الأسواق تتراجع خوفاً من التشديد والتصعيد

الذهب يستقر مع ترقب بيانات العمل

متعاملون في بورصة فرنكفورت الألمانية (رويترز)
متعاملون في بورصة فرنكفورت الألمانية (رويترز)
TT

الأسواق تتراجع خوفاً من التشديد والتصعيد

متعاملون في بورصة فرنكفورت الألمانية (رويترز)
متعاملون في بورصة فرنكفورت الألمانية (رويترز)

مع انحسار الإقبال على المخاطرة بفعل تنامي المخاوف من تباطؤ اقتصادي والمزيد من الرفع في أسعار الفائدة عالمياً غداة محضر الاحتياطي الفيدرالي، تراجعت غالبية الأسواق العالمية الخميس.

وكان محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الذي صدر الأربعاء، أظهر أن المصرف المركزي الأميركي اتفق على إبقاء أسعار الفائدة من دون تغيير في اجتماع يونيو (حزيران) الماضي لـ«كسب الوقت وتقييم مدى الحاجة لمزيد من رفع الفائدة»، حتى مع توقع الأغلبية العظمى أنه سيحتاج في نهاية المطاف إلى مزيد من التشديد النقدي.

وفي الوقت نفسه، يتابع المستثمرون عن كثب زيارة وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين الأولى إلى بكين التي بدأت الخميس، إذ من المحتمل أن تركز على إعادة تقويم العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم بعد توتر أثارته قيود جديدة فرضتها بكين على صادرات بعض المعادن.

وفتحت وول ستريت على تراجع، إذ انخفض المؤشر داو جونز الصناعي 318 نقطة أو 0.93 في المائة إلى 33973.15 نقطة. وتراجع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 41.96 نقطة أو 0.95 في المائة إلى 4404.12 نقطة،

في حين هبط المؤشر ناسداك المجمع 150.15 نقطة أو 1.09 في المائة إلى 13644.22 نقطة.

وفي أوروبا، هبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.81 في المائة بحلول الساعة 14:42 بتوقيت غرينيتش، وذلك بقيادة خسائر مؤشر البناء والمواد الخام التي زادت على الواحد في المائة.

كما أغلق المؤشر نيكي الياباني عند أدنى مستوى له في أكثر من أسبوع متأثراً بأسهم الشركات المرتبطة بالرقائق، إذ هبط سهم «سوسيونكست» إلى أدنى حد يومي بعد أن باع أكبر المساهمين فيها حصتهم بالكامل في شركة تصميم الرقائق سريعة النمو. ونزل نيكي 1.7 في المائة ليغلق عند 32773.02 نقطة، وهو أدنى مستوى منذ 27 يونيو بعد أن سجل أكبر انخفاض يومي له منذ السابع من يونيو.

وهبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.26 في المائة إلى 2277.08 نقطة. واستقر الذهب مع ترقب المستثمرين مجموعة من البيانات الاقتصادية الأميركية. وبحلول الساعة 02:41 بتوقيت غرينيتش، استقر الذهب في المعاملات الفورية عند 1918.59 دولار للأوقية (الأونصة)، في حين تراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1 في المائة إلى 1925.00 دولار. والذهب شديد التأثر بارتفاع أسعار الفائدة الأميركية، لأن ارتفاعها يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الذي لا يدر عائدا.

وقال يب جونغ رونغ، الخبير الاستراتيجي في السوق لدى «آي جي»، إن «المزيد من التصعيد على تلك الجبهة بعد الاجتماع قد يضع المشاركين في السوق في موقف دفاعي». وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.1 في المائة إلى 23.1292 دولار للأوقية، بينما تراجع البلاديوم 0.9 في المائة إلى 1248.44 دولار، واستقر البلاتين عند 915.77 دولار.


