«رولان غاروس» عقدة مستمرة للرجال

أربعون سنة مرت على آخر تتويج فرنسي في فئة الرجال في بطولة رولان غاروس (إ.ب.أ)
أربعون سنة مرت على آخر تتويج فرنسي في فئة الرجال في بطولة رولان غاروس (إ.ب.أ)
TT

«رولان غاروس» عقدة مستمرة للرجال

أربعون سنة مرت على آخر تتويج فرنسي في فئة الرجال في بطولة رولان غاروس (إ.ب.أ)
أربعون سنة مرت على آخر تتويج فرنسي في فئة الرجال في بطولة رولان غاروس (إ.ب.أ)

مرّت أربعون سنة على آخر تتويج فرنسي في فئة فردي الرجال في بطولة «رولان غاروس» لكرة المضرب، ومن غير المرجّح تكرار إنجاز يانيك نواه عام 1983، خلال النسخة المقبلة المقرّرة بدءاً من يوم الأحد.

لكن البطولة الفرنسية ليست الوحيدة من بين الأربع الكبرى حيث يلاقي المحليون صعوبات بالتتويج في فردي الرجال.

أستراليا: 47 سنة - في بطولة أستراليا المفتوحة، يحتلّ مارك إدموندسون مكانة خاصة، باعتباره آخر لاعب محلي يحرز لقب الرجال عام 1976.

أذهل اللاعب المصنف 212 عالمياً مواطنه جون نيوكومب، حامل لقب 7 بطولات كبرى، وذلك بأربع مجموعات، عندما كانت البطولة لا تزال تقام على العشب. وُصفت المباراة بـ«موقعة الشوارب».

سحرت قصة إدموندسون المشجعين. للحصول على المال من أجل السفر والمشاركة في الدورات، عمل بواباً وكان ينتقل إلى مواقع البطولة في كويونغ بالترام.

قال عام 2016 في الذكرى الأربعين لتتويجه «لا يمكن القول إن هذا الأمر لن يحدث مجدداً، لكني أعتقد أنه شبه مستحيل».

وإدموندسون الذي لا يزال أدنى مصنّف يحرز لقب بطولة كبرى، بلغ لاحقاً نصف النهائي في أستراليا عام 1981، ثم ويمبلدون بعدها بعام. كما حصد خمسة ألقاب في «الغراند سلام» ضمن فئة الزوجي.

ومنذ نهائي 1976، عاند الحظ اللاعبين المحليين في أستراليا. انتهى الأمر لكل من جون ماركس (1978)، وكيم وارويك (1980)، وبات كاش (1987 و1988) وليتون هويت (2005) في مركز الوصافة.

لدى السيدات، توّجت آشلي بارتي عام 2022، منهية انتظاراً دام 44 سنة للمحليات.

رولان غاروس: 40 سنة -لا يزال يانيك نواه آخر فرنسي متوّج في رولان غاروس، بفوزه النظيف على حامل اللقب السويدي ماتس فيلاندر في 1983.

في الواقع، كان آخر فرنسي يتوّج بلقب كبير في أي من بطولات «الغراند سلام».

احتفل معه في ملعب العاصمة باريس والده زاكاري، لاعب كرة القدم الكاميروني السابق.

قال اللاعب البالغ 23 عاماً آنذاك والذي أمضى أولى سنوات حياته في البلد الأفريقي، قبل انتقاله إلى أوروبا لمواصلة حلمه الرياضي «بالنسبة له فالأمر كان صعباً جداً. في كل مرّة كان يأتي إلى هنا، كان يعود إلى الكاميرون بمزيد من الشعر الأبيض».

كان سجل نواه متواضعاً في باقي البطولات الكبرى: نصف النهائي في أستراليا، ثلاث مرات ربع النهائي في «فلاشينغ ميدوز» والدور الثالث في ويمبلدون.

كان هنري لوكونت آخر فرنسي يخوض نهائي البطولة الترابية عام 1988، فيما بلغ غايل مونفيس (2008) وجو - ويلفرد تسونغا (2013 و2015) نصف النهائي.

ولا تزال ماري بيرس، عام 2000، الفرنسية الوحيدة التي أحرزت اللقب على أرضها في عصر البطولات المفتوحة.

فلاشينغ ميدوز: 20 سنة -يُعدّ أندي روديك آخر أميركي متوّج على أرضه في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة على ملاعب فلاشينغ ميدوز، بعد تغلبه في نهائي 2003 بثلاث مجموعات نظيفة على الإسباني خوان كارلوس فيريرو.

