الأربعاء - 29 رجب 1438 هـ - 26 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14029
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/04/26
loading..

زيارة لندن تبدأ بـ {عينها}... وتنتهي في دهاليزها

زيارة لندن تبدأ بـ {عينها}... وتنتهي في دهاليزها

10 معالم لا يمل منها
الثلاثاء - 1 جمادى الآخرة 1438 هـ - 28 فبراير 2017 مـ رقم العدد [13972]
{عين لندن} وحديقة الحيوان ومبنى {الشارد} - تسلق {أو تو} من أجمل النشاطات التي يمكنك ممارستها في لندن - رحلات سياحية بالباصات
نسخة للطباعة Send by email
لندن: جوسلين إيليا
صدق الكاتب الإنجليزي سامويل جونسون عندما رأى في القرن السابع عشر أن الشخص الذي سئم لندن قد يكون سئم من الحياة، ولم يكن مخطئًا بوصفه لتلك العاصمة الكوزموبوليتانية التي تشبه ألوان الطيف، بتعدد الثقافات والإثنيات فيها، الانفتاح والحضارة والبناء والتقدم ليس على حساب تاريخها العريق إنها على قاعدتها وأساسها.
قلما تسمع أن أحدهم زار لندن ولم يقع بحبها، وغالبًا ما أقول: «لو كان مناخها جميلاً لكان العالم كله يسكنها». فلحسن الحظ أن طقسها ليس رائعًا، ومعظم أيامها غائمة وممطرة، وقد تكون من أكثر مدن العالم احتفاء بالشمس وبطلاتها المعدودة.
وبعيدًا عن الطقس الذي يعتبر الحديث الأهم عند الناس تأتي أهمية معالم لندن القديمة التي لا تشيخ والجديدة التي تكمل المشهد الحضاري لعاصمة بعراقتها.
وقد تكون رحلات العائلات مع الأطفال من بين أصعب أنواع السفر، لا سيما عندما يبدأ الأمر باختيار الوجهة الأفضل؛ لأنه من المهم جدًا انتقاء الوجهة التي تتناسب مع أعمار الصغار وترضي الكبار على حد سواء.
باختصار، لندن هي عنوان الجميع كبارًا وصغارًا، وبالفعل إذا لم تنجح بجذبك إليها فقد يكون العيب فيك وليس فيها، وأدعوك إلى زيارتها مرة أخرى.
في الكثير من الأحيان تظلم الرحلة الأولى إلى أي مدينة روعة المعالم وما تزخر بها العواصم، ولكن الزيارة الثانية تكون كفيلة بتعويضك عن الذي لم تتمكن من رؤيته وفهمه وعشقه.
هذه المرة اخترنا لكم 10 معالم لا بد من زيارتها في لندن، والأهم هو أن تلك المعالم مناسبة جدًا لرحلات العائلة والصغار، لتبقى تلك الأسفار محفورة في الذاكرة، ولكن تذكر أن التخطيط المسبق سر نجاح أي رحلة، وإذا كنت تنوي زيارة لندن قريبًا تنبه إلى مسألة الحجز المسبق للمسارح والمطاعم والنشاطات؛ لأن الطلب عليها كبير، ولندن عاصمة وتيرتها سريعة أشبه بقطار يمضي في طريقه ولا ينتظر أحدًا.

ابدأ من عينها

الرحلة إلى لندن لا تكتمل إلا بزيارة عينها، «لندن آي» London Eye التي تعرف اليوم باسم «كوكا كولا آي» الواقعة بمحاذاة نهر التيمز وجارة مبنى البرلمان والكاشفة على الجسور الجميلة وروعة المعالم التاريخية مثل كاتدرائية «سانت بولز» وغيرها من المباني العابقة بسحر التاريخ وعظمته. ويحيط بعين لندن الكثير من الأماكن السياحية التي تناسب العائلات مثل «سي لايف لندن أكواريم»، وفيه مجموعة غنية ومنوعة من الأسماك والحيتان، وللحصول على أفضل الأسعار لتذاكر الدخول أنصحكم بشراء تذكرة «لندن باس» London Pass التي تمنحك تخفيضات على الكثير من التذاكر لزيارة أهم الأماكن السياحية. ولمواكبة النشاطات في المدينة قم بزيارة مواقع سياحية رسمية مثل «تريب أدفايزر» و«فيزيت بريتان» أو «فيزيت لندن».

