خبير عملات مشفرة: مغادرة آلاف المطورين الولايات المتحدة لموقفها من القطاع

بيتر سميث: هناك الآن «نمو حقيقي» في قطاع العملات الرقمية (رويترز)
بيتر سميث: هناك الآن «نمو حقيقي» في قطاع العملات الرقمية (رويترز)
TT

خبير عملات مشفرة: مغادرة آلاف المطورين الولايات المتحدة لموقفها من القطاع

بيتر سميث: هناك الآن «نمو حقيقي» في قطاع العملات الرقمية (رويترز)
بيتر سميث: هناك الآن «نمو حقيقي» في قطاع العملات الرقمية (رويترز)

قال رئيس إحدى شركات العملات المشفرة الرائدة خلال مشاركته في منتدى دولي (الخميس)، إن الآلاف من مطوري العملة المشفرة غادروا الولايات المتحدة بسبب موقفها السلبي تجاه القطاع. وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة «بلوكتشين. كوم» ومقرها لندن بيتر سميث، أنه يوجد الآن «نمو حقيقي» في القطاع، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتحدث سميث عن كيفية استغلال البلدان الأخرى الفراغ الذي تركته الولايات المتحدة، حيث كان البعض يتبنون مواقف «سلبية علنا بشأن العملات المشفرة». وبينما يريد بعض المشرعين الأميركيين وضع قواعد خاصة بسوق العملات المشفرة، اتخذت السلطات التنظيمية موقفا صارما بسبب مخاوف من غسل الأموال وعمليات الاحتيال.

وقال سميث: «فرنسا والبرتغال والإمارات وسنغافورة وهونغ كونغ ولندن، كانت جميعها متحمسة للغاية لملء الفجوة التي تركتها الولايات المتحدة». وتابع: «غادر الآلاف من الأشخاص الموهوبين الولايات المتحدة» للانتقال إلى أماكن أخرى في العام الماضي. وأضاف: «نحن نستثمر في سنغافورة ونستثمر بكثافة في أوروبا (...) على حساب الاستثمار في أميركا. الغالبية العظمى من مواردنا واستثماراتنا الرأسمالية خارج الولايات المتحدة».

وأعرب المنظّمون في جميع أنحاء العالم عن قلقهم بشأن الافتقار إلى السيطرة على العملات الرقمية، ولكن كان هناك اتجاه في العديد من البلدان نحو تنظيم هذا القطاع. ووافق وزراء الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي على تدابير للقضاء على الاحتيال الضريبي باستخدام العملات المشفرة.


مقالات ذات صلة

توقعات بتأثر سوق العملات بمحاولة اغتيال ترمب

الاقتصاد ترمب أثناء نقله خارج التجمع الانتخابي بعد إصابته جراء محاولة اغتياله (أ.ف.ب)

توقعات بتأثر سوق العملات بمحاولة اغتيال ترمب

من المتوقع أن تكون سوق العملات هي أولى الأسواق الرئيسية في آسيا التي ستتأثر بمحاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق والمرشح الرئاسي الحالي دونالد ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق من المرجح أن يكون المستثمرون في العملات الرقمية رجالاً ويؤمنون بنظريات المؤامرة (رويترز)

دراسة: امتلاك العملات المشفرة يرتبط بـ«سمات شخصية مظلمة»

أظهرت دراسة جديدة أن أولئك الذين يمتلكون العملات المشفرة هم أكثر عرضة لأن تكون لديهم سمات شخصية «رباعية مظلمة».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد ستشهد بورصة لندن إدراج منتجات العملات المشفرة المتداولة في البورصة يوم الثلاثاء (رويترز)

بورصة لندن تستعد لإدراج منتجات العملات المشفرة للمرة الأولى

تطلق «ويزدوم تري» و«21Shares» منتجات العملات المشفرة المتداولة ببورصة لندن بعد الحصول على الضوء الأخضر من الهيئة التنظيمية المالية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد عملة بيتكوين المشفرة وأوراق نقدية من الدولار الأميركي (رويترز)

الدولار يتأرجح والعملات المشفرة تقفز

واجه الدولار صعوبات في تحديد اتجاهه، خلال جلسة الثلاثاء، مع تمسك المتعاملين بآرائهم بشأن التوقيت المتوقع لتيسير السياسة النقدية الأميركية هذا العام.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سام بانكمان فرايد لدى وصوله إلى المحكمة الفيدرالية الأميركية في نيويورك 30 مارس العام الماضي (أ.ف.ب)

السجن 25 عاماً لـ«ملك العملات المشفرة» بتهمة سرقة 8 مليارات دولار

حكم أحد القضاة على سام بانكمان فرايد الذي يوصف بأنه «ملك العملات المشفرة» بالسجن لمدة 25 عاماً الخميس بتهمة سرقة 8 مليارات دولار من عملاء «إف تي إكس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«موديز» ترفع التصنيف الائتماني لتركيا إلى «بي 1»

الناس يتسوقون في البازار الكبير بإسطنبول (رويترز)
الناس يتسوقون في البازار الكبير بإسطنبول (رويترز)
TT

«موديز» ترفع التصنيف الائتماني لتركيا إلى «بي 1»

الناس يتسوقون في البازار الكبير بإسطنبول (رويترز)
الناس يتسوقون في البازار الكبير بإسطنبول (رويترز)

رفعت وكالة «موديز» التصنيف الائتماني لتركيا، للمرة الأولى خلال أكثر من عقد، ما يمثل أحدث علامة على تقدم جهود البلاد للعودة إلى السياسات الاقتصادية التقليدية.

وجرى تحديث التصنيف نقطتين إلى «بي 1» من «بي 3» مع نظرة مستقبلية إيجابية. وما زالت تركيا أدنى بواقع أربع نقاط من فئة استثمارية، مثل الأردن وبنغلاديش، بحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء.

ويأتي رفع الائتمان من «موديز» عقب تحديث في التصنيف من جانب وكالتي التصنيف الائتماني «إس أند بي غلوبال» و«فيتش»، فيما أدت عودة تركيا للسياسات التقليدية إلى تحول في التضخم وزيادة سريعة في احتياطي العملة الأجنبية لدى البنك المركزي.

وقالت وكالة موديز: «المحرك الرئيسي للترقية إلى (بي 1) هو التحسينات في الحوكمة، وبالأخص العودة الحاسمة والثابتة بشكل متزايد للسياسة النقدية التقليدية، مما أسفر عن أول نتائج مرئية من حيث خفض الاختلالات الرئيسية في الاقتصاد الكلي في تركيا».

وشهدت تركيا بعضا من أسرع الزيادات في الأسعار خلال السنوات الأخيرة فيما ابتعد الرئيس رجب طيب إردوغان عن السياسات الاقتصادية التقليدية، وفضل تحقيق النمو من القروض الرخيصة والحد الأدنى من زيادات الرواتب، والتمويل العام الفضفاض.