المغرب يريد عقد اجتماعات الصندوق والبنك الدوليين بمراكش في موعدها

مقر صندوق النقد الدولي في واشنطن (رويترز)
مقر صندوق النقد الدولي في واشنطن (رويترز)
TT

المغرب يريد عقد اجتماعات الصندوق والبنك الدوليين بمراكش في موعدها

مقر صندوق النقد الدولي في واشنطن (رويترز)
مقر صندوق النقد الدولي في واشنطن (رويترز)

قال مصدران مطلعان لرويترز يوم الاثنين إن الحكومة المغربية تريد المضي قدما في استضافة الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي المقررة في أكتوبر (تشرين الأول) في مراكش رغم الزلزال المدمر الذي شهدته البلاد.

وقال أحد المصدرين وهو مقرب من الحكومة المغربية لرويترز "من وجهة نظر السلطات المغربية الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين ستعقد في الموعد المقرر لها بين التاسع و15 من أكتوبر 2023. لا تغيير في الخطط حتى الآن". وطلب المصدران عدم ذكر اسميهما لأنهما غير مصرح لهما بالتحدث علنا عن الأمر.

وامتنع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي عن التعليق على موقف المغرب بشأن الاجتماعات، وأحالا رويترز إلى بيان مشترك مع الهند وفرنسا والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي صدر مطلع الأسبوع للتعبير عن التعازي في الخسائر في الأرواح والممتلكات وتحدث عن "الاستعداد لدعم المغرب بأفضل طريقة ممكنة"، بما في ذلك تلبية الاحتياجات المالية العاجلة على المدى القصير. وقالت المؤسستان إن تركيزهما المباشر ينصب على الجهود الأولية بعد الكارثة.

وصل عدد القتلى من الزلزال، الذي بلغت قوته 6.8 درجة والذي ضرب منطقة جبال الأطلس الكبير على بعد 72 كيلومترا من جنوب غرب مراكش، أكثر من 2900 أمس الاثنين، بالإضافة إلى إصابة أكثر من 2500 شخص. وما يزيد جهود البحث عن ناجين تعقيدا، انهيار منازل تقليدية مبنية من الطوب اللبن وتحولها إلى أنقاض ترابية في المناطق الأكثر تضررا.

ولحقت بمراكش بعض الأضرار في منطقة وسط المدينة القديمة، لكن الأجزاء الأكثر حداثة من المدينة نجت من الضرر إلى حد كبير. وقال أحد المصادر إن موقع اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين، وهو مجمع من هياكل مؤقتة على أطراف المدينة بالقرب من المطار، ما زال سليما إلى حد كبير، وإن الأعمال التحضيرية مستمرة.

وكانت بلومبرغ ذكرت في وقت سابق أن المسؤولين المغاربة يتوقعون المضي قدما الاجتماعات. ومن المتوقع أن تجتذب الاجتماعات السنوية للصندوق والبنك أكثر من عشرة آلاف شخص إلى مراكش من وفود الدول الأعضاء البالغ عددها 190 إلى ممثلي وسائل الإعلام والمنظمات غير الربحية ومنظمات المجتمع المدني، مما يتطلب ترتيبات متقنة للأمن والسفر. وكان من المقرر في الأساس عقد الاجتماعات بمراكش في 2021، لكن تم تأجيلها مرتين بسبب جائحة كوفيد-19.

يعقد الصندوق والبنك كل ثلاث سنوات اجتماعاتهما السنوية في أحد بلدان الاقتصادات النامية شهد تبني سياسات اقتصادية وحوكمة قوية، ليكون مثالا تحتذي به البلدان الأخرى، وحدث ذلك من قبل في إندونيسيا عام 2018 وبيرو عام 2015. وفي أكتوبر (تشرين الأول) 2018، أجرى الصندوق والبنك اجتماعاتهما السنوية في بالي بإندونيسيا بحضور أكثر من 11 ألف مشارك بعد أسبوعين فقط من وقوع زلزال بقوة 7.5 درجة وتسونامي ضرب منطقة سولاويزي، ما أسفر عن مقتل أكثر من 4300 شخص.

كما شهدت جزيرة لومبوك الإندونيسية الواقعة شرقي بالي أكثر من 500 حالة وفاة في سلسلة من الزلازل في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) 2018. وتركت الكارثتان عشرات الآلاف من الأشخاص بلا مأوى. وقامت كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي آنذاك بزيارة مناطق الكوارث في لومبوك، في حين قامت كريستالينا جورجيفا، التي كانت الرئيسة التنفيذية للبنك الدولي في ذلك الوقت ثم خلفت لاغارد في رئاسة صندوق النقد، بزيارة مدينة بالو المدمرة في وسط سولاويزي.

وقالت لاغارد في ذلك الوقت "إلغاء الاجتماعات لم يكن خيارا لأن ذلك سيكون إهدارا هائلا للموارد التي تم تخصيصها على مدى السنوات الثلاث الماضية ويهدر الفرصة العظيمة لعرض تجربة إندونيسيا أمام العالم وخلق الفرص والوظائف".


مقالات ذات صلة

صندوق النقد الدولي: على الأرجنتين معالجة اختلالات الاقتصاد.. وحريصون على دعمها

الاقتصاد المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا تصل لحضور مؤتمر الاتفاق مع أفريقيا لمجموعة العشرين بالمستشارية في برلين 20 نوفمبر 2023 (وكالة حماية البيئة)

صندوق النقد الدولي: على الأرجنتين معالجة اختلالات الاقتصاد.. وحريصون على دعمها

قالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا غورغييفا، إن صندوق النقد الدولي حريص للغاية على دعم الأرجنتين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد مارة يتسوقون في أحد الشوارع التجارية بالعاصمة الكورية سيول (رويترز)

صندوق النقد الدولي يحافظ على توقعاته لنمو الاقتصاد الكوري

أظهر تقرير صدر عن صندوق النقد الدولي، الأحد، أنه من المتوقع أن يحافظ الاقتصاد الكوري الجنوبي على مسار نمو يتراوح بين 2.1 % إلى 2.3 % حتى 2028.

«الشرق الأوسط» (سيول)
الاقتصاد مقر صندوق النقد الدولي في واشنطن (رويترز)

صندوق النقد الدولي يدرس زيادة برنامجه لمصر

قالت مديرة صندوق النقد الدولي، إن الصندوق «يدرس بجدية» زيادة محتملة لبرنامج القروض لمصر البالغ ثلاثة مليارات دولار نتيجة الصعوبات الاقتصادية.

«الشرق الأوسط» (سان فرانسيسكو)
الاقتصاد وزير المالية السعودي خلال جلسة مبادرة مستقبل الاستثمار (الشرق الأوسط)

وزير المالية السعودي: نتوقع 6 % نمواً لقطاعنا غير النفطي نهاية العام الحالي

توقَّع وزير المالية السعودي محمد الجدعان، أن تحقق بلاده نمواً في الناتج المحلي غير النفطي بنحو 6 في المائة مع نهاية العام الحالي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد العاصمة السعودية الرياض (أ.ف.ب)

السعودية تعتمد منهجية جديدة لاحتساب بيانات الاستثمار الأجنبي المباشر

عملت السعودية بالتشاور مع صندوق النقد الدولي على منهجية جديدة لاحتساب إحصاءات الاستثمار الأجنبي المباشر وذلك من خلال التعاون بين وزارة الاستثمار والبنك المركزي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

«كابيتال إيكونوميكس»: تخلًّف تونس عن سداد الديون السيادية بات مرجحاً

أحد الميادين في العاصمة التونسية (رويترز)
أحد الميادين في العاصمة التونسية (رويترز)
TT

«كابيتال إيكونوميكس»: تخلًّف تونس عن سداد الديون السيادية بات مرجحاً

أحد الميادين في العاصمة التونسية (رويترز)
أحد الميادين في العاصمة التونسية (رويترز)

قالت مؤسسة «كابيتال إيكونوميكس» البحثية إنه من المرجح أن تتخلف تونس عن سداد ديون سيادية في ظل استحقاقات الدين العام الكبيرة المرتقبة للبلاد، فضلاً عن معارضة الرئيس قيس سعيد الحصول على دعم من صندوق النقد، والافتقار إلى ضبط للأوضاع المالية. وأضافت المؤسسة التي مقرها لندن، وفق وكالة أنباء العالم العربي، أن الأزمة الاقتصادية في تونس تقترب من نقطة حرجة، إذ إن استنفاد احتياطي النقد الأجنبي لدعم الدينار يجعل المركز الخارجي للبلاد في وضع تكتنفه المخاطر على نحو متزايد.

كان البنك المركزي التونسي قد قال في مطلع الشهر الجاري إن مديونية الدولة والمؤسسات العمومية للبنوك بلغت 33.4 مليار دينار، ما يعادل قرابة 21 في المائة من أصول القطاع المصرفي بنهاية شهر سبتمبر (أيلول) 2023. ولجأت الحكومة التونسية إلى الاقتراض الداخلي بسبب صعوبة الوصول إلى تمويلات خارجية عقب تعثر مفاوضاتها مع صندوق النقد الدولي للحصول على تمويل بقيمة 1.9 مليار دولار.

وأشارت المؤسسة البحثية إلى الوضع في مصر، وقالت إن ميزان المدفوعات في مصر يتعرض لضغوط، مما يعني أن القاهرة ستضطر إلى إرخاء قبضتها على سعر صرف الجنيه قريباً. وأضافت أنه مع ازدياد الضغوط على سعر صرف العملة المصرية، التي نزلت دون 50 جنيهاً للدولار في السوق الموازية الشهر الجاري، فإنه سيتعين على السلطات التحرك سريعاً لخفض قيمة العملة بعد الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل وذلك لطمأنة المستثمرين وإبقاء الاتفاق مع صندوق النقد الدولي على مساره الصحيح.

وأوضحت أن مصر ما زالت تواجه صعوبات في استقطاب رأس المال لكنَّ إجراء خفض جديد للعملة والتعهد بسعر صرف مرن للجنيه من شأنه حل هذه المسألة. لكنها ربطت الخفض المتوقَّع للعملة بزيادة أسعار الفائدة بواقع 200 نقطة أساس إلى 21.25 في المائة. وعن معدل التضخم، قالت المؤسسة إنه يواصل التراجع متوقعةً أن يواصل انخفاضه خلال 2024 حتى في ظل خفض جديد لقيمة العملة.

وعن النمو المتوقَّع في المنطقة، توقعت «كابيتال إيكونوميكس» تحسن نمو الناتج المحلي الإجمالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في 2024 بعد تباطؤ حاد متوقَّع خلال العام الجاري.


مصر: «دانة غاز» تستعد لبرنامج حفر مكثف بـ11 بئراً تنموية و3 آبار استكشافية

فني يقوم بضبط مقياس الغاز في أحد حقول «دانة غاز» في مصر (من الموقع الإلكتروني لـ«دانة غاز»)
فني يقوم بضبط مقياس الغاز في أحد حقول «دانة غاز» في مصر (من الموقع الإلكتروني لـ«دانة غاز»)
TT

مصر: «دانة غاز» تستعد لبرنامج حفر مكثف بـ11 بئراً تنموية و3 آبار استكشافية

فني يقوم بضبط مقياس الغاز في أحد حقول «دانة غاز» في مصر (من الموقع الإلكتروني لـ«دانة غاز»)
فني يقوم بضبط مقياس الغاز في أحد حقول «دانة غاز» في مصر (من الموقع الإلكتروني لـ«دانة غاز»)

أعلنت شركة «دانة غاز» الإماراتية اعتزامها ضخ استثمارات إضافية في مشروعاتها القائمة في مصر، بقيمة 43 مليون دولار، من خلال برنامج حفر مكثف خلال العام المقبل.

وقال رئيس الشركة ريتشارد هال، خلال لقائه وزير البترول المصري طارق الملا، الأربعاء، إن شركته تعتزم «ضخ استثمارات إضافية تبلغ نحو 43 مليون دولار، في إطار استعداداتها لتنفيذ برنامج حفر مكثف خلال عام 2024 في مناطق امتيازها، يتضمن حفر 11 بئراً تنموية و3 آبار استكشافية، بهدف زيادة الإنتاج بمقدار نحو 30 مليون قدم مكعب غاز يومياً ومواجهة التناقص الطبيعي للآبار».

وأكد هال التزام شركته «العمل في مصر والتوسع فيها».

تبلغ الاحتياطيات المؤكدة للشركة الإماراتية في مصر بنهاية عام 2022، نحو 42.1 مليون برميل نفط مكافئ، مقارنةً بـ43.5 مليون برميل نفط مكافئ في نهاية عام 2021، وفق تقييم شركة «غافني كلاين أسوسييتس» (GCA) في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2022.

وتمتلك «دانة غاز»، حالياً أربعة امتيازات برّية في مصر تغطي مساحة 796 كيلومتراً مربعاً، وهي: المنزلة، وغرب المنزلة، وغرب القنطرة، وشمال الصالحية. يجري الإنتاج حالياً من نحو 30 بئراً متصلة بشبكة من الأنابيب بطول 600 متر تقوم بنقل إنتاج الغاز من هذه الآبار إلى منشأة «الوسطاني» لمعالجته وفصل الغاز الجاف والمكثفات والغاز البترولي المسال، وفق الموقع الإلكتروني للشركة.

في عام 2022، انخفض إنتاج الشركة على أساس سنوي بنسبة 8.4 في المائة إلى 25.900 برميل نفط مكافئ يومياً، نتيجة انخفاض الحقول الطبيعية. ويتألف هذا الإنتاج من متوسط إنتاج يومي قدره 125 مليون قدم مكعبة من الغاز و2.757 برميل من المكثفات و206 ملايين طن من غاز البترول المسال.

من جانبه أكد وزير البترول المصري، وفق بيان صحافي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، أنه رغم التحديات فإن هناك ثقة متبادلة بين قطاع البترول والغاز، وشركائه من شركات البترول العالمية، وشراكة استراتيجية ناجحة ممتدة منذ سنوات، مشيراً إلى أن «مصر تعد أرض الفرص الواعدة في مجال البترول والغاز لما تتمتع به من بنية تحتية قوية ومهارات وخبرات متميزة وموقع جغرافي محوري، مما مكّنها من التحول بالفعل إلى مركز إقليمي للغاز الطبيعي، إذ يجري توريده من الدول المجاورة وإعادة تصديره من مصانع الإسالة المصرية للأسواق العالمية خصوصاً أوروبا».

وأضاف الوزير أن «مصر تمتلك سعات فائضة في مصانع الإسالة بإدكو ودمياط، وقادرة على تلبية طلب دول شرق البحر المتوسط لإسالة الغاز»، مشيراً إلى أن العمل جارٍ مع شركاء القطاع الأجانب على زيادة الإنتاج بتوافق تام من خلال تنفيذ برامج حفر مكثفة خلال الفترة المقبلة للاستمرار في تلبية احتياجات السوق المحلية وتوفير فائض للتصدير وصناعات القيمة المضافة.

وأفاد البيان بأن الوزير بحث مع نائب رئيس شركة «بتروناس» الماليزية للغاز المسال، أبانج يوسف، والوفد المرافق له، أنشطة الشركة بالتعاون مع شركة «شل»، في تنمية المرحلة العاشرة من مشروع حقول غرب الدلتا العميق بالبحر المتوسط والإنتاج منه، فضلاً عن الاستعداد لبدء العمل في المرحلة الحادية عشرة من المشروع، بالإضافة إلى بحث جهود خفض الانبعاثات وتحقيق أقصى استفادة من الثروات الطبيعية.

من جانبه، أشار نائب رئيس «بتروناس» إلى أن شركته تعمل بشكل جاد في التوسع في الطاقات المتجددة وإنتاج الأمونيا الخضراء، وتعمل على توجيه معظم إنتاج الغاز الطبيعي للتصدير وصناعات القيمة المضافة، مشيراً إلى أن «العام القادم سيشهد بدء الإنتاج من المرحلة العاشرة لمشروع حقول غرب الدلتا العميق... وتحقيق المزيد من الاكتشافات وزيادة الاحتياطيات والإنتاج في مصر».


السعودية تؤكد حرصها على تشجيع المعادن الخضراء

وزير الصناعة والثروة المعدنية يتحدث خلال مشاركته في اجتماع الطاولة المستديرة للمعادن الحرجة (واس)
وزير الصناعة والثروة المعدنية يتحدث خلال مشاركته في اجتماع الطاولة المستديرة للمعادن الحرجة (واس)
TT

السعودية تؤكد حرصها على تشجيع المعادن الخضراء

وزير الصناعة والثروة المعدنية يتحدث خلال مشاركته في اجتماع الطاولة المستديرة للمعادن الحرجة (واس)
وزير الصناعة والثروة المعدنية يتحدث خلال مشاركته في اجتماع الطاولة المستديرة للمعادن الحرجة (واس)

أكد وزير الصناعة والثروة المعدنية، بندر الخريف، حرص المملكة على تشجيع المعادن الخضراء، وتطبيق أفضل الممارسات العالمية لتنمية قطاع التعدين، بما في ذلك تطوير الاستراتيجية، وإصدار نظام الاستثمار التعديني الذي يُعدّ من أفضل القوانين على مستوى العالم.

وجاء ذلك خلال مشاركة الخريف، يوم الثلاثاء، في الطاولة الوزارية المستديرة للمعادن الحرجة، المنعقدة في العاصمة البريطانية لندن. ويعمل نظام الاستثمار التعديني على توفير البيانات والمعلومات الجيولوجية للمستثمرين، وتعزيز الشفافية، والحوكمة البيئية والاجتماعية والحوكمة، إضافة إلى تمكين المستثمرين من التعامل بوضوح مع جهة تنظيمية واحدة.

وقال وزير الصناعة والثروة المعدنية: «نفخر بقصص النجاح في المملكة، وما نملكه من منجم ذهب قديم جداً يبلغ عمره حوالي 600 عام، وما حققه من تطور». كما أشار إلى أن السعودية تُصدّر ما يقرب من 60 في المائة من الألومنيوم لديها، في شكل مشروعات نهائية عالية الجودة، و«يصنع بعضها بالفعل سيارات في المملكة المتحدة»، لافتاً إلى مشروعات الفوسفات في المملكة التي شهدت تطوراً واضحاً.

وأكد أن المملكة استثمرت كثيراً من مشروعات المسح الجيولوجي؛ لتغطية ما يقارب ثلث حجم البلاد. ولفت إلى أن «رؤية 2030» جاءت بهدف تنويع الاقتصاد الوطني، وإيجاد طرق مختلفة لهذا التنوع، من خلال التركيز على الصناعات التحويلية في القطاعات الرئيسية، مثل النفط والغاز، إضافة إلى التوسع في قطاعات جديدة، كالتعدين والسياحة وغيرها. وعلى هامش الاجتماع، عقد وزير الصناعة والثروة المعدنية لقاء مع عدد من المستثمرين والرؤساء التنفيذيين من الشركات البريطانية، وتناول اللقاء استعراض الفرص الاستثمارية في قطاعي الصناعة والتعدين، والمحفزات الكثيرة التي توفرها المملكة للمستثمرين من مختلف دول العالم.


موانئ الاتحاد الأوروبي تساعد على بيع أكثر من 20 % من واردات الغاز الطبيعي المسال من روسيا

تعد عمليات نقل السفن أمراً بالغ الأهمية بالنسبة إلى روسيا (رويترز)
تعد عمليات نقل السفن أمراً بالغ الأهمية بالنسبة إلى روسيا (رويترز)
TT

موانئ الاتحاد الأوروبي تساعد على بيع أكثر من 20 % من واردات الغاز الطبيعي المسال من روسيا

تعد عمليات نقل السفن أمراً بالغ الأهمية بالنسبة إلى روسيا (رويترز)
تعد عمليات نقل السفن أمراً بالغ الأهمية بالنسبة إلى روسيا (رويترز)

يعاد شحن أكثر من خُمس الغاز الطبيعي المسال الروسي الذي يصل إلى أوروبا وأجزاء أخرى من العالم، مما يعزز عائدات موسكو على الرغم من جهود الاتحاد الأوروبي لكبحها رداً على حربها على أوكرانيا.

وبينما حُظرت عقود ما تسمى إعادة شحن الغاز الطبيعي المسال الروسي في المملكة المتحدة وهولندا، تشير البيانات من عام 2023 إلى أن شحنات الغاز الروسي المسموح بها تُنقل بشكل روتيني بين الناقلات في بلجيكا وفرنسا وإسبانيا قبل تصديرها إلى مشترين في قارات أخرى، وفق ما كشفت عنه صحيفة «فاينانشيال تايمز».

وتعد عمليات نقل السفن أمراً بالغ الأهمية بالنسبة لروسيا، إذ تحاول الاستفادة المثلى من أسطولها في القطب الشمالي. وعادةً ما يعاد الشحن بين ناقلات «الطبقة الجليدية» الروسية التي تُستخدم للتشغيل بين شبه جزيرة يامال وشمال غرب أوروبا وناقلات الغاز الطبيعي المسال العادية التي تُبحر بعد ذلك إلى موانئ أخرى، مما يؤدي إلى تحرير سفن الطبقة الجليدية للعودة شمالاً.

ولا تزال الموانئ في بلجيكا وإسبانيا وفرنسا تتلقى كميات كبيرة من مصنع يامال للغاز الطبيعي المسال في سيبيريا، الذي يعد أكبر المساهمين فيه ثاني أكبر منتج للغاز الطبيعي في روسيا «نوفاتيك» ومؤسسة «البترول الوطنية الصينية» وشركة الطاقة الفرنسية «توتال إنرجي».

ومن أصل 17.8 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال الروسي المتدفق إلى الاتحاد الأوروبي بين يناير (كانون الثاني) وسبتمبر (أيلول) من هذا العام، نُقل 21 في المائة إلى سفن متجهة إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك الصين واليابان وبنغلاديش، وفقاً لبيانات معهد اقتصادات الطاقة والتحليل المالي، وهو مركز أبحاث.

واستقبلت موانئ زيبروغ في بلجيكا ومونتوار دي بريتاني في فرنسا، أكبر عدد من الغاز الطبيعي المسال الروسي من بين جميع موانئ الاتحاد الأوروبي في عام 2023، وفق «فاينانشيال تايمز».

وعلى عكس الفحم والنفط، لم يخضع الغاز الروسي لعقوبات من الاتحاد الأوروبي، لكنَّ المفوضية الأوروبية قالت إنه يتعين على الدول الأعضاء التخلص من الوقود الأحفوري الروسي بحلول عام 2027.

وأشارت آنا ماريا جالر ماكارويتز، كبيرة محللي الطاقة في معهد اقتصادات الطاقة والتحليل المالي، إلى أنه على الرغم من انخفاض أحجام شحنات الغاز الطبيعي المسال في أوروبا منذ الحرب الروسية - الأوكرانية في عام 2022، فإنها ظلت كبيرة وربما جرى التغاضي عنها. وقالت: «الاتحاد الأوروبي لا يفكر في الأمر عندما يتحدثون عن الحظر... إنهم لا يحسبون عملية إعادة الشحن».

وقال أموند فيك، وزير الدولة النرويجي السابق لشؤون الطاقة ومستشار مجموعة «أوراسيا» الاستشارية، إن حكومات الاتحاد الأوروبي عالقة في مأزق. وأوضح أن الدول الأعضاء ستجد «من الصعب قرع الطبول ضد تصدير الغاز الطبيعي المسال الروسي إلى أماكن أخرى إذا كانوا يستخدمونه بأنفسهم... ستراهم يتجولون على أطراف أصابعهم حول هذا الموضوع هذا الشتاء».

كان الاتحاد الأوروبي قد استورد في السابق 155 مليار متر مكعب من الغاز عبر الأنابيب من روسيا، أي نحو 40 في المائة من إجمالي إمداداته. لتحل محل هذا الغاز، زادت الكتلة بشكل كبير وارداتها من الغاز الطبيعي المسال من دول بما في ذلك الولايات المتحدة والنرويج وقطر. لكنَّ الاتحاد الأوروبي يستعد أيضاً لاستيراد كميات قياسية من الوقود فائق التبريد من روسيا هذا العام.

ودافع صناع السياسة في الاتحاد الأوروبي عن استمرار الواردات من روسيا، بسبب عقود طويلة الأجل جرى الاتفاق عليها قبل الحرب، والتي إذا كُسرت ستجبر الشركات الأوروبية على دفع تعويضات لروسيا. تمتلك شركة الغاز الطبيعي البلجيكية «فلوكسيس»، على سبيل المثال، عقداً مدته 20 عاماً مع «يامال» ينتهي في عام 2039.

وقالت وزارة الطاقة البلجيكية إنها «مصممة على معالجة هذه القضية» وإنها «تجمع معلومات استخباراتية حول الأساليب الفعالة». «نحن ندرك أهمية إيجاد طريقة لا تعرِّض أمن الإمدادات إلى القارة الأوروبية للخطر»، أضاف متحدث باسم الوزارة.

وقالت شركة الغاز الطبيعي البلجيكية إنه نظراً لأن الغاز لم يكن خاضعاً للعقوبات، «لا يمكن بالتالي منع أي عميل قانوناً من الوصول» إلى محطة الغاز الطبيعي المسال الخاصة به. وأضافت: «ملكية الجزيئات تبقى في أيدي الشاحنين».

وأوضحت وزارة الطاقة الفرنسية أنها لا تعتزم منع نقل الغاز الطبيعي المسال الروسي إلى الموانئ الفرنسية. وأضاف المتحدث أن «فرنسا وأوروبا قلّلتا بشكل كبير من تعرضهما لاستهلاك الغاز الروسي، من خلال تنويع مصادر إمداداتهما».

لكنَّ مسؤولي الاتحاد الأوروبي عبرّوا مراراً عن قلقهم بشأن مستويات الغاز الطبيعي المسال الروسي الذي يدخل الاتحاد. وقال مفوض الطاقة قدري سيمسون في سبتمبر: «يمكننا ويجب علينا خفض صادرات الغاز الطبيعي المسال الروسي للتخلص التدريجي منها تماماً».

ومن المقرر أن يوافق صانعو السياسات في ديسمبر (كانون الأول) على قواعد تسمح للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بمنع وصول المشغلين الروس والبيلاروسيين إلى البنية التحتية للغاز في الاتحاد الأوروبي.


«توتال إنرجيز» تشتري حصة في مشروع طاقة مغربي - بريطاني بـ25 مليون دولار

«توتال» تقول إن المشروع سيستفيد من «سجلها في تطوير مشاريع الطاقة المتكاملة الكبيرة والمعقدة» (رويترز)
«توتال» تقول إن المشروع سيستفيد من «سجلها في تطوير مشاريع الطاقة المتكاملة الكبيرة والمعقدة» (رويترز)
TT

«توتال إنرجيز» تشتري حصة في مشروع طاقة مغربي - بريطاني بـ25 مليون دولار

«توتال» تقول إن المشروع سيستفيد من «سجلها في تطوير مشاريع الطاقة المتكاملة الكبيرة والمعقدة» (رويترز)
«توتال» تقول إن المشروع سيستفيد من «سجلها في تطوير مشاريع الطاقة المتكاملة الكبيرة والمعقدة» (رويترز)

قالت شركة النفط والغاز الفرنسية «توتال إنرجيز»، يوم الأربعاء، إنها اشترت حصة أقلية في مشروع الطاقة المغربي البريطاني «إكس لينكس»، في خطوة وصفتها بأنها ستساعد الشركة على تحقيق أهدافها في العام المقبل.

وأوضحت «توتال إنرجيز» أنها استحوذت على حصة بقيمة 20 مليون جنيه إسترليني (25 مليون دولار). ومن بين المستثمرين الآخرين مجموعة «أوكتوبوس» البريطانية للطاقة وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة، اللتان شاركتا في جولة تمويل للتطوير في وقت سابق من العام الجاري.

وقال نائب الرئيس الأول لمصادر الطاقة المتجددة في «توتال إنرجي» فنسنت ستوكوارت، إن المشروع سيستفيد من «سجلّ الشركة في تطوير مشاريع الطاقة المتكاملة الكبيرة والمعقدة».

ويعتزم مشروع «إكس لينكس» نقل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح المنتجة في المغرب إلى بريطانيا عبر أربعة كابلات بطول 3800 كيلومتر تحت البحر لنقل التيار الكهربائي المباشر عالي الجهد، على أمل توفير الطاقة المتجددة لسبعة ملايين أسرة بريطانية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «إكس لينكس» سايمون موريش، في بيان: «متحمسون للترحيب بأكبر شركة للطاقة في أوروبا لتكون جزءاً من رؤيتنا الطموح لتعزيز تبادل الطاقة عبر مسافات طويلة من خلال هذه الشراكة الأيقونية مع المملكة المتحدة والمغرب. استثمار (توتال إنرجيز) يتجاوز حدود رأس المال، إذ ستقدم مزيجاً نادراً من الخبرة في جوانب تواكب التحديات الفريدة التي نواجهها».

وقالت شركة «إكس لنكس» إنها توصلت إلى اتفاق مع الشبكة الوطنية في بريطانيا لبدء نقل الطاقة بحلول نهاية العقد الجاري، وتتوقع أن يُنتج المشروع طاقة كهربائية نظيفة تكفي لتلبية احتياجات أكثر من سبعة ملايين منزل في بريطانيا.


«المملكة القابضة» ترفع حصتها في «سيتي غروب» إلى 2.2 %

زادت حصة «المملكة القابضة» في «سيتي غروب» من 1.63 في المائة إلى 2.2 في المائة (من حساب الشركة على فيسبوك)
زادت حصة «المملكة القابضة» في «سيتي غروب» من 1.63 في المائة إلى 2.2 في المائة (من حساب الشركة على فيسبوك)
TT

«المملكة القابضة» ترفع حصتها في «سيتي غروب» إلى 2.2 %

زادت حصة «المملكة القابضة» في «سيتي غروب» من 1.63 في المائة إلى 2.2 في المائة (من حساب الشركة على فيسبوك)
زادت حصة «المملكة القابضة» في «سيتي غروب» من 1.63 في المائة إلى 2.2 في المائة (من حساب الشركة على فيسبوك)

أعلنت شركة «المملكة القابضة» السعودية، يوم الأربعاء، أنها زادت حصتها في «سيتي غروب» إلى 2.2 في المائة، بعد أن اشترت حصة الأمير وليد بن طلال في البنك، مقابل نحو 450 مليون دولار.

وقالت الشركة، في إفصاح، للسوق المالية السعودية: «تعلن شركة المملكة القابضة شراء الأسهم المملوكة لرئيس مجلس إدارة الشركة، الأمير الوليد بن طلال، في سيتي غروب».

وذكر الإفصاح أن القيمة الإجمالية لتلك الأسهم تصل إلى 1.68 مليار ريال سعودي (449.6 مليون دولار).

وأضافت الشركة: «ترتفع بذلك حصة المملكة القابضة في سيتي غروب من 1.63 في المائة إلى 2.2 في المائة». وأشارت إلى أنه جرى إبرام هذه الصفقة بوصفها جزءاً من خطط الشركة الاستراتيجية.


«الاستثمارات العامة» السعودي يوقع اتفاقاً مع «فيروفيال» للاستحواذ على 10 % في مطار هيثرو

يعد مطار هيثرو واحداً من مطارات العالم الأكثر ازدحاماً (روتيرز)
يعد مطار هيثرو واحداً من مطارات العالم الأكثر ازدحاماً (روتيرز)
TT

«الاستثمارات العامة» السعودي يوقع اتفاقاً مع «فيروفيال» للاستحواذ على 10 % في مطار هيثرو

يعد مطار هيثرو واحداً من مطارات العالم الأكثر ازدحاماً (روتيرز)
يعد مطار هيثرو واحداً من مطارات العالم الأكثر ازدحاماً (روتيرز)

أعلن «صندوق الاستثمارات العامة» - الصندوق السيادي السعودي - اليوم، دخوله في اتفاق مع شركة «فيروفيال إس إيه»؛ لشراء حصة تبلغ 10 في المائة من شركة «إف جي بي توبكو»، الشركة القابضة لمطار هيثرو «شركة مطار هيثرو» القابضة المحدودة.

وبموجب الاتفاقية، يستحوذ «صندوق الاستثمارات العامة» على حصة 10 في المائة من «إف جي بي توبكو»، في حين ستستحوذ «أرديان» على حصة 15 في المائة من «إف جي بي توبكو»، من خلال صناديق البنية التحتية التي تديرها، حيث سيقوم كل من «صندوق الاستثمارات العامة» و«أرديان» بالاستثمار بشكل منفصل.

ووفق المعلومات الصادرة، فإن الصفقة تخضع لشروط محددة تتضمن حقوق الأولوية للشراء، وحقوق المشاركة في البيع، التي يمكن ممارستها من قِبل المساهمين الحاليين في شركة «إف جي بي توبكو»، وذلك وفقاً لأحكام اتفاقية المساهمين، وبما يتماشى مع نظام وإجراءات الشركة، إلى جانب سائر الموافقات من الجهات ذات العلاقة والمعنية.

ويتطلع «صندوق الاستثمارات العامة» إلى فرصة الاستثمار في مطار هيثرو الذي يُعدّ من أهم مطارات العالم، حيث يتمتع بمكانة استراتيجية وعالمية. ويتماشى استثمار الصندوق في مطار هيثرو مع استراتيجيته لدعم القطاعات والشركات، من خلال استثمارات على المدى الطويل.

ويُعدّ مطار هيثرو واحداً من مطارات العالم الأكثر ازدحاماً، إذ يربط المملكة المتحدة بسائر شركائها التجاريين حول العالم؛ لدعم وتحفيز النمو الاقتصادي عالمياً.


الدولار يهبط بسبب رهانات خفض الفائدة

عملة الدولار الأميركي (أرشيفية - رويترز)
عملة الدولار الأميركي (أرشيفية - رويترز)
TT

الدولار يهبط بسبب رهانات خفض الفائدة

عملة الدولار الأميركي (أرشيفية - رويترز)
عملة الدولار الأميركي (أرشيفية - رويترز)

تراجع الدولار، اليوم الأربعاء، على نطاق واسع، وسجل أدنى مستوى في أكثر من ثلاثة أشهر مقابل نظرائه الرئيسيين، في حين ارتفع الدولار النيوزيلندي، بعدما أشار البنك المركزي إلى إمكانية رفع أسعار الفائدة بشكل أكبر في المستقبل.

