جماهير ريال مدريد غاضبة من «ثلاثية اليوفي»

مباراة الريال ويوفنتوس تضع علامات استفهام على تحضيرات الفريق (إ.ب.أ)
مباراة الريال ويوفنتوس تضع علامات استفهام على تحضيرات الفريق (إ.ب.أ)
TT

جماهير ريال مدريد غاضبة من «ثلاثية اليوفي»

مباراة الريال ويوفنتوس تضع علامات استفهام على تحضيرات الفريق (إ.ب.أ)
مباراة الريال ويوفنتوس تضع علامات استفهام على تحضيرات الفريق (إ.ب.أ)

واصل فريق ريال مدريد الإسباني لكرة القدم إثارة قلق جماهيره وغضبها قبل انطلاق الموسم الجديد، بعدما تلقى خسارة قاسية 1 / 3 أمام يوفنتوس الإيطالي، في المباراة الودية التي أقيمت بينهما الخميس، بالولايات المتحدة الأميركية.

وعقب خسارته صفر / 3 أمام غريمه التقليدي برشلونة الإسباني في اللقاء الودي الذي جرى بينهما خلال معسكره بالولايات المتحدة، استمر الأداء الباهت للريال في لقائه أمام يوفنتوس، الذي جاء قبل أيام قليلة من انطلاق الموسم الجديد لبطولة الدوري الإسباني.

وعلى ملعب (كامبينغ وورلد) في الولايات المتحدة، تقدم يوفنتوس بهدف مبكر في الثواني الأولى من عمر المباراة بواسطة مويس كين، قبل أن يضيف زميله الأميركي تيموثي ويا الهدف الثاني للفريق الإيطالي في الدقيقة 20 من الشوط الأول.

وقلص البرازيلي فينيسيوس جونيور الفارق بتسجيله هدف ريال مدريد الوحيد في الدقيقة 38، لكن الصربي دوشان فلاهوفيتش قضى على آمال الفريق الملكي في إدراك التعادل، بإحرازه الهدف الثالث ليوفنتوس في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني.

فرحة لاعبي اليوفي بثلاثيتهم في الريال (أ.ف.ب)

وكان ريال مدريد استهل سلسلة لقاءاته الودية خلال معسكره الإعدادي بالولايات المتحدة، بالفوز 3 / 2 على ميلان الإيطالي في 24 يوليو (تموز) الماضي، قبل أن يتغلب 2 / صفر على مانشستر يونايتد الإنجليزي بعدها بثلاثة أيام، ثم خسر أمام برشلونة يوم الأحد الماضي، ليختتم جولته في أميركا بالخسارة أمام يوفنتوس.

وتنطلق النسخة الجديدة من الدوري الإسباني يوم 11 أغسطس (آب) الحالي، فيما يبدأ الريال مشواره في البطولة بمواجهة مضيفه أتلتيك بلباو في اليوم التالي، حيث يطمح الفريق الأبيض لاستعادة اللقب الذي فقده في الموسم الماضي لمصلحة برشلونة.

في المقابل، ينطلق الموسم الجديد في الدوري الإيطالي يوم 20 أغسطس الحالي، حيث يحل يوفينتوس ضيفاً على أودينيزي في بداية مشواره بالمسابقة، التي يتطلع للفوز بها بعدما غابت عنه في المواسم الثلاثة الأخيرة.

وكان يوفنتوس، الذي يحمل الرقم القياسي كأكثر الأندية تتويجاً بالدوري الإيطالي برصيد 36 لقباً، تعادل 2 / 2 مع منافسه اللدود ميلان ودياً يوم الجمعة الماضي في الولايات المتحدة.


مقالات ذات صلة

ماذا قال أمير قطر ورئيس فرنسا لمبابي؟

رياضة عالمية مبابي حضر العشاء الذي أقامه ماكرون لأمير قطر (أ.ف.ب)

ماذا قال أمير قطر ورئيس فرنسا لمبابي؟

لا يتوقف كيليان مبابي عن إثارة الجدل حول مستقبله، لكن هذه المرة بعد حضور مقابلة مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية المحكمة رفضت دعوى قضائية رفعها ريال مدريد وأتليتيك بيلباو ضد «لاليغا» (لاليغا)

المحكمة ترفض دعوى ضد صفقة لـ«لاليغا» بقيمة 2.1 مليار دولار

رفضت محكمة إسبانية (الثلاثاء) دعوى قضائية رفعها ريال مدريد وأتليتيك بيلباو ضد رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم حول صفقة تقدم بموجبها الرابطة 1.9 مليار يورو.

«الشرق الأوسط» (مدريد )
رياضة عالمية الأرجنتيني لوكاس بيلتران (غيتي)

مهاجم أرجنتيني شاب فضّل الانتقال إلى فيورنتينا على الريال

 قال المهاجم الأرجنتيني الشاب لوكاس بيلتران إنه اختار الانتقال إلى فيورنتينا الصيف الماضي رغم وجود عرضين آخرين أحدهما من العملاق الإسباني ريال مدريد.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية ألفونسو ديفيز (غيتي)

ريال مدريد يتفق مع ألفونسو ديفيز نجم البايرن

توصل ريال مدريد وألفونسو ديفيز إلى اتفاق شفهي بشأن انضمام الظهير الأيسر لبايرن ميونيخ في عام 2024 أو 2025.

ذا أتلتيك الرياضي (مدريد)
رياضة عالمية كارلو أنشيلوتي ولوكا مودريتش بعد انتهاء مواجهة إشبيلية (أ.ب)

أنشيلوتي: مودريتش «منتعش» لا يبدو في الـ38... أتفهم إحباطه

قال كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد إنه يتفهم شعور لاعب الوسط لوكا مودريتش بالانزعاج من جلوسه على مقاعد البدلاء معظم فترات الموسم.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

البايرن للإبقاء على بصيص الأمل أمام فرايبورغ قبل مواجهة لاتسيو أوروبياً

لاعبو البايرن أمام إختبار محلي جديد قبل المواجهة الصعبة أوروبيا ضد لاتسيو (ا ف ب)
لاعبو البايرن أمام إختبار محلي جديد قبل المواجهة الصعبة أوروبيا ضد لاتسيو (ا ف ب)
TT

البايرن للإبقاء على بصيص الأمل أمام فرايبورغ قبل مواجهة لاتسيو أوروبياً

لاعبو البايرن أمام إختبار محلي جديد قبل المواجهة الصعبة أوروبيا ضد لاتسيو (ا ف ب)
لاعبو البايرن أمام إختبار محلي جديد قبل المواجهة الصعبة أوروبيا ضد لاتسيو (ا ف ب)

في البوندسليغا يحلّ بايرن ميونيخ ضيفاً ثقيلاً على فرايبورغ اليوم الجمعة في افتتاح المرحلة 24 من الدوري الألماني لكرة القدم، من أجل الحفاظ على بصيص الأمل للحاق بقطار باير ليفركوزن المنطلق بسرعة فائقة في الصدارة، وفي اختبار أخير قبل مواجهته الحاسمة مع لاتسيو الإيطالي الثلاثاء في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وكانت ثلاث هزائم متتالية كافية لإعلان النادي البافاري العملاق فك الارتباط مع المدرب توماس توخيل بنهاية الموسم، ثم تعيين ماكس إبيرل في منصب المدير الرياضي بهدف تصحيح مسار الفريق الذي ابتعد في الموسم الحالي عن هوية البطل التي عاشها خلال السنوات الأخيرة.

