روسيا تسعى لتحل مكان اليابان في الصادرات البحرية للصين

حاويات تنتظر نقلها في حوض بناء السفن في يانتاي بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ب)
حاويات تنتظر نقلها في حوض بناء السفن في يانتاي بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ب)
TT

روسيا تسعى لتحل مكان اليابان في الصادرات البحرية للصين

حاويات تنتظر نقلها في حوض بناء السفن في يانتاي بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ب)
حاويات تنتظر نقلها في حوض بناء السفن في يانتاي بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ب)

تأمل روسيا في زيادة صادراتها من الأسماك والمأكولات البحرية إلى الصين، بعد أن فرضت بكين حظراً على هذه الواردات من اليابان، على خلفية تصريف مياه ملوثة بالمواد المشعة، معالجة من محطة فوكوشيما للطاقة النووية المنكوبة إلى البحر.

وروسيا واحدة من أكبر موردي المنتجات البحرية للصين، إذ ذكرت الهيئة الروسية للرقابة على سلامة الغذاء، في يوليو (تموز) الماضي، أنه تم السماح لما يبلغ 894 شركة روسية بتصدير المأكولات البحرية.

وقالت الهيئة، في بيان، في وقت متأخر، من مساء الجمعة، إنها تسعى إلى زيادة عدد المصدرين.

وكانت الصين تحظر بالفعل بعض الواردات الغذائية من اليابان، لكن الحظر الشامل الذي فُرض يوم الخميس كان مدفوعاً بمخاوف من «خطر التلوث الإشعاعي» بعد بدء تصريف المياه المعالجة.

وقالت اليابان إن انتقادات روسيا والصين غير مدعومة بأدلة علمية، وإن مستويات التلوث في المياه ستكون أقل من تلك التي تعدّ آمنة للشرب وفقاً لمعايير منظمة الصحة العالمية.

ومع ذلك، قالت الهيئة إنها شددت فحص واردات المأكولات البحرية اليابانية، على الرغم من أن الكميات ضئيلة.

وارتفعت التجارة الثنائية بين روسيا والصين بأكثر من 40 في المائة في الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى مايو (أيار) 2023، لتصل إلى 94 مليار دولار، وذلك بحسب بيانات الإدارة العامة للجمارك في الصين.

كما أظهرت البيانات أن صادرات الصين إلى روسيا وصلت إلى نحو 43 مليار دولار منذ يناير 2023، بزيادة 76 في المائة، مقارنة بنفس الفترة من عام 2022. وبهذه البيانات، تصبح روسيا الشريك التجاري الأسرع نمواً للصين في العالم.

وفي الأشهر الخمسة الأولى، زادت قيمة الصادرات الزراعية من روسيا إلى الصين بنسبة 84 في المائة.

وفي تصريح سابق، قال بوتين إنه يتوقع أن تتجاوز التجارة بين روسيا والصين 200 مليار دولار بنهاية 2023.

وهذا التقارب يغضب أوروبا، إذ أظهر استطلاع حديث للرأي أن غالبية الألمان يشعرون بالقلق إزاء التعاون بين الصين وروسيا.

وفي الاستطلاع الذي أجراه معهد «فورسا» لقياس مؤشرات الرأي، بتكليف من مجلة «إنترناتسيوناله بوليتيك»، أجاب 59 في المائة من الألمان بنعم، على سؤال حول ما إذا كانوا قلقين للغاية أو قلقين بشأن الزيادة المستمرة في التعاون السياسي والاقتصادي بين البلدين.

في المقابل، ذكر 40 في المائة من الألمان أنه ليست لديهم مخاوف، أو لديهم مخاوف محدودة تجاه هذا الأمر.

ووفقاً لاستطلاع «فورسا»، فإن مخاوف المواطنين في غرب ألمانيا (60 في المائة) أكثر وضوحاً مقارنة بمواطني شرق ألمانيا (49 في المائة). ويزداد القلق بين النساء (71 في المائة) بصورة أكبر منه بين الرجال (48 في المائة).


