الرياض تستضيف «جولة الجياد العربية 2024»

جولات عالمية للجياد العربية على مدار عام 2024 (الشرق الأوسط)
جولات عالمية للجياد العربية على مدار عام 2024 (الشرق الأوسط)
TT

الرياض تستضيف «جولة الجياد العربية 2024»

جولات عالمية للجياد العربية على مدار عام 2024 (الشرق الأوسط)
جولات عالمية للجياد العربية على مدار عام 2024 (الشرق الأوسط)

تستضيف مدينة الرياض جولة من جولات الجياد العربية خلال عام 2024م، في حدث يستضيفه «الاتحاد السعودي للفروسية»، وستكون هذه الجولة واحدة من عدة جولات تُقام في عدد من المدن حول العالم على مدار عام 2024، بعد أن أقيمت في الدوحة مسبقاً، على أن تستضيفها أبوظبي، ومسقط، و«كان» الفرنسية، فالكنسوارد في هولندا، ثم روما وباريس، في الفترة المقبلة، حيث تم اختيار تلك المدن للارتقاء بعروض الخيول العربية إلى مستوى جديد، والتقاء الناس من الثقافات المختلفة، من خلال شغفهم المشترك بالخيل وفعالياتها المختلفة.

من جهته، رفع الأمير عبد الله بن فهد رئيس مجلس إدارة «الاتحاد السعودي للفروسية»، الشكر للقيادة الرشيدة على الدعم الكبير الذي تحظى به الفروسية في المملكة، وقال: «ما نشهده اليوم من نهضة كبيرة في قطاع الفروسية نتاج الدعم اللامحدود من القيادة، الذي انعكس بشكل واضح؛ بأن أصبحت المملكة محط أنظار العالم في جميع رياضات الفروسية، مما أثمر تحقيق نجاحاتٍ كبيرة في التنظيم العالي، وتنوع الأحداث وفق رؤية واضحة، مما جعل المملكة وجهة العالم الأولى، كما أتقدم بالشكر الجزيل للأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة على دعمه ومتابعته المستمرة».

تأتي هذه الاستضافة بهدف تطوير وتحسين مكانة الخيل العربية، بوصفها رياضة مرموقة، والأقوى في العالم، بالإضافة إلى توفير فرص تنافسية، وجذب جماهير جديدة، وتشجيع الاستثمار في هذه الرياضة، حيث يتم خلال الجولات استعراض ومشاركة أجمل الخيل العربية في 8 مدن بالمنطقة والعالم.

يُذكر أن المملكة استضافت العديد من البطولات العالمية الخاصة بالخيل والفروسية، كان أبرزها «كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة والتحمل»، و«بطولة لونجين العالمية لقفز الحواجز»، بينما تستضيف في أبريل (نيسان) المقبل «كأس العالم لقفز الحواجز والترويض 2024م» لأوّل مرة في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى «بطولة العالم للقدرة والتحمل 2026». كما تمت استضافة النسخة الأولى من «كأس العالم للرماية من على ظهر الخيل»، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي (2023) بمحافظة العلا.


مقالات ذات صلة

وفاة متسابقة خيول بريطانية أأثناء تجارب بيكتون الدولية

رياضة عالمية جانب من منافسات سباقات الخيل البريطانية (الشرق الأوسط)

وفاة متسابقة خيول بريطانية أأثناء تجارب بيكتون الدولية

توفيت متسابقة خيول بريطانية أثناء مشاركتها في إحدى منافسات رياضة الفروسية، بمقاطعة ديفون بجنوب غرب إنجلترا اليوم الأحد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة سعودية عروض الجمال لخيل العربية الأصيلة لفت أنظار الزوار للبطولة (الشرق الأوسط)

70 رأساً من الخيل العربية الأصيلة تتنافس على «جوائز منيفة»

انطلقت في العاصمة السعودية الرياض فعاليات البطولة السعودية الدولية لجمال الخيل العربية الأصيلة «منيفة» بمشاركة ما يزيد عن 70 رأساً من الخيل.

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة سعودية البطولة ستشهد منافسات جمال الخيل العربية والمصرية والخيل سعودية الأصل والمنشأة (مركز الملك عبد العزيز للخيل)

الأربعاء... انطلاق البطولة السعودية لجمال الخيل العربية

تنطلق غداً (الأربعاء) بطولة السعودية الدولية لجمال الخيل العربية الأصيلة «منيفة» في الرياض، وتتضمن بطولة جمال الخيل العربية الأصيلة.

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة سعودية جانب من بطولات جمال الخيل العربية (الشرق الأوسط)

«ذي أرينا الرياض» تتأهب لاستضافة كحيلة لجمال الخيل العربية

تستعد العاصمة الرياض لاستقبال بطولة السعودية الدولية لجمال الخيل العربية الأصيلة (كحيلة) في قاعة ذي أرينا للمعارض والمؤتمرات في الثاني والعشرين من الشهر الحالي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية الجواد هدايا خلال السباق العالمي (الشرق الأوسط)

«هدايا عذبة» يتألق على ميدان لبينغ فيلد البريطاني

حققت «عذبة للسباقات» إنجازاً سعودياً جديداً، بعد انتصار الجواد «هدايا» العائد ملكيته للأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز من أول مشاركة له وبفارق 12 طولاً.