وصعد الدولار النيوزيلندي، في أحدث تعاملات، 0.78 في المائة إلى 0.6184 دولار، بعد أن ارتفع أكثر من واحد في المائة، في وقت سابق من الجلسة، إلى أعلى مستوى في أربعة أشهر عند 0.6207 دولار.

جاء ذلك بعد أن حذّر بنك الاحتياطي النيوزيلندي، اليوم، من أنه قد تكون هناك حاجة لمزيد من تشديد السياسة، إذا استمرت ضغوط الأسعار.

وهبط الدولار الأسترالي 0.11 في المائة إلى 0.6642 دولار، مقلّصاً بعض مكاسبه بعد أن صعد إلى أعلى مستوى في أربعة أشهر عند 0.66765 دولار، في وقت سابق من الجلسة.

وأظهرت بيانات، صدرت، اليوم الأربعاء، تراجع التضخم في أستراليا أكثر من المتوقع في أكتوبر (تشرين الأول)، مع انخفاض أسعار السلع، في حين تراجع التضخم الأساسي أيضاً.

وفي سوق العملات الأوسع، انخفض الدولار الأميركي إلى أدنى مستوى منذ أكثر من ثلاثة أشهر، مقابل سلة من العملات إلى 102.46، مع ازدياد الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي «البنك المركزي» قد يبدأ خفض أسعار الفائدة أوائل العام المقبل.

ونزل الدولار أكثر من 0.5 في المائة إلى 146.675 ين، وهو أدنى مستوى في أكثر من شهرين، وسجل في أحدث تعاملات 147.06 ين.

وصعد اليورو مجدداً إلى ما فوق 1.10 دولار، مسجلاً أعلى مستوى في أكثر من ثلاثة أشهر عند 1.1017 دولار، وجرى تداوله في أحدث تعاملات عند 1.0998 دولار.

كذلك ارتفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر عند 1.2733 دولار، وجرى تداوله في أحدث تعاملات عند 1.27155 دولار.

واستقر مؤشر الدولار، في أحدث قراءة، عند 102.63.

ويتجه المؤشر إلى تكبد خسارة نحو 4 في المائة في نوفمبر، وهو أسوأ أداء شهري له منذ عام.


وفاة تشارلز منجر ذراع وارن بافيت اليمنى عن 99 عاماً

 تشارلز منجر (رويترز)
تشارلز منجر (رويترز)
TT

وفاة تشارلز منجر ذراع وارن بافيت اليمنى عن 99 عاماً

 تشارلز منجر (رويترز)
تشارلز منجر (رويترز)

توفي تشارلز منجر، ذراع وارن بافيت اليمنى، أمس (الثلاثاء)، عن عمر ناهز 99 عاماً تاركاً فراغاً في شركة «بيركشاير هاثاوي» قال مستثمرون إنه يستحيل ملؤه رغم خطة الخلافة المحكمة التي أعدَّتها الشركة.

وقالت «بيركشاير» إن منجر توفي في هدوء بمستشفى في كاليفورنيا، حيث يعيش. ولم تُفصح الشركة عن سبب وفاته.

وكان منجر سيبلغ عامه المائة في أول يناير (كانون الثاني) المقبل.

وقال بافيت، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ«بيركشاير» والبالغ من العمر 93 عاماً، في بيان: «لم يكن ممكناً أن تكون بيركشاير هاثاوي على ما هي عليه الآن لولا إبداع تشارلز وحكمته ومشاركته».

وتمثل وفاة منجر، نائب رئيس «بيركشاير» منذ 1978، نهاية حقبة في عالم الشركات والاستثمار في الولايات المتحدة.

وحظي كل من منجر وبافيت باحترام وحب المستثمرين على مستوى العالم، الذين كان الكثير منهم يحرصون على حضور المؤتمر السنوي للشركة في أوماها بولاية نبراسكا للاستماع إلى حكمة الثنائي فيما يتعلق بالاستثمار والحياة.

ومن غير المرجح أن تعيِّن «بيركشاير» بديلاً لمنجر ولم تناقش علناً أي حاجة أو رغبة في القيام بذلك.

ويتولى نائبان آخران للرئيس، هما جريج أبيل وأجيت جاين، الإشراف اليومي على أعمال «بيركشاير».

وبموجب خطة الخلافة في «بيركشاير»، التي ذكرها منجر دون قصد في اجتماع الشركة السنوي لعام 2021، سيصبح أبيل رئيساً تنفيذياً بمجرد ترك بافيت منصبه لأي سبب من الأسباب.

وسيصبح هوارد، نجل بافيت، رئيساً غير تنفيذي، وسيتولى إدارة واحدة أو اثنتين من محافظ الاستثمار.

تشمل أعمال «بيركشاير» السكك الحديدية والتأمين على السيارات والطاقة والصناعة والبيع بالتجزئة. كما أنها تملك أسهماً بمئات المليارات من الدولارات في شركات على رأسها «أبل».


ولي العهد بعد فوز الرياض بـ«إكسبو 2030»: سنقدم نسخة غير مسبوقة

وزير الخارجية السعودي وإلى جانبه الأمين العام لـ«المكتب الدولي للمعارض» في مؤتمر صحافي عقب إعلان فوز الرياض باستضافة «إكسبو 2030»... (الشرق الأوسط)
وزير الخارجية السعودي وإلى جانبه الأمين العام لـ«المكتب الدولي للمعارض» في مؤتمر صحافي عقب إعلان فوز الرياض باستضافة «إكسبو 2030»... (الشرق الأوسط)
TT

ولي العهد بعد فوز الرياض بـ«إكسبو 2030»: سنقدم نسخة غير مسبوقة

وزير الخارجية السعودي وإلى جانبه الأمين العام لـ«المكتب الدولي للمعارض» في مؤتمر صحافي عقب إعلان فوز الرياض باستضافة «إكسبو 2030»... (الشرق الأوسط)
وزير الخارجية السعودي وإلى جانبه الأمين العام لـ«المكتب الدولي للمعارض» في مؤتمر صحافي عقب إعلان فوز الرياض باستضافة «إكسبو 2030»... (الشرق الأوسط)

بُعيد إعلان المكتب العالمي للمعارض الفوز الكبير للمملكة العربية السعودية باستضافة «إكسبو 2030» بحصدها 119 صوتاً من الجولة الأولى، أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن المملكة «ستقدم نسخة غير مسبوقة في تاريخ إقامة (إكسبو)»، مؤكداً أن «فوز الرياض باستضافة (إكسبو) يرسخ دورها الريادي».

وقد تفوقت الرياض بشكل كبير على روما الإيطالية وبوسان الكورية الجنوبية خلال الجولة الأولى من الاقتراع الذي شهده «قصر المؤتمرات» في مدينة إيسي ليه مولينو، قرب العاصمة الفرنسية باريس.

وجاء فوز العاصمة السعودية بعد حصولها على 119 صوتاً في الاقتراع الإلكتروني السري للدول الأعضاء الـ180 بالمكتب الدولي للمعارض، الذي يأتي وفق مبدأ «صوت واحد لكل بلد»، عقب عرض الأطراف الثلاثة ملفاتها للمرة الأخيرة ظهر، الثلاثاء، خلال اجتماع جمعيته العمومية في دورتها الـ173.

وإذ رفع ولي العهد السعودي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بمناسبة هذا الفوز، عبّر عن شكره للدول التي صوتت لملف المملكة، وكذلك للدولتين المنافستين. وقال ولي العهد: «يأتي فوز المملكة باستضافة معرض (إكسبو 2030) ترسيخاً لدورها الريادي والمحوري والثقة الدولية التي تحظى بها، ما يجعلان منها وجهةً مثاليةً لاستضافة أبرز المحافل العالمية، حيث يعد معرض (إكسبو) واحداً منها».

وجدد عزم المملكة على «تقديم نسخة استثنائية وغير مسبوقة في تاريخ إقامة هذا المحفل العالمي بأعلى مراتب الابتكار، والإسهام بأداء دورٍ فاعلٍ وإيجابي لغدٍ مشرق للبشرية؛ من خلال توفير منصة عالمية تسخر أحدث التقنيات، وتجمع ألمع العقول؛ بهدف الاستثمار الأمثل للفرص، وطرح الحلول للتحديات التي تواجه كوكبنا اليوم».

وقال: «ستتزامن استضافتنا لـ(إكسبو 2030) مع عام تتويج مستهدفات وخطط (رؤية السعودية 2030)؛ حيث يعد المعرض فرصة رائعة نشارك العالم خلالها الدروس المستفادة من رحلة التحول غير المسبوقة».

وأكد ولي العهد أن الرياض جاهزة لاحتضان العالم في «إكسبو 2030»، ولإيفائها بما تضمنه الملف من التزامات للدول المشاركة لتحقيق الموضوع الرئيسي للمعرض «حقبة التغيير: معاً نستشرف المستقبل»، وموضوعاته الفرعية «غد أفضل، والعمل المناخي، والازدهار للجميع»، وتسخير كل الإمكانات.

وكان ملف ترشح المملكة لاستضافة الرياض معرض «إكسبو الدولي 2030»، قد حظي بالدعم الكبير والمباشر من ولي العهد، بدايةً من إعلان المملكة في 29 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2021 عن تقدمها بطلب رسمي إلى المكتب الدولي للمعارض بخصوص ذلك.

تفاصيل اليوم الباريسي الطويل

لم يخطئ وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في كلمته التي عرض فيها ملف الرياض لاستضافة «إكسبو 2030» عندما قال ما يفيد بأن بلاده ستكون الفائزة في المنافسة التي تواجهت فيها مع العاصمة الإيطالية روما ومع مدينة بوسان الكورية الجنوبية ليحل في العاصمة السعودية المعرض الدولي بعد 7 سنوات؛ فالأمير فيصل بن فرحان أعلن في كلمته أمام الجمعية العمومية للمكتب الدولي للمعارض، بعد ظهر الثلاثاء أن 130 دولة عبر العالم أعربت عن تأييدها لترشيح الرياض.

وكانت المرة الأولى التي يفصح فيها مسؤول سعودي كبير، وبشكل مباشر، عن أن بلاده ستفوز بتنظيم المعرض. وما قاله الأمير فيصل بن فرحان أكدته نتيجة التصويت التي جرت مباشرة بعد انتهاء كلمات الوفود الثلاثة. وبينت النتيجة الفارق الكبير بين ما حصلت عليه السعودية (119 صوتاً) وبين منافسها الثاني، كوريا الجنوبية التي حصدت 29 صوتاً، بينما لم تحصل إيطاليا إلا على 17 صوتاً.

ووفق الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض، فإنه من النادر أن تفوز دولة مرشحة منذ الجولة الأولى، وهو ما حققته السعودية بحصولها على ثلثي الأصوات منذ الجولة الأولى.

وفي جلسة الثلاثاء، كان الوفد السعودي آخر المتحدثين أمام الجمعية العمومية التي أعطيت الكلمة الأولى فيها لوفد كوريا الجنوبية الذي قدم عرضاً متنوعاً، بينما كانت الكلمة الرسمية لرئيس الوزراء الذي أعلن أن كوريا الجنوبية «تريد العمل مع الجميع، وأننا معاً قادرون على تغيير العالم». وشدد المتكلمون باسم البلد المذكور على المزايا التي يحملها ترشيح بوسان والطموح بأن «تغمس حلم الأطفال والأجيال الجديدة والرغبة في أن يكون الجميع مستفيداً» من إيلاء سيول الاهتمام بتنظيم «إكسبو 2030». وركز الوفد الكوري على حماية الطبيعة والبيئة، وعلى التقدم التكنولوجي الذي تجسده كوريا سواء في ميادين الطاقة النظيفة أم الذكاء الاصطناعي أم تحلية مياه البحر أم الصحة والاتصالات، مبيناً ما تمثله بوسان على هذه الصعد. وخلاصة الوفد الكوري أن «إكسبو 2030» يجب أن يكون تجسيداً لـ«حلم البشرية في العمل المشترك، ومن أجل الإبداع والتجديد والحرية». وتوجه للحاضرين قائلاً: «لنعمل من أجل الاستدامة، ومن أجل عالم ينعم بالسلام وخياركم واحد: بوسان».

اللافت بعرض الوفد الإيطالي المروج للعاصمة روما أنه شدد كثيراً على أهمية العاصمة الأشهر في الحقبات الأولى وما تمثله في التاريخ والحاضر معاً. وبالنسبة للوفد، فإن «ماما روما» التي كانت قبلة الماضي يجب أن تكون أيضاً قبلة الحاضر والمستقبل. واستعان الوفد بممثلة وبلاعب التنس العالمي يانيك سينير وببطلة رياضية لإبراز التنوع والثراء الإيطالي، والتركيز على أن روما «مدينة حية مضيافة»، وأنها «تفتح ذراعيها للفن والإبداع» وشعبها «حقيقي» وأنها «عاصمة الحضارة وحوار الأديان»، وأن «كل شيء ممكن التحقُّق في روما» التي هي الصيغة المثالية لـ«الجمع بين الماضي والمستقبل».

العرض السعودي

أما الوفد السعودي الذي رأسه وزير الخارجية فقد قدم عرضاً متماسكاً عنوانه أن السعودية ستعمل على إقامة معرض تحت شعار «من العالم وإلى العالم»، وأنها ستركز على إقامة أكبر شبكة من علاقات التعاون بينها وبين دول العالم. ومن مظاهر التعاون أن الرياض تريد تخصيص مبلغ 384 مليون دولار لمساعدة الدول المائة التي تحتاج لمساعدة من أجل تمكينها من المشاركة في «إكسبو الرياض 2030»، وذلك تحت عنوان: «عالم واحد، رواق واحد».

