الخميس - 28 شعبان 1438 هـ - 25 مايو 2017 مـ - رقم العدد14058
نسخة اليوم
نسخة اليوم  25-05-2017
loading..

السعال عند الأطفال... حالة تتطلب عناية طبية

السعال عند الأطفال... حالة تتطلب عناية طبية

تحذيرات من استمراره لفترات طويلة
الجمعة - 17 رجب 1438 هـ - 14 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14017]
نسخة للطباعة Send by email
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة*
يعتبر السعال من أكثر أعراض الجهاز التنفسي شيوعاً في فئات العمر كافة، وهو وسيلة دفاع طبيعية ومفيدة لحماية الجسم عن طريق إزالة المخاط والجزيئات المزعجة من الجهاز التنفسي. ويسعى المرضى المصابون بالسعال إلى الحصول على الرعاية الطبية له مهما كلفهم ذلك. ويعتبر السعال عند الأطفال أمراً مزعجاً للوالدين وكل أفراد الأسرة، خصوصاً بعد اللعب، أو الانفعال، أو أن يستمر خلال النوم. فهل يعاني طفلك أو يستيقظ من النوم بسبب السعال المتكرر؟ وهل عانى طفلك من السعال لفترات طويلة استمرت لأكثر من 4 أسابيع؟ لماذا الخوف من لقاح الحساسية؟ ومن مستحضرات الكورتيزون؟

الأسباب والتشخيص
طرحت «صحتك» هذه الأسئلة على أحد المتخصصين المهتمين والباحثين في هذا المجال بكلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز، الدكتور مجدي محمد علي قطب، عضو هيئة التدريس بالجامعة، فأكد في البداية على أن السعال بالفعل حالة مزعجة للأسرة ومهمة للطبيب، ويحتمل أن يكون وراءها أسباب يجب تشخيصها، وتتطلب عناية طبية. وأضاف د. قطب أن السعال في الأطفال هو عرض لمجموعة متنوعة من الأسباب، بما في ذلك التهابات الجهاز التنفسي العلوي الفيروسية، والأمراض المزمنة (مثل الربو التحسّسي)، وحساسية الأنف، وحساسية الجيوب الأنفية، وحساسية الحليب الحيواني البقري، ووجود جسم غريب مستنشق في المجاري التنفسية (عادة يكون لدى الأطفال دون عمر الخمس سنوات)، وارتجاع المريء، وحساسية الأدوية (خصوصاً لدى البالغين، بسبب تناول الأدوية المسكنة، مثل: الأسبرين والبروفين والفولتارين، وبعض أدوية علاج ضغط الدم).
كما أن التعرض لدخان التبغ والغبار المصاحب للتلوث البيئي، وروائح المنظفات النفاذة، والبخور والعطور، تؤدي جميعها إلى تهيج نوبات السعال، ولكنها ليست سبباً مباشراً له.
أما بخصوص التشخيص، فأوضح د. قطب أن الأطفال الذين يعانون من أعراض متكررة من حساسية الأنف والربو التحسسي المزمن (حساسية الصدر)، وحساسية الجلد، يحتاجون إلى الكشف لدى طبيب متخصص في أمراض الحساسية لتشخيص سبب الحساسية، فبالتاريخ المرضي والفحص السريري، يمكن تشخيص 50 في المائة من الحالات، ثم يأتي دور تحليل الدم للكشف عن خلايا الحمضيات (Eosinophils) والأجسام المضادة (Total IgE) والأجسام المضادة (الراست) للمحسّسات في الغبار (عثة المنزل، وبر القطط والكلاب، والفطريات، والصراصير، وحبوب اللقاح)، والمحسسات في الطعام، وأهمها حليب البقر. كما يلزم فحص فيتامين دي، وعلاج النقص فيه للحفاظ على مناعة الجسم، والتحكم في أعراض الربو التحسسي.

أنواع السعال
أوضح د. قطب أن السعال لا يعني دائماً أن هناك مشكلة، ولا بد من الأخذ في الاعتبار دائماً الفترة الزمنية للسعال، كما أن التاريخ المرضي والفحص السريري وحدهما يساعدان في التشخيص الصحيح في 50 في المائة من الحالات، وهناك:
• السعال القصير، حيث تكون الفترة الزمنية للسعال قصيرة، كسعال النهار البسيط، أو السعال بعد التهابات الجهاز التنفسي الفيروسية، فإنه عادة لا يتطلب أي علاج محدد، ويتحسن خلال أسبوع أو أسبوعين باستخدام أحد المسكنات البسيطة بإشراف الطبيب، مثل عقار الباراسيتامول أو الأسيتومينوفين، خافض الحرارة ومضاد الهيستامين. وبشكل عام، ننصح بعدم استخدام المسكنات وخافضات الحرارة المحتوية على البروفين والفولتارين لعلاج الأطفال لأنها يمكن أن تسبّب تحسسا دوائياً وحساسية الجلد والصدر.
• السعال المتكرر، خصوصاً الذي يأتي ليلاً بعد الذهاب إلى النوم، فهو دائماً غير طبيعي، ويحتاج إلى عناية طبية.
• السعال المتكرر لفترة زمنية طويلة، قد تصل لأسابيع أو شهور، ويكون سببه غالباً في الأطفال حساسية في الأنف وحساسية في الصدر (ربو شُعبي) نتيجة التهاب تحسّسي مزمن في الأنف والجيوب الأنفية والقصبات الهوائية. ويرافق السعال أو الكحة احتقان وسيلان الأنف وعطاس متكرر، وإفرازات خلف الأنف تصب في الحنجرة، يصاحبها كتمة أو ضيق في النفس وصفير أو خرفشة في الصدر. وفي هذه الحالة، تتحسن الأعراض باستخدام موسعات الشعب الهوائية، على سبيل المثال بخاخ الفينتولين، أو قد يحتاج لزيارة الطوارئ، حيث تتحسن الأعراض بعد أخذ الأكسجين، ويكون لدى الطفل عادة تاريخ مرضي وعائلي بوجود أمراض حساسية، مثل الربو الشعبي، وحساسية الأنف، وحساسية الجلد (الإيكزيما)، أو حساسية الطعام، لدى أحد الوالدين.
• الالتهاب التحسسي المزمن، وأوضح د. قطب أن العلاج الأمثل لحالات الالتهاب التحسسي المزمن يتم بالاستخدام المنتظم لبخاخات محتوية على دوائين معاً: الكورتيزون وموسعات طويلة المفعول للشعب الهوائية، ويتم استخدام البخاخ في الأطفال مرتين يومياً بالفم باستخدام أنبوب مساعد (الأيروشامبر Aerochamber)، كما يمكن استخدام بخاخ المسحوق، وهو لا يحتاج لمثل هذا الأنبوب. ويستمر العلاج لمدة شهرين إلى 3 أشهر، ويعطى معه عقار المونتيليوكاست (سينجولير أو ما شابه) على شكل حبيبات (للأطفال من عمر 6 أشهر إلى 3 سنوات)، أو حبوب مضغ للأطفال 4 سنوات وأكبر، ويستمر المنتيليوكاست لمدة شهر أو أكثر، حسب استجابة الطفل وعلامات التحسن. وفي الحالات الحادة والشديدة للكحة وحساسية الأنف والصدر، يحتاج المريض لتناول عقار الكورتيزون بالفم (شراب أو حبوب، حسب عمر الطفل) لفترة قصيرة، مدة 5 أيام إلى أسبوع، للسيطرة على الالتهاب التحسسي.
هل الكورتيزون آمن؟ أكد د. مجدي قطب على أن استخدام البخاخات المحتوية على الكورتيزون، واستخدام الكورتيزون بالفم لفترات قصيرة، يكون آمنا، سواء للأطفال أو الكبار، ولا يؤدي للإدمان أو الاعتماد عليه، أو حدوث مضاعفات بسببه كما يعتقد البعض، ما دام استخدامه قد تم بطريقة صحيحة.
• السعال التحسسي، إن حالات السعال التحسسي تكون، في الغالب، بسبب حساسية الأنف المزمنة، نتيجة لتكرر صب الإفرازات من خلف الأنف للحلق، مما يؤدي لتهيج الحلق، واستمرار نوبات السعال، وضيق الشعب الهوائية. وفي هذه الحالة، يحتاج المريض إلى العلاج ببخاخ الكورتيزون بالأنف (الموميتازون أو الفلوتيكازون) لمدة لا تقل عن شهر لعلاج الالتهاب التحسسي في الأنف. وجرعة العلاج بخة أو بختين في الأنف قبل النوم أو في الصباح الباكر. وننوه أيضاً إلى أن جرعة الكورتيزون آمنة، وتعمل موضعياً على الغشاء المخاطي للأنف دون مضاعفات.

العلاج والوقاية
• لقاح الحساسية. يتم استخدام لقاح الحساسية للمحسّسات الهوائية، سواء كانت عثة المنزل أو القطط أو الفطريات أو حبوب اللقاح التي لها علاقة بتكرار حدوث أعراض حساسية الأنف والصدر عند التعرض لها، وعدم استجابة الحالة للأدوية العلاجية وإجراءات الوقاية.
ويتم تناول لقاح الحساسية عن طريق الفم بجرعات منتظمة، وقطرات تحت اللسان، ويستمر برنامج العلاج لمدة 3 سنوات تحت إشراف الطبيب. وللقاح الحساسية فائدة فريدة من نوعها، وهي انخفاض حدوث أعراض الحساسية لفترة طويلة بعد إيقاف العلاج، مما يدل على فائدة العلاج على المدى الطويل. ونؤكد على أن لقاح الحساسية هو علاج آمن وأعراضه الجانبية قليلة.
• مثبطات السعال (أدوية علاج السعال)، ولا ينصح باستخدامها في الأطفال بصفة عامة، ولا ينبغي أن تستخدم لعلاج حالات السعال المتكرر.
• المضادات الحيوية، ويتم وصفها في الحالات المشتبه بها التهاب بكتيري، وتكون الأعراض مصحوبة بارتفاع في درجة الحرارة، وخروج بلغم أصفر أو أخضر، مع السعال المتكرر وضيق التنفس.
• في بعض الحالات التي لا تستجيب للعلاج، يتم عمل أشعة للصدر للتأكد من عدم وجود التهاب رئوي، أو وجود جسم غريب في المجاري التنفسية.
• الوقاية بالرضاعة الطبيعية. للرضاعة الطبيعية دور كبير في الوقاية من الحساسية لدى الأطفال، وينصح بالاستمرار عليها. وفي حالة وجود قابلية للطفل للإصابة بأمراض الحساسية، بناء على التاريخ المرضي والعائلي، ينصح باستبدال الحليب البقري الحالي بنوع آخر منخفض التحسس Hypoallergenic HA Formula، أو حليب بقري معالج Extensively Hydrolysed Formula ، أو حليب الأحماض الأمينية Amino Acid Formula، لمن تمّ تأكيد تشخيص حساسية حليب البقر لديهم بالفحوصات الخاصة.
*استشاري في طب المجتمع