واستعاد البايرن بعض اتزانه بالفوز على ضيفه لايبزيغ 2-1 في الجولة الماضية للبوندسليغا بعد الخسارة أمام باير ليفركوزن صفر-3 وبوخوم 2-3 بجانب الخسارة على ملعب لاتسيو بهدف دون رد في ذهاب دوري الأبطال، لكن الفريق البافاري يتأخر بفارق ثماني نقاط عن ليفركوزن المتصدر.

ولن تكون المهمّة سهلةً أمام بايرن (53 نقطة) في موقعته أمام مضيفه فرايبورغ التاسع (29 نقطة)، ويعوّل توخيل على هدافه الإنجليزي هاري كين الذي سجّل هدفي الفوز على لايبزيغ.

وأنقذ كين القادم في فترة الانتقالات الصيفية من توتنهام، بايرن من تعثر جديد كان سيعقد جداً حظوظه في الدفاع عن لقبه الذي توّج به في المواسم الـ11 الأخيرة، رافعاً رصيده إلى 27 هدفاً في 23 مباراة في «بوندسليغا»، بفارق كبير عن ملاحقه الغيني سيرهو غيراسي (18).

توخيل يأمل ختام مسيرته مع البايرن بأفضل صورة (اب)CUT OUT

وعدّ قائد البايرن وحارس مرماه مانويل نوير أن الحظ وقف إلى جانب فريقه في لقاء لايبزيغ بجانب براعة هاري كين، وقال: «نأمل أن يستمر الحظ بجانبنا مثل الموسم الماضي، الإعلان عن رحيل توخيل بنهاية الموسم صدم اللاعبين، يقع الخطأ علينا. نريد أن نواصل الأمور بشكل احترافي حتى النهاية».

في المقابل، يعتمد فرايبورغ على عاملي الأرض والجمهور، إذ لم يخسر في عقر داره سوى مرتين أمام بوروسيا دورتموند الرابع وشتوتغارت الثالث، لكن رغم ذلك لم يذق طعم الفوز في ست مباريات ضمن جميع المسابقات، حيث تعادل في اثنتين باستثناء انتصاره على لنس الفرنسي 3-2 بعد وقت إضافي في إياب ملحق ثمن نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، ويعود فوزه المحلي الأخير إلى 20 يناير (كانون الثاني) على ضيفه هوفنهايم 3-2.

وسيكون بايرن ميونيخ على موعد مع التاريخ أمام فرايبورغ، حيث سيصبح أول فريق يخوض مباراته رقم 2000 في البوندسليغا. ويعد النادي البافاري هو ملك الأرقام القياسية الألمانية منذ التتويج بلقبه الأول في 1969، حيث أصبح أول فريق يحصد اللقب ثلاث مرات متتالية بين عامي 1972 و1974 ثم حصد لقبه العاشر في البوندسليغا في عام 1987، وهو الأول على مستوى جميع الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى الذي يحصد اللقب المحلي 11 مرة متتالية، بدءا من 2013 وحتى 2023.

من جانبه يعيش ليفركوزن موسما استثنائيا غير مسبوق تحت قيادة مدربه الإسباني الشاب تشابي ألونسو، حيث يعد هو الوحيد على مستوى الدوريات الأوروبية الكبرى الذي لم يتلق أي خسارة هذا الموسم بالمسابقات كافة، وهو مدعو لملاقاة مضيفه كولن الأحد بحثا عن الانتصار الخامس على التوالي.

البايرن يكتب تاريخاً جديداً بالوصول إلى مباراته رقم 2000

وسجل ليفركوزن 19 انتصارا مقابل أربعة تعادلات وبسجل خال من الهزائم في البوندسليغا كما حقق العلامة الكاملة خلال مشواره في دور المجموعات للدوري الأوروبي، بجانب بلوغه المربع الذهبي لكأس ألمانيا، وهو ينافس ‏بقوة على ثلاثة ألقاب.

ويمتلك ليفركوزن أقوى خط دفاع في البوندسليغا، حيث اهتزت شباكه 16 مرة فقط بجانب امتلاكه ثاني أقوى خط هجوم بتسجيله 59 هدفا، بفارق أربعة أهداف خلف بايرن ميونيخ.

ومع حلول موعد المواجهة أمام كولن قد يكون الفارق في الصدارة مع بايرن قد تقلص إلى خمس نقاط فقط حال فوز النادي البافاري على فرايبورغ، لكن لاعبي ليفركوزن يرون أنهم يركزون على أنفسهم فقط.

وقال الفنلندي لوكاس هراديكي قائد ليفركوزن وحارس مرماه: «نقدم موسما رائعا وعدم تتويجنا بلقب في نهاية الموسم سيكون خيبة أمل كبيرة. نريد أن نحقق إنجازا استثنائيا».

وأشاد هراديكي بمدربه ألونسو موضحا: «إنه مدرب موهوب يقود الأمور بشكل مذهل، نعلم جيدا أنه محط اهتمام من أندية أخرى، ففي مجال التدريب كل شيء وارد، ولكن سنكون سعداء باستمراره معنا بعد الصيف المقبل، سنرى ما سيحدث».

ويخرج شتوتغارت صاحب المركز الثالث لملاقاة مضيفه فولفسبورغ أملا في فوز ينعش به حظوظه في المشاركة الأوروبية الموسم المقبل.

ولا يختلف الحال بالنسبة لبوروسيا دورتموند صاحب المركز الرابع الذي يلاقي مضيفه يونيون برلين السبت، حيث يستهدف الفوز لإنعاش فرصة في المربع الذهبي المؤهل لدوري الأبطال.

وبدأ الخناق يضيق أكثر على الكرواتي إدين ترزيتش مدرب دورتموند الذي فشل في تحقيق الفوز في آخر ثلاث مباريات ضمن جميع المسابقات ويحاول ألا يخسر مركزه الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال في الموسم المقبل. ويسعى دورتموند (41 نقطة) إلى تعزيز مركزه في ظل ملاحقته من قبل لايبزيغ الخامس (40) الذي يلعب مع بوخوم الخامس عشر.

ومنذ عام 2015 بقيادة يورغن كلوب، لم يسبق لدورتموند أن اكتفى بـ11 فوزاً فقط بعد 23 مرحلة، ما يُظهر مدى التراجع للفريق الذي حلّ وصيفاً في الموسم الماضي وكان قريباً للغاية من التتويج باللقب بفارق الأهداف عن بايرن. وانتفض أونيون برلين في المباريات الأخيرة محققاً انتصارين وتعادلين ليبتعد بفارق ثماني نقاط عن أقرب مركزٍ مهدد بالهبوط. وفي باقي المباريات يلتقي ماينز مع بوروسيا مونشنغلادباخ ودارمشتاد مع أوغسبورغ وهايدنهايم مع آينتراخت فرانكفورت السبت، وهوفنهايم مع فيردر بريمن الأحد.


