القبض على قائد المركبة التي صدمت عسكريين بأحد ضواحي باريس

القبض على قائد المركبة التي صدمت عسكريين بأحد ضواحي باريس

الحادث أدى لجرح ستة أفراد
الأربعاء - 16 ذو القعدة 1438 هـ - 09 أغسطس 2017 مـ
الشرطة الفرنسية تضرب طوقاً أمنياً في مكان وقوع الحادث (رويترز)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، اليوم (الاربعاء)، اعتقال الشرطة للمشتبه به في هجوم على جنود فرنسيين بأحد ضواحي باريس اليوم.

وقال فيليب لنواب خلال جلسة أسئلة في البرلمان "تم اعتقال المشتبه به الذي كان يقود السيارة الضالعة في الهجوم على الطريق السريع بين باريس وبولوني سور مير".

وشاهد مراسل وكالة (رويترز) للأنباء السيارة (بي.إم.دبليو) التي يعتقد أنها استخدمت في الهجوم وعليها آثار أعيرة نارية على طريق إيه16 السريع شمال فرنسا.

وكانت سيارة صدمت عسكريين مشاركين في عملية «سانتينيل» لمكافحة الإرهاب صباح اليوم بضاحية شمال غربي باريس، ما أدى إلى وقوع ستة جرحى، اثنان منهم إصابتهما بالغة، بحسب ما أعلن المقر العام لشرطة العاصمة الفرنسية لوكالة الصحافة الفرنسية.

ووقع الهجوم قرابة الساعة 8:00 (6:00 ت غ)، وتمكن السائق بعده من الفرار بسيارته، بحسب ما أفاد المصدر، مشيراً إلى أن حياة الجريحين المصابين بجروح بالغة ليست في خطر.

وجرت العملية أمام ثكنة عسكرية وسط مدينة لوفالوا، بحسب ما أوضح رئيس بلدية الضاحية «الهادئة والآمنة» حيث «لم تقع يوما أي أحداث»، على حد قوله.

وأوضح رئيس البلدية باتريك بالكاني لقناة «بي إف إم تي في» التلفزيونية، أن السيارة «أسرعت فجأة حين خرج» العسكريون.

وأعلنت الشرطة من جهتها عن «عمل متعمد على ما يبدو».

وتشهد فرنسا منذ يناير (كانون الثاني) 2015 موجة من الاعتداءات الإرهابية أوقعت 239 قتيلا بصورة إجمالية، واستهدف آخرها بصورة خاصة قوات الأمن في مواقع ذات قيمة رمزية.
فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة