حفتر ينتقد اتفاق السراج مع إيطاليا عشية زيارته إلى موسكو

حفتر ينتقد اتفاق السراج مع إيطاليا عشية زيارته إلى موسكو

قال إن مشكلة المهاجرين إلى أوروبا {لا تُحل على شواطئنا}
الأحد - 21 ذو القعدة 1438 هـ - 13 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14138]
المشير حفتر وجه انتقادات لاذعة للسراج بخصوص اتفاقه مع إيطاليا حول إرسال قطع بحرية للمساعدة في حل أزمة المهاجرين (أ.ف.ب)
القاهرة: خالد محمود
وجه المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي، أمس عشية زيارته العاصمة الروسية موسكو، انتقادات حادة لاتفاق فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني، مع إيطاليا على إرسال قطع بحرية إيطالية للمياه الإقليمية الليبية، ودعا أوروبا في المقابل إلى تقديم دعم مادي للمساعدة في مكافحة عمليات التهريب والهجرة غير الشرعية إلى ليبيا.

ومن المقرر أن يلتقي حفتر في موسكو عددا من المسؤولين الروس لبحث التطورات الراهنة على الساحة الليبية. ونفت مصادر مقربة منه لـ«الشرق الأوسط» أن يكون بصدد عقد اجتماع مع السراج في موسكو برعاية روسية.

وقال ليف دينغوف، الذي يترأس مجموعة اتصال شكلها البرلمان الروسي ووزارة الخارجية حول ليبيا، إن حفتر سيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف غدا (الاثنين)، موضحا أن «طائرة حفتر التي كان مقررا أن تقلع من مدينة طبرق بأقصى الشرق الليبي تأخرت، حيث كان من المنتظر أن يصل عند الساعة الثانية بعد الظهر بتوقيت موسكو»، وأضاف أنه حتى الآن من المؤكد فقط أنه سيلتقي الوزير لافروف يوم الاثنين.

وكان دينغوف قد أبلغ وكالة «سبوتنيك» الروسية في وقت سابق أن روسيا ترحب دائما بالحوار بين المشير حفتر والسراج، مشيرا إلى «أنهما قد التقيا في أبوظبي وفي فرنسا مؤخرا»، وأضاف موضحا أنه «انطلاقا من أن موقف روسيا بهذا الشأن يتمثل بضرورة التواصل مع جميع أطراف النزاع، فإننا من جانبنا نحاول القيام بجهود لمساعدة الطرفين على التوصل إلى اتفاق، وإحلال السلام في ليبيا»، وأعاد إلى الأذهان أن السراج زار موسكو قبل فترة، مشيرا إلى أن لدى موسكو «علاقات جيدة» معه، وأنه تمت إقامة الاتصال به قبل عامين لأول مرة.

لكن مصادر في مكتب السراج نفت اعتزامه القيام بزيارة إلى روسيا خلال تواجد المشير حفتر هناك.

إلى ذلك، وفي أول تعليق له على الاتفاق البحري الذي أبرمته مؤخرا حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج مع الحكومة الإيطالية مؤخرا، انتقد حفتر أمس في مقابلة مع صحيفة «كورييري دولا سيرا» الإيطالية، مجددا السراج، الذي لم يستشره للموافقة على عملية دعم بحري لإيطاليا من أجل مساعدة خفر السواحل الليبيين على احتواء عمليات انطلاق زوارق المهاجرين، وقال إن «قراره خيار شخصي غير شرعي وغير قانوني».

واعتبر حفتر أن كلفة الجهود الأوروبية الضرورية للمساعدة في وقف تدفق اللاجئين على الحدود الجنوبية لليبيا، تقدر بـ«20 مليار دولار على امتداد 20 أو 25 عاما»، موضحا أن «مشكلة المهاجرين لا تحل على شواطئنا. وإذا توقفوا عن المغادرة عبر البحر، فيتعين علينا عندئذ أن نحتفظ بهم، وهذا ليس ممكنا»، مضيفا أنه «يتعين علينا في المقابل العمل سوية لوقف موجات تدفق اللاجئين على امتداد 4000 كيلومتر من الحدود الصحراوية الليبية في الجنوب... وجنودي على أهبة الاستعداد، وأنا أسيطر على أكثر من ثلاثة أرباع البلاد... لدي العناصر، لكن تنقصني الإمكانيات».

وكشف حفتر عن طلبه الحصول على أسلحة من فرنسا، وقال إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «سألني عما نحتاج إليه، وأنا أقوم بإعداد لائحة لإرسالها إليه»، مشيرا إلى أن اللائحة تتضمن «تدريبات لخفر الحدود، وذخائر وأسلحة، وخصوصا آليات مدرعة وسيارات جيب للرمل، وطائرات من دون طيار وأجهزة كشف الألغام ومناظير للرؤية الليلية ومروحيات».

وأوضح حفتر أن الهدف هو إقامة معسكرات متحركة تضم 150 رجلا كحد أدنى في كل مائة كيلومتر، وقدر كلفة هذا البرنامج الكبير بـ«نحو 20 مليار دولار على امتداد 20 أو 25 عاما للبلدان الأوروبية».

وعلى سبيل المقارنة، قال حفتر إن «تركيا تحصل على ستة مليارات» من بروكسل «للسيطرة على عدد من اللاجئين السوريين وبعض العراقيين... أما نحن في ليبيا، فيجب أن نعمل على احتواء دفعات كبيرة من الأشخاص الذين يصلون من كل أنحاء أفريقيا».

وكان حفتر قد اتفق مع السراج في باريس برعاية فرنسية، على إعلان مبادئ من عشر نقاط يتعهدان فيها خصوصا بوقف لإطلاق النار وإجراء انتخابات في أسرع وقت ممكن. لكن إعلان المبادئ هذا يبقى غير واضح، ولا يلزم المجموعات المسلحة الناشطة في ليبيا، سواء كانت قريبة من حفتر أو السراج.

إلى ذلك، قال العميد أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم قوات الجيش الوطني الليبي، إن طائرات حربية تابعة للجيش شنت أمس غارات جوية استهدفت مواقع للمتطرفين بمنطقة الظهر الحمر في مدينة درنة، مشيرا إلى أنه تم تدمير عدد سيارتين مسلحتين وقتل عدد من الإرهابيين.

من جهتها، طالبت غرفة عمليات عمر المختار لتحرير مدينة درنة المواطنين في حي ﺷﻴﺤﺎ ﺍﻟﻐﺮبية بالمدينة، بضرورة طرد الميليشيات الإرهابية وإخلاء مقراتها من الأسلحة والذخائر، إذ قال مدير مكتب إعلام الجيش إن الغرفة حذّرت المواطنين من تخبئة عربات الإرهابيين وآلياتهم المسلحة في منازلهم أو إيوائهم، مشيرا إلى أن كافة أماكن تجمع الإرهابيين ومقراتهم وآلياتهم بما تحتويه، ستكون هدفاً مشروعاً لغارات سلاح الجو أينما تواجدت.
ليبيا

اختيارات المحرر