لاتسيو يواجه ميلان... وقمة بين نابولي ويوفنتوس

لاعبو لاتسيو يأملون حسم القمة أمام ميلان قبل الاختبار الصعب في معقل بايرن ميونيخ (ا ب ا)
لاعبو لاتسيو يأملون حسم القمة أمام ميلان قبل الاختبار الصعب في معقل بايرن ميونيخ (ا ب ا)
TT

لاتسيو يواجه ميلان... وقمة بين نابولي ويوفنتوس

لاعبو لاتسيو يأملون حسم القمة أمام ميلان قبل الاختبار الصعب في معقل بايرن ميونيخ (ا ب ا)
لاعبو لاتسيو يأملون حسم القمة أمام ميلان قبل الاختبار الصعب في معقل بايرن ميونيخ (ا ب ا)

يحاول فرانشيسكو كالزونا منذ تعيينه في 19 فبراير (شباط) خلفاً لوالتر ماتزاري، أن يُعيد نابولي حامل اللقب إلى موقعه الصحيح، وبعد تعادلين وانتصار، سيكون أمام مهمةٍ صعبةٍ جديدةٍ حين يستضيف يوفنتوس الثاني الأحد في قمّة المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم التي تفتتح اليوم الجمعة بمواجهة لا تقل سخونة بين لاتسيو وميلان.

ويعوّل كالزونا الذي شغل منصب مساعد مدرب نابولي بين عامي 2015 و2018، ثم في 2021 - 2022، على تألّق الهدّاف النيجيري فيكتور أوسيمهن والجورجي خفيتشا كفاراتسخيليا اللذين لعبا دوراً كبيراً في الفوز الكاسح على المضيف ساسوولو 6 - 1 الأربعاء في مباراة مؤجلةٍ من المرحلة الحادية والعشرين، بتسجيل هاتريك من الأوّل والثاني ثنائية مع تمريرة حاسمة.

على ملعب دييغو أرماندو مارادونا، سيحاول نابولي التاسع (40 نقطة) أن يستعيد ذكرى استضافته الأخيرة ليوفنتوس، حين تغلّب عليه 5 - 1 في 13 يناير (كانون الثاني) 2023 في طريقه إلى إحراز اللقب، لكنّ الحال يختلف هذا الموسم بالنسبة إلى الفريقين، فالأوّل يتخبّط بين تغيير المدربين والنتائج، والثاني بات أفضل حالاً ولو أنه يراقب إنتر المتصدر يقترب من اللقب أكثر، خاصةً بعد فوزه الأخير على أتالانتا 4 - 0 في مباراةٍ مؤجلة وتوسيع الفارق مع ملاحقه إلى 12 نقطة.

وقال لاعب وسط نابولي ماتيو بوليتانو بعد التغلب على ساسوولو: «نحتاج إلى الفوز، أظهرنا أننا فريقٌ جيّد». وأضاف: «نعلم أن أوسيمهن لاعب رائع، اشتقنا له كثيراً. عندما يكون بهذا المستوى يصبح كل شيء أسهل».

وهذه المرة الأولى التي يُسجّل فيها أوسيمهن، هدّاف الدوري في الموسم الماضي بـ26 هدفاً، ثلاثة أهداف «هاتريك» في مباراةٍ واحدةٍ هذا الموسم، رافعاً رصيده إلى 11 هدفاً في الدوري، إلى جانب هدفين في دوري أبطال أوروبا.

في المقابل قد لا يكون يوفنتوس في أفضل أحواله، إذ يغيب عن صفوفه الفرنسي أدريان رابيو والأميركي ويستون ماكيني بسبب الإصابة، كما قد يخسر جهود فيديريكو كييزا بعد إصابته في التمارين الأربعاء.

ورغم فوزه على فروزينوني 3 - 2 في المرحلة الماضية، فإن فريق «السيدة العجوز» عانى قبلها بتعادلين وخسارتين مع ثلاثة فرقٍ من خارج العشرة الأوائل، إلى جانب السقوط أمام إنتر.

وستكون مواجهة لاتسيو مع ميلان قمة أخرى بمثابة فرصة للفريقين لتحقيق نتيجة تخدمهم في جدول الترتيب. ويحتل ميلان المركز الثالث برصيد 53 نقطة، والفوز سيجعله يضيق الخناق على يوفنتوس الثاني. بينما لاتسيو الثامن برصيد 40 نقطة فمتعطش لفوز يرفعه إلى المراكز المؤهلة للبطولات الأوروبية الموسم المقبل حيث يبتعد ثماني نقاط عن بولونيا الرابع، علما بأنه مدعو لمواجهة بايرن ميونيخ الألماني في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال الثلاثاء المقبل.

وبعد فوزه التاريخي على بايرن 1 - 0 في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، سقط لاتسيو أمام بولونيا 1 - 2، ثم عاد إلى سكة الانتصارات بتغلّبه على تورينو 2 - 0، قبل أن يسقط مجدداً أمام فيورنتينا 1 - 2.

وفاز لاتسيو على أرضه بـ11 مباراة من أصل 15، وهو الذي لم يتعادل مع ميلان في آخر عشر مواجهات بينهما ضمن الدوري (فاز بثلاث منها فقط).

أما ميلان المتأهّل إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» رغم خسارته أمام رين الفرنسي 2 - 3 في إياب الملحق، مستفيداً من فوزه عليه 3 - 0 ذهاباً، فيعيش هو الآخر تخبطاً في نتائجه إذ خسر مرتين وتعادل مرة في آخر ثلاث مباريات في جميع المسابقات.

ورغم تبقّي اثنتي عشرة مرحلة على ختام الدوري، يبدو إنتر الأقرب إلى حسم اللقب بقيادة مدربه سيموني إنزاغي، في ظل النتائج الرائعة التي يُحققها مع 11 انتصاراً متتالياً، من بينها جميع المباريات السبع منذ بداية العام، وهو أمرٌ لم يحصل لإنتر في تاريخه.

وسيحاول إنتر أن يقترب من اللقب أكثر حين يستضيف جنوا الثاني عشر ومعادلة عدد النقاط التي حققها في الموسم الماضي، منتظراً هديةً من نابولي أيضاً.

ومن غير المتوقّع أن يواجه الإنتر صعوبةً في التغلب على ضيفه، وهو الذي يمتلك أفضل خط هجومٍ في الدوري بـ67 هدفاً (أكثر من أي فريقٍ في الدوريات الخمسة الكبرى)، وأفضل دفاع أيضاً، إذ لم تستقبل شباكه سوى 12 هدفاً وخرج بشباكٍ نظيفة في ثماني مباريات من التسع الأخيرة.

وقال إنزاغي بعد الفوز الكبير على أتالانتا برباعية نظيفة: «الفريق يلعب بطريقةٍ جيدة للغاية واستمتع برؤيتهم يلعبون لعامين ونصف العام لأننا حققنا خمسة ألقاب ووصلنا إلى نهائي دوري أبطال أوروبا».

وأضاف: «لديّ فريقٌ يلتزم بالأساسيات بغضّ النظر عن هوية منافسه. هذا هو الأمر الأكثر إرضاءً».

واعتبر المدافع أليساندرو باستوني أن «نهائي (دوري الأبطال) في إسطنبول ظل له تأثيره على الفريق. أضعنا الكثير من الفرص (حينها) لكنه أعطانا القوة والإيمان بأنفسنا».

وتابع: «أدركنا كم هو رائع لعب هذا النوع من المباريات وكيف نصل إلى هناك... لقد انتُقدنا كثيراً في الموسم الماضي لأننا خسرنا الكثير من المباريات، لكننا انتفضنا».

ويلعب بولونيا الرابع مع أتالانتا الخامس الأحد، كما يحلّ روما السادس ضيفاً على مونزا الحادي عشر.


«دورة دبي»: ميدفيديف يقصي فوكينا... ويحجز مقعده في نصف النهائي 

الروسي ميدفيديف تأهل لنصف نهائي بطولة دبي للتنس (أ.ب)
الروسي ميدفيديف تأهل لنصف نهائي بطولة دبي للتنس (أ.ب)
TT

«دورة دبي»: ميدفيديف يقصي فوكينا... ويحجز مقعده في نصف النهائي 

الروسي ميدفيديف تأهل لنصف نهائي بطولة دبي للتنس (أ.ب)
الروسي ميدفيديف تأهل لنصف نهائي بطولة دبي للتنس (أ.ب)

بلغ الروسي دانييل ميدفيديف الدور نصف النهائي لبطولة دبي المفتوحة للتنس، وذلك عقب تغلبه على الإسباني أليخاندرو دافيدوفيتش فوكينا، ضمن منافسات دور الثمانية.

ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، تغلب ميدفيديف على دافيدوفيتش فوكينا بنتيجة 6 - 2 و3 - 6.

وسيواجه ميدفيديف، في الدور قبل النهائي، الفائز من مواجهة أخرى بدور الثمانية بين الفرنسي أوغو هومبرت والبولندي هوبرت هوركاتش.


هاري كين ليس منحوساً ويسعى دائماً لتحقيق الفوز

هاري كين وهدف فوز بايرن المتأخر على لايبزيغ بعد 3 هزائم متتالية في كل المنافسات (إ.ب.أ)
هاري كين وهدف فوز بايرن المتأخر على لايبزيغ بعد 3 هزائم متتالية في كل المنافسات (إ.ب.أ)
TT

هاري كين ليس منحوساً ويسعى دائماً لتحقيق الفوز

هاري كين وهدف فوز بايرن المتأخر على لايبزيغ بعد 3 هزائم متتالية في كل المنافسات (إ.ب.أ)
هاري كين وهدف فوز بايرن المتأخر على لايبزيغ بعد 3 هزائم متتالية في كل المنافسات (إ.ب.أ)

عبر التاريخ أظهر المهاجم الإنجليزي الدولي هاري كين لمحة أخرى من قدراته وفنياته الكبيرة في نهاية الأسبوع الماضي، فبينما كانت نتيجة مباراة بايرن ميونيخ أمام لايبزيغ على ملعب «أليانز أرينا» تشير إلى التعادل بهدف لكل فريق حتى الدقيقة 91، وهو ما كان يعني تقريباً انهيار فرص العملاق البافاري في المنافسة على لقب الدوري الألماني الممتاز، تقدم هاري كين ليحرز هدف الفوز القاتل.

سيطر مهاجم بايرن ميونيخ، إريك مكسيم تشوبو موتينغ، على الكرة الطولية التي لُعبت له ناحية اليسار، ولعبها بعد ذلك من فوق رأس أحد المدافعين. يبدو أن تشوبو موتينغ كان يحاول السيطرة على الكرة لنفسه، لكنها طالت منه، فلعبها لكين، الذي سددها بشكل مباشر بقدمه اليسرى من على بُعد 14 ياردة، لتمر من بين اثنين من المدافعين وتدخل المرمى.

وبطريقة ما، كان الهدف الثاني الذي سجله كين في تلك الليلة بمثابة تلخيص جيد لموسمه الأول مع بايرن ميونيخ، حيث لا يقتصر الأمر على المهارة والظهور في المناسبات الكبيرة واللحظات الحاسمة، لكنه يمتد إلى التغلب على الفوضى المحيطة به والتركيز بشكل كامل حتى صافرة النهاية، رغم كل الظروف الصعبة، بدءاً من الإعلان عن رحيل المدير الفني، وتوتر الأجواء داخل غرفة الملابس، وصولاً إلى تقديم الفريق لمستويات سيئة ومخيبة للآمال في الآونة الأخيرة.

من المؤكد أن هذه الأجواء السلبية لا تساعد كثيراً كين، المنضمّ إلى بايرن ميونيخ مقابل 86 مليون جنيه إسترليني. ورغم ذلك، يواصل المهاجم الإنجليزي، بطريقة أو بأخرى، التألق في معظم الأسابيع ويقدم شيئاً جديداً من مستودع موهبته الذي لا ينفد.

وبعد أن هز كين شباك لايبزيغ مرتين في المباراة، بما في ذلك هدف الفوز المتأخر ليحقق النادي البافاري الانتصار بعد 3 هزائم متتالية في كل المنافسات ويستعيد الأمل بعد أسبوع مضطرب، قال كين: «علينا الاستمرار في القيام بما نقوم به. الفوز بهذه المباراة كان جيداً لكننا بحاجة للاستمرار في تحقيق ذلك حتى نهاية العام». وأضاف كين قائد منتخب إنجلترا: «كان لا بد لنا من إظهار ردة فعل بعد الأسبوع الماضي، لأن لدينا مسؤولية تجاه النادي وتجاه مدربنا ولا يمكننا الجلوس مكتوفي الأيدي والتذمر». وقال كين أيضاً: «نحن بحاجة لمزيد من الروابط مع بعضنا. لم يكن هذا حاضراً خلال الأسابيع القليلة الماضية، لكن بوسعنا البناء على ما حققناه اليوم».

ربما يكون هذا هدف هاري كين المفضل لديَّ مع بايرن ميونيخ هذا الموسم، وقد يختلف معي البعض في هذا الشأن؛ فقد يرى آخرون أن الهدف الأفضل لكين مع العملاق البافاري كان ذلك الهدف الذي أحرزه من منتصف الملعب في مرمى دارمشتات، أو الهدف الذي أحرزه من تسديدة بعيدة المدى لا يمكن إيقافها في مرمى فولفسبورغ، أو الهدف الذي أحرزه بقدمه اليسرى في مرمى بوخوم من زاوية شبه مستحيلة.