مقالات ذات صلة

سوق الأسهم السعودية تتراجع إلى مستويات 11498 قبل عيد الأضحى

الاقتصاد أحد المستثمرين يراقب شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالرياض (أ.ف.ب)

سوق الأسهم السعودية تتراجع إلى مستويات 11498 قبل عيد الأضحى

تراجع «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية (تاسي)» في آخر جلساته قبل إجازة عيد الأضحى، بنسبة 1.31 في المائة، وبفارق 152.88 نقطة ليغلق عند مستوى 11498.93 نقطة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد أحد المستثمرين يقف أمام شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالرياض (أ.ف.ب)

سهما «رسن» و«تالكو» يرتفعان في أولى جلسات التداول بـ«تاسي» 

سجّل سهما شركة «مجموعة التيسير الصناعية (تالكو)»، و«رسن» لتقنية المعلومات، يوم الخميس، ارتفاعاً بنسبة 21 و30 في المائة، إلى 51.9 و48.1 ريال على التوالي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد علم الولايات المتحدة في قاعة بورصة نيويورك (رويترز)

الأسواق تراهن على «هبوط ناعم» مع تراجع التضخم وإشارات «الفيدرالي» المتفائلة

تعززت آمال «الهبوط الناعم» التي دعمت أسهم الولايات المتحدة هذا العام بعد بيانات مشجعة عن التضخم وإشارة من مجلس الفيدرالي إلى تحقيق تقدم في مكافحة التضخم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك )
الاقتصاد أحد المستثمرين يراقب شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالرياض (أ.ف.ب)

السوق السعودية تتراجع... وسهم «مياهنا» يتصدر الارتفاعات

تراجع مؤشر السوق السعودية بنسبة بأقل من واحد في المائة. وتصدّر سهم شركة «مياهنا» المدرجة حديثاً قائمة الشركات الأكثر ارتفاعاً في تداولات اليوم الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
الاقتصاد لافتة على مبنى مكاتب «إنفيديا» في سانتا كلارا بكاليفورنيا (أ.ب)

«إنفيديا» تتضاعف 10 مرات: هل ستصبح نجمة مؤشر «داو جونز»؟

دخل تقسيم أسهم شركة «إنفيديا» 10 مقابل 1 بهدف جذب المستثمرين الأفراد حيز التنفيذ؛ مما أثار تكهنات حول فرص إدراج شركة الذكاء الاصطناعي الرائدة بمؤشر «داو جونز».

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا (الولايات المتحدة):)

إدانة 10 مستثمرين بمخالفة نظام السوق المالية السعودية

مقر هيئة السوق المالية في الرياض (الشرق الأوسط)
مقر هيئة السوق المالية في الرياض (الشرق الأوسط)
TT

إدانة 10 مستثمرين بمخالفة نظام السوق المالية السعودية

مقر هيئة السوق المالية في الرياض (الشرق الأوسط)
مقر هيئة السوق المالية في الرياض (الشرق الأوسط)

أدانت لجنة الاستئناف في منازعات الأوراق المالية في السعودية 10 مستثمرين بمخالفة نظام السوق المالية، وحكمت بسجن أحدهم، وألزمتهم ومستثمرة أخرى بدفع 101.7 مليون ريال (27 مليون دولار)، منها 670 ألف ريال غرامة على المدانين العشرة، و101 مليون ريال نظير الخسائر المتجنبة نتيجة المخالفات المرتكبة على محافظهم الاستثمارية.

ووفقاً لبيان صادر عن هيئة السوق المالية، جاء ذلك بعد ثبوت إدانة فواز الخضري عن التصريح ببيان غير صحيح في الإعلان المنشور لشركة «أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري» المدرجة في السوق المالية بتاريخ 5 يونيو (حزيران) 2018، والذي تضمن الإشارة إلى تعديل توصية مجلس الإدارة للجمعية العمومية غير العادية بزيادة رأسمال الشركة بمبلغ يصل إلى 257 مليون ريال كحد أقصى بدلاً عن 208 ملايين ريال، حيث يتم منح الأسهم الجديدة مقابل تسوية الديون المستحقة لشركة «أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري للاستثمار القابضة».

وتضمن الإعلان أن سعي شركة «أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري للاستثمار القابضة» (مساهم كبير) لزيادة نسبة ملكيتها في أسهم شركة «أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري» المدرجة في السوق المالية، يعد مؤشراً إيجابياً وقوياً على رغبتها في تقديم المزيد من أوجه الدعم الاستراتيجي للشركة حالياً ومستقبلاً. وكان ذلك بهدف التأثير على سعر الورقة المالية أو بهدف حث الآخرين على شراء الورقة المالية للشركة؛ مما أعطى انطباعاً إيجابياً وأثّر على سعر السهم وتسبب في ارتفاعه في اليومين التاليين للإعلان.

