وزيرا المالية والاقتصاد السعوديان يستعرضان مع «بلاك روك» تمويل الفرص الاستثمارية في المملكة

حصلت «بلاك روك» على موافقة «هيئة السوق المالية» للبدء بممارسة نشاط إدارة الاستثمارات وتشغيل الصناديق اعتباراً من عام 2022
حصلت «بلاك روك» على موافقة «هيئة السوق المالية» للبدء بممارسة نشاط إدارة الاستثمارات وتشغيل الصناديق اعتباراً من عام 2022
TT

وزيرا المالية والاقتصاد السعوديان يستعرضان مع «بلاك روك» تمويل الفرص الاستثمارية في المملكة

حصلت «بلاك روك» على موافقة «هيئة السوق المالية» للبدء بممارسة نشاط إدارة الاستثمارات وتشغيل الصناديق اعتباراً من عام 2022
حصلت «بلاك روك» على موافقة «هيئة السوق المالية» للبدء بممارسة نشاط إدارة الاستثمارات وتشغيل الصناديق اعتباراً من عام 2022

اجتمع وزيرا المالية محمد بن عبد الله الجدعان، والاقتصاد والتخطيط فيصل بن فاضل الإبراهيم، مع رئيس مجلس إدارة «مؤسسة بلاك روك للاستثمار»، توم دونيلون.

واستعرض الوزيران، في اجتماع على هامش «منتدى الاقتصاد العالمي»، في دافوس بسويسرا، دور القطاع الخاص في تمويل الفرص الاستثمارية في المملكة، وتحقيق مستهدفات «رؤية المملكة 2030».

وحضر الاجتماع المدير التنفيذي رئيس مجموعة المستثمرين الماليين والاستراتيجيين عضو اللجنة التنفيذية العالمية لشركة «بلاك روك»، تشارز هتامي.

يُذكر أن «مؤسسة بلاك روك» شركة عالمية تُعنى بإدارة الاستثمارات وتقديم التقنيات، وأنشأت مكتبها المحلي في السعودية، عام 2019، وحصلت الشركة على ترخيص من «هيئة السوق المالية السعودية» لتقديم المشورة في قطاع الأوراق المالية، كما حصلت الشركة على موافقة «هيئة السوق المالية» للبدء بممارسة العمل لنشاط إدارة الاستثمارات وتشغيل الصناديق، اعتباراً من عام 2022.


مقالات ذات صلة

اجتماع سعودي - أميركي لتوسيع فرص التجارة وتعزيز الاستثمار

الاقتصاد خلال انعقاد الاجتماع السابع لمجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي في مارس 2023 (حساب السفارة الأميركية في الرياض)

اجتماع سعودي - أميركي لتوسيع فرص التجارة وتعزيز الاستثمار

بدأ مجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي (TIFA) اجتماعه الثامن في واشنطن بهدف بحث العلاقات التجارية والاستثمارية، والتعرف على فرص التوسع المتاحة فيها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد عدد من المشاركين في مؤتمر مبادرة «غريت فيوتشرز» التي أُقيمت مؤخراً في الرياض (الشرق الأوسط)

شركات سعودية وبريطانية تستعد لاستكشاف الشراكات المستدامة     

يستعد عدد من كبرى الشركات الوطنية للمشاركة في القمة البريطانية - السعودية للبنية التحتية المستدامة، والفعاليات المصاحبة لهذه الزيارة والمقرر إقامتها في لندن.

بندر مسلم (الرياض)
الاقتصاد متسوقون في أحد المتاجر بسلطنة عمان (أونا)

ارتفاع التضخم في سلطنة عمان 0.94 % خلال مايو

ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في سلطنة عمان بنسبة 0.94 % خلال شهر مايو  الماضي على أساس سنوي وزاد حجم التداول في بورصة مسقط بنسبة 38 %

«الشرق الأوسط» (مسقط)
الاقتصاد شاشة تظهر المؤشرات داخل مقر «تداول» بالرياض (الشرق الأوسط)

«إس آند بي» تغير النظرة المستقبلية لـ«الخليج للتأمين» السعودية إلى إيجابية

أعلنت «مجموعة الخليج للتأمين (جي آي جي)» السعودية، يوم الأحد، أن وكالة «ستاندرد آند بورز» العالمية للتصنيف الائتماني غيرت تصنيف الشركة لتصبح «إيه-».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد جانب من أحد مصانع «إسمنت الجنوب» (موقع الشركة الإلكتروني)