وشدد وزير الخارجية على سعي بلاده إلى التركيز على أهداف التنمية وتسريع وتيرتها على كل الأصعدة ومواجهة تحديات عالم اليوم، وعلى رأسها التحديات المناخية والتنمية المستدامة والتعاون الدولي. ونقل الأمير فيصل بن فرحان تعهد بلاده بأن تعمل من أجل «نسخة مميزة» لمعرض عام 2030.

ومن جانبها، قالت الأميرة هيفاء آل مقرن، مندوبة المملكة السعودية لدى منظمة «اليونسكو» إن السعودية «ستعمل يداً بيد مع جميع الدول في كل خطوة تخطوها وحتى عام 2030» وإنها سوف تركز على توفير الفرص للتعليم والصحة والبيئة والرخاء للجميع، والعمل من أجل «المدينة الذكية» وحماية البيئة. ومما شددت عليه وبدا بارزاً قياساً لترشيح المدينتين السابقتين، أهمية «إطلاق منصات منذ عام 2025 لكل المبدعين والحالمين ورواد الأعمال» من أجل إطلاق مشاريع استثمارية في كل المجالات. وأكثر من ذلك، أكدت المسؤولة السعودية أن الرياض تريد العمل على «تقديم الحلول وتطوير أجندة لما بعد عام 2030». وختمت قائلة: «الرياض قلب بلد نابض بالشباب والحيوية، ولا تريد أن تنتظر طويلاً حتى تستقبلكم».

مسار استضافة «إكسبو»

من بين 5 مدن قدمت بداية ترشيحاتها لاستضافة «إكسبو 2030»، اثنتان خرجتا من السباق مبكراً هما موسكو من جهة، ومدينة أوديسا الأوكرانية المطلة على البحر الأسود من جهة ثانية. الأولى سُحب ترشيحها بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، والثانية لم يأخذ المكتب الدولي للمعارض بترشيحها على أساس أنها لم تستوفِ الشروط الضرورية لتنظيم حدثٍ بهذه الأهمية. وبذلك لم يبق من المتنافسين سوى الرياض وروما ومدينة بوسان الكورية الجنوبية، وكل منها تقدمت بخطة طموحة طمعاً باستضافة المعرض المذكور الذي ينظر إليه على أنه الحدث العالمي في ميدان المعارض قاطبة. والمعرض الأول الذي أقيم عالمياً عام 1851 استضافته لندن، وبعدها كرت السبحة إلى فرنسا ومنها إلى العواصم الأوروبية وإلى الولايات المتحدة، وبعدها إلى دول مثل اليابان والصين... وغيرهما. وبعد محطات متلاحقة مرت بها الترشيحات الثلاثة، حلت بعد ظهر، الثلاثاء، اللحظة الحاسمة وهي لحظة التصويت الإلكتروني للدول الأعضاء الـ180. ووفر المكتب الدولي للمعارض، وهو الجهة المشرفة التي مقرها باريس الفرصة الأخيرة للأطراف الثلاثة المتنافسة لعرض حججها والتركيز على النقاط الرئيسية التي تراها «رابحة»، بيد أن «الفرصة الأخيرة» جاءت مختلفة هذه المرة عن الفرص الماضية التي أعطيت للأطراف في شهر يونيو (حزيران) المنصرم، إذ شدد مدير «المكتب الدولي» على ضرورة الالتزام بالوقت الممنوح لكل جهة، وهو لا يتجاوز 20 دقيقة.

وفي المؤتمر الصحافي القصير الذي أعقب إعلان نتيجة التصويت على منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، أكد الأمير فيصل بن فرحان أن فوز السعودية «يحمل دلالة كبيرة على مكانة المملكة، وثقة المجتمع الدولي بها». وأكد وزير الخارجية أن بلاده سوف تقدم «(إكسبو) من نوع جديد يغير معادلات المعارض الدولية»، مضيفاً أن بلاده «فخورة بالنجاح الباهر الذي حققته، وبثقة الجمعية العمومية». ولم يفته الإعراب عن شكره للدول التي صوتت لصالح الرياض، ومنوهاً بالعرضين اللذين قدمتهما كوريا الجنوبية وإيطاليا. ومرة أخرى، شدد المسؤول السعودي على أن المعرض «ليس للسعودية وحدها، بل هو للعالم أجمع» وأن الرياض «وضعت خططاً لمشاركة جميع الدول في تصور وتخطيط وتنفيذ المعرض، وأنها ستعطي الفرصة لهذه الدول للمشاركة، ونحن نرحب بجميع دول العالم».

بينما قال الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض والمؤتمرات ديميتري كيركنتزس لـ«الشرق الأوسط»: «أقدم التهاني إلى السعوديين على الحملة الاستثنائية التي قدمتها السعودية، ونظراً للنتائج النهائية التي شاهدناها اليوم، فيجب ألا تكون هناك أي شكوك في ذهن أي أحد في المملكة، أن العالم يريد أن يرى النسخة المقبلة من معرض (إكسبو 2030)، وأعتقد أنه مع رؤية ولي العهد سنرى جميعاً عملاً مذهلاً في الرياض بحلول 2030».

ومنذ الصباح، تحول «قصر المؤتمرات» الواقع في قلب مدينة «إيسي ليه مولينو»، على رمية حجر من جنوب العاصمة باريس، إلى قلعة حصينة تتدافع إليها السيارات السوداء الرسمية التي تحمل الوفود وسط حضور أمني بارز، وحضور إعلامي وشعبي غير مسبوق. ولأن إدارة «المكتب العالمي» توقعت هذا الأمر، فقد سعت لتجنب الاحتشاد عن طريق حصر وصول الإعلاميين إلى المقر الصحافي الواقع في الطابق السفلي من «مقر المؤتمرات» بلائحة محددة من الصحافيين والمصورين، يتقدم بها كل وفد إلى المكتب مبكراً لتسلم الاعتمادات. وتداخلت المظاهر الاحتفالية الشعبية من غناء وأهازيج. وبدا بارزاً التنافس الشديد بين المملكة السعودية وكوريا الجنوبية التي أرسلت وفداً إعلامياً كبيراً، وقامت بحملة علاقات عامة وحشد شعبي. والأسبوع الماضي، قام يون سوك يوول، الرئيس الكوري بزيارة إلى باريس للترويج لترشيح بوسان، والقيام بحملة علاقات عامة. كذلك، فإن رئيسة الوزراء الإيطالية مارست ضغوطاً على العواصم الأوروبية داعية إلى «التضامن» مع إيطاليا. ووفق مصدر فرنسي، فإن الاتصالات التي جرت بعيداً عن الأضواء هي الأكثر فاعلية، وأن المجموعات الجغرافية مثل الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية ورابطة دول جنوب آسيا هي التي تلعب الدور الأكبر في تحديد البلد الفائز.