سوق الأسهم السعودية ترتفع 1 % عند مستويات 11625.61

شاشة المؤشرات داخل مقر مجموعة «تداول» بالرياض (الشرق الأوسط)
شاشة المؤشرات داخل مقر مجموعة «تداول» بالرياض (الشرق الأوسط)
TT

سوق الأسهم السعودية ترتفع 1 % عند مستويات 11625.61

شاشة المؤشرات داخل مقر مجموعة «تداول» بالرياض (الشرق الأوسط)
شاشة المؤشرات داخل مقر مجموعة «تداول» بالرياض (الشرق الأوسط)

ارتفع «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية (تاسي)» في أولى جلسات الأسبوع، بنسبة 1.05 في المائة، وبفارق 121.61 نقطة ليغلق عند مستوى 11625.61 نقطة، بتداولات بلغت 5.6 مليار ريال (1.5 مليار دولار)، متأثراً بـ«البنوك» و«الرعاية الصحية» و«التطبيقات» و«خدمات التقنية».

وتصدر سهم «أنابيب الشرق» الشركات الأعلى ربحية بنسبة نمو 9 في المائة، عند 163 ريالاً، عقب توقيع الشركة عقوداً عدة مع «أرامكو السعودية» بقيمة تتجاوز 1.56 مليار ريال (440.8 مليون دولار)، بهدف تصنيع وتوريد أنابيب الصلب.

كما ارتفع سهم «السعودي الفرنسي (بي إس إف)» بنسبة 6 في المائة، وسط تداولات بقيمة 74 مليون ريال. وكان البنك أعلن توصية مجلس الإدارة بزيادة رأس المال بنسبة 107.41 في المائة، عن طريق منح أسهم مجانية.

في المقابل، انخفض سهم «أرامكو السعودية» بنسبة اثنين في المائة عند 28.45 ريال، بتداولات بلغت 12.7 مليون سهم، حيث بدأت الشركة عملية طرح عام ثانوي لـ1.545 مليار سهم.

وأغلق «مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو)»، الأحد، منخفضاً بـ492.33 نقطة وبنسبة 1.85 في المائة، ليقفل عند مستوى 26118.24 نقطة، وبتداولات قيمتها 68.8 مليون ريال (18.3 مليون دولار)، وبلغ مقدار الأسهم المتداولة 5 ملايين سهم.


مقالات ذات صلة

ما الشركات والخدمات المتأثرة بأكبر عطل عالمي في تاريخ الاتصالات؟

الولايات المتحدة​ لوحة مواعيد الطائرات في مطار سيدني (أ.ف.ب)

ما الشركات والخدمات المتأثرة بأكبر عطل عالمي في تاريخ الاتصالات؟

شهد العالم، اليوم (الجمعة)، أكبر عُطل شهدته شبكة الإنترنت في التاريخ طال شركات طيران ووسائل إعلام ومؤسسات مختلفة في عدة دول.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد جناح بنك التنمية الاجتماعية في إحدى الفعاليات المقامة بالسعودية (واس)

1.2 مليار دولار حجم تمويل «بنك التنمية» السعودي في نصف 2024

بلغ إجمالي حجم التمويل لبنك التنمية الاجتماعية السعودي خلال النصف الأول من العام الحالي 4.6 مليار ريال (1.2 مليار دولار) استفاد منها 70 ألف مواطن.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد ميناء الملك عبد العزيز بمدينة الدمام (واس)

ميناء سعودي يستقبل 15 رافعة جسرية لدعم الحركة التجارية

استقبل ميناء الملك عبد العزيز بمدينة الدمام في السعودية، مُمثلاً في الشريك الاستراتيجي مشغل محطتي الحاويات بالميناء «الشركة السعودية العالمية للموانئ» 15 رافعة.

«الشرق الأوسط» (الدمام)
تكنولوجيا استطلاع «كاسبرسكي» شمل صناع القرار في مجال أمن الشبكات والمعلومات من 20 دولة حول العالم منها السعودية (الشرق الأوسط)

دراسة: 48 % من الشركات السعودية لديها تباين في الحماية السيبرانية بين المراكز والفروع

دراسة جديدة لـ«كاسبرسكي» تظهر تحديات أمن الشبكات والمعلومات التي تواجهها الشركات الموزعة جغرافياً.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد جانب من حضور منتدى ومعرض «ماشين إيدج» بمدينة بكين (الشرق الأوسط)

انطلاق معرض «ماشين إيدج» لبحث الفرص الاستثمارية بين جهات سعودية وصينية

انطلق منتدى ومعرض «ماشين إيدج»، بنسخته الثانية، بمدينة بكين، ويهدف بشكل رئيسي إلى ترويج أكثر من 50 فرصة استثمارية بين جهات سعودية وصينية.

«الشرق الأوسط» (بكين)

مؤشر تبني التقنيات الناشئة في السعودية يرتفع إلى 70.7 %

شهد مؤتمر «ليب 2024» تمويلاً بمليار دولار لأعمال التقنيات الناشئة بالسعودية (الشرق الأوسط)
شهد مؤتمر «ليب 2024» تمويلاً بمليار دولار لأعمال التقنيات الناشئة بالسعودية (الشرق الأوسط)
TT

مؤشر تبني التقنيات الناشئة في السعودية يرتفع إلى 70.7 %

شهد مؤتمر «ليب 2024» تمويلاً بمليار دولار لأعمال التقنيات الناشئة بالسعودية (الشرق الأوسط)
شهد مؤتمر «ليب 2024» تمويلاً بمليار دولار لأعمال التقنيات الناشئة بالسعودية (الشرق الأوسط)

سجّل مؤشر أداء الجهات الحكومية في تبنّي التقنيات الناشئة، تحسناً ملموساً بنسبة 10 في المائة مقارنة بالعام الماضي، حيث ارتفع من 60.3 في المائة خلال العام الماضي، ليبلغ 70.7 في المائة في 2024، مدعوماً بارتفاع عدد الجهات الحكومية المشاركة من 13 إلى 35 جهة.

جاء ذلك في التقرير السنوي الصادر عن هيئة الحكومة الرقمية، الذي يسلط الضوء على جاهزية الجهات الحكومية لتبنّي التقنيات الناشئة في عام 2024.

ويعكس الارتفاع في مؤشر تبنّي التقنيات الناشئة، توّسع المشاركة وازدياد الاهتمام، وفق تطلعات المملكة نحو تعزيز الابتكار ودعم التقنيات الحديثة، والتزامها بالتنمية المستدامة وبناء مستقبل رقمي متقدم ضمن مستهدفات «رؤية 2030»، حيث سخّرت البلاد إمكاناتها لقيادة التحوّل الرقمي عالمياً، وجعلته ركيزةً أساسية لرؤيتها المستقبلية.

وأظهر التقرير التقدم في قدرات مختلفة لتبنّي التقنيات الناشئة، فقد حققت قدرة البحث 72 في المائة، بينما وصلت قدرة التواصل إلى 71.8 في المائة.

الواقع الافتراضي

وفي مجال الإثبات تم تسجيل نسبة 70.8 في المائة، وبخصوص التكامل تم تحقيق نسبة 67.9 في المائة، مما يعكس مستويات متقدمة من التطور.

وفيما يختص بالتقنيات الناشئة، فقد ساعدت الطائرات من دون طيار في التصوير الجوي وإنشاء الخرائط العقارية، مما وفّر الوقت والجهد وزاد الكفاءة التشغيلية بنسبة 80 في المائة.

كما أسهمت تقنيات الواقع الافتراضي والمعزز في تحسين التجربة الرقمية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، مما زاد من إمكانية وصولهم إلى الخدمات الرقمية.

وساعدت التوأمة الرقمية للمدن الصناعية في حصر الأصول بدقة لـ22 مدينة صناعية من أصل 36، بينما استقبل «أمين - الإنسان الرقمي» أكثر من 36 ألف عميل شهرياً.

رحلة التحول

وقللت روبوتات مكافحة الحرائق الخسائر المادية بنسبة تصل إلى 50 في المائة، كما وفّر تطبيق «إنعام شين» المعتمد على تقنية سلسلة الكتل، طريقةً آمنة لإدارة بيانات الثروة الحيوانية في المملكة.

ويأتي هذا الاهتمام المزداد بتبنّي التقنيات الناشئة، في الوقت الذي تشهد فيه الحكومة الرقمية بالمملكة نقلةً نوعية، حيث توظّف أبرز التقنيات الحديثة لتقديم خدماتٍ أفضل للمواطنين والمقيمين والزوار، لتلعب هذه التقنيات دوراً محورياً في رحلة التحوّل نحو المستقبل.

وشهدت المملكة تطويع كثير من التقنيات الناشئة في الخدمات الحكومية، لتُسهم في تحسين الكفاءة، وأتمتة بعض الخدمات الحكومية، وتوفير الوقت والجهد، وتعزيز الشفافية.

التصنيف العالمي

ويأتي في مقدمة التقنيات الناشئة المستخدمة في الحكومات الرقمية حول العالم، الذكاء الاصطناعي، الذي يستخدم في تحسين الخدمات الحكومية، وإنترنت الأشياء المستخدم لجمع البيانات وتحليلها، والواقع الافتراضي لتقديم تجارب تفاعلية للمواطنين في التعامل مع الخدمات، والطباعة ثلاثية الأبعاد لتصنيع أجزاء وقطع غيار الأجهزة.

مما يذكر أن المملكة حصلت على المركز الأول عالمياً في مؤشر الاستراتيجية الحكومية للذكاء الاصطناعي، وهو أحد مؤشرات التصنيف العالمي للذكاء الاصطناعي الصادر عن «تورتويس أنتليجينس» الذي يقيس أكثر من 60 دولة في العالم، بينما حلت ألمانيا ثانياً والصين ثالثاً في هذا المؤشر.

وحققت المملكة نسبة 100 في المائة في معايير المؤشر، التي جاء من أبرزها وجود استراتيجية وطنية مخصصة ومعتمدة للذكاء الاصطناعي بالمملكة، ووجود جهة حكومية مخصصة للذكاء الاصطناعي، ووجود تمويل وميزانية خاصة بالذكاء الاصطناعي، وتحديد ومتابعة مستهدفات وطنية خاصة بالذكاء الاصطناعي.