مشاركة دولية واسعة في «دافوس الرياض»

ولي العهد السعودي التقى أمير الكويت ورئيس الوزراء العراقي... واليوم الأول ناقش تأثير التحوّلات الجيوسياسية على النمو العالمي


جانب من انطلاق فعاليات المنتدى العالمي الاقتصادي في الرياض أمس (واس)
جانب من انطلاق فعاليات المنتدى العالمي الاقتصادي في الرياض أمس (واس)
TT

مشاركة دولية واسعة في «دافوس الرياض»


جانب من انطلاق فعاليات المنتدى العالمي الاقتصادي في الرياض أمس (واس)
جانب من انطلاق فعاليات المنتدى العالمي الاقتصادي في الرياض أمس (واس)

انطلقت في العاصمة السعودية الرياض، أمس (الأحد)، أعمال الاجتماع الخاص للمنتدى الاقتصادي العالمي، برعاية الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، وبمشاركة دولية واسعة، وذلك بهدف مناقشة التحديات غير المسبوقة التي يواجهها العالم اليوم. وتركّزت نقاشات اليوم الأول من «دافوس الرياض»، الذي يحضره أكثر من ألف من رؤساء دول وحكومات وقادة من القطاعين العام والخاص والمنظمات الدولية، على تجزئة القيادة الاقتصادية وتأثير التحولات الجيوسياسية على النمو العالمي، إضافة إلى الطاقة من أجل التنمية، ومؤشرات التضخم، وأسعار الفائدة، وسلاسل التوريد، والذكاء الاصطناعي.

وعلى هامش المنتدى، التقى الأمير محمد بن سلمان، الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، ورئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، وبحث مع كل منهما العلاقات الأخوية بين البلدين وفرص تنميتها وتطويرها.

ويعكس الحشد الكبير الذي تحتضنه السعودية نجاحها في عملية التحول الاقتصادي، من خلال «رؤية 2030» التي حوّلت المملكة إلى منصة عالمية للنقاشات الدولية، وفق توصيف وزير الاقتصاد والتخطيط فيصل الإبراهيم. وقال إن «المملكة قادت مسيرتها في خلق الفرص وتنمية المسؤولية العالمية».

وقدم بورغ برينده، رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، شكره لحكومة المملكة على استضافة الاجتماع، منوهاً بما شهدته خلال الفترة الماضية من تطور، وهو ما يعكس الطموح الاقتصادي العالمي. وشدد على أهمية إيجاد الحلول لمواجهة التحديات الاقتصادية بما يعزز التعاون الدولي.

ولي العهد السعودي لدى اجتماعه مع أمير دولة الكويت في الرياض أمس (واس)

فيما أكدت كريستالينا غورغييفا، المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، أن نجاح «رؤية 2030» في السعودية مثال واضح على قدرة الدول على التحول. وشددت على ضرورة التعاون العالمي لتعزيز النمو وشبكات الأمان المالي. وحذرت في المقابل من الاعتماد المفرط على سلاسل التوريد الفردية، ودعت إلى تنويع المصادر للتخفيف من المخاطر الاقتصادية.

في المقابل، قال الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي، إن «السعودية تريد أن تمد العالم بكافة أنواع الطاقة، سواء كانت هيدروجينية أو نووية. فنحن نريد مد العالم بالطاقة أياً كان نوعها»، مشيراً إلى «أننا منفتحون للتعاون والشراكة مع جميع دول العالم في مجال توفير الطاقة الخضراء».

من جانبه، شدد محمد الجدعان، وزير المالية السعودي، على الأثر الاقتصادي للصراعات الإقليمية، داعياً إلى التركيز على النمو والاستقرار بدلاً من السياسة. وقال إنّ «المنطقة تحتاج إلى الاستقرار، والتركيز على شعوبها ونموها واقتصادها عوضاً عن السياسة والنزاعات».


مقالات ذات صلة

محمد بن سلمان يستعرض التطورات وتعزيز العلاقات مع مشعل الأحمد والسوداني

الخليج ولي العهد السعودي مستقبلاً أمير الكويت اليوم في الرياض (واس)

محمد بن سلمان يستعرض التطورات وتعزيز العلاقات مع مشعل الأحمد والسوداني

التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع أمير الكويت ورئيس الوزراء العراقي كل على حدة وذلك على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي المنعقد في الرياض.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد مشاركون في حلقة نقاش جانبية خلال الاجتماع الخاص للمنتدى الاقتصادي العالمي بالرياض في 28 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

حزمة مشاريع عراقية جاهزة للتنفيذ تعرض خلال المنتدى الاقتصادي العالمي بالرياض

قال مصدر حكومي مطّلع إن العراق سيقدم خلال المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في الرياض حزمة من المشاريع الجاهزة للتنفيذ أمام كبريات الشركات المشاركة في المنتدى.

حمزة مصطفى (بغداد)
الاقتصاد وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي وعدد من المعنين بالتحضير للمنتدى (صفحة وزارة الاقتصاد والتخطيط على «إكس»)

تحضيرات اجتماع منتدى الاقتصاد العالمي في الرياض بين الإبراهيم وبرينده

ناقش وزير الاقتصاد والتخطيط فيصل الإبراهيم مع رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي بورغي برينده، التحضيرات الجارية للاجتماع الخاص بالمنتدى الذي سيُعقد في المملكة في…

«الشرق الأوسط» (الرياض)
العالم يلتقط صورة بجانب شعار منتدى دافوس في 19 يناير الحالي (رويترز)

عندما يتسيّد الجيوبوليتيك!

يحاول منتدى دافوس حل مشكلات العالم، في ظلّ نظام عالمي قديم بدأ يتهاوى. في نظام عالمي يُعاد فيه توزيع موازين القوّة.

المحلل العسكري (لندن)
الخليج استعرض الأمين العام لـ«منتدى أبوظبي للسلم» رؤية الإمارات لنشر ثقافة السلم والتسامح في العالم بجلسة في «دافوس» (وام)

«أبوظبي للسلم» يؤكد من دافوس على دور الأديان في مواجهة التحديات العالمية

استعرض الأمين العام لـ«منتدى أبوظبي للسلم» الشيخ المحفوظ بن بيه رؤية الإمارات لنشر ثقافة السلم والتسامح في العالم مبرزاً دورها الريادي في التنمية المستدامة.

«الشرق الأوسط» (دافوس)

الذهب يرتفع لأول مكسب أسبوعي في 4 أسابيع

سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية بسيول (رويترز)
سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية بسيول (رويترز)
TT

الذهب يرتفع لأول مكسب أسبوعي في 4 أسابيع

سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية بسيول (رويترز)
سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية بسيول (رويترز)

ارتفعت أسعار الذهب قليلاً يوم الجمعة ومن المتوقَّع أن تحقق أول مكسب أسبوعي لها في 4 أسابيع، حيث أشارت البيانات الاقتصادية الأميركية إلى تراجع الضغوط السعرية، مما عزز التفاؤل بإمكانية خفض أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

وبلغ سعر الذهب الفوري 2306.89 دولار للأوقية، بارتفاع 0.2 في المائة، اعتباراً من الساعة 03:34 (بتوقيت غرينتش). وقد حقق الذهب مكاسب بنسبة 0.5 في المائة حتى الآن لهذا الأسبوع، وفق «رويترز».

وارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.2 في المائة إلى 2322.00 دولار.

وقال محلل الأسواق المالية في «كابيتال دوت كوم»، كايل رود: «إن البيانات الداعمة لتخفيضات أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي على مدار اليومين الماضيين على الهامش، رغم الاتصالات المربكة من اجتماع الفيدرالي، تسببت في بعض التقلب في سوق الذهب».

وتابع رود: «أفضل وصفة للذهب هي استمرار ضعف التضخم، وعندها ستبدأ جاذبية الذهب المرتبطة بالركود في الظهور كتمديد لتوقعات خفض أسعار الفائدة المحتمل هذا العام».

وأظهرت البيانات الصادرة يوم الخميس أن أسعار المنتجين الأميركيين انخفضت بشكل غير متوقَّع في مايو (أيار)، وهو مؤشر آخر على أن التضخم بدأ يهدأ بعد الارتفاع الكبير الذي شهده في الربع الأول.

وتلت هذه البيانات تقرير مؤشر أسعار المستهلك الأقل سخونة من المتوقع، الذي صدر قبيل اجتماع الفيدرالي يوم الأربعاء، حيث أبقى «المركزي» أسعار الفائدة ثابتة، وأرجأ بدء خفض أسعار الفائدة ربما حتى ديسمبر (كانون الأول).

وأظهرت بيانات التضخم هذا الأسبوع جنباً إلى جنب مع بيانات طلبات البطالة الأميركية بعض الضعف في الضغوط السعرية، وأشارت إلى أن سوق العمل تفقد الزخم، مما يبقي آمال خفض أسعار الفائدة في سبتمبر (أيلول) من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي قائمة.

ويرى المتداولون حالياً احتمالاً بنسبة 67 في المائة لخفض أسعار الفائدة في سبتمبر، وفقاً لأداة «فيد ووتش» التابعة.

أما بالنسبة للمعادن الأخرى، فقد ارتفع سعر الفضة الفورية بنسبة 0.3 في المائة إلى 29.08 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين بنسبة 0.9 في المائة إلى 955.32 دولار، وارتفع البلاديوم بنسبة 0.8 في المائة إلى 890.28 دولار. وتتجه جميع المعادن الثلاثة نحو خسائر أسبوعية.