«المركزي المصري» يدعو لحشد تمويل مستدام طويل الأجل لمواجهة التحديات في أفريقيا

محافظ البنك المركزي المصري حسن عبد الله ووزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط على هامش مشاركتهما الاجتماعات السنوية لمجموعة بنك التنمية الأفريقي بكينيا (الشرق الأوسط)
محافظ البنك المركزي المصري حسن عبد الله ووزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط على هامش مشاركتهما الاجتماعات السنوية لمجموعة بنك التنمية الأفريقي بكينيا (الشرق الأوسط)
TT

«المركزي المصري» يدعو لحشد تمويل مستدام طويل الأجل لمواجهة التحديات في أفريقيا

محافظ البنك المركزي المصري حسن عبد الله ووزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط على هامش مشاركتهما الاجتماعات السنوية لمجموعة بنك التنمية الأفريقي بكينيا (الشرق الأوسط)
محافظ البنك المركزي المصري حسن عبد الله ووزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط على هامش مشاركتهما الاجتماعات السنوية لمجموعة بنك التنمية الأفريقي بكينيا (الشرق الأوسط)

دعا محافظ البنك المركزي المصري حسن عبد الله، إلى حشد التمويل المستدام طويل الأجل لمواجهة التحديات في القارة الأفريقية، مؤكداً تطلعه للنتائج والقرارات التي ستصدر عن الاجتماعات السنوية لمجموعة بنك التنمية الأفريقي خاصة فيما يتعلق بآليات التعامل مع معوقات التنمية وعلى رأسها التغير المناخي ومشكلات عدم المساواة.

وذكر بيان صادر عن البنك ووزارة التعاون الدولي المصرية، أن وفداً برئاسة عبد الله، وهو محافظ مصر لدى مجموعة بنك التنمية الأفريقي، ومشاركة وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط المحافظة المناوبة لدى المجموعة، وطارق الخولي نائب محافظ البنك المركزي في الدورة التاسعة والخمسين من الاجتماعات السنوية للمجموعة التي تنعقد في كينيا خلال الفترة من 27 إلى 31 مايو (أيار) الحالي.

وشدد محافظ البنك المركزي المصري على أهمية جذب المزيد من رأس المال الخاص، مشيراً إلى أنه من ضمن الأدوات التي يمكن لبنك التنمية الأفريقي أن يلجأ إليها لحشد تمويل القطاع الخاص هو الاتجاه إلى تنويع أدواته نحو الضمانات واتفاقيات المشاركة في المخاطر، من أجل تقليل مخاطر الاقتصادات الأفريقية.

وتنعقد اجتماعات مجموعة البنك بمشاركة محافظي البنوك المركزية ووزراء المالية للدول الأعضاء الإقليميين وغير الإقليميين، والبالغ عددهم 81 دولة، وذلك بهدف مناقشة وتبادل الرؤى حول العديد من القضايا والبنود المتعلقة بأنشطة بنك التنمية الأفريقي وحوكمته وسبل تطوير أدائه.

من جانبها، أكدت وزيرة التعاون المصرية على أهمية هذه النسخة من الاجتماعات، والخطوات التي يقوم بها البنك بوصفه واحداً من بنوك التنمية متعددة الأطراف، لزيادة رأس المال، مع التركيز على تعدد الأدوات التي يتيحها للحكومات وأيضاً توسيع مظلة التعاون مع القطاع الخاص من خلال أدوات هامة وفاعلة لضمان المخاطر وتقليل تكلفة الائتمان.

ومصر ثالث أكبر المساهمين في رأس مال بنك التنمية الأفريقي على مستوى الدول الأعضاء كافة، والبالغ عددهم 81 دولة، وواحدة من ست دول أفريقية فقط مانحة لصندوق التنمية الأفريقي.

وتبلغ محفظة التعاون بين مصر وبنك التنمية الأفريقي نحو 7 مليارات دولار منذ عام 1974، التي تضمنت تمويل العديد من المشروعات الإنمائية الهامة في العديد من المجالات للقطاعين العام والخاص بمصر من بينها الطاقة والنقل والزراعة والمياه والري والصرف الصحي وريادة الأعمال.


مقالات ذات صلة

الهند تنقب عن الليثيوم في الأرجنتين بالتعاون مع شركة أميركية

الاقتصاد عامل يجمع عربات من الهاليت ومسطح الملح وهو مصدر مهم لليثيوم (رويترز)

الهند تنقب عن الليثيوم في الأرجنتين بالتعاون مع شركة أميركية

نقلت وكالة «رويترز»، عن مصدر هندي مطلع، الثلاثاء، قوله إن شركة «كول إنديا»، التي تديرها الدولة، تقوم بالتنقيب عن الليثيوم في الأرجنتين بالتعاون مع شركة أميركية.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
علوم محطة بنبان للطاقة الشمسية في أسوان (رويترز)

مصر... قوة محتملة للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط بحلول 2050

تبرز مصر بوصفها مرشحة للانتقال إلى بنية تحتية للطاقة أكثر استدامة بفضل مواردها الطبيعية الوفيرة وموقعها الاستراتيجي والمبادرات الحكومية في هذا الشأن

محمد السيد علي (القاهرة)
الاقتصاد الصندوق يعتزم الاستثمار في مجالات مثل الهيدروجين الأخضر والبنية التحتية (رويترز)

«السيادي السعودي» يعتزم استثمار 15 مليار دولار في الطاقة المتجددة بالبرازيل 

قال وزير الطاقة البرازيلي ألكسندر سيلفيرا على هامش «قمة الأولوية» إن «صندوق الاستثمارات العامة» السعودي يعتزم استثمار نحو 15 مليار دولار في البرازيل.

«الشرق الأوسط» (ريو دي جانيرو)
تكنولوجيا تستهلك مراكز البيانات طاقة هائلة لخدمة الطلب المتزايد على الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

كيف يمكن فهم معضلة حاجة الذكاء الاصطناعي للطاقة العالية أمام السعي لتحقيق الاستدامة؟

يُعد اعتماد الذكاء الاصطناعي على مراكز البيانات الضخمة لنماذج التدريب عاملاً رئيسياً في استهلاكه العالي للطاقة... فكيف يمكن الحفاظ على الاستدامة أمام ذلك؟

نسيم رمضان (لاس فيغاس)
الاقتصاد وزيرة الطاقة الأميركية جنيفر غرانهولم تتحدث خلال زيارتها مفاعلاً نووياً حديثاً بمحطة «ألفين دبليو فوغتل» لتوليد الكهرباء (أ.ب)

وزيرة الطاقة الأميركية: واشنطن ستعزز معدل تجديد احتياطها النفطي

قالت وزيرة الطاقة الأميركية، جنيفر غرانهولم، إن الولايات المتحدة قد تسرع معدل تجديد الاحتياطي الاستراتيجي من النفط مع اكتمال «صيانة المخزون» بحلول نهاية العام.


طلبات البطالة الأميركية تتراجع قليلاً

إعلان توظيف  مع رمز «كيو آر كود» على نافذة شركة في أرلينغتون فيرجينيا (رويترز)
إعلان توظيف مع رمز «كيو آر كود» على نافذة شركة في أرلينغتون فيرجينيا (رويترز)
TT

طلبات البطالة الأميركية تتراجع قليلاً

إعلان توظيف  مع رمز «كيو آر كود» على نافذة شركة في أرلينغتون فيرجينيا (رويترز)
إعلان توظيف مع رمز «كيو آر كود» على نافذة شركة في أرلينغتون فيرجينيا (رويترز)

انخفض عدد الأميركيين الذين تقدموا بطلبات جديدة للحصول على إعانات البطالة الأسبوع الماضي، فيما القوة الكلية لسوق العمل استمرت رغم التراجع التدريجي.

وقالت وزارة العمل الأميركية، يوم الخميس، إن الطلبات الأولية للحصول على إعانات البطالة الحكومية انخفضت 5 آلاف لتصل إلى 238 ألف طلب معدل موسمياً للأسبوع المنتهي في 15 يونيو (حزيران). وقد عكس ذلك ارتفاعاً قدره 5 آلاف طلب في الأسبوع السابق، والذي أدى إلى ارتفاع المطالبات إلى أعلى مستوى لها في 10 أشهر، وفق «رويترز».

وكان متوسط توقعات الاقتصاديين الذين استطلعت آراؤهم «رويترز» هو 235 ألف طلب في الأسبوع الماضي.

ويتراجع زخم سوق العمل جنباً إلى جنب مع الاقتصاد كله بعد رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 525 نقطة أساس منذ عام 2022 لكبح التضخم. وأدت ظروف سوق العمل الأكثر مرونة إلى انحسار ضغوط التضخم وإبقاء خفض أسعار الفائدة هذا العام مطروحاً على الطاولة.

وحافظ المركزي الأميركي على سعر الفائدة الأساسي لليلة واحدة في نطاق 5.25 في المائة - 5.50 في المائة الحالي منذ يوليو (تموز) الماضي.

وغطت بيانات المطالبات الفترة التي استطلعت فيها الحكومة آراء أصحاب العمل بشأن مكون الرواتب غير الزراعية في تقرير التوظيف لشهر يونيو.

وعلى الرغم من تسارع نمو الوظائف في مايو (أيار)، فمن المحتمل أن يبالغ ذلك في صحة سوق العمل. وارتفع معدل البطالة إلى 4 في المائة في مايو لأول مرة منذ يناير (كانون الثاني) 2022 وسط علامات على أن العمال الذين تم تسريحهم قد يواجهون صعوبة في العثور على وظائف جديدة.

ويمكن أن توفر بيانات الأسبوع المقبل عن عدد الأشخاص الذين يتلقون إعانات بعد أسبوع أولي من المساعدة، وهو مؤشر على التوظيف، أدلة أكثر حول حالة سوق العمل في يونيو. وأظهر تقرير المطالبات أن ما يسمى المطالبات المستمرة ارتفع قليلاً إلى 1.828 مليون معدل موسمياً خلال الأسبوع المنتهي في 8 يونيو.