«الشرق الأوسط» (لندن)

مسؤول اتحادي لـ «الشرق الأوسط»: توقيت الشكوى ضد مالكوم وعبد الحميد «حق قانوني» للنادي

سعود عبد الحميد يحتفل على الكرسي مما أثار جماهير الاتحاد (علي خمج)
سعود عبد الحميد يحتفل على الكرسي مما أثار جماهير الاتحاد (علي خمج)
TT

مسؤول اتحادي لـ «الشرق الأوسط»: توقيت الشكوى ضد مالكوم وعبد الحميد «حق قانوني» للنادي

سعود عبد الحميد يحتفل على الكرسي مما أثار جماهير الاتحاد (علي خمج)
سعود عبد الحميد يحتفل على الكرسي مما أثار جماهير الاتحاد (علي خمج)

كشف مصدر مسؤول في نادي الاتحاد لـ«الشرق الأوسط» عن أن النادي يرى أن توقيت الشكوى حق أصيل وقانوني من حقوقه دون النظر لحالة المنافسة أو أهمية المواجهات التي تتعلق بإيقاف اللاعبين المرفوع عليهم الشكوى، لا سيما أن الأنظمة والقوانين تكفل لهم ذلك.

وبين المصدر نفسه أن سبب تأخير رفع الشكوى الاتحادية تجاه البرازيلي مالكوم وسعود عبد الحميد يعود لتأخر الرد من لجنة الانضباط عندما طلب نادي الاتحاد حيثيات تقرير مراقب مباراة نصف نهائي كأس الملك، التي جمعت الاتحاد والهلال في 30 أبريل (نيسان) الماضي، إضافة إلى رفع الاتحاد استئنافاً تجاه القرار الانضباطي المتعلق برمي القوارير من الجماهير الاتحادية تجاه ملعب المواجهة، حيث لم يصل إلى النادي أي رد بخصوص هذا الاستئناف.

من جانبه، أبدى الاتحاديون تفاؤلهم بقبول الشكوى المقدمة لكون النادي قدم شكواه في المدة المسموحة وبالأدلة والبراهين اللازمة، التي أثبتت أن سعود عبد الحميد استفز الجماهير بالاحتفال بتلك الطريقة أمامهم، إضافة إلى الحركة اللاأخلاقية من مالكوم تجاه الجمهور، وهي حالة مشابهة للحركة التي أشار بها كريستيانو رونالدو وأوقف على أثرها مباراة واحدة.

مالكوم وعبد الحميد لحظة الاحتفال مع ميشيل أمام الجماهير الاتحادية (علي خمج)

من جهته، قال الدكتور أيمن الرفاعي، رئيس لجنة الانضباط السابق، إن شكوى نادي الاتحاد ضد لاعبي الهلال سعود عبد الحميد، والبرازيلي مالكوم صحيحة، نظراً لأنها لم تتجاوز المدة القانونية.

وأضاف الرفاعي في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «شكوى الاتحاد ضد لاعبي الهلال صحيحة لأنها لم تتجاوز المدة القانونية وفقاً للمادة 42 من لائحة المسابقات».

وتابع: «إذا انطبق على الشكوى ما حدث في موضوع كريستيانو رونالدو، فهناك عقوبة ولكن في حالة لم تتم إدانة اللاعبين في تقرير الحكم أو من خلال الناقل الرسمي للمباراة فلن يتم توقيع أي عقوبة إلا إذا اعترف اللاعبون، كما في حالة رونالدو».

وقال رونالدو، وقتها خلال جلسة الاستماع، إن الحركة التي فعلها تعبر عن القوة والانتصار، ولا تحمل الإهانة لجماهير الخصم.

وكانت مصادر مطلعة في نادي الاتحاد كشفت لـ«الشرق الأوسط» عن تقديم شكوى رسمية لدى لجنة الانضباط في الاتحاد السعودي لكرة القدم ضد لاعبي فريق الهلال، البرازيلي مالكوم وسعود عبد الحميد.

واستندت الشكوى المقدمة من نادي الاتحاد إلى المادة 57 الفقرة الثانية من اللوائح التأديبية، التي تنص على معاقبة أي لاعب يسيء للجماهير بالقول أو الفعل أو الإشارة خلال أي مباراة بالإيقاف مباراة واحدة، بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 10 آلاف ريال سعودي.

كما أكد نادي الاتحاد أن التأخير في تقديم الشكوى لا يسقط حقهم في اتخاذ الإجراءات اللازمة، مستندين في ذلك إلى المادة 42 الفقرة الأولى المتعلقة بالتقادم الزمني.

كما قالت مصادر لـ«الشرق الأوسط»، أول من أمس، إن الشكوى الاتحادية ستواجه الرفض من قبل لجنة الانضباط لاعتبارات قانونية لكنها لم توضح هذه الاعتبارات.

وانتظر الاتحاد 28 يوماً لتقديم الشكوى الخاصة بمالكوم تحديداً، علماً أن المصادر قالت إن الشكوى ضد سعود عبد الحميد لن ينظر فيها من قبل لجنة الانضباط لكون اللجنة قالت إن طريقته في الاحتفال أمام جماهير الاتحاد ليست مسيئة، ومثيرة للجماهير.

وبحسب الإجراءات، فإن لجنة الانضباط ستستمع للاعب الهلال البرازيلي مالكوم عن طريق تقنية الفيديو ويتوقع أن يكون ذلك اليوم الأربعاء، أي قبل يومين من المباراة النهائية.

وتنص المادة على أن المخالفات التي ترتكب خلال المباراة تسقط بالتقادم بعد مضي 30 يوماً من تاريخ ارتكابها.

ويواجه الهلال غريمه النصر في نهائي كأس الملك المقرر إقامته يوم الجمعة المقبل في ملعب الجوهرة بجدة.