إسمنت «الجنوب» و«ينبع» بالسعودية توقعان مذكرة تفاهم لتقييم دمج الشركتين

أعلنت شركة «إسمنت المنطقة الجنوبية» السعودية يوم الأحد توقيعها مذكرة تفاهم غير ملزمة مع شركة «إسمنت ينبع» وذلك لتقييم جدوى اندماج الشركتين

«الشرق الأوسط» (الرياض)

اجتماع سعودي - أميركي لتوسيع فرص التجارة وتعزيز الاستثمار

خلال انعقاد الاجتماع السابع لمجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي في مارس 2023 (حساب السفارة الأميركية في الرياض)
خلال انعقاد الاجتماع السابع لمجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي في مارس 2023 (حساب السفارة الأميركية في الرياض)
TT

اجتماع سعودي - أميركي لتوسيع فرص التجارة وتعزيز الاستثمار

خلال انعقاد الاجتماع السابع لمجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي في مارس 2023 (حساب السفارة الأميركية في الرياض)
خلال انعقاد الاجتماع السابع لمجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي في مارس 2023 (حساب السفارة الأميركية في الرياض)

بدأ مجلس التجارة والاستثمار السعودي - الأميركي (TIFA) اجتماعه الثامن في واشنطن بهدف بحث العلاقات التجارية والاستثمارية، والتعرف على فرص التوسع المتاحة فيها، والعمل على إزالة المعوقات التي تعترض تدفق هذين القطاعين، إضافة إلى تعزيز التنمية الاقتصادية بين البلدين.

ويعمل المجلس على مناقشة القضايا التجارية والاستثمارية بين البلدين، وتسهيل الوصول إلى الأسواق، وحماية حقوق الملكية الفكرية، والبيانات والتجارة الإلكترونية، وبناء القدرات، ومراجعة سياسات التجارة والاستثمار.

وترأست الهيئة العامة للتجارة الخارجية وفد المملكة المشارِك في الاجتماع، الذي بدأ الأحد حتى الثامن والعشرين من الشهر الحالي، برئاسة وكيل محافظ الهيئة للعلاقات الدولية عبد العزيز السكران، ومشاركة 20 جهة حكومية.

ويشارك الوفد السعودي على هامش الاجتماع، في عدد من الاجتماعات وورش العمل، منها ورشة عمل بعنوان «الفرص التجارية بين الشرق الأوسط والولايات المتحدة»، بمشاركة سفراء أميركا لدى دول الخليج، والجلسة الافتتاحية في «قمة الاستثمار الأميركية» برئاسة وزيرة التجارة الأميركية جينا رايموندو.

كما يشارك في منتدى الحوار الخامس للتجارة والاستثمار الخليجي - الأميركي، وجلسة نقاش بعنوان «استثمار السعودية في التكنولوجيا»، والمنتدى الأميركي - السعودي الذي يأتي بعنوان «الاستثمار في مستقبلنا المشترك»، وكذلك لقاء الطاولة المستديرة الخليجية - الأميركية، ولقاء الطاولة المستديرة السعودية - الأميركية، بمشاركة القطاع الخاص من الجانبين.

ويضم الوفد كلاً من: وزارة التجارة، ووزارة الطاقة، ووزارة الاستثمار، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، ووزارة التعليم، ووزارة السياحة، ووزارة الاقتصاد والتخطيط، ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، ووزارة الصناعة والثروة المعدنية، ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، والهيئة العامة للتجارة الخارجية، والهيئة العامة للغذاء والدواء، والهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والهيئة العامة للصناعات العسكرية، والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، والهيئة السعودية للملكية الفكرية، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)، وهيئة الزكاة والضريبة والجمارك، وهيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار، و«صندوق الاستثمارات العامة»، ومبادرة «السعودية الخضراء».

يشار إلى أن الهيئة العامة للتجارة الخارجية، تعمل على تنمية العلاقات التجارية الثنائية من خلال مجالس التنسيق واللجان الحكومية المشتركة، والعمل على تمكين صادرات المملكة غير النفطية من النفاذ إلى الأسواق الخارجية والمساعدة في تذليل المعوقات التي تواجهها كافة.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين السعودية وأميركا في عام 2023، بلغ نحو 34 مليار دولار، إذ جاءت المنتجات المعدنية والأسمدة، أبرز السلع الوطنية المُصدَّرة للولايات المتحدة، في حين كانت الأدوات الآلية وأجزاؤها، والسيارات وأجزاؤها أبرز السلع الأميركية المستورَدة.