العنود القحطاني أول سعودية تدرج شركتها في السوق المالية

TT

العنود القحطاني أول سعودية تدرج شركتها في السوق المالية

العنود القحطاني أول سعودية تدرج شركتها في السوق المالية

«كان حلمنا أن نرى اسم شركتنا على شاشة التداول في البورصة»... هذا ما قالته الرئيسة التنفيذية ونائب رئيس مجلس إدارة «وسم لتقنية المعلومات» العنود القحطاني، في لقاء خصّت به «الشرق الأوسط» لتسرد قصة الشركة منذ ولادتها وحتى ما بلغته اليوم.

 

هي قصة نجاح قد تكون نموذجاً لنساء أخريات في المجتمع، ليس السعودي فقط، وإنما العربي أيضاً، حيث باتت للنساء بصمتهن الخاصة في عالم الأعمال.

 

العنود القحطاني... امرأة أعمال شابة، نجحت في اختراق ما كان يعرف سابقاً بـ«المسلّمات»، أي احتكار صنف الرجال عالمَ الأعمال. ولم تخترق فقط، بل حققت نجاحات أوصلتها إلى المستوى الذي هي عليه اليوم، رغم أن طموحاتها أكبر بكثير.

 

تدير القحطاني اليوم شركة «وسم لتقنية المعلومات» التي أُدرجت في العام الحالي في السوق المالية الموازية (نمو) ليكون لها وسمها في التداول اليومي.

 

«لقد تطلبت عملية الإدراج عزيمة وإصراراً كبيرَين»، تقول القحطاني في الحوار مع «الشرق الأوسط»: «مررنا بمراحل كثيرة مثل أي شركة، من ناحية التحولات المطلوبة، وتحقيق المتطلبات اللازمة للإدراج في الأسواق المالية. وتكللت الرحلة بالنجاح هذه السنة في يوم 21 فبراير (شباط) 2024».

 

من المؤكد أن هذا التاريخ سيُحفر في أوراق مسيرة القحطاني إن قررت تدوينها ذات يوم. ولكن لماذا؟

 

تجيب القحطاني بضحكة حاسمة: «الملهم هو أن التواريخ المهمة للشركة كانت متزامنة مع الأيام الوطنية للسعودية. إذ تلقينا موافقة هيئة السوق المالية للإدراج يوم 25 سبتمبر (أيلول)، أي بعد يومين من اليوم الوطني. في حين كان يوم 21 من فبراير هو تاريخ بدء إدراج وتداول أسهم (وسم)، عشية يوم التأسيس في 22 فبراير».

 

المسيرة... والمسار

 

تروي القحطاني رحلة تأسيس «وسم»، التي وُلدت فكرتها قبل 10 سنوات، عندما قررت، هي وأختاها، تأسيس شركة في قطاع التقنية.

 

قالت: «كانت بدايتنا بسيطة، ولكن التحول حصل عام 2017، عندما بدأنا في تولي مشروعات، وكان كل مشروع أكبر من الذي سبقه... وهنا بدأت فترة النمو».

 

وذكرت أنه على الرغم من البداية البسيطة، فإن الإيمان كان قوياً، والحلم كان كبيراً، وكانت العزيمة والشغف والإصرار والجهد رفيقة الدرب. وأضافت: «إن الشركة تعززت بفعل التطورات التي حصلت في النظام البيئي في السعودية في ظل رؤية 2030».

 

وتابعت: «كانت هناك مقومات وعوامل أدت إلى نمو ملحوظ في الشركة. هذا دفعنا إلى أن نخطط للخطوة التالية... فكرنا كثيراً... وكان حلمنا المشترك أن نرى أسهم شركتنا بين أسهم الشركات المدرجة في السوق المالية، على اعتبار أن وجود الشركة كياناً مدرجاً في السوق المالية يؤمّن لها الاستدامة، وهذا واحد من أهدافنا الرئيسية. ولقد بات هذا الخيار متاحاً لكي تصبح فكرتنا واقعاً بعد مبادرة إدراج الشركات التقنية في الأسواق المالية».

 

في الختام، وجّهت القحطاني رسالة إلى كل امرأة تسعى لدخول عالم الأعمال وتحقيق حلمها، فقالت لها: «فلتكن ثقتك بنفسك عالية دوماً، ولا تبخسي قدراتك أبداً... فلتكن لديك إرادة التعلم والتطور، واستعيني بتجارب أخريات وضعن بصماتهن في هذا العالم المليء بالتحديات. فلا ضير أبداً من الاستعانة بمَن سبقكنّ في هذا المجال. ولا تخشين الفشل أبداً، فهو الدافع الأهم إلى النجاح».


مقالات ذات صلة

​المهاجرون يحلّون مشكلة نقص اليد العاملة في وسط الولايات المتحدة

الولايات المتحدة​ موظف يعمل في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

​المهاجرون يحلّون مشكلة نقص اليد العاملة في وسط الولايات المتحدة

بعيداً عن السجالات المرتبطة بالانتخابات الرئاسية تستقبل شركات تفتقر إلى العمال بأذرع مفتوحة مهاجرين من أوكرانيا وأفغانستان والمكسيك لولاية نبراسكا الأميركية

«الشرق الأوسط» (لينكون (الولايات المتحدة))
الاقتصاد شاشة تظهر المؤشرات داخل مقر «تداول» بالرياض (الشرق الأوسط)

«إس آند بي» تغير النظرة المستقبلية لـ«الخليج للتأمين» السعودية إلى إيجابية

أعلنت «مجموعة الخليج للتأمين (جي آي جي)» السعودية، يوم الأحد، أن وكالة «ستاندرد آند بورز» العالمية للتصنيف الائتماني غيرت تصنيف الشركة لتصبح «إيه-».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد جانب من أحد مصانع «إسمنت الجنوب» (موقع الشركة الإلكتروني)

إسمنت «الجنوب» و«ينبع» بالسعودية توقعان مذكرة تفاهم لتقييم دمج الشركتين

أعلنت شركة «إسمنت المنطقة الجنوبية» السعودية يوم الأحد توقيعها مذكرة تفاهم غير ملزمة مع شركة «إسمنت ينبع» وذلك لتقييم جدوى اندماج الشركتين

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد مركبة كهربائية ذاتية القيادة من «هولون» (موقع الشركة الألمانية)

السعودية تنال الضوء الأخضر الأوروبي للاستثمار في شركة ألمانية للسيارات الكهربائية

وافقت المفوضية الأوروبية على صفقة السيطرة المشتركة على «هولون» الألمانية للمركبات الكهربائية ذاتية القيادة، من جانب صندوق الاستثمارات العامة و«بنتلر» النمساوية.

«الشرق الأوسط» (فرانكفورت)
الاقتصاد قالت «كارلايل» إن الشركة الجديدة ستركز على إنتاج الغاز من الحقول البحرية في البحر المتوسط ​​لتزويد الأسواق بأوروبا وشمال أفريقيا (رويترز)

«إنرجين» تبيع أصول النفط في مصر وإيطاليا وكرواتيا لـ«كارلايل» بـ945 مليون دولار

وافقت شركة «إنرجين» للنفط والغاز على بيع أصولها بقطاع النفط والغاز في مصر وإيطاليا وكرواتيا لصندوق الأسهم الخاصة «كارلايل» مقابل 945 مليون دولار.


اجتماع سعودي - أميركي لتوسيع فرص التجارة وتعزيز الاستثمار

خلال انعقاد الاجتماع السابع لمجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي في مارس 2023 (حساب السفارة الأميركية في الرياض)
خلال انعقاد الاجتماع السابع لمجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي في مارس 2023 (حساب السفارة الأميركية في الرياض)
TT

اجتماع سعودي - أميركي لتوسيع فرص التجارة وتعزيز الاستثمار

خلال انعقاد الاجتماع السابع لمجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي في مارس 2023 (حساب السفارة الأميركية في الرياض)
خلال انعقاد الاجتماع السابع لمجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي في مارس 2023 (حساب السفارة الأميركية في الرياض)

بدأ مجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي (TIFA) اجتماعه الثامن في واشنطن بهدف بحث العلاقات التجارية والاستثمارية، والتعرف على فرص التوسع المتاحة فيها، والعمل على إزالة المعوقات التي تعترض تدفق هذين القطاعين، إضافة إلى تعزيز التنمية الاقتصادية بين البلدين.

ويعمل المجلس على مناقشة القضايا التجارية والاستثمارية بين البلدين، وتسهيل الوصول إلى الأسواق، وحماية حقوق الملكية الفكرية، والبيانات والتجارة الإلكترونية، وبناء القدرات، ومراجعة سياسات التجارة والاستثمار.

وترأست الهيئة العامة للتجارة الخارجية وفد المملكة المشارِك في الاجتماع، الذي بدأ الأحد حتى الثامن والعشرين من الشهر الحالي، برئاسة وكيل محافظ الهيئة للعلاقات الدولية عبد العزيز السكران، ومشاركة 20 جهة حكومية.

ويشارك الوفد السعودي على هامش الاجتماع، في عدد من الاجتماعات وورش العمل، منها ورشة عمل بعنوان «الفرص التجارية بين الشرق الأوسط والولايات المتحدة»، بمشاركة سفراء أميركا لدى دول الخليج، والجلسة الافتتاحية في «قمة الاستثمار الأميركية» برئاسة وزيرة التجارة الأميركية جينا رايموندو.

كما يشارك في منتدى الحوار الخامس للتجارة والاستثمار الخليجي - الأميركي، وجلسة نقاش بعنوان «استثمار السعودية في التكنولوجيا»، والمنتدى الأميركي - السعودي الذي يأتي بعنوان «الاستثمار في مستقبلنا المشترك»، وكذلك لقاء الطاولة المستديرة الخليجية - الأميركية، ولقاء الطاولة المستديرة السعودية - الأميركية، بمشاركة القطاع الخاص من الجانبين.

ويضم الوفد كلاً من: وزارة التجارة، ووزارة الطاقة، ووزارة الاستثمار، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، ووزارة التعليم، ووزارة السياحة، ووزارة الاقتصاد والتخطيط، ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، ووزارة الصناعة والثروة المعدنية، ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، والهيئة العامة للتجارة الخارجية، والهيئة العامة للغذاء والدواء، والهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والهيئة العامة للصناعات العسكرية، والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، والهيئة السعودية للملكية الفكرية، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)، وهيئة الزكاة والضريبة والجمارك، وهيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار، و«صندوق الاستثمارات العامة»، ومبادرة «السعودية الخضراء».

يشار إلى أن الهيئة العامة للتجارة الخارجية، تعمل على تنمية العلاقات التجارية الثنائية من خلال مجالس التنسيق واللجان الحكومية المشتركة، والعمل على تمكين صادرات المملكة غير النفطية من النفاذ إلى الأسواق الخارجية والمساعدة في تذليل المعوقات التي تواجهها كافة.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين السعودية وأميركا في عام 2023، بلغ نحو 34 مليار دولار، إذ جاءت المنتجات المعدنية والأسمدة، أبرز السلع الوطنية المُصدَّرة للولايات المتحدة، في حين كانت الأدوات الآلية وأجزاؤها، والسيارات وأجزاؤها أبرز السلع الأميركية المستورَدة.