وبعد ذلك قام المدان من خلال المحفظة الاستثمارية العائدة لشركة «أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري للاستثمار القابضة» ببيع إجمالي عدد (2.178.173) سهماً من الأسهم المملوكة لها في الشركة المدرجة بتاريخ 6 و7 يونيو 2018، مما لا ينسجم مع الهدف المعلن عنه بدعم شركة «الخضري القابضة» للشركة المدرجة.

وكذلك مسؤوليته عن إغفال الإفصاح عن التطورات الجوهرية المتمثلة في سحب عدد من مشاريع «شركة أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري» خلال الفترة من تاريخ 2017/05/30 حتى تاريخ 2020/01/13، ليتم إصدار عقوبة بالسجن عليه لمدة ستة أشهر.

وأصدرت لجنة الاستئناف قرارها القطعي بإدانة مشعل الخضري، ونايف العلي، وعبد العزيز الخضري، وغادة الخضري، وسامي الخضري، وفواز الخضري، وجميل الخضري، وعلي الخضري، وفوزي العلي، وفوزية العلي.

كما أدانت اللجنة فواز الخضري إلى جانب جميل الخضري، وعلي الخضري بقيامهم بالإفصاح عن معلومات داخلية تتعلق بالوضع المالي لشركة «أبناء عبد الله بن عبد المحسن الخضري» واحتمالية إفلاسها.

فيما اشترك كل من مشعل الخضري، ونايف العلي، وعبد العزيز الخضري، وغادة الخضري، وسامي الخضري، وفواز الخضري، وفوزي العلي، وفوزية العلي، في قرار لجنة الاستئناف بإدانتهم إثر قيامهم بالتداول بناءً على معلومة داخلية تم الإفصاح عنها من فواز الخضري، وجميل الخضري، وعلي الخضري، وذلك بهدف الاستفادة منها قبل الإعلان عنها وقبل توافرها لعموم الجمهور، حيث قاموا بالتخارج من سهم الشركة وبيع غالبية الكمية المملوكة لهم وذلك بعد اجتماعي مجلس الإدارة في تاريخ 27 يوليو (تموز) و9 أغسطس (آب) 2017، اللذين تم التطرق فيهما إلى وضع الشركة المالي واحتمالية إفلاسها، وقبل إعلان الشركة عن بلوغ خسائرها.

وإضافة إلى الغرامات، فقد ألزمت لجنة الاستئناف في منازعات الأوراق المالية سبعة من المدانين بدفع 50.4 مليون ريال، في الوقت الذي ألزمت مستثمرة بدفع 50.5 مليون ريال أخرى، إلى حساب هيئة السوق المالية، نظير الخسائر المتجنبة نتيجة المخالفات المرتكبة على محافظهم الاستثمارية، وهي الخسائر التي يتجنبها المخالف من خلال ممارسات تشكل مخالفة لأحكام نظام السوق المالية أو أي من لوائحه التنفيذية، سواء بتقديم معلومات مضلّلة أو التصريح ببيان غير صحيح أو غير ذلك من الممارسات غير المشروعة، بهدف تجنّب خسارة فعليّة أو محتملة، والتأثير على سعر الورقة المالية أو حث الآخرين على شرائها.

وشملت العقوبات التي أصدرتها اللجنة على المدانين العشرة منعهم من العمل في الشركات التي تتداول أسهمها في السوق المالية السعودية لمدة تراوحت بين سنة وست سنوات.

وأوضحت الهيئة أن قرار لجنة الاستئناف في منازعات الأوراق المالية القطعي جاء نتيجة التنسيق والتعاون المشترك بين الهيئة والجهات المعنية ذات العلاقة، وعلى ضوء الدعوى الجزائية العامة المقامة من النيابة العامة والمحالة لها من هيئة السوق المالية ضد المستثمرين لمخالفتهم نظام السوق المالية.