ألمانيا تدخل منطقة اليورو في «ركود شتوي»

النجم الساطع «فقد بريقه»... ولا انتعاش في الأفق

ادخنة تتصاعد من مداخن أحد محطات الطاقة في مدينة برلين الالمانية... بينما تسبب التراجع الصناعي الالماني في ركود بمنطقة اليورو (د ب أ)
ادخنة تتصاعد من مداخن أحد محطات الطاقة في مدينة برلين الالمانية... بينما تسبب التراجع الصناعي الالماني في ركود بمنطقة اليورو (د ب أ)
TT

ألمانيا تدخل منطقة اليورو في «ركود شتوي»

ادخنة تتصاعد من مداخن أحد محطات الطاقة في مدينة برلين الالمانية... بينما تسبب التراجع الصناعي الالماني في ركود بمنطقة اليورو (د ب أ)
ادخنة تتصاعد من مداخن أحد محطات الطاقة في مدينة برلين الالمانية... بينما تسبب التراجع الصناعي الالماني في ركود بمنطقة اليورو (د ب أ)

دخلت منطقة اليورو في حالة ركود في الشتاء، بسبب تراجع الاستهلاك تحت تأثير ارتفاع الأسعار والصعوبات التي تواجهها الصناعة الألمانية، وفقاً لبيانات نشرها الخميس «مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات)».

وانخفض إجمالي الناتج المحلي للدول العشرين الأعضاء في منطقة اليورو بنسبة 0.1 في المائة بين يناير (كانون الثاني) ومارس (آذار)، بعد تراجع بالحجم نفسه بين أكتوبر (تشرين الأول) وديسمبر (كانون الأول) في أرقام تم خفضها بشكل ملحوظ مقارنة بالتقديرات السابقة.

وتعود المراجعة إلى حد كبير للتخفيض الأخير للأرقام من ألمانيا؛ فقد أعلن أول اقتصاد أوروبي نهاية مايو (أيار) عن دخوله حالة ركود بسبب تراجع نشاط شركاته الصناعية. والأرقام الجديدة تلقي بظلالها على آفاق المنطقة لمجمل العام؛ ففي منتصف مايو الماضي توقعت المفوضية الأوروبية نموااً بنسبة 1.1 في المائة في 2023.

وقالت شارلوت دو مونبلييه الخبيرة الاقتصادية في بنك آي إن جي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن الرقم الآن يبدو «متفائلاً»، وتوقعت 0.5 في المائة فقط على مدار العام بأكمله. وقالت: «منذ الربيع كل البيانات كانت سيئة»، مشيرة بشكل خاص إلى الإنتاج الصناعي الألماني والطلبيات الجديدة. وذكرت أن «الاقتصاد الأوروبي يمر بمرحلة ركود، ويواجه صعوبة في اجتياز فصل الشتاء بسبب صدمة موارد الطاقة».

ورغم انخفاض أسعار الغاز والنفط في الأشهر الأخيرة، كان لارتفاع الأسعار العام الماضي تأثير كبير على ثقة الأسر. ولا يزال التضخم مرتفعاً عند 6.1 في المائة في مايو، رغم تراجعه، وارتفاع الأسعار يطال الآن المنتجات الغذائية والسلع المصنَّعة والخدمات.

وانخفض الإنفاق الاستهلاكي للأسر بنسبة 0.3 في المائة في الربع الأول، بعد أن انخفض بنسبة 1 في المائة في الأشهر الثلاثة السابقة وفقاً لـ«مكتب الإحصاء الأوروبي».

ويتأثر الاقتصاد الأوروبي أيضاً بارتفاع أسعار الفائدة من قبل «البنك المركزي الأوروبي»، مما يخفض الطلب على الائتمان ويبطئ الاستثمار، لا سيما في العقارات، مما يؤدي إلى تراجع النشاط في قطاع البناء.

كما يؤثر التباطؤ الملحوظ في الولايات المتحدة والانتعاش الأضعف من المتوقع في الصين على الصادرات.

وقال أندرو كينينغهام الخبير في «كابيتال إيكونوميكس»: «نعتقد أن الاقتصاد سينكمش أكثر لبقية العام»، وأشار إلى «آثار تشديد السياسة النقدية» لـ«البنك المركزي الأوروبي» المضطر لمحاربة التضخم.

وقالت شارلوت دو مونبلييه: «لسوء الحظ، ليس هناك كثير من العناصر التي يمكن أن تعطي أملاً في تسجيل انتعاش في الأشهر المقبلة». وتعرضت الصناعة الألمانية والأوروبية إلى «زعزعة للاستقرار» جراء سلسلة صدمات، من بينها مشكلات سلسلة التوريد، وارتفاع أسعار الطاقة والتباطؤ العالمي. لكن صعوبات الصناعة هيكلية أيضاً، وهي تعاني عدم حصولها على الغاز الروسي بعد توقف الشحنات بسبب الحرب على أوكرانيا. كما تأثرت جراء اعتمادها على الموردين الصينيين في مجال الطاقات المتجددة التي تشهد ازدهاراً؛ ففي قطاع السيارات يستفيد المصنّعون الصينيون من العربات الكهربائية، للتفوق على منافسيهم الألمان.