مقالات ذات صلة

اكتشاف «الأكسجين المظلم» في قاع المحيط لأول مرة يذهل العلماء

يوميات الشرق أسراب الأسماك تسبح في المحيط الهادئ (أرشيفية - أ.ف.ب)

اكتشاف «الأكسجين المظلم» في قاع المحيط لأول مرة يذهل العلماء

اكتشف علماء بعض المعادن الموجودة في أعماق المحيطات السحيقة، والقادرة على إنتاج الأكسجين في ظلام دامس، دون أي مساعدة من الكائنات الحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق جيفة الحوت النادر تُرفع بالقرب من مصب نهر في مقاطعة أوتاغو (هيئة الحفاظ على البيئة في نيوزيلندا)

ظهور جيفة حوت نادر على شاطئ بنيوزيلندا

كشف علماء أن الأمواج جرفت إلى شاطئ في نيوزيلندا جيفة حوت منقاري مجرفي الأسنان، وهو نوع نادر للغاية لم يُسبق رصده على قيد الحياة.

«الشرق الأوسط» (كرايستشيرتش)
الاقتصاد سفن شحن عملاقة تمر عبر قناة السويس في مصر (رويترز)

الذكاء الاصطناعي قد يخفّض انبعاثات الشحن البحري 47 مليون طن سنوياً

أظهرت دراسة حديثة أن استخدام الذكاء الاصطناعي في ملاحة السفن قد يؤدي إلى خفض انبعاثات الكربون لقطاع الشحن التجاري العالمي بنحو 47 مليون طن سنوياً.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

شهدت الحيتان الرمادية في المحيط الهادي تقلّصاً في حجمها بنسبة 13 في المائة خلال عقدين من الزمن... إليكم التفاصيل.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
بيئة صورة نشرتها حديقة أسماك «سي سايد» الأميركية للسمكة النادرة في ولاية أوريغون (أ.ب)

المياه تجرف سمكة عملاقة ونادرة في ولاية أميركية (صور)

جرفت المياه سمكة كبيرة من فصيلة أسماك الشمس يُعتقد أنها نادرة على شاطئ ولاية أوريغون الأميركية

«الشرق الأوسط» (أوريغون)

تراجع طفيف لسوق الأسهم السعودية بتداولات 1.6 مليار دولار 

مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)
مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)
TT

تراجع طفيف لسوق الأسهم السعودية بتداولات 1.6 مليار دولار 

مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)
مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)

تراجع «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية» (تاسي)، بنهاية جلسة الأربعاء، بفارق طفيف نسبته 0.04 في المائة، ليغلق عند مستوى 12101 نقطة، وبسيولة بلغت قيمتها نحو 6 مليارات ريال (1.6 مليار دولار) تقاسمتها 481 ألف صفقة.

وبلغت كمية الأسهم المتداولة 259 مليون سهم، سجلت فيها أسهم 110 شركات ارتفاعاً في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 115 شركة على تراجع.

وتراجع سهم «أرامكو السعودية» بنسبة 0.36 في المائة عند 28.00 ريال، كما انخفض سهم بنك «الرياض» بنحو 1 في المائة تقريباً ليسجل 27.25 ريال.

وكانت شركة «العربية» الأكثر خسارة في تعاملات الأربعاء، بنسبة 3.1 في المائة، عند 228.60 ريال، يليها سهم «فقيه الطبية» بمعدل 3 في المائة عند 60.70 ريال.

في المقابل، تصدر سهم «المملكة» الارتفاعات بنسبة 8.5 في المائة، عند 8.53 ريال، يليه سهم «ميدغيلف للتأمين» بنسبة 7 في المائة تقريباً، إلى 31.00 ريال.

وارتفع سهم «الاتصالات السعودية (إس تي سي)» بمقدار 0.64 في المائة، عند 39.10 ريال، بعد إعلان الشركة نمو أرباحها إلى 3.3 مليار ريال (879.8 مليون دولار)، بـ9.8 في المائة، خلال الربع الثاني من العام الحالي على أساس سنوي.

وأغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) مرتفعاً 173.13 نقطة، ليقفل عند مستوى 26337.13 نقطة، وبتداولات وصلت قيمتها 69 مليون ريال، وبلغت كمية الأسهم المتداولة 4 ملايين سهم.