بعدها بسنة، أحرز السويسري روجيه فيدرر أوّل ألقابه الخمسة المتتالية في نيويورك.

خضع أندري أغاسي (2005) وروديك (2006) للسويسري، ومذذاك الوقت لم يبلغ لاعب أميركي المباراة النهائية من البطولة المقامة على أرض صلبة.

كما اصطدم روديك بعبقرية فيدرر في ثلاث مباريات نهائية في بطولة ويمبلدون.

منذ تتويج روديك في نيويورك، أحرزت مواطنته سيرينا ويليامز اللقب أربع مرات ثم الأميركية الأخرى سلون ستيفنز في 2017.

ويمبلدون: 7 سنوات - بعد 77 سنة من الانتظار، انفرج التتويج البريطاني في ويمبلدون.

أنقذ أندي موراي الشرف الوطني عام 2013، بفوزه على غريمه الصربي نوفاك ديكوفيتش في النهائي. كرّر إنجازه بإحراز لقب 2016.

قبل تتويج موراي الذي طال انتظاره، حمل فريد بيري هذا الشرف بتتويجه الثالث والأخير في 1936.

وكان بيري قد توّج ثلاث مرات في بطولة الولايات المتحدة ومرّة في كل من فرنسا وأستراليا، قبل تحوّله إلى الاحتراف وبالتالي التوقف عن المشاركة في البطولات الكبرى.

حلّ موراي وصيفاً لفيدرر في 2012، ليكون أول بريطاني يبلغ النهائي منذ باني أوستن في 1938.

لدى السيدات، كانت فيرجينيا وايد آخر متوجة محلية في ويمبلدون في 1977.


مقالات ذات صلة

«ويمبلدون»: ألكاراز يفرض سيطرته على ديوكوفيتش... ويحتفظ باللقب

رياضة عالمية ألكاراس يجتفل بكأس بطولة ويمبلدون للعام الثاني على التوالي  (ا ب ا)

«ويمبلدون»: ألكاراز يفرض سيطرته على ديوكوفيتش... ويحتفظ باللقب

جدّد الإسباني كارلوس ألكاراز، الثالث عالمياً، تفوقه على الصربي نوفاك ديوكوفيتش، الثاني، واحتفظ بلقب بطولة «ويمبلدون» الإنجليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ألكاراس يتحدث مع نوفاك عقب تتويجه بلقب ويمبلدون للتنس (إ.ب.أ)

ألكاراس بعد تتويجه في «ويمبلدون»: أريد الجلوس على طاولة الكبار

قال كارلوس ألكاراس إن فوزه على ديوكوفيتش واحتفاظه بلقب بطولة ويمبلدون بداية رائعة لمسيرته.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية نوفاك ديوكوفيتش حزيناً بعد الخسارة (أ.ب)

ديوكوفيتش: عزائي أنني خسرت من ألكاراس

فشلت مساعي نوفاك ديوكوفيتش لإحراز اللقب رقم 25 له في البطولات الأربع الكبرى، اليوم (الأحد)، إثر هزيمة مؤلمة أمام كارلوس ألكاراس في نهائي بطولة ويمبلدون للتنس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية قدّمت كيت الكأس للفائز بالبطولة الإسباني كارلوس ألكاراس (أ.ب)

كيت أميرة ويلز تحضر «نهائي ويمبلدون»

حضرت الأميرة كيت المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون لكرة المضرب للرجال، الأحد، وهو الظهور العلني الثاني لها منذ إعلان إصابتها بمرض السرطان.

«الشرق الأوسط»
رياضة عالمية ألفي هيويت (أ.ب)

«دورة ويمبلدون»: البريطاني ألفي هيويت يُتوج بلقب الكراسي المتحركة

نجح البريطاني ألفي هيويت في تحقيق لقبه الأول في منافسات الفردي على الكراسي المتحركة في دورة ويمبلدون المفتوحة للتنس، وذلك بعد تغلبه على الإسباني مارتن.