وشهدت ألمانيا انخفاضاً في إجمالي الناتج المحلي بنسبة 0.5 في المائة في الربع الأخير من عام 2022، ثم انخفاضاً بنسبة 0.3 في المائة من يناير إلى مارس (آذار). وتجد ألمانيا نفسها مع «نشاط أقل حالياً من مستوى ما قبل الجائحة في 2019. في حين أن البلدان الأخرى (في منطقة اليورو) في وضع أفضل بكثير». وقالت مونبلييه إن «النجم الساطع السابق للاقتصاد الأوروبي فقد بريقه».

في المقابل، تحسَّن النمو في إسبانيا وإيطاليا بنسبة 0.5 و0.6 في المائة على التوالي في الربع الأول، مع استفادة دول جنوب أوروبا الأقل تصنيعاً من ازدهار السياحة، بعد رفع القيود التي شلَّت هذا القطاع خلال الأزمة الصحية. ومن جانبها، حافظت فرنسا على نمو معتدل بنسبة 0.2 في المائة في الربع الأول.


مقالات ذات صلة

البنك الدولي يخفض توقعاته لنمو الشرق الأوسط لـ2.8 % في 2024 نتيجة استمرار الصراع

الاقتصاد أطفال فلسطينيون يلعبون كرة القدم محاطين بأنقاض المباني التي دمرت خلال القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)

البنك الدولي يخفض توقعاته لنمو الشرق الأوسط لـ2.8 % في 2024 نتيجة استمرار الصراع

خفّض البنك الدولي توقعاته لنمو الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 2.8 في المائة من 3.5 في المائة، «ما يعكس أثر تمديد تخفيضات إنتاج النفط والصراع الدائر».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد إحدى الأوراق النقدية التي تحمل صورة الملك تشارلز (أ.ف.ب)

بدء التداول بأوراق نقدية تحمل صورة الملك تشارلز

بدأت بريطانيا تداول أوراق نقدية تحمل صورة الملك تشارلز بعد مرور نحو عامين على توليه العرش

«الشرق الأوسط» (لندن )
الاقتصاد متسوقون في سوبر ماركت في كاليفورنيا في 15 مايو 2024 (أ.ف.ب)

مخاوف متزايدة من الدخول في دورة جديدة من ارتفاع مفرط للأسعار

منذ منتصف 2023 وحتى الآن، ظل مؤشر البنك الدولي لأسعار السلع الأولية دون تغيير جوهري، مع تحذيرات من تداعيات التوترات الجيوسياسية في المنطقة وأثرها في الأسعار.

صبري ناجح (القاهرة)
الاقتصاد المركز المالي بالرياض (واس)

المملكة تتصدر «مجموعة العشرين» بوصفها أعلى أداء لمؤشر مديري المشتريات في ديسمبر

كشف تقرير حديث عن تصدر السعودية المركز الأول بين «دول مجموعة العشرين» بوصفها أعلى أداء لمؤشر مديري المشتريات في ديسمبر وجاء ذلك مدعوماً بالأداء الإيجابي للقطاع

«الشرق الأوسط» (الرياض )
الاقتصاد مزارعون أفارقة يزرعون بذوراً في أرض خصبة حيث 64 % من الأراضي الصالحة للزراعة المتوفرة في العالم بأفريقيا (رويترز)

الرياض تستكشف فرص الاستثمار الزراعي في القارة الأفريقية

توقّع خبراء ومحللون أن تكون لدى السعودية قوة تأثير دولية في القطاع الغذائي، خلال الفترة المقبلة، وذلك بوجود مخزون استراتيجي غذائي عالمي نظراً لموقعها الهام.

آيات نور (الرياض)

إدانة 10 مستثمرين بمخالفة نظام السوق المالية السعودية

مقر هيئة السوق المالية في الرياض (الشرق الأوسط)
مقر هيئة السوق المالية في الرياض (الشرق الأوسط)
TT

إدانة 10 مستثمرين بمخالفة نظام السوق المالية السعودية

مقر هيئة السوق المالية في الرياض (الشرق الأوسط)
مقر هيئة السوق المالية في الرياض (الشرق الأوسط)

أدانت لجنة الاستئناف في منازعات الأوراق المالية في السعودية 10 مستثمرين بمخالفة نظام السوق المالية، وحكمت بسجن أحدهم، وألزمتهم ومستثمرة أخرى بدفع 101.7 مليون ريال (27 مليون دولار)، منها 670 ألف ريال غرامة على المدانين العشرة، و101 مليون ريال نظير الخسائر المتجنبة نتيجة المخالفات المرتكبة على محافظهم الاستثمارية.

ووفقاً لبيان صادر عن هيئة السوق المالية، جاء ذلك بعد ثبوت إدانة فواز الخضري عن التصريح ببيان غير صحيح في الإعلان المنشور لشركة «أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري» المدرجة في السوق المالية بتاريخ 5 يونيو (حزيران) 2018، والذي تضمن الإشارة إلى تعديل توصية مجلس الإدارة للجمعية العمومية غير العادية بزيادة رأسمال الشركة بمبلغ يصل إلى 257 مليون ريال كحد أقصى بدلاً عن 208 ملايين ريال، حيث يتم منح الأسهم الجديدة مقابل تسوية الديون المستحقة لشركة «أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري للاستثمار القابضة».

وتضمن الإعلان أن سعي شركة «أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري للاستثمار القابضة» (مساهم كبير) لزيادة نسبة ملكيتها في أسهم شركة «أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري» المدرجة في السوق المالية، يعد مؤشراً إيجابياً وقوياً على رغبتها في تقديم المزيد من أوجه الدعم الاستراتيجي للشركة حالياً ومستقبلاً. وكان ذلك بهدف التأثير على سعر الورقة المالية أو بهدف حث الآخرين على شراء الورقة المالية للشركة؛ مما أعطى انطباعاً إيجابياً وأثّر على سعر السهم وتسبب في ارتفاعه في اليومين التاليين للإعلان.

وبعد ذلك قام المدان من خلال المحفظة الاستثمارية العائدة لشركة «أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري للاستثمار القابضة» ببيع إجمالي عدد (2.178.173) سهماً من الأسهم المملوكة لها في الشركة المدرجة بتاريخ 6 و7 يونيو 2018، مما لا ينسجم مع الهدف المعلن عنه بدعم شركة «الخضري القابضة» للشركة المدرجة.

وكذلك مسؤوليته عن إغفال الإفصاح عن التطورات الجوهرية المتمثلة في سحب عدد من مشاريع «شركة أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري» خلال الفترة من تاريخ 2017/05/30 حتى تاريخ 2020/01/13، ليتم إصدار عقوبة بالسجن عليه لمدة ستة أشهر.

وأصدرت لجنة الاستئناف قرارها القطعي بإدانة مشعل الخضري، ونايف العلي، وعبد العزيز الخضري، وغادة الخضري، وسامي الخضري، وفواز الخضري، وجميل الخضري، وعلي الخضري، وفوزي العلي، وفوزية العلي.

كما أدانت اللجنة فواز الخضري إلى جانب جميل الخضري، وعلي الخضري بقيامهم بالإفصاح عن معلومات داخلية تتعلق بالوضع المالي لشركة «أبناء عبد الله بن عبد المحسن الخضري» واحتمالية إفلاسها.

فيما اشترك كل من مشعل الخضري، ونايف العلي، وعبد العزيز الخضري، وغادة الخضري، وسامي الخضري، وفواز الخضري، وفوزي العلي، وفوزية العلي، في قرار لجنة الاستئناف بإدانتهم إثر قيامهم بالتداول بناءً على معلومة داخلية تم الإفصاح عنها من فواز الخضري، وجميل الخضري، وعلي الخضري، وذلك بهدف الاستفادة منها قبل الإعلان عنها وقبل توافرها لعموم الجمهور، حيث قاموا بالتخارج من سهم الشركة وبيع غالبية الكمية المملوكة لهم وذلك بعد اجتماعي مجلس الإدارة في تاريخ 27 يوليو (تموز) و9 أغسطس (آب) 2017، اللذين تم التطرق فيهما إلى وضع الشركة المالي واحتمالية إفلاسها، وقبل إعلان الشركة عن بلوغ خسائرها.

وإضافة إلى الغرامات، فقد ألزمت لجنة الاستئناف في منازعات الأوراق المالية سبعة من المدانين بدفع 50.4 مليون ريال، في الوقت الذي ألزمت مستثمرة بدفع 50.5 مليون ريال أخرى، إلى حساب هيئة السوق المالية، نظير الخسائر المتجنبة نتيجة المخالفات المرتكبة على محافظهم الاستثمارية، وهي الخسائر التي يتجنبها المخالف من خلال ممارسات تشكل مخالفة لأحكام نظام السوق المالية أو أي من لوائحه التنفيذية، سواء بتقديم معلومات مضلّلة أو التصريح ببيان غير صحيح أو غير ذلك من الممارسات غير المشروعة، بهدف تجنّب خسارة فعليّة أو محتملة، والتأثير على سعر الورقة المالية أو حث الآخرين على شرائها.

وشملت العقوبات التي أصدرتها اللجنة على المدانين العشرة منعهم من العمل في الشركات التي تتداول أسهمها في السوق المالية السعودية لمدة تراوحت بين سنة وست سنوات.

وأوضحت الهيئة أن قرار لجنة الاستئناف في منازعات الأوراق المالية القطعي جاء نتيجة التنسيق والتعاون المشترك بين الهيئة والجهات المعنية ذات العلاقة، وعلى ضوء الدعوى الجزائية العامة المقامة من النيابة العامة والمحالة لها من هيئة السوق المالية ضد المستثمرين لمخالفتهم نظام السوق المالية.