«مايكروسوفت» تقدّم «عرضاً معدّلاً» للاستحواذ على «أكتيفيجن بليزارد»

في محاولة لإنقاذ الصفقة الضخمة

شعار شركة «مايكروسوفت» على هاتف ذكي وفي الخلفية شعار شركة «أكتيفيجين بليزارد» (رويترز)
شعار شركة «مايكروسوفت» على هاتف ذكي وفي الخلفية شعار شركة «أكتيفيجين بليزارد» (رويترز)
TT

«مايكروسوفت» تقدّم «عرضاً معدّلاً» للاستحواذ على «أكتيفيجن بليزارد»

شعار شركة «مايكروسوفت» على هاتف ذكي وفي الخلفية شعار شركة «أكتيفيجين بليزارد» (رويترز)
شعار شركة «مايكروسوفت» على هاتف ذكي وفي الخلفية شعار شركة «أكتيفيجين بليزارد» (رويترز)

قدّمت شركة «مايكروسوفت» الأميركية عرضاً مُعدّلاً لهيئة المنافسة البريطانية من أجل الاستحواذ على شركة «أكتيفيجن بليزارد» المطوّرة لألعاب الفيديو، وذلك بعدما أوقفت الهيئة النسخة الأصلية من الصفقة في نهاية أبريل (نيسان) الماضي.

وقامت «مايكروسوفت» بتعديل عرضها في محاولة لإرضاء الهيئة البريطانية، التي تمثل آخر عقبة رئيسية أمام إتمام واحدة من كبرى الصفقات في تاريخ التكنولوجيا.

وأعلنت الهيئة البريطانية في بيان، الثلاثاء، عن «فتح تحقيق جديد في المرحلة الأولى بشأن عرض معدّل من (مايكروسوفت) للاستحواذ على (أكتيفيجن)».

وتسعى «مايكروسوفت»، الشركة المصنِّعة لأجهزة «إكس بوكس»، إلى الاستحواذ على «أكتيفيجن» المصنِّعة لامتياز لعبة «Call of Duty» الشهيرة، منذ الإعلان عن صفقة بقيمة 69 مليار دولار في يناير (كانون الثاني) 2022. وكان من المتوقع أن ينجم عن الصفقة ثالث أكبر لاعب في القطاع من حيث حجم المبيعات، إلى جانب شركتي «تينسنت» و«سوني» الصينيتين.

وحصلت الصفقة الضخمة على موافقات من سلطات مكافحة الاحتكار في نحو 40 دولة، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت الهيئة البريطانية في بيانها، الثلاثاء، أنّ «(مايكروسوفت) لن تشتري، حسب النسخة الجديدة من الصفقة، حقوق المشاهدات عبر البث التدفقي لمختلف ألعاب (أكتيفيجن) الراهنة وللألعاب التي ستطرحها الشركة خلال السنوات الـ15 المقبلة (باستثناء المطروحة في المنطقة الاقتصادية الأوروبية)».

وتابعت أنّ هذه الحقوق ستُباع لـ«يوبيسوفت»، وهي شركة فرنسية منافسة، قبل استحواذ «مايكروسوفت» على «أكتيفيجن»، مشيرةً إلى أنّ الموعد النهائي الجديد لاتخاذ قرار بشأن التحقيق الأولي هو 18 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

كانت السلطات البريطانية قد أوقفت صفقة الاستحواذ، لأنّها تضرّ بالمنافسة في مجال الألعاب السحابية... وأعلنت شركة «مايكروسوفت» من جهتها أنّها ستطعن على القرار قضائياً، لكنّها توصّلت وهيئة المنافسة البريطانية في مطلع يوليو (تموز) الماضي إلى اتفاق على تعليق الإجراءات القانونية وإيجاد حلّ يُرضي الطرفين.


مقالات ذات صلة

رحلة التعافي من العطل التقني العالمي قد تمتد إلى أسابيع

العالم موظفو يونايتد إيرلاينز بجوار شاشة المغادرة التي تعرض شاشة خطأ زرقاء والمعروفة أيضاً باسم «شاشة الموت الزرقاء» مطار نيوارك بنيوجيرسي الدولي 19 يوليو 2024 (رويترز)

رحلة التعافي من العطل التقني العالمي قد تمتد إلى أسابيع

العطل التقني العالمي... مطارات تعاود العمل والتعافي الكامل قد يحتاج إلى أسابيع حسب خبراء.

كوثر وكيل (لندن)
تكنولوجيا تقرير «مايكروسفت»: يدرك المحترفون أن هناك فرصاً كبيرة متاحة لأولئك الذين يمتلكون مهارات في مجال الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

«مايكروسوفت»: 75 % من الموظفين يستخدمون الذكاء الاصطناعي لمساعدتهم في إنجاز مهامهم اليومية

تقرير جديد لـ«مايكروسوفت» بالتعاون مع «لينكد إن» يكشف التوجهات الجديدة لتبني الذكاء الاصطناعي في المؤسسات.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد يقف الزائرون بالقرب من لافتة للذكاء الاصطناعي في معرض «تشاينا سيكيوريتيز» (رويترز)

طفرة الذكاء الاصطناعي تُضخم قيمة كبار الشركات العالمية 17 %

أدت طفرة الذكاء الاصطناعي إلى زيادة قيمة أكبر 100 شركة مدرجة بالبورصة في العالم وفقاً لتحليل أجرته شركة الاستشارات الاقتصادية «إرنست آند يونغ».

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت )
تكنولوجيا مصطفى سليمان: «مايكروسوفت» تركز حالياً على مشروعات مثل «كوبايلوت» التي تتضمن ضبطًا دقيقًا لنماذج «OpenAI» (لينكد إن)

هل لمّح الرئيس التنفيذي لـ«Microsoft AI» إلى موعد إصدار «شات جي بي تي 6»؟

شارك مصطفى سليمان، الرئيس التنفيذي لشركة «Microsoft AI» وجهات نظره حول تطور الذكاء الاصطناعي التوليدي ومفهوم «الوكلاء المستقلين».

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد شعار «مايكروسوفت» خارج مقرها الرئيسي في «إيسي ليه مولينو» خارج باريس (أ.ب)

الاتحاد الأوروبي: «مايكروسوفت» انتهكت قواعد مكافحة الاحتكار

اتهم المنظمون في الاتحاد الأوروبي شركة «مايكروسوفت» بممارسات «ربما مسيئة» تنتهك قواعد مكافحة الاحتكار في الكتلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
TT

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)

أكدت هيئة السوق المالية السعودية، سلامة الأنظمة التشغيلية من الأعطال التقنية التي تأثرت بها معظم الجهات حول العالم، وجاهزيتها التامة لتقديم الخدمات لكل المستثمرين في جلسات التداول يوم الأحد، مبينة أنها نسقت من اللحظة الأولى مع الجهات ذات العلاقة للتأكد من عدم تأثرها.

وأوضحت الهيئة في بيان، السبت، أنه تم التعميم على الشركات المدرجة في السوق المالية بضرورة الإفصاح عن أي تطورات جوهرية بهذا الشأن.

وأعلنت شركة تداول السعودية عن سلامة وجاهزية أنظمتها لضمان تقديم الخدمات لكل المستثمرين في السوق.

وتؤكد هيئة السوق المالية أن الفرق التقنية تعمل على مراقبة الأنظمة على مدار الساعة، للتأكد من استمرار عدم تأثر الخدمات والبنية الأساسية التقنية، وضمان استمرارية الأعمال وكفاءة الأنظمة في السوق.

تأثير محدود

ومنذ بداية الأزمة التقنية العالمية، أعلنت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني السعودية أن تأثير العطل على المملكة كان محدوداً.

وقالت الهيئة، في بيان، إنه «إشارة إلى ما تناقلته وسائل الإعلام عن تعطل الكثير من الأنظمة الفنية في مختلف القطاعات الحيوية حول العالم، فقد أوضحت الهيئة أن التأثير على الجهات الوطنية في المملكة يعد محدوداً، وفق ما تم رصده حتى الآن».

وأشارت إلى أن هذه الأعطال التي حدثت حول العالم قد نتجت كما تبين عن قيام شركة «كراود سترايك»، فجر الجمعة، بإطلاق حزمة من التحديثات لأحد منتجاتها، تضمنت خللاً فنياً.

الحوادث السيبرانية

وأبانت أنه بفضل ما يحظى به قطاع الأمن السيبراني من دعم ورعاية كبيرين من القيادة السعودية، فقد وضعت الهيئة التدابير الاستباقية لرصد ومتابعة التهديدات والمخاطر السيبرانية، وكذلك الاستجابة لأي حوادث سيبرانية في حال وقوعها، إضافة إلى جهود الهيئة الرامية إلى توطين القدرات الوطنية وتعزيز السيادة التقنية في هذا المجال.

وفي هذا السياق، أكدت الهيئة أن ضوابط ومعايير الأمن السيبراني الصادرة عنها عززت أمن وموثوقية الفضاء السيبراني في المملكة، مما كان له الأثر الإيجابي في حماية الجهات الوطنية والبنى التحتية الحساسة في البلاد، كما تتابع الهيئة التزام الجهات الوطنية بتلك الضوابط والمعايير.

وأشارت إلى أنها مستمرة في المتابعة من خلال البوابة الوطنية لخدمات الأمن السيبراني (حصين) والعمل بالشراكة مع جميع الجهات الوطنية لضمان تعزيز الأمن السيبراني الوطني، بوصفه هدفاً ومقوماً أساسياً لحماية المصالح الحيوية للمملكة، والبنى التحتية الحساسة، والخدمات والأنشطة الحكومية والجهات ذات الأولوية في القطاعين العام والخاص.