هشام عبد العزيز

هشام عبد العزيز

كاتب مصري

مقالات الكاتب

أسطورة «صيدنايا».. بين جوستنيان وبشار الأسد

تحكي كتب التاريخ عن الإمبراطور جوستنيان (القرن السادس الميلادي) الذي ذهب في رحلة إلى القدس، وقبل أن

الانقلاب التركي في العالم العربي

لم يكن مستغربًا لدي ولا لدى كثيرين غيري ما حدث في تركيا في منتصف يوليو (تموز) الماضي..

«ادعوا لعمكم الكذاب»

في النصف الثاني من القرن الثالث الهجري عاش في العراق واحد من العباد يدعى أبو الحسن سمنون بن حمزة الخ

أنْ تكونَ أستاذًا..

أن تكون أستاذًا..إنه شرف لا ينبغي لأحد أن يدعيه بيسر، لأنه عبء لا يُحمل إلا بصعوبةلا أعرف لماذا تنتا

لا تدافعوا عنا.. و«فضوها سيرة»

ساقتني صدفة مؤخرًا، لأكون أحد المستمعين لما يتداوله الباحثون في منتدياتهم، بعد اعتزال اختياري طال بع

يوسف زيدان «يتكلم في غير فنه».. وهو يعرف

«إذا تكلم المرء في غير فنه أتى بمثل هذه العجائب». قديما قال الإمام ابن حجر العسقلاني هذه الحكمة عند

أيها الغرب العظيم..

أرجو ألا يسجل المؤرخ المعاصر في مدونته أن العالم انتفض بعد كارثة باريس لمحاربة الإرهاب أو تأمين الشع

الأستاذ سمير عطا الله.. انظر تحت كلمة «صمت»

في مقال نشرته «الشرق الأوسط» بتاريخ 21 أكتوبر (تشرين الأول) 2015 بعنوان «سقوط السياسة»، حدثنا كاتبنا

ما لم يقله «الزعماء» في الأمم المتحدة

ساقني حظي يوم الاثنين 28 سبتمبر (أيلول) 2015 للجلوس أمام شاشة التلفاز طوال اليوم، فتابعت وأنا بكامل

الإسلام بين النهر والصحراء

كتب الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة المصري السابق والناقد المعروف منذ أيام مقالاً مثيرًا عما سماه «ا

مجتمعات مأزومة.. والحمد لله

يحكي المصريون في سبب قولهم: «الله يخليك يا فقر ساعات بتنفع»، أن كوخا لفقير يجاور قصرًا فخمًا لغني، و

أوباما.. و«عبد المعين»

عبد المعين مواطن مصري قديم، ربما عاش بعد عصر الفراعنة مباشرة..

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة