاتحاد والأهلي في الوقت الحالي، يرى مارسيلو غروهي حارس الاتحاد أنه يجب على فريقه التركيز على مواجهة أوكلاند أولاً.

وقال غروهي: «هدفنا هو التقدم بقدر الإمكان. كل المباريات في كأس العالم للأندية صعبة، فهي تضم أفضل الفرق من كل قارة. هناك عامل التوتر في المباراة الأولى.

إنها مباراة واحدة بنظام خروج المغلوب، لذا فأنت بحاجة للفوز بها للبقاء في المنافسة. نعلم أن أوكلاند سيكون منافساً عنيداً، لكننا سنستعد بأفضل ما يكون».

وأضاف: «إذا فزنا (على أوكلاند) سنركز على الأهلي. الأحلام لا تكلف شيئاً، فأي شيء يمكن أن يحدث في كرة القدم».

ويصعد الفائز من هذا الجانب لمواجهة فلومينينسي، الذي أنهى الدوري البرازيلي في المركز السابع، الفائز بلقب كأس كوبا ليبرتادوريس للمرة الأولى في تاريخه الشهر الماضي بتغلبه 2-1 على بوكا جونيورز الأرجنتيني.


مقالات ذات صلة

من مونديال الأندية إلى «كأس العالم 2030»... معركة مفاوضات بين الفيفا والريال

رياضة عالمية فلورنتينو بيريز يرى أن الريال يستحق قيمة أعلى مما تراه «فيفا» في الوقت الراهن (إ.ب.أ)

من مونديال الأندية إلى «كأس العالم 2030»... معركة مفاوضات بين الفيفا والريال

استقطب الجدل الدائر بين الاتحاد الدولي لكرة القدم وريال مدريد حول مشاركة النادي في النسخة الجديدة من مونديال الأندية أنظار العالم.

مهند علي (الرياض )
رياضة عالمية أنشيلوتي أثار جدلاً بتصريحاته حول كأس العالم للأندية (أ.ب)

ريال مدريد يقطع الشك: سنشارك في كأس العالم للأندية 2025

قطع ريال مدريد الإسباني الطريق على مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي بأنه لم يتم التشكيك في أي وقت من الأوقات في مشاركته بكأس العالم للأندية في الموسم المقبل.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية كأس العالم للأندية 2025 ستقام في الولايات المتحدة (رويترز)

ماذا يحدث في كأس العالم للأندية 2025؟

لم يتبقَ سوى أقل من عام واحد فقط على أول بطولة موسعة لكأس العالم للأندية التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم، والتي توصف بأنها مسابقة بين أفضل 32 فريقاً.

ذا أتلتيك الرياضي (نيويورك)
رياضة عالمية أنشيلوتي وبيريز خلال الاحتفال بالتتويج بلقب دوري الأبطال (إ.ب.أ)

أنشيلوتي: ريال مدريد لن يشارك في كأس العالم للأندية... لا نريد!

نقلت صحيفة «إيل جورنال» الإيطالية عن كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد قوله إنه على الاتحاد الدولي لكرة القدم نسيان مشاركة ناديه في كأس العالم للأندية الشهر المقبل

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية ترقب عالمي للنسخة الجديدة من مونديال الأندية (الشرق الأوسط)

«فيفا»: واثقون من نجاح مونديال الأندية رياضياً وتجارياً

أبدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ثقته بنجاح كأس العالم للأندية 2025 في الولايات المتحدة الأميركية تجاريا ورياضيا.

نواف العقيّل (الرياض )

66 ألف مشجع يفتتحون «أمم أوروبا» في ليلة عنوانها «القيصر»

راقصون يتحلقون حول مجسم عملاق للكأس في حفل الافتتاح (رويترز)
راقصون يتحلقون حول مجسم عملاق للكأس في حفل الافتتاح (رويترز)
TT

66 ألف مشجع يفتتحون «أمم أوروبا» في ليلة عنوانها «القيصر»

راقصون يتحلقون حول مجسم عملاق للكأس في حفل الافتتاح (رويترز)
راقصون يتحلقون حول مجسم عملاق للكأس في حفل الافتتاح (رويترز)

انطلقت اليوم منافسات بطولة أمم أوروبا لكرة القدم (يورو 2024)، بحفل افتتاحي قصير وبسيط، وشهد حفل الافتتاح تكريم أسطورة كرة القدم الألمانية فرنز بيكنباور قبل انطلاق المباراة الافتتاحية بين المنتخب الألماني ونظيره الأسكوتلندي.

ألعاب نارية أضاءت سماء الملعب خلال حفل الافتتاح (إ.ب.أ)

وأدى الراقصون الذين ارتدوا ألوان الـ24 منتخباً المشاركين في البطولة الأغنية الرسمية «نار» التي قام بغنائها المطرب ليوني أمام ملعب ممتلئ بـ66 ألف متفرج، كان في مقدمتهم الرئيس الألماني فرنك - فالتر شتاينماير.

أرملة الأسطورة الراحل بيكنباور واللاعب السابق برنارد ديتز وكلينسمان يجلبون الكأس إلى أرض الملعب (أ.ف.ب)

في النهاية، حملت هايدي، أرملة الأسطورة الألماني الراحل بيكنباور، الكأس التي سيتم منحها للفريق الفائز في المباراة النهائية يوم 14 يوليو (تموز)، إلى ملعب ميونيخ، ثم وجهت قبلة إلى السماء.

وفاز أسطورة ألمانيا الأفضل على الإطلاق بيكنباور، الذي توفي في يناير (كانون الثاني) عن عمر 78 عاماً، بـ«يورو 1972» وكأس العالم 1974 لاعباً، كما فاز بكأس العالم 1990 مدرباً

راقصة تحلق في الهواء خلال افتتاح «يورو 2024» (إ.ب.أ)

وقال فيليب لام، مدير البطولة، والذي كان قائداً للمنتخب الألماني الذي توج بلقب بطولة كأس العالم 2014، لشبكة «زد دي إف» إن «اليورو تجمع الناس معاً».

وقال إن الناس بحاجة «لمزيد من المرح والفرح والتفاؤل» وسط «التحديات والحروب في العالم... ويجب علينا أن نتجمع معاً ونحتفل. أتطلع للأسابيع المقبلة».