«الشرق الأوسط» (لندن )

«يورو 2024» تنصف المنتخب الأفضل... والأفراح تعم إسبانيا

المنتخب الإسباني عاد لبلاده حاملا الكأس الأوروبية بعد مشاركة مظفرة في يورو 2024 (ا ف ب)
المنتخب الإسباني عاد لبلاده حاملا الكأس الأوروبية بعد مشاركة مظفرة في يورو 2024 (ا ف ب)
TT

«يورو 2024» تنصف المنتخب الأفضل... والأفراح تعم إسبانيا

المنتخب الإسباني عاد لبلاده حاملا الكأس الأوروبية بعد مشاركة مظفرة في يورو 2024 (ا ف ب)
المنتخب الإسباني عاد لبلاده حاملا الكأس الأوروبية بعد مشاركة مظفرة في يورو 2024 (ا ف ب)

أنصفت «يورو 2024» لكرة القدم الفريق الأفضل طوال مشوار البطولة، وتُوج المنتخب الإسباني الباهر بفوزه في النهائي على نظيره الإنجليزي 2-1 محققاً اللقب لمرة رابعة قياسية.

وما إن أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة في الساعة 22:53 ليل الأحد بالتوقيت المحلي لمدينة برلين، حتى انطلقت الاحتفالات في كافة أرجاء إسبانيا حيث خرج آلاف للشوارع، وتنافست أصوات أبواق السيارات مع الصافرات التي أطلقها المشجعون.

واستحق المنتخب الإسباني اللقب عن جدارة بعد فوزه بجميع مبارياته السبع وتخطيه عقبة منتخبات كبيرة مثل إيطاليا حاملة اللقب وكرواتيا وألمانيا المضيفة وفرنسا وصيفة بطلة العالم، وصولاً إلى إنجلترا وصيفة النسخة الماضية.

وستظل بطولة «يورو 2024» محفورة في أذهان البعض بأرقام قياسية للاعبين مخضرمين أمثال البرتغالي بيبي الذي بات أكبر لاعب يشارك في اليورو بعمر 41 عاماً و113 يوماً عندما خاض المباراة الافتتاحية لمنتخب بلاده بالمجموعة السادسة أمام المنتخب التشيكي، وكذلك زميله القائد كريستيانو رونالدو الذي كان يمني النفس في التاسعة والثلاثين من عمره أن يسجل هدفاً في مشاركته السادسة بالبطولة القارية (رقم قياسي)، لكنه ودّع من ربع النهائي دون أن يحقق أمنيته بعد الخسارة من فرنسا بركلات الترجيح. ويعد الكرواتي لوكا مودريتش أكبر لاعب يسجل في تاريخ بطولات أوروبا بعمر 38 عاماً و289 يوماً، وذلك عندما سجل هدفاً في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 مع المنتخب الإيطالي. لكن في المقابل سجلت البطولة مشاركة العديد من اللاعبين الشباب الواعدين، أبرزهم لامين جمال نجم إسبانيا الذي بات في سن 16 عاماً و362 يوماً، أصغر مسجل لأهداف على الإطلاق في أي من بطولتي أمم أوروبا وكأس العالم، بهدفه المذهل الأول في مرمى فرنسا بنصف النهائي.

وقبل المباراة النهائية، قال دي لا فوينتي إن إسبانيا تريد «صناعة التاريخ»، وهذا ما تحقّق على الملعب الأولمبي في برلين بفضل هدف سجله البديل ميكيل أويارسابال قبل 4 دقائق على نهاية مباراة كان فيها المنتخب الإسباني الطرف الأفضل وصاحب هدف السبق في الشوط الثاني عبر الشاب نيكو وليامز، قبل أن يدرك البديل كول بالمر التعادل بعد أقل من ثلاث دقائق على دخوله بديلاً.

عندما اعتقد كثر أن إسبانيا التي سيطرت على الساحتين القارية والعالمية بين 2008 و2012، باتت من الماضي، جاء الجيل الجديد ليعيد البريق والجمالية إلى المنتخب لكن بمزيد من اللعب المباشر والمواهب الشابة.

هيمنت إسبانيا على عالم الكرة المستديرة بين عامي 2008 و2012، فأحرزت لقب كأس أوروبا مرّتين 2008 في النمسا وسويسرا و2012 في بولندا وأوكرانيا، ومونديال جنوب أفريقيا 2010. لكن الكرة الإسبانية واجهت منذ هذا الحين أزمة ثقة، فغابت عن منصات التتويج خلال 11 عاماً، قبل أن تتصالح مجدّداً مع الانتصارات بفوز المنتخب بلقب دوري الأمم الأوروبية العام الماضي.

دي لا فوينتي صانع الجيل الجديد لمنتخب إسبانيا (ا ف ب)

ويبدو أنها تعلّمت من دروس الأعوام الأخيرة وفق ما أظهرت منذ مباراتها الأولى في نهائيات ألمانيا 2024 وحتى إحرازها اللقب الأحد في برلين. لكن هذه الدروس التي تعلّمها المنتخب لا تعني أنه تخلى كلياً عن أسلوب اللعب المعروف بـ«تيكي تاكا» والمستوحى من نادي برشلونة أيام المدرب الهولندي الراحل يوهان كرويف ومن بعده جوسيب غوارديولا، بل قام بتحديثه. وكان الشابان لامين جمال ونيكو وليامز اللذان احتفلا السبت والجمعة بعيدي ميلاديهما السابع عشر والثاني والعشرين توالياً، الركيزتين الأساسيتين في هذه المقاربة التكتيكية الجديدة الموفّقة. بلمساتهما السحرية، جذبا بلداً بأكمله، متحداً خلف فريقه، متجاوزاً الانقسامات بين المناطق والتوترات السياسية التي هزت البلاد منذ أشهر.

في المقابل، كان يظن الإنجليز أن الوقت قد حان لتذوق طعم التتويج ببطولة كبرى، بعد طول انتظار، وتحديداً منذ مونديال 1966. لكن، كما حصل قبل ثلاثة أعوام على أرضهم حين خسروا النهائي أمام إيطاليا بركلات الترجيح، تبخّر كل شيء على يد الإسبان بالخسارة 1-2 في برلين.

ولم يسبق لإنجلترا الفوز بلقب كأس أوروبا، واللقب الكبير الذي في حوزتها مر عليه 58 سنة في كأس العالم 1966 التي أقيمت على أرضها.

لم يقدّم الإنجليز الكثير الذي يشفع لهم في كأس أوروبا «ألمانيا 2024» رغم كتيبة الأسماء الرنانة في تشكيلتهم، ويمكن اعتبار وصولهم للنهائي بمثابة ضربة حظ كبيرة. ومع الوعد الذي قطعه المدرب غاريث ساوثغيت، بأنه سيستقيل حال فشل المنتخب الإنجليزي في التتويج بالبطولة، بات السؤال الذي يطرح نفسه الآن: هل بالفعل سيتخذ قراره ويرحل، لا سيما أن عقده يمتد حتى نهاية هذا العام؟ وعند سؤاله بعد المباراة النهائية عن مصيره مع المنتخب علق ساوثغيت: «إنه ليس الوقت المناسب للحديث في هذه الأمور».

مستقبل ساوثغيت مع منتخب إنجلترا في مهب الريح (ا ب ا)

ويُدرك ساوثغيت تماماً أنها ليست نهاية الطريق بالنسبة للجيل الحالي في ظل وجود عناصر شابة مثل كول بالمر (22 عاماً) الذي سجل هدفه الدولي الثاني بإدراكه التعادل بعد أقل من ثلاث دقائق على دخوله، وجود بيلينغهام (21 عاماً)، وبوكايو ساكا (22 عاماً)، وفيل فودن (24 عاماً)، وديكلان رايس (26 عاماً).

وقال: «تمتلك إنجلترا من دون شك بعض اللاعبين الشباب الرائعين، وحتى اللاعبون الشباب لديهم الآن خبرة كبيرة في البطولات. سيكون العديد من أعضاء هذا الفريق موجودين بعد عامين أو أربعة أو ستة أو ثمانية».

على الرغم من التطوّر الهائل الذي حققه المنتخب تحت إشرافه، لا تزال هناك شكوك حول ما إذا كان ساوثغيت الرجل الأمثل لتولّي مسؤولية هذه المجموعة الغنية بالمواهب.

وأقرّ ساوثغيت بأن المنتخب الأفضل تُوج باللقب وقال: «في نهاية المطاف، خسرنا أمام الفريق الأفضل وعلينا مراجعة كيف حصل ذلك، لكن الأمر واضح جداً في ذهني».

وأشار إلى أنه سيأخذ بعض الوقت للتفكير في مستقبله، لكن ما هو مؤكد أن المنتخب عاد إلى الوطن من دون أن «تعود كرة القدم إلى موطنها». إسبانيا فازت بجميع مبارياتها السبع بعروض باهرة... وقدمت أبرز موهبة

في هذا الجيل