«شل» تتوقع نمو الطلب على الغاز الطبيعي المسال في جنوب شرقي آسيا

يظهر الشعار على محطة بنزين «شل» في غرب لندن ببريطانيا (رويترز)
يظهر الشعار على محطة بنزين «شل» في غرب لندن ببريطانيا (رويترز)
TT

«شل» تتوقع نمو الطلب على الغاز الطبيعي المسال في جنوب شرقي آسيا

يظهر الشعار على محطة بنزين «شل» في غرب لندن ببريطانيا (رويترز)
يظهر الشعار على محطة بنزين «شل» في غرب لندن ببريطانيا (رويترز)

تتوقع شركة «شل» أن تساعد إمدادات الغاز الطبيعي المسال الأسترالية في تلبية الطلب من الأسواق الناشئة في جنوب شرقي آسيا، والتي يُعتقد أنها ستستوعب جزءاً من الزيادة في الإمدادات العالمية، بحلول نهاية هذا العقد.

وارتفعت أسعار الغاز الطبيعي المسال الفورية الآسيوية، الأسبوع الماضي، إلى أعلى مستوياتها منذ يناير (كانون الثاني) الماضي، حيث أدى الطقس الحار في جميع أنحاء المنطقة إلى تحفيز الطلب على الوقود شديد التبريد، وفق «رويترز».

وقالت رئيسة «شل» في أستراليا، سيسيل ويك، لـ«رويترز»، على هامش مؤتمر منتجي الطاقة الأسترالي، يوم الأربعاء: «هذا المزيج من إزالة الكربون وانخفاض الإنتاج المحلي سيؤدي إلى نمو طلب الغاز الطبيعي المسال».

وتتوقع ويك أن تكون الفلبين وتايلاند وفيتنام وبنغلاديش من الأسواق الرئيسية لنمو الطلب.

وأضافت: «أعتقد أننا نصفها بالطلب الكامن في جنوب شرقي آسيا»، منوهة بأن أسواق الغاز الطبيعي المسال العالمية كانت «متوازنة بدقة»، هذا العام.

وقالت ويك إن تقييم «شل» الداخلي لآفاق الطلب في آسيا هو السبب في التزامها العميق بالسوق الأسترالية.

وتابعت: «نرى أنفسنا في وضع تنافسي مع الأسواق الآسيوية. يتعلق الأمر بالحفاظ على موقف العرض هذا، وضمان تحقيق معدل استخدام مرتفع وموثوقية عالية لأصول الغاز الطبيعي المسال لدينا هنا».

وأشارت إلى أن «شل» سعيدة بالطريقة التي خرجت بها منشأة الغاز الطبيعي المسال العائمة الرائدة «بريلود» من إغلاقها القانوني في أستراليا.

وكانت بريلود، التي يبلغ طول سطحها أكثر من أربعة ملاعب لكرة القدم، أول منشأة للغاز الطبيعي المسال العائمة في العالم تُقدَّر تكلفتها بأكثر من 12 مليار دولار. وعانت سلسلة من الانقطاعات منذ بدء الإنتاج في يونيو (حزيران) 2019، بما في ذلك حريق أدى إلى انقطاع كامل للتيار في ديسمبر (كانون الأول) 2021.

وقالت ويك: «من المتوقع بالطبع أن تكون الأحجام، هذا العام، أعلى من العام الماضي؛ لأنها لا تشهد تحولاً قانونياً. لقد خرجنا من هذا الإغلاق القانوني بموثوقية أعلى ونطاق أضيق بكثير».

واستطردت: «لا توجد عمليات إغلاق قانونية رئيسية، هذا العام أو العام المقبل. لن يكون الإغلاق الرئيسي التالي حتى عام 2026 في هذه المرحلة».


مقالات ذات صلة

«فار» النرويجية تمدد صفقة الغاز مع «في إن جي» الألمانية 12 عاماً

الاقتصاد قالت «فار» إن الاتفاقية مع «في إن جي» تستجيب لحاجة العملاء الأوروبيين لضمان إمدادات الطاقة على المدى الطويل (موقع في إن جي)

«فار» النرويجية تمدد صفقة الغاز مع «في إن جي» الألمانية 12 عاماً

قالت شركة «فار إنرجي» النرويجية يوم الثلاثاء إنها مددت اتفاقاً طويل الأجل لتوريد الغاز الطبيعي لشركة «في إن جي» الألمانية لمدة 12 عاماً.

«الشرق الأوسط» (أوسلو)
الاقتصاد ناقلة غاز طبيعي مسال تمر على طول ساحل سنغافورة (رويترز)

«شل» تستحوذ على «بافيليون» السنغافورية للغاز المسال من «تيماسيك»

اتفقت «شل» على شراء شركة الغاز الطبيعي المسال السنغافورية «بافيليون إنرجي» من شركة الاستثمار العالمية «تيماسيك» في خطوة قالت إنها ستعزز مكانتها في هذا المجال.

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
الاقتصاد آبار الغاز في حقل غاز بوفانينكوفو المملوك لشركة «غازبروم» الروسية في شبه جزيرة يامال في القطب الشمالي (رويترز)

روسيا تتفوق على الولايات المتحدة في توريد الغاز إلى أوروبا خلال مايو

تجاوزت واردات أوروبا من الغاز من روسيا الإمدادات من الولايات المتحدة للمرة الأولى منذ ما يقرب من عامين في شهر مايو (أيار).

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد حفل التوقيع: من اليمين النائب التنفيذي للرئيس في قطاع الأعمال للغاز في «أرامكو» عبد الكريم الغامدي والنعيمي وشاتزمان (موقع أرامكو)

«أرامكو» و«نيكست ديكيد» تعلنان اتفاقية مبدئية لشراء الغاز الطبيعي المسال من منشأة ريو غراندي

أعلنت شركتا «أرامكو السعودية» و«نيكست ديكيد كوربوريشن» (نيكست ديكيد)، أن شركات تابعة لهما وقّعت اتفاقية مبدئية غير ملزمة مدتها 20 عاماً لبيع وشراء الغاز المسال.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد قيمة الصفقة ستبلغ مئات الملايين من الدولارات (رويترز)

«تيماسيك» السنغافورية تتحضر لبيع «شل» أصولاً في «بافيليون» للغاز الطبيعي

قال مصدران مطلعان إن شركة «تيماسيك هولدنغز» السنغافورية تضع اللمسات النهائية على بيع بعض الأصول من شركة تجارة الغاز الطبيعي المسال «بافيليون إنرجي» إلى «شل».

«الشرق الأوسط» (لندن - سنغافورة)

الرئيس البرازيلي ينتقد البنك المركزي قبيل اجتماع تحديد سعر الفائدة

الرئيس البرازيلي قال إن رئيس المصرف المركزي منحاز سياسياً (أ.ف.ب)
الرئيس البرازيلي قال إن رئيس المصرف المركزي منحاز سياسياً (أ.ف.ب)
TT

الرئيس البرازيلي ينتقد البنك المركزي قبيل اجتماع تحديد سعر الفائدة

الرئيس البرازيلي قال إن رئيس المصرف المركزي منحاز سياسياً (أ.ف.ب)
الرئيس البرازيلي قال إن رئيس المصرف المركزي منحاز سياسياً (أ.ف.ب)

انتقد الرئيس البرازيلي لويز إيناسيو لولا دا سيلفا البنك المركزي يوم الثلاثاء، قائلاً إن رئيسه روبرتو كامبوس نيتو يضر بأكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية، في حين أشار إلى أنه سيعين بديلاً لا يتأثر بتوتر السوق.

وقال لولا في مقابلة مع محطة إذاعية محلية «سي بي إن»، إن «رئيس البنك المركزي لا يظهر أي قدرة على الاستقلال، وله جانب سياسي، وفي رأيي، يعمل أكثر بكثير لإلحاق الضرر بالبلاد من مساعدتها».

وقال الزعيم اليساري، الذي يقضي ولايته الثالثة (غير متتالية) رئيساً للبرازيل، إن سلوك البنك المركزي هو «الشيء الوحيد غير المناسب» بالبرازيل في الوقت الحالي، ولا يمكن أن يكون سعر الفائدة «باهظاً» للقطاعات الإنتاجية.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يوقف البنك المركزي في اجتماعاته يومي الثلاثاء والأربعاء دورة التيسير النقدي مؤقتاً، وسط زيادة التقلبات في الأسواق المالية المحلية وتوقعات التضخم غير الثابتة.

وخفّض صناع السياسة سعر الفائدة القياسي «سيليك» في مايو (أيار)، بمقدار 25 نقطة أساس إلى 10.50 في المائة، بعد 6 تخفيضات بضعف هذا الحجم منذ أغسطس (آب) من العام الماضي.

وكان كامبوس نيتو، الذي تم تعيينه لقيادة السلطة النقدية في عام 2019 من قبل حكومة الرئيس آنذاك جايير بولسونارو، هدفاً لانتقادات لولا منذ وصوله إلى السلطة العام الماضي. وتنتهي ولاية كامبوس نيتو في نهاية هذا العام.

وقال لولا إنه يعتزم تعيين «شخص ناضج وذي خبرة ومسؤول، ويحترم المنصب الذي يشغله ولا يستسلم لضغوط السوق»، مضيفاً أن حاجة البرازيل للسيطرة على التضخم والتزامها بالنمو سيكونان أساسيين في اتخاذ قرار السياسة النقدية.