«ماكدونالدز» يعترف: أعمالنا في أسواق بالشرق الأوسط تضررت بسبب المقاطعة

شعار مطاعم ماكدونالدز للوجبات السريعة في مدينة نيويورك 22 أكتوبر 2019 (رويترز)
شعار مطاعم ماكدونالدز للوجبات السريعة في مدينة نيويورك 22 أكتوبر 2019 (رويترز)
TT

«ماكدونالدز» يعترف: أعمالنا في أسواق بالشرق الأوسط تضررت بسبب المقاطعة

شعار مطاعم ماكدونالدز للوجبات السريعة في مدينة نيويورك 22 أكتوبر 2019 (رويترز)
شعار مطاعم ماكدونالدز للوجبات السريعة في مدينة نيويورك 22 أكتوبر 2019 (رويترز)

قال كريس كمبنسكي، الرئيس التنفيذي لشركة «ماكدونالدز»، اليوم الخميس، إن عدداً من الأسواق في الشرق الأوسط، والبعض الآخر خارج المنطقة، تشهد «تأثيراً ملموساً على الأعمال»، بسبب الصراع بين إسرائيل وحركة «حماس»، بالإضافة إلى «معلومات مضللة» حول العلامة التجارية.

وشهدت سلاسل وجبات سريعة غربية كبرى؛ من بينها ماكدونالدز، وستاربكس، حملات مقاطعة شعبية طوعية إلى حد كبير بسبب موقفها المؤيد لإسرائيل، والمزاعم بشأن علاقاتها المالية بها.

واعتبر كمبنسكي أن المعلومات المضللة حول علامات تجارية مثل ماكدونالدز كانت «محبِطة ولا أساس لها من الصحة».

وكتب كمبنسكي، في منشور على موقع «لينكد»: «في كل دولة نعمل بها، ومن بينها الدول الإسلامية، يمثل ماكدونالدز بكل اعتزاز مالكون محليون يعملون بلا كلل لخدمة مجتمعاتهم ودعمها، إذ يقومون بتوظيف الآلاف من مواطنيهم».

وقالت شركة ماكدونالدز إسرائيل، في أكتوبر (تشرين الأول) على حساباتها بوسائل التواصل الاجتماعي، إنها قدّمت آلاف الوجبات المجانية لأفراد الجيش الإسرائيلي.

وتبرّأ أصحاب حق امتياز العلامة التجارية «ماكدونالدز» ببعض البلدان الإسلامية من هذا التصرف لاحقاً، مما سلَّط الضوء على السياسات الإقليمية المستقطبة التي توجه الشركات العالمية أثناء الحرب.

وتلمس بعض العلامات التجارية الغربية تأثير المقاطعة في مصر والأردن، وانتشرت المقاطعة حالياً في بعض البلدان خارج المنطقة العربية؛ ومن بينها ماليزيا ذات الأغلبية المسلمة.

وقتل مسلّحو «حماس» نحو 1200 إسرائيلي، في الهجوم الذي نفّذته الحركة على جنوب إسرائيل، في السابع من أكتوبر، وأدى القصف الإسرائيلي، منذ ذلك الحين، إلى مقتل نحو 22438 شخصاً في قطاع غزة، حتى اليوم الخميس.

وبحلول السنة المالية 2022، منحت الشركة حقوق امتياز وتشغيل لنحو 40275 مطعماً لماكدونالدز في أكثر من 100 دولة.

وحققت سلسلة الوجبات السريعة إجمالي إيرادات سنوية بلغ 23.18 مليار دولار في العام.

وسجلت أسهم الشركة انخفاضاً طفيفاً في التعاملات بعد ظهر اليوم.


مقالات ذات صلة

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»

شؤون إقليمية 
طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»

كثفت إسرائيل من ضغوطها على سكان غزة؛ إذ أفادت مصادر ميدانية «الشرق الأوسط» بأن «نمط التحركات وأوامر الإخلاء التي تُصدرها إسرائيل لسكان مناطق في القطاع

كفاح زبون (رام الله)
الولايات المتحدة​ إسرائيل تقول إنها لا تزال ملتزمة بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار (إ.ب.أ)

بلينكن يبحث اتفاق الهدنة في غزة مع مسؤولين إسرائيليين

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن، ناقش مع مسؤولين إسرائيليين اتفاقاً لوقف إطلاق النار بين إسرائيل و«حماس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (يمين) يلتقي في رام الله وزير الخارجية البريطاني ديفيد لامي (إكس)

الحكومة البريطانية الجديدة تريد دوراً فاعلاً في الملف الفلسطيني

أعلن وزير الخارجية البريطاني الجديد ديفيد لامي، للقادة الإسرائيليين والفلسطينيين، أن حكومته ترغب في زيادة دورها؛ ليصبح أكثر فاعلية في الشرق الأوسط.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي صورة نشرها «المرصد السوري» للسيارة المستهدفة

مقتل رجل أعمال سوري بغارة إسرائيلية عند الحدود اللبنانية

قُتل شخصان في غارة إسرائيلية استهدفت سيارتهما مساء الاثنين على الحدود اللبنانية - السورية، وفق ما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي فلسطيني يسير (الاثنين) قرب أكوام النفايات المشتعلة في مخيم المغازي للاجئين في غزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تنتقل إلى مرحلة تأليب سكان غزة ضد «حماس»

كرّست إسرائيل المرحلة الثالثة من العمليات في غزة، مكتفية بشن هجمات تعدّها «مركّزة» على أهداف في مختلف مناطق القطاع، عوضاً عن الهجوم البري الواسع.

كفاح زبون (رام الله)

السعودية وتايلاند تبحثان فرص التعاون في مجالات الطاقة

الأمير عبد العزيز بن سلمان لدى استقباله الوزير بيرابان سالير اثافيبهاغ (الطاقة السعودية)
الأمير عبد العزيز بن سلمان لدى استقباله الوزير بيرابان سالير اثافيبهاغ (الطاقة السعودية)
TT

السعودية وتايلاند تبحثان فرص التعاون في مجالات الطاقة

الأمير عبد العزيز بن سلمان لدى استقباله الوزير بيرابان سالير اثافيبهاغ (الطاقة السعودية)
الأمير عبد العزيز بن سلمان لدى استقباله الوزير بيرابان سالير اثافيبهاغ (الطاقة السعودية)

بحث الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة السعودي، الاثنين، مع نظيره التايلاندي بيرابان سالير اثافيبهاغ، فرص التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة، بما فيها البترول والغاز، والطاقة المتجددة، والهيدروجين، واستخلاص الكربون، واستخدامه وتخزينه، وكفاءة الطاقة.

جاء ذلك خلال استقبال الأمير عبد العزيز بن سلمان للوزير اثافيبهاغ والوفد المرافق له الذي يزور السعودية حالياً، حيث جرى مناقشة مساعي الرياض لقيادة التحول في مجال الطاقة، عبر مبادرات مثل «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر».