الأربعاء - 29 رجب 1438 هـ - 26 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14029
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/04/26
loading..

كثرة السكريات تؤدي إلى الإصابة بمرض ألزهايمر

كثرة السكريات تؤدي إلى الإصابة بمرض ألزهايمر

النوم لفترة تزيد على 9 ساعات إشارة إنذار مبكرة لوقوعه
الجمعة - 27 جمادى الأولى 1438 هـ - 24 فبراير 2017 مـ رقم العدد [13968]
نسخة للطباعة Send by email
لندن: أسامة نعمان
الأشخاص الذين يتناولون السكريات بكثرة ضمن نظامهم الغذائي اليومي، ربما يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر المسبب لفقدان الذاكرة والخرف، وفقا لأحدث دراسة بريطانية.
تأثير السكريات
وقال باحثون في جامعتي «باث» و«كنغز كوليدج لندن» البريطانيتين إنهم أثبتوا ولأول مرة «نقطة التحول» في الصلة الرابطة بين سكر الغلوكوز في الدم وبين هذا المرض التنكسي العصبي المؤثر على شبكة الدماغ العصبية. وكان باحثون عالميون قد طرحوا فكرة أن مرض ألزهايمر ليس سوى نوع من «مرض السكري الذي يصيب الدماغ».
وقال الباحثون البريطانيون إن الزيادة في مستوى الغلوكوز تؤدي إلى حدوث أضرار في أحد الإنزيمات الحيوية الذي يلعب دوره في الاستجابة للالتهابات التي يحدثها المرض في مراحله الأولى، عندما تتشكل أوائل المجموعات من البروتينات المشوهة التي تترسب داخل الدماغ.
وتمثل الزيادة غير المعتادة للسكر أهم جوانب الإصابة بمرض السكري وكذلك التعرض للسمنة، كما أن من المعروف أن مرضى السكري معرضون إلى خطر أكبر للإصابة بمرض ألزهايمر.
وكشف العلماء في الدراسة الحالية عن صلة المستوى الجزيئي بين الغلوكوز وبين مرض ألزهايمر، وطرحوا فرضية مفادها أن الأشخاص الذين يتناولون السكر، إلا أنهم ليسوا مصابين بالسكري، يتعرضون لخطر أعلى في الإصابة بألزهايمر.
ودرس الباحثون عينات من أدمغة الأشخاص من المصابين، وغير المصابين، بمرض ألزهايمر، واكتشفوا وجود أضرار في إنزيم يسمى «عامل تثبيط انتقال الخلايا البالعة» macrophage migration inhibitory factor MFIفي أن المراحل الأولى من الإصابة بالمرض، بسبب السكر.
ويعتقد الباحثون أن تثبيط عمل هذا الإنزيم أو خفض نشاطه يمثل نقطة التحول نحو الإصابة بمرض ألزهايمر. وإضافة إلى ذلك فإن تطور المرض يؤدي إلى زيادة الأضرار الحاصلة في الإنزيم.
وقالت جين فان دين إلسين البروفسورة في قسم البيولوجيا والبيولوجيا الكيميائية في الجامعة: «لقد أظهرنا أن الإنزيم قد تحور بسبب الغلوكوز في داخل أدمغة الأشخاص المصابين بالمراحل الأولى من مرض ألزهايمر، ونحاول الآن أن نرصد تغيرات مماثلة داخل الدم».
وأضافت: «في العادة فإن إنزيم MFI يشكل جزءا من منظومة استجابات، أو ردود أفعال، جهاز المناعة لدى حدوث ترسبات للبروتينات المشوهة داخل الدماغ، ولذا فإننا نعتقد أن من المحتمل أن يشكل هذا نقطة تحول تساعد في تطور المرض لأن أضرار السكر تشمل إبطاء بعض وظائف هذا الإنزيم وإيقاف كثير من الوظائف الأخرى له». وعلق الدكتور عمر قصار الباحث في جامعة باث على الدراسة المنشورة في مجلة «ساينتفيك ريبورتس»، أن الباحثين يعرفون تأثير زيادة تناول السكريات على الإصابة بالسمنة ومرض السكري، إلا أن احتمال علاقته بالإصابة بمرض ألزهايمر تشير إلى ضرورة الحد من تناولها.
وقال الباحثون إن النتائج تتيح لهم وضع جدول زمني لمراحل تطور ألزهايمر الذي يعاني منه 50 مليون شخص حول العالم يتوقع أن يزداد عددهم إلى 125 مليونا بحلول عام 2050.
ويعرف الأطباء مرض الخرف بأنه حالة اضطرابات تنكسية تقود إلى التدني المتواصل في وظائف المخ، أي في قدرات التفكير والتذكر والتحليل. ويعتبر مرض ألزهايمر أكثر أنواع أمراض الخرف شيوعا؛ إذ يصاب به 62 في المائة من مرضى الخرف. وتظهر أعراضه في الستينات من العمر. ولا تزال أسبابه مبهمة إلا أنه يعتقد أنه ينجم عن أسباب جينية ونتيجة نمط الحياة وأسباب بيئية. ولا يوجد علاج شاف لأمراض الخرف إلا أن بعض الأدوية تساعد على إبطاء بعض أعراضه.
خطر زيادة النوم
على صعيد آخر، قال باحثون في جامعة بوسطن الأميركية إن النوم لساعات أطول في الليل قد يشكل إشارة إنذار مبكرة على قرب الإصابة بمرض ألزهايمر. ووجد الباحثون الذين درسوا حالات أشخاص تعدت أعمارهم الـ60 سنة، من الذين امتدت فترة النوم لديهم إلى أكثر من 9 ساعات في الليل، أنهم كانوا أكثر تعرضًا للإصابة بالمرض بمقدار مرتين، مقارنة بالآخرين الذين ناموا أقل من 9 ساعات.
كما أظهرت دراستهم أن الأشخاص، من الذين لم يحصلوا على شهادة ثانوية، والذين ناموا أكثر من 9 ساعات في الليل، ازداد لديهم خطر الإصابة 6 مرات، الأمر الذي يفترض وجود دور للتعليم في تقليل الإصابة به.
وقال الدكتور ماثيو بايس، الباحث في الجامعة الذي أشرف على الدراسة المنشورة في مجلة «نيوزلوجي» المعنية بعلوم الأعصاب، إن الأشخاص الذين ينامون لفترات أطول قد يحتاجون للخضوع إلى تقييم ومراقبة، للتعرف على قدرات تفكيرهم وحدة ذاكرتهم. واستندت الدراسة إلى بيانات استخلصت من 2400 شخص شاركوا في «دراسة فرمنغهام للقلب» الأميركية.