السعودية ترحب بالحجاج القطريين وتعتبر تسييس المشاعر «انحداراً سياسياً»

السعودية ترحب بالحجاج القطريين وتعتبر تسييس المشاعر «انحداراً سياسياً»

الجمعة - 12 ذو القعدة 1438 هـ - 04 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14129]
اجتماع وزراء إعلام السعودية ومصر والإمارات والبحرين في جدة أمس (تصوير: عدنان مهدلي)

رحبت السعودية، على لسان وزيرها للثقافة والإعلام الدكتور عواد العواد، أمس، بالحجاج القطريين، ووصفت محاولات الدوحة تسييس المشاعر بأنه «انحدار سياسي».

وأكد العواد خلال اجتماع وزراء إعلام السعودية ومصر والإمارات والبحرين في مدينة جدة أمس، أن الشعب القطري مرحَّب به هذا العام مثل كل عام، مشيراً إلى أن ممرات عدة فُتحت للحجاج القطريين، وتم توفير احتياجاتهم كافة لأداء نسكهم براحة وأمان. وأضاف أن الحج شعيرة تهتم بها السعودية منذ تأسيسها وتبذل الجهود كافة لإنجاحها. واعتبر أن تسييس الحج «انحدار سياسي» تسعى من خلاله حكومة قطر إلى خلط الأوراق واستغلاله لأهداف سياسية ضيقة، مضيفاً أنه لم يحصل في التاريخ الحديث تسييس للحج قبل قطر إلا من إيران التي فشلت فشلاً ذريعاً في هذه الغاية.

ورفض وزراء إعلام الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، دعاوى تسييس الحج، مؤكدين أن السعودية قامت وتقوم بدور عظيم في خدمة حجاج بيت الله ورعايتهم. وبحث اللقاء مجموعة من الاقتراحات حول تعزيز العمل المشترك بما يخدم الجهود الدولية في مكافحة التطرف والإرهاب في العالم.

وأكد مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، أن الدول الأربع لديها ملفات متكاملة ستنقلها إلى الأمم المتحدة لكشف الحقائق، كما ستتجه إلى جنيف للحديث عن قضية حقوق الإنسان، وعن الأضرار التي لحقت بها جراء الأعمال الإرهابية.

وأضاف مكرم محمد أحمد أن الاجتماع الأول لوزراء إعلام الدول الأربع شهد توافقاً كاملاً على الآراء كافة والاتفاق على منطلقات إعلامية جديدة، أهمها أن الدول الأربع تنطلق من موقف واضح ومحدد، خصوصاً أنها اكتوت بنار الإرهاب، ولفت إلى أن الدول الأربع اتفقت على أن يكون هذا التجمع مستمراً ومفتوحاً، وأن هدفه الأول هو منع الإرهاب وتعقب تمويله ثم نقل الملف إلى الأمم المتحدة، إضافة إلى الاتفاق على أن تكون هناك لقاءات مع وزراء الخارجية من أجل التوافق على استراتيجية طويلة الأمد لمواجهة الإرهاب.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو