«فيسبوك» تطلق خدمة «شاهد» لعروض الفيديو

«فيسبوك» تطلق خدمة «شاهد» لعروض الفيديو

سحب تحديث لتطبيق يضفي ملامح الأعراق البشرية على الصور الشخصية
الجمعة - 18 ذو القعدة 1438 هـ - 11 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14136]
لندن: «الشرق الأوسط»
في حدثين تقنيين منفصلين، أعلنت شركة «فيسبوك» عن إطلاق خدمة جديدة لعروض الفيديو، بينما تعرض تحديثاً جديداً لتطبيق «فيس آب» المعروف لتجميل الصور، يهدف لإضفاء ملامح الأجناس البشرية الآسيوية والأوروبية والهندية والأفريقية على الصور الشخصية، إلى انتقادات شديدة واتهامات بالعنصرية أدت إلى سحبه فورا.
واتخذت «فيسبوك» أكبر خطوة حتى الآن للمنافسة في سوق مشاهدة عروض الفيديو، بتوسيع نطاق عروضها المصورة لتشمل مباريات رياضية وعرضا للرحلات وبرنامجا لرعاية الأبناء. وبذلك فإنها ستدخل ميدان المنافسة مع «يوتيوب» وخدمات البث التلفزيوني عبر الإنترنت.
وقالت الشركة أول من أمس إن المنصة التي سيطلق عليها اسم «ووتش» (شاهد) ستكون متوفرة في بادئ الأمر لمجموعة محدودة في الولايات المتحدة عبر تطبيق «فيسبوك» على الهاتف الجوال وعلى موقع الشركة الإلكتروني وتطبيقات التلفزيون.
وكانت «فيسبوك»، أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي، قد أضافت تبويبا للفيديو العام الماضي، كما لمحت منذ شهور إلى أنها تريد أن تصبح مصدرا لتسجيلات فيديو أصلية أو جيدة الإنتاج بدلا من التسجيلات التي يعدها المستخدمون. وأبرمت الشركة اتفاقات مع شركات للإنتاج الإخباري والإعلامي هي «فوكس ميديا» و«بزفيد وإيه تي تي إن»، و«غروب ناين ميديا» وشركات أخرى لإنتاج تسجيلات الفيديو سواء المعدة وفق سيناريو، أو الأخرى المرتجلة.
ونقلت وكالة «رويترز» عن دانيال دانكر مدير المنتجات لدى «فيسبوك» قوله في بيان: «أدركنا أن الناس يحبون اكتشاف تسجيلات فيديو بين الأخبار ولكنهم يريدون أيضاً مكاناً مخصصاً يمكنهم فيه مشاهدة التسجيلات». من جهته قال مارك زوكربيرغ رئيس «فيسبوك» التنفيذي في تدوينة له إن منصة «ووتش» ستسمح للمستخدمين «بالدردشة والتواصل مع الأشخاص خلال حدث ما والانضمام فيما بعد إلى أناس يحبون نفس التسجيلات لتكوين مجموعات».
وقالت «فيسبوك» إن العروض ستشمل تسجيلات لرابطة كرة السلة النسائية الأميركية وبرنامجا لرعاية الأبناء من شبكة «تايم» وبرنامجا لرحلات السفاري من قناة «ناشيونال جيوغرافيك». وتنشر «فيسبوك» بالفعل بعض مباريات دوري البيسبول والتي قالت إنها ستستمر في بثها. وقالت إن المنصة الجديدة ستفتح الباب في نهاية المطاف أمام منتجي البرامج لنشر التسجيلات المصورة.
تطبيق «فيس أب» FacrApp يوظف الشبكات العصبية الصناعية بهدف إضفاء ملامح مقاربة للواقع بشكل كبير إلى الصور الشخصية (السيلفي)، وذلك بالاعتماد على مرشحات لإضافة الابتسامة وتغيير عمر الشخص وتغيير شكل الرجل إلى امرأة وبالعكس، وتجميل الصورة. وبخلاف «سنابتشات» يعتمد هذا التطبيق على استخدام تقنيات التعلم لتغيير الصورة نفسها.
وقد أدى أحدث تحديث للتطبيق الهادف جديدة لإضفاء ملامح الأجناس البشرية على صورة الفرد بحيث يبدو أوروبيا أو آسيويا أو هنديا أو أفريقيا إلى اندلاع موجة غضب على «تويتر». وأطلق بعض المغردين على التطبيق اسم «الوجه الأسود الرقمي» بدلا من اسمه «تطبيق الوجه». ويعتبر الكثيرون منهم أن الإضافات الجديدة تحمل طابعا عنصريا وتمثل خرقا لاعتبارات اللياقة تجاه الأجناس والأعراق.
إلا أن الشركة المطورة للتطبيق قالت في البداية إن التحديث لا يعتبر عنصريا، إذ كتب ياروسلاف غونتشاروف المدير التنفيذي للشركة رسالة إلى موقع «انغادجيت» الإلكتروني إن «مرشحات التغيير في الأعراق صممت لكي تكون متساوية من كل جوانبها.. وإنها لا تحمل أية عناصر إيجابية أو سلبية تجاه أي عرق من الأعراق». إلا أنه أرسل رسالة لاحقة قال فيها إن الشركة سحبت التحديث نهائيا.
أميركا فيسبوك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة