انكماش أنشطة الأعمال في منطقة اليورو بوتيرة أبطأ خلال يناير

مشاة في أحد الشوارع التجارية بمدينة كونستانز جنوب ألمانيا (رويترز)
مشاة في أحد الشوارع التجارية بمدينة كونستانز جنوب ألمانيا (رويترز)
TT

انكماش أنشطة الأعمال في منطقة اليورو بوتيرة أبطأ خلال يناير

مشاة في أحد الشوارع التجارية بمدينة كونستانز جنوب ألمانيا (رويترز)
مشاة في أحد الشوارع التجارية بمدينة كونستانز جنوب ألمانيا (رويترز)

تباطأ تراجع أنشطة الشركات في منطقة اليورو، هذا الشهر، لكن تحسن توقعات قطاع الصناعات التحويلية قابله انخفاض حادّ في قطاع الخدمات المهيمن على المنطقة.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات، الصادر عن «ستاندرد أند بورز غلوبال» إلى 47.9 نقطة، هذا الشهر، من 47.6 في ديسمبر (كانون الأول)، وهو ما يقلّ قليلاً عن نتائج استطلاعٍ أجرته «رويترز» وتوقّع أن يبلغ المؤشر مستوى 48 نقطة، لكنه ظلّ أقل من مستوى 50 نقطة؛ الفاصل بين النمو والانكماش للشهر الثامن.

وشهدت ألمانيا وفرنسا، أكبر اقتصادات التحالف المكوَّن من 20 دولة، تحسناً في مؤشرات قطاع الصناعة، قابله تدهور في مؤشرات قطاع الخدمات.

وأدى اضطراب حركة الشحن نتيجة هجمات الحوثيين، المتحالفين مع إيران، على سفن تجارية في البحر الأحمر، إلى انخفاض كبير في مؤشر مواعيد التسليم، ضمن مؤشر مديري المشتريات للمصانع في منطقة اليورو، وتراجع إلى أقل من 50 نقطة، للمرة الأولى منذ عام.

وقال مسؤول كبير في «الاتحاد الأوروبي»، يوم الثلاثاء، إن اقتصاد المنطقة يواجه خطر ارتفاع التضخم، وتباطؤ النمو نتيجة هذه الاضطرابات.

ومع ذلك تحسَّن التفاؤل بشأن العام الحالي، وقفز مؤشر توقعات الأعمال إلى 59.8 نقطة، من 58.3 نقطة، مسجلاً أول ارتفاع منذ مايو (أيار).

وفتحت الأسهم الأوروبية على ارتفاع كبير، خلال جلسة الأربعاء؛ مدعومة بأسهم التكنولوجيا، بعد أن سجلت شركة البرمجيات «ساب»، وشركة تصنيع مُعدات تصنيع الرقائق «إيه.إس.إم.إل» القابضة أرباحاً قوية. وارتفع المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 0.8 في المائة، بحلول الساعة 0818 بتوقيت غرينتش.

ويترقب المستثمرون الأرباح التي بدأ الإعلان عنها، إذ ارتفع سهم شركة «إيه.إس.إم.إل» القابضة الهولندية نحو 6 في المائة، بعد أن تجاوزت تقديرات أرباح الربع الأخير وسجلت أفضل طلبياتها الفصلية.

وعزَّز الشهية للمخاطرة تصريحاتُ للبنك المركزي الصيني بأنه سيُخفّض حجم السيولة التي يجب على البنوك الاحتفاظ بها كاحتياطيات، اعتباراً من الخامس من فبراير (شباط)، إذ يُعزّز صُناع السياسات جهودهم لدعم التعافي الاقتصادي الهش. وارتفعت أسهم الشركات الفاخرة المنكشفة على الصين، بما في ذلك «إل.في.إم.إتش»، ومجموعة كرينج، وشركة ريتشمونت، بما يتراوح بين 0.7 في المائة، و1.9 في المائة.


مقالات ذات صلة

شرطة برلين جاهزة لتأمين أجواء «يورو 2024»... ومؤتمر أوكرانيا

رياضة عالمية شرطة برلين تأهبت لاستقبال مشجعي اليورو ومؤتمر أوكرانيا (د.ب.أ)

شرطة برلين جاهزة لتأمين أجواء «يورو 2024»... ومؤتمر أوكرانيا

بسبب بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم ومؤتمر أوكرانيا الذي يسبقها مباشرة تتأهب شرطة العاصمة الألمانية برلين لواحدة من أكبر مهامها في السنوات الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية إلكاي غوندوغان (د.ب.أ)

نوير وغندوغان يلتحقان بمعسكر «المانشافت»

أصبح لدى يوليان ناغلسمان، المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم، خمسة لاعبين إضافيين جاهزين أمامه خلال استعدادات المنتخب للمشاركة في بطولة أمم أوروبا.

«الشرق الأوسط» (بلانكنهاين)
رياضة عالمية يانيك كاراسكو (نادي الشباب)

بلجيكا تستدعي كاراسكو الشباب... وكورتوا خارج «التشكيلة»

استبعد دومينيكو تيدسكو مدرب بلجيكا الحارس تيبو كورتوا من تشكيلة المنتخب المشاركة في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 فيما ضم يانيك كاراسكو مهاجم الشباب السعودي.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
رياضة عالمية يوليان ناغلسمان (رويترز)

ناغلسمان: كروس يستطيع إنهاء مسيرته بالتتويج بكأس أوروبا

يأمل يوليان ناغلسمان، مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم، في أن ينهي لاعب الوسط توني كروس مسيرته الكروية بالتتويج بلقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2024).

«الشرق الأوسط» (بلانكنهاين )
رياضة عالمية جيسي مارش (رويترز)

تحديات صعبة تنتظر كندا أمام هولندا وفرنسا والأرجنتين

يواجه جيسي مارش، المدرب الجديد لمنتخب كندا لكرة القدم، تحديات صعبة قبل بدء مهمته بمواجهة هولندا وفرنسا والأرجنتين بطلة كأس العالم.

«الشرق الأوسط» (تورونتو)

انخفاض فاق التوقعات لمخزونات الخام الأميركية

مضخات البنزين في محطة للوقود في بالتيمور بولاية ماريلاند الأميركية (أ.ف.ب)
مضخات البنزين في محطة للوقود في بالتيمور بولاية ماريلاند الأميركية (أ.ف.ب)
TT

انخفاض فاق التوقعات لمخزونات الخام الأميركية

مضخات البنزين في محطة للوقود في بالتيمور بولاية ماريلاند الأميركية (أ.ف.ب)
مضخات البنزين في محطة للوقود في بالتيمور بولاية ماريلاند الأميركية (أ.ف.ب)

أعلنت إدارة معلومات الطاقة يوم الخميس أن مخزونات الخام الأميركية انخفضت، بينما ارتفعت مخزونات البنزين ونواتج التقطير في الأسبوع المنتهي في 24 مايو (أيار).

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الخام انخفضت 4.2 مليون برميل إلى 454.7 مليون برميل الأسبوع الماضي، مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع أجرته «رويترز» لانخفاض قدره 1.9 مليون برميل.

وأوضحت إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما انخفضت بمقدار 1.8 مليون برميل.

ولفتت إلى أن استهلاك الخام في مصافي التكرير ارتفع بمقدار 601 ألف برميل يومياً.

وارتفعت معدلات تشغيل المصافي 2.6 نقطة مئوية خلال الأسبوع.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات البنزين الأميركية زادت مليوني برميل في الأسبوع إلى 228.8 مليون برميل، مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع أجرته «رويترز» بانخفاض قدره 0.4 مليون برميل.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، ارتفعت بمقدار 2.5 مليون برميل في الأسبوع إلى 119.3 مليون برميل، مقابل توقعات بانخفاض 0.1 مليون برميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن صافي واردات الولايات المتحدة من الخام ارتفع الأسبوع الماضي بمقدار 611 ألف برميل يومياً.