غوص في خبايا هاري بوتر

إذا كنت من الذين قرأوا سلسلة كتب هاري بوتر ومن أنصار أفلامه فأنت في المكان الأمثل للغوص في تفاصيل هذه الشخصية الشهيرة، ومن خلال رحلات منظمة إلى استوديوهات وورنر براذرز ستتعرف على جميع تفاصيل الأفلام؛ لأن جميع الديكورات الأصلية والقطع التي استخدمت في جميع الأفلام توجد في تلك الاستوديوهات التي يمكن الوصول إليها عن طريق حافلات تابعة للشركة تقلك من وسط لندن، وتحديدًا من خارج محطة «فيكتوريا»، وتأخذك إلى تخوم لندن حيث موقع التصوير. الزيارة تستغرق يومًا كاملاً إذا أردت التعرف على كل التفاصيل ورؤية الأزياء التي استعملت في الأفلام والخدع التصويرية، والتقاط الصور لغرفة الطعام العملاقة التي لا تزال على حالها تمامًا، مثلما تراها في الأفلام، ومكتب دامبلدور وعليه هاغريد

مغامرة مع «شريك»

تعتبر شخصية «شريك» Shrek الكرتونية من أكثر الشخصيات قربًا إلى قلوب الصغار، ففي لندن حاليًا تعرض مغامرات هذه الشخصية يقوم بالتعريف عنها «دونكي»، بالإضافة إلى مشاهدة مسرحيات خيالية حية من بينها «ميرور مايز» و«شريك سوامب».

إطلالة على لندن

الإطلالة على معالم لندن لا يمكن أن يقدمها إلا مبنى الشارد الأعلى في أوروبا، فمن المنصة الواقعة على علو 244 مترًا، تشاهد أجمل وأشهر مباني لندن الساحرة، من عينها إلى كاتدرائية القديس بولس، إلى استاد ويمبلي الواقع إلى الشمال من العاصمة.
المشهد أكثر من جميل، وينصح دائمًا بالحجز المسبق مع تفحص حال الطقس قبل عشرة أيام.

إقامة في حديقة الحيوانات

من الممكن أنك قد زرت حديقة الحيوانات في منطقة ريجنتس بارك، ولكن ربما لم يصلك خبر افتتاح الفيلات على شكل شاليهات خشبية تمامًا مثل تلك التي تراها أثناء رحلات السفاري في كينيا أو جنوب أفريقيا.
المعروف عن الحديقة أنها الأقدم في أوروبا في إنجلترا وتضم 16 ألف حيوان وفيها تشاهد حيوانات كثيرة في غير بيئتها مثل البطريق والأسود، وغيرها من الحيوانات الجميلة وشبه المنقرضة.
من الممكن الإقامة في تلك الأكواخ وزيارة الحديقة مساء، وهنا أشير إلى أن زيارة أي حديقة حيوانات فترة الليل أفضل بكثير من زيارتها خلال النهار، لأن معظم الحيوانات تكون مستيقظة فترة الليل وتنام نهارًا بسبب الحر في بعض الأحيان.
وجربت زيارة حديقة الحيوانات مساء، وكانت أجمل بكثير من الزيارات النهارية التي قمت بها من قبل.

رحلة تسلق

تغير اسم المبنى أكثر من مرة، من مبنى الألفية ليستقر اليوم تحت اسم «أو تو». هذا المبنى يقع في شرق لندن وتقام فيه الحفلات الغنائية الكبرى، كما يمكن الوصول إليه عن طريق السيارة والقطار أو عن طريق العربات المعلقة «تيليفيريك» التي تديرها «طيران الإمارات»، وتأخذك في رحلة تستغرق نحو 15 دقيقة فوق الماء، لتصل إلى المبنى المصمم على شكل قبة عملاقة.
وأجمل ما يمكنك فعله بعيدًا عن الأكل في أحد المطاعم والتوجه إلى دار السينما أو حجز استعراض أو حفلة غنائية لفنانك المفضل هو تسلق المبنى، فتستطيع ذلك خلال اليوم أو فترة بعد الظهر أو المساء أو ضمن مجموعة من الأصدقاء، فبعد ارتداء لباس خاص وربطك بحبل مقوى تبدأ التسلق لتصل إلى أعلى القبة لتشاهد معالم لندن على مدى 15 ميلا لا يفصلك عنها إلى السحب.
هذه المغامرة رائعة بالفعل خاصة إذا كان الطقس جيدًا والرؤية واضحة.

موعد مع المشاهير

في غالبية المدن الكبرى تجد متحفًا للشمع، غير أن متحف مدام توسو في لندن يتميز عن غيره؛ لأنه يضم مجموعة أكبر مما تضمه المتاحف الكبرى لتماثيل الشمع.
وفيه تستطيع أن تستقل قطارا يأخذك في رحلة داخلية تعرفك على جميع ثنايا المتحف، ورؤية المشاهير عن قرب، والتقاط الصور مع تماثيلها التي تبدو شبه حقيقية.

عراقة لندن

المعروف عن لندن عراقتها والأرستقراطية الغالبة على طابعها، فبرج لندن هو من بين العناوين التي تجسد العراقة والتاريخ، وهذا المبنى تاريخه يرجع إلى 900 عام، وكان في الماضي قصرًا ملكيًا، واليوم يحوي جواهر الملكة إليزابيث الثانية، وزيارتها مهمة جدًا لرؤية تلك القطع الفريدة التي يحمل كل منها قصة.

حافلة بطابقين

أكثر ما يميز لندن عن باقي المدن الأوروبية، وسائل النقل فيها بتصميماتها اللافتة مثل التاكسي الأسود، ومترو الأنفاق، وبالطبع الحافلات الحمراء بطابقين.
وأفضل طريقة للتعرف على لندن هي المشي أو الحافلات، فاختر الحافلات التي تتوقف في محطات كثيرة، لكي تتمكن من الترجل ساعة تشاء، والركوب في الوقت الذي تفضله لتتابع الرحلة.
تنظم الحافلات برامج سياحية تعرفك على أهم شوارع ومعالم المدينة، ويمكن شراء تذكرة صالحة لـ24 ساعة تستفيد منها في أي وقت من الأوقات.
تمر الحافلات بالقرب من قصر باكينغهام، وسانت بولز، وساحة الطرف الأغر.

دهاليز لندن

بعد التعرف على لندن من فوق ومن أجمل زواياها، وبعد رؤية مبانيها التي تترجم حقبات كثيرة من التاريخ، يكون قد حان الوقت للتعرف على الوجه الآخر للعاصمة، الوجه الداكن الذي يحاول البريطانيون تناسيه.
فتعتبر دهاليز لندن المعروفة باسم «لندن دانجون» مرآة التاريخ البشع للمدينة العجوز.
فعند دخولك إلى تلك الدهاليز تعود عقارب الزمن إلى الوراء، لتشتم رائحة الموت وبشاعة الجرائم التي كانت تقتل الإنسان والإنسانية، ممثلون يؤدون الأدوار فتبدو وكأنها حقيقة، ويستعين المهندسون بالتكنولوجيا لخلق أجواء مخيفة، مستخدمين الخدع البصرية والصوتية.
تستمر الرحلة لمدة 90 دقيقة، تتعرف خلالها على الوجه الكئيب للمدينة.