لقد أحرز كين الآن 27 هدفاً في الدوري وحده، أي أكثر من عدد الأهداف التي أحرزها إيرلينغ هالاند أو محمد صلاح أو كيليان مبابي، وأكثر من جود بيلينغهام أو روبرت ليفاندوفسكي، بل وأكثر من عدد الأهداف التي أحرزتها أندية، مثل يونيون برلين أو نيس أو ليون أو كولونيا، أو حتى ثلث الفرق في الدوري الإسباني الممتاز!

ورغم كل ما قدمه بيلينغهام وكيفن كيغان وغاري لينيكر، فإن كين يقدم أحد أفضل المواسم بالنسبة للاعبي كرة القدم الإنجليز المحترفين بالخارج عبر التاريخ. والأهم من ذلك أنه يفعل ذلك في «هدوء» شديد. أما خارج ألمانيا، فيصف البعض كين بأنه لاعب منحوس، لأنه انتقل من توتنهام إلى بايرن ميونيخ لكي يفوز بالبطولات والألقاب، لكن العملاق البافاري، الذي كان يفوز بالبطولات باستمرار، يبدو غير قادر على فعل ذلك الآن!

هدفا كين أعادا بايرن للمنافسة على لقب الدوري الألماني (إ.ب.أ)

بالطبع سيكون من العبث القول إن الفوز بالبطولات والألقاب شيء غير مهم أو لا يرتبط بالسعي لتحقيق العظمة، أو حتى التشكيك في حقيقة أن فوز لاعب ليفربول الشاب جايدن دانز بأول بطولة له قبل هاري كين يُعد أمراً مضحكاً للغاية من الناحية الموضوعية؛ فمن المؤكد أن البطولات مهمة للغاية، وإلا لما كان كين انضم إلى بايرن ميونيخ من الأساس!

لكن النقطة المهمة أن البطولات ليست مهمة بقدر ما يعتقد الناس.

لنضرب مثلاً على ذلك بالمدير الفني السابق لهاري كين في توتنهام، ماوريسيو بوكيتينو، الذي استسلم لإغراءات الأموال القطرية وانضم إلى باريس سان جيرمان وحصل مع النادي الباريسي على لقب الدوري الفرنسي الممتاز؛ فهل جعله ذلك مديراً فنياً أفضل، وهل أكسبه المزيد من الاحترام؟ بالتأكيد لا يمكن الحكم على ذلك من خلال مجموعة الأسئلة التي ظهرت خلال الأسابيع الأخيرة بشأن ما إذا كان بوكيتينو بحاجة للفوز ببطولة في إنجلترا، بوصف ذلك الاختبار الحقيقي له طوال الوقت؛ فهل كان سيحظى بوكيتينو بمزيد من الاحترام والشهرة - مثل المدير الفني لمانشستر يونايتد إريك تن هاغ - في حال فوزه ببطولة «كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة»؟

أعتقد أن النقطة الأساسية هنا تتمثل في أنه بقدر ما نحب أن ننغمس في الخيال القائل إن لاعبي كرة القدم العظماء يكتبون قصصهم الخاصة، فإن كثيراً من الإرث الرياضي مرتبط بالقدر والحظ وأفعال الآخرين؛ فما الذي كان سيحدث لو سجل بوكايو ساكا ركلة الجزاء في مرمى إيطاليا في نهائي «كأس الأمم الأوروبية 2020؟»، وما الذي كان سيحدث لو لعب كين المباراة النهائية لـ«دوري أبطال أوروبا 2019»، وهو في قمة لياقته البدنية وليس مصاباً ومتحاملاً على نفسه، وهو يلعب بعد تناول مسكنات للألم؟ وما الذي كان سيحدث لو انتقل كين إلى مانشستر سيتي في صيف عام 2021؟ وربما ينجح بايرن ميونيخ في قلب الطاولة والفوز بلقب الدوري الألماني الممتاز على حساب باير ليفركوزن، وربما يتجاوز لاتسيو في دوري أبطال أوروبا في مباراة الإياب، وربما يقود كين المنتخب الإنجليزي للفوز بكأس الأمم الأوروبية خلال الصيف المقبل. لكن حتى لو لم يفعل ذلك، فإنه سيظل هاري كين الذي استغنى عنه آرسنال، وهو في الثانية عشرة من عمره، والذي قضى سنوات تكوينه في اللعب لعدد من الأندية على سبيل الإعارة، والذي كان كثيرون يعتقدون أنه لن يصل إلى مستويات كبيرة أبداً، وأنه لن يكون أكثر من مجرد لاعب يمكنه التألق لمدة موسم واحد فقط، لكنه أثبت أن كل هؤلاء مخطئون!

ورغم كل انتصاراته وانكساراته، فإن كين نفسه مَن يقرر قيمة مسيرته الكروية. ربما لا يمكنك أن تخبره بما يجب أن يجعله سعيداً، لكن ربما تحمل له كرة القدم مكافأة كبرى له على كل ما قدمه في عالم كرة القدم حتى الآن!

* خدمة «الغارديان»


هاريس يظهر الفجوة الكبيرة في الولاء بين المشجعين والمدربين

رحيل هاريس إلى ميلوول سبب جدلاً واسعاً (غيتي)
رحيل هاريس إلى ميلوول سبب جدلاً واسعاً (غيتي)
TT

هاريس يظهر الفجوة الكبيرة في الولاء بين المشجعين والمدربين

رحيل هاريس إلى ميلوول سبب جدلاً واسعاً (غيتي)
رحيل هاريس إلى ميلوول سبب جدلاً واسعاً (غيتي)

لم أكن أتوقع يوماً ما أن أشترك في قناة نادي ميلوول التلفزيونية الأسبوع الماضي. ومن المؤكد أنني لم أتوقع أن أشاهد المقابلة الأولى لنيل هاريس بصفته المدير الفني الجديد لميلوول بعد 11 أسبوعاً فقط من مشاهدة المقابلة الأولى له بصفته المدير الفني الجديد لفريق كامبريدج يونايتد! وقال نيل للمسؤول عن وسائل التواصل الاجتماعي في نادي ميلوول، والذي يدعى أيضا مثلي ماكس: «ينصب تركيزي الآن يا ماكس على التأكد من أننا سنكون في أفضل حالاتنا خلال الفترة من الآن وحتى شهر مايو (أيار)». وأضاف «أنا فخور بوجودي هنا، ولدي حافز كبير ومتحمس للغاية. أعرف كيف يمكنني تحفيز فريق لكرة القدم، فقد فعلت ذلك من قبل. ويمكنك أن تقول أيضا إن لدي شغفاً شديداً... سأحفز الجميع».

وفي السابع من ديسمبر (كانون الأول) 2023، عندما تولى هاريس القيادة الفنية لنادي كامبريدج يونايتد، وقف على ملعب «آبي»، الذي يحتضن مباريات الفريق، وقال: «أريد أن يكون هناك تواصل بين المدرجات والملعب». وفي 21 فبراير (شباط) 2024، قال هاريس فور الإعلان عن توليه قيادة ميلوول: «أنا أتحدث عن ضرورة أن يكون هناك هذا النوع من التواصل بين المدرجات والملعب».

وفي السابع من ديسمبر قال: «لقد كان لدي دائماً تقارب حقيقي مع كامبريدج يونايتد، وولع كبير بهذا المكان». وفي 21 فبراير قال: «أريدهم أن يروني وأنا أقف بجوار خط التماس وأقودهم في ميلوول». وفي السابع من ديسمبر قال: «لن يتغير الكثير خلال المستقبل القريب. أعرف مدى أهمية تحقيق النجاح بالنسبة للجمهور هنا، وسنحاول تحقيق هذا النجاح على مدى فترة من الزمن». لكنني أعتقد أن ذلك يعتمد على كيفية تعريفك لـ«المستقبل القريب»، فكل هذا يبدو قريباً بعض الشيء بالنسبة لي!

وقال هاريس لجمهور ميلوول: «ما زلت أهتم بهذا النادي». فهل هذا صحيح حقاً؟ وإذا كان الأمر كذلك، فربما كان يتعين على هاريس أن يلتزم بالعمل مع هذا النادي لبقية حياته بدلاً من أن يرحل عنه في 2019، أو على الأقل حتى يضمن الفريق عدم الهبوط. لكن على أي حال، فدائماً ما يدلي المديرون الفنيون بمثل هذه التصريحات أثناء الكشف عن توليهم قيادة فريق جديد، لكي يؤكدوا على ولائهم لهذا النادي. لقد عاد هاريس للعمل في النادي الذي قضى فيه أجمل أيام حياته، والذي يعد الهداف التاريخي له، والذي قضى معه بالفعل فترة ناجحة بصفته مديراً فنياً من قبلُ، والنادي الذي اعتنى به عندما كان يُعالج من سرطان الخصية. وبالتالي، لم يكن من الغريب أن يوافق هاريس على العودة لتولي القيادة الفنية لميلوول، خصوصاً وأنه على الأرجح يحصل على ضعف الراتب الذي كان يحصل عليه في تجربته السابقة.

أما وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لنادي كامبريدج يونايتد، الذي كان هاريس يتولى تدريبه قبل الرحيل إلى ميلوول، فإنها تشعر بإحباط وخيبة أمل، ونشرت مجموعة من الرموز التعبيرية على شكل ثعبان، وكتبت بأحرف كبيرة عبارة «لم يعد هناك ولاء في كرة القدم». لقد تولى فريد إيفريس قيادة ويست بروميتش ألبيون لفترة زمنية طويلة بين عامي 1902 و1948، فهل كان لاعبو الفريق يشعرون بأن الحصص التدريبية متشابهة بعدما قضى هذا الرجل أكثر من 40 عاماً في قيادة الفريق؟ ربما كان إيفريس يغير مساعديه طوال الوقت حتى يكون هناك شكل من أشكال التجديد! وعلاوة على ذلك، قضى السير أليكس فيرغسون 26 عاماً ونصف العام في قيادة مانشستر يونايتد، وقضى آرسين فينغر 21 عاماً ونصف العام في قيادة آرسنال، وهو ما يعني أن بعض المديرين الفنيين قد يبقون لفترة طويلة جداً، وبعضهم يرحل سريعاً، وهذه هي طبيعة كرة القدم.

في الحقيقة، هذه هي الفجوة أو الهوة المثيرة للسخرية بين ولاء المشجع وولاء اللاعب أو المدير الفني. إننا نريد أن نفكر في النادي الذي نشجعه بوصفه نادياً مميزاً ومختلفاً، ونريد من أولئك الذين يمثلوننا أن يُقبلوا شعار الفريق الموجود على قمصانهم، ونتظاهر في أذهاننا بأنهم يقصدون ذلك تماماً! وعندما يحصل أحد اللاعبين على ركلة ركنية، ويلهب حماس الجماهير عن طريق التلويح بذراعيه في الهواء، فإننا نصرخ بشدة مثل القرود المدربة! إنه شكل من أشكال الهراء، ونعلم تماما أن ذلك مصطنع وغير حقيقي، لكننا نريد أن نصدقه!

فيرغسون وفينغر استمرا في تدريب يونايتد وآرسنال سنوات وسنوات (رويترز)

لقد تساءلت في بعض الأحيان عما إذا كان بإمكان المشجع أن يتخلى عن ناديه ويشجع نادياً آخر، كما يحدث مع اللاعبين والمديرين الفنيين الذين ينتقلون من ناد إلى آخر. من المؤكد أن درجة حب الشخص لأي شيء يمكن أن تتغير بمرور الوقت بناء على قربه من هذا الشيء وبناء على ظروف الحياة، لكن هذا الأمر قد لا ينطبق على تشجيع الأندية، فالشخص يظل محباً لناديه مهما حدث، وهو الأمر الذي يصعب شرحه للأشخاص الذين لا يهتمون بالرياضة.

فإذا قام ناديك بشيء غير مقبول أو تم الاستحواذ عليه من قبل مُلاك جدد غير جيدين، فهل يمكنك التخلي عن هذا النادي وتشجيع ناد جديد؟ وترغم نفسك على متابعة مباريات هذا الفريق الجديد كل أسبوع حتى تتعرف على اللاعبين، وتتعرف على باقي الأشخاص من حولك، وتتعلم الأغاني التي يرددها جمهور هذا النادي الجديد. قد يرى البعض أنه يتعين على مشجع كرة القدم أن يدرك أن النادي الذي يشجعه عبارة عن 11 شخصاً لا يعرفهم، ولا يهتمون به حقاً، ويركضون داخل الملعب!

لكن الأمر ليس كذلك على الإطلاق من الناحية العلمية، ففي عام 2016 اكتشف علماء الأنثروبولوجيا في جامعة أكسفورد أن «الخسائر المؤلمة أو الانتصارات الكبيرة يمكن الشعور بها بشكل مكثف لدرجة أنه يُنظر إليها على أنها تجارب تُشكل شخصية المرء، وهو ما يعني أنها تصبح جزءاً لا يتجزأ من نفسية مشجعي كرة القدم، بحيث تندمج حياتهم الشخصية مع هوية ناديهم». وبمرور الوقت، من المرجح أن تزيد مثل هذه التجارب المشتركة من ولائهم لفريقهم، وفقاً لورقة بحثية منشورة في مجلة «بلوس وان» العلمية.

وبشكل عام، فإننا جميعاً ننتمي إلى طوائف صغيرة في جميع أنحاء البلاد وفي جميع أنحاء العالم، وبإمكاننا أن نلقي اللوم على أي فرد من أفراد العائلة أو الأصدقاء الذين جعلونا ننتمي إلى مثل هذه الطوائف الصغيرة. ربما يكون أفضل شيء هو التظاهر بأن الولاء هو سلعة حقيقية في عالم كرة القدم، وأن تحب الظهير الأيمن المتواضع لمجرد أنه يلعب للفريق الذي تشجعه منذ فترة طويلة وتستمع بأي خطأ يرتكبه. وأعرب بعض مشجعي نادي كامبريدج يونايتد عن مشاعرهم لقناة النادي قائلين إن ملحمة نيل هاريس هي شيء من الأشياء التي تحب رؤيتها تحدث للأندية الأخرى. والآن، من المؤكد أن جمهور كامبريدج يونايتد يتمنى أن يخسر ميلوول جميع مبارياته تحت قيادة هاريس، وأن يهبط الفريق في نهاية الموسم؛ لكي يلعب إلى جانب كامبريدج يونايتد في دوري الدرجة الثانية!

*خدمة «الغارديان»


توخيل: شكوك حول مشاركة ساني مع بايرن في مباراة فرايبورغ

توخيل مدرب بايرن ميونيخ بدا متأثراً خلال المؤتمر الصحافي بقضاء أيامه الأخيرة مع البافاري (د.ب.أ)
توخيل مدرب بايرن ميونيخ بدا متأثراً خلال المؤتمر الصحافي بقضاء أيامه الأخيرة مع البافاري (د.ب.أ)
TT

توخيل: شكوك حول مشاركة ساني مع بايرن في مباراة فرايبورغ

توخيل مدرب بايرن ميونيخ بدا متأثراً خلال المؤتمر الصحافي بقضاء أيامه الأخيرة مع البافاري (د.ب.أ)
توخيل مدرب بايرن ميونيخ بدا متأثراً خلال المؤتمر الصحافي بقضاء أيامه الأخيرة مع البافاري (د.ب.أ)

قال توماس توخيل، مدرب بايرن ميونيخ، الخميس، إن الشكوك تحوم حول مشاركة ليروي ساني جناح الفريق أمام فرايبورغ غداً الجمعة ضمن دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم، إثر غيابه عن مران الفريق بسبب مشكلة مزعجة في الركبة.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، فإن بايرن يفتقد بالفعل لجهود عدة لاعبين بسبب الإصابات والإيقاف، من بينهم كينغسلي كومان وسيرغ جنابري وماتيس دي ليخت.

وقال توخيل في مؤتمر صحافي: «ليروي لم يتدرب مع الفريق، وسيخضع لاختبار فردي في وقت لاحق اليوم لمعرفة ما إذا كان بإمكانه التدرب مع الفريق، وهو ما يمثل شرطاً لوجوده ضمن التشكيلة. علينا فقط أن ننتظر لنرى. وأتمنى أن ينضم للتشكيلة ويمكنه أن يساعدنا بالمشاركة من مقعد البدلاء».

ويعيش بايرن ميونيخ حامل اللقب وضعاً صعباً، إذ يتأخر بفارق ثماني نقاط عن المتصدر باير ليفركوزن، مع تبقي 11 جولات على نهاية الدوري.

ويلتقي بايرن ميونيخ، المتوج بالدوري في المواسم 11 الماضية، مع لاتسيو الإيطالي الأسبوع المقبل في ميونيخ في إياب دور الستة عشر بدوري الأبطال، وكان قد خسر 1 - صفر ذهاباً في إيطاليا.

كما أعلن بايرن قبل أيام أن توخيل سيرحل عن تدريب الفريق بنهاية الموسم، علماً بأنه تولى المهمة في مارس (آذار) 2023.

وأضاف توخيل: «نعرف وضعنا في الدوري وفي دوري الأبطال. ليس من المنطقي أن ننظر إلى أشهر مقبلة في المستقبل وما قد يحدث. المهم هو تقديم الأداء غداً والفوز بالمباراة وتقليص الفجوة (مع ليفركوزن). هذا ما يمكننا التأثير فيه، وما ستوجه إليه طاقتنا».

ولم يكن توخيل سعيداً بالتوقيت الذي أعلن فيه بايرن عن تعيين ماكس إيبرل مديراً رياضياً بالنادي، في وقت سابق هذا الأسبوع، قائلاً إنها المرة الثالثة التي تحدث فيها تغييرات في هيكل النادي خلال عشرة أشهر؛ وذلك في إشارة إلى تغييرات داخلية سابقة.

وأردف توخيل: «وهذه هي المرة الثالثة التي يحدث فيها شيء كهذا قبل مباراة في الدوري. سنحاول إبقاء التركيز في اللعب. الشيء المهم غداً هو الفوز على فرايبورغ».


«يويفا» يعاقب جماهير البايرن في مواجهة دوري الأبطال القادمة

«يويفا» غرّم البايرن 50 ألفاً و750 يورو (أ.ف.ب)
«يويفا» غرّم البايرن 50 ألفاً و750 يورو (أ.ف.ب)
TT

«يويفا» يعاقب جماهير البايرن في مواجهة دوري الأبطال القادمة

«يويفا» غرّم البايرن 50 ألفاً و750 يورو (أ.ف.ب)
«يويفا» غرّم البايرن 50 ألفاً و750 يورو (أ.ف.ب)

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، الخميس، حظر حضور جماهير بايرن ميونيخ الألماني في المباراة التالية للفريق على المستوى القاري خارج ملعبه، بسبب سوء سلوك المشجعين خلال المواجهة على ملعب لاتسيو الإيطالي في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا في 14 فبراير (شباط) الجاري.

كما فرض «يويفا» غرامة مالية بقيمة 50 ألفاً و750 يورو بحق النادي البافاري، بسبب إلقاء الجماهير المقذوفات على أرض الملعب وإشعال الألعاب النارية.

وخسر بايرن أمام لاتسيو بهدف دون رد، تزامناً مع طرد المدافع دايوت أوباميكانو وإيقافه مباراة واحدة من جانب «يويفا»، ليغيب عن مباراة الإياب الثلاثاء المقبل على ملعب أليانز أرينا.


بعد الإيقاف لـ4 أعوام... بوغبا: سأطعن في القرار

بول بوغبا (رويترز)
بول بوغبا (رويترز)
TT

بعد الإيقاف لـ4 أعوام... بوغبا: سأطعن في القرار

بول بوغبا (رويترز)
بول بوغبا (رويترز)

قال بول بوغبا لاعب وسط منتخب فرنسا ونادي يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم إنه سيطعن أمام محكمة التحكيم الرياضية على عقوبة الإيقاف لمدة أربعة أعوام، بسبب مخالفته لوائح المنشطات في وقت سابق من الموسم الحالي بعد الاستجابة لطلب الادعاء الإيطالي بإيقافه لهذه المدة.

وذكرت شبكة «سكاي سبورت» إيطاليا، وصحيفة «لا ريبوبليكا» أن السلطات وافقت بذلك على طلب المدعي العام الرياضي بفرض إيقاف لمدة أربع سنوات على اللاعب الفرنسي.

وكانت المحكمة الإيطالية لمكافحة المنشطات أوقفت بوغبا بصفة مبدئية في سبتمبر (أيلول) الماضي بعد ثبوت تعاطيه مادة محظورة رياضياً.

وكشف الاختبار الذي خضع له اللاعب بعد فوز يوفنتوس 3 - صفر على أودينيزي في افتتاح الموسم بالدوري الإيطالي، يوم 20 أغسطس (آب) الماضي، عن وجود هرمون منشط محظور يزيد من قدرة الرياضيين على التحمل في عينة بوغبا.

وجلس بوغبا (30 عاماً) على مقاعد البدلاء ولم يشارك في تلك المباراة.

كما تأكدت النتيجة الإيجابية لبوغبا من خلال تحليل عينة ثانية في أكتوبر (تشرين الأول).

ولم يعلق يوفنتوس على الأمر، لكن مصدراً أكد أنه تم إخطار النادي بقرار إيقاف اللاعب لمدة أربع سنوات، وأنه سيقوم بتقييم الخطوات التالية.

وأمضى اللاعب الفرنسي فترة ثانية صعبة مع يوفنتوس بسبب الإصابات منذ عودته إلى الفريق الذي يقع مقره في تورينو بعد رحيله عن مانشستر يونايتد في صفقة انتقال مجانية في 2022.

ولم يشارك اللاعب الفائز بكأس العالم 2018 في الموسم الماضي كثيراً بسبب إصابات في الركبة والفخذ، بالإضافة إلى جراحة في الركبة، ما منعه من اللعب مع منتخب فرنسا في كأس العالم في قطر.


فان دايك لشبان ليفربول: احذروا «الغرور والاختفاء»

فرجيل فان دايك قائد ليفربول (منصة إكس)
فرجيل فان دايك قائد ليفربول (منصة إكس)
TT

فان دايك لشبان ليفربول: احذروا «الغرور والاختفاء»

فرجيل فان دايك قائد ليفربول (منصة إكس)
فرجيل فان دايك قائد ليفربول (منصة إكس)

حذّر فرجيل فان دايك، قائد ومدافع ليفربول، اللاعبين الصاعدين بفريقه من «الاختفاء» بعد توهج مبكر، وطالبهم بمواصلة التطور والتحلي بالتواضع.

ومنح المدرب يورغن كلوب فرصاً لكثير من المواهب الواعدة في ليفربول في المباريات الأخيرة لمواجهة أزمة الإصابات، التي تشمل ثلاثي الهجوم محمد صلاح وداروين نونيز وديوغو جوتا.

وسجل جايدن دانس (18 عاماً) هدفين، وأضاف لويس كوماس (18 عاماً) هدفاً في مباراته الرسمية الأولى خلال فوز ليفربول 3 - صفر على ساوثامبتون، مساء الأربعاء، ليتأهل إلى دور الثمانية بكأس الاتحاد الإنجليزي، كما شارك تري نيوني (16 عاماً) بديلاً لأول مرة.

وجاء الفوز بعد أيام من تتويج ليفربول بكأس رابطة الأندية الإنجليزية على حساب تشيلسي بفضل هدف فان دايك في الوقت الإضافي، وبمشاركة وجوه جديدة، مثل بوبي كلارك وجيمس مكونيل وكونور برادلي وجاريل كواناش.

واعتبر كلوب التألق السريع لهذه الأسماء الواعدة خلال أسبوع «أكثر إنجاز مميز» في مسيرته، بينما أظهر فان دايك دور القائد بعد مباراة الأربعاء، وأعطى نصائح وتحذيرات لزملائه اليافعين من عصارة خبرته.

وقال المدافع الهولندي (32 عاماً): «كل درس يمكن تعلمه من الوجود بالفريق الأول له فائدة هائلة، ويجب أن يستوعبوا كل شيء دون الإفراط في الحماس».

وأضاف: «خلال مسيرتي، عاصرت لاعبين انطلقوا بشكل رائع ثم اختفوا عن الأنظار، يجب أن يواصلوا العمل، وأنا واثق من ذلك، ولديهم هذا النادي المذهل وثقافته الرائعة في التعامل مع أبناء الأكاديمية، من المهم جداً مواصلة التطور والاحتفاظ بالتواضع، وسأحرص على التأكد من ذلك».

وتابع مازحاً: «شعرت أنني أكبر سناً عند نزول تراي، إنه يبلغ نصف عمري، بشكل عام كانت أمسية كبيرة لهم، ويجب أن يستمتعوا حقاً ويعدّونها بداية، كان الجهد مذهلاً، خاصة من الفتية».

وأردف: «عندما نحتاج إلى ناشئي الأكاديمية يجب أن يكونوا على قدر المسؤولية دون الوقوع تحت الضغط، يجب أن يظهروا قدراتهم، سيواجهون لحظات صعبة، وسيرتكبون أخطاء، ويجب التعامل مع ذلك».


«دورة دبي»: روبليف وبوبليك إلى نصف النهائي

الروسي أندري روبليف (رويترز)
الروسي أندري روبليف (رويترز)
TT

«دورة دبي»: روبليف وبوبليك إلى نصف النهائي

الروسي أندري روبليف (رويترز)
الروسي أندري روبليف (رويترز)

بلغ الروسي أندري روبليف، الوصيف المصنف خامساً عالمياً، الدور نصف النهائي لدورة دبي الدولية في كرة المضرب (500)، مستفيداً من انسحاب منافسه الأميركي سيباستيان كوردا من المجموعة الثانية الخميس في ربع النهائي.

وحسم روبليف المجموعة الأولى 6 - 4 بعدما كسر إرسال منافسه في الشوط الخامس، ثم تقدّم 4 - 3 في الثانية كاسراً إرسال الأميركي البالغ 18 عاماً في الشوطين الثالث والسابع، مقابل خسارة إرساله مرة واحدة في الشوط الرابع، لكن كوردا، نجل النجم التشيكي السابق بيتر، انسحب بسبب الإصابة.

وهذه المرة الثانية التي يصل فيها روبليف إلى نصف نهائي إحدى الدورات هذا الموسم منذ مشاركته الأولى في دورة هونغ كونغ، حيث توّج باللقب على حساب الفنلندي إميل روسوفووري، وخرج بعدها من ربع النهائي في 3 دوراتٍ أخرى، آخرها دورة الدوحة، وأبرزها بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى.

الكازاخستاني ألكسندر بوبليك (رويترز)

ويلعب روبليف (26 عاماً) في الدور المقبل مع الكازاخستاني ألكسندر بوبليك السابع، الذي تأهّل بانسحاب منافسه التشيكي ييري ليهيتشكا في المجموعة الثانية بسبب الإصابة أيضاً.

وتكرر سيناريو مباراة روبليف وكوردا في مواجهة بوبليك وليهيتشكا، إذ تقدّم الأول 6 - 4 كاسراً إرسال منافسه مرتين، وهو ما فعله مجدداً في الثانية حيث تقدّم 4 - 1 قبل انسحاب التشيكي.

وطلب ليهيتشكا (22 عاماً) مساعدة طبيّة بعد الشوط الثالث في المجموعة الثانية، ثم أكمل المباراة لشوطين قبل أن ينسحب.

ويُستكمل الدور ربع النهائي لاحقاً بمواجهتي الروسي دانييل مدفيديف، الرابع عالمياً وحامل اللقب، مع الإسباني أليخاندرو دافيدوفيتش فوكينا (24)، والبولندي هوبرت هوركاتش الثامن مع الفرنسي أوغو أومبير (18).