كيت وويليام في جولة لـ 4 أيام على بولندا وألمانيا

كيت وويليام في جولة لـ 4 أيام على بولندا وألمانيا

يزوران متحف الانتفاضة الذي يحتفي بمعركة وقعت عام 1944
الثلاثاء - 24 شوال 1438 هـ - 18 يوليو 2017 مـ رقم العدد [14112]
الأمير ويليام وأسرته الملكية في وارسو أمس (أ ف ب)
وارسو - لندن: «الشرق الأوسط»
بدأ الأمير ويليام وأسرته الملكية البريطانية الصغيرة زيارة للعاصمة البولندية وارسو أمس، في جولة تستمر 4 أيام، وتتضمن بولندا وألمانيا، وتأخذ الأسرة عبر نصب تذكارية للحرب العالمية الثانية، واجتماعات مع شخصيات محلية.
ونزل الأمير جورج، الذي أتم عامه الرابع هذا الشهر، درجات الطائرة، بينما كانت كيت (زوجة ويليام) تحمل ابنتهما تشارلوت التي تبلغ من العمر عامين.
وسيزور ويليام وكيت متحف الانتفاضة في وارسو، الذي يحتفي بمعركة وقعت عام 1944 ضد المحتلين النازيين، وقتل خلالها عشرات الآلاف، بينما تعرضت المدينة للقصف وسويت بالأرض.
وقال السفير البريطاني لبولندا جوناثان نوت لـ«رويترز»: «اخترنا المتحف كمثال على المحنة التي عانى منها البولنديون، والبطولة التي أظهروها». كما سيزور الزوجان معسكر اعتقال نازياً في شتوتهوف، وهو أول معسكر تبنيه ألمانيا خارج حدودها بعد بداية الحرب العالمية الثانية، ولقي أكثر من 85 ألف شخص حتفهم هناك.
وفي بولندا، حيث دعاهما الرئيس أندريه دودا وعقيلته، سيزور ويليام وكيت متحف الثورة في وارسو، ومعسكر شتوتهوف للاعتقال الذي أنشأه الألمان في 1939 على ما كان آنذاك أرض مدينة دانتزيغ الحرة (اليوم غدانسك).
كما يزوران في المدينة نفسها متحف حركة تضامن، حيث سيلتقيان زعيمها السابق الرئيس البولندي السابق الحائز على جائزة نوبل للسلام ليخ فاونسا.
وفي ألمانيا، سيزور ويليام وكيت نصب الهولوكوست التذكاري، وهي لحظة أخرى تذكر بأشد صفحات التاريخ الأوروبي سواداً. إلا أن ويليام وكيت سيشاهدان أيضاً بولندا الحديثة، ويلتقيان شباناً متعهدين على قمة ناطحة سحاب بالغة الحداثة في وارسو، وسيزوران المسرح الشكسبيري الجديد في غدانسك، الذي يذكر بالصلات القديمة بين هذا المرفأ الكبير على بحر البلطيق وأبرز قوة بحرية في أوروبا.
وستفتح ألمانيا من جهتها، أمام الأمير ويليام، طيار المروحية، مركز تدريب طائرات الإيرباص وشبكة إنتاج «إيرباص آي 320».
وفي البلدين، لن يكون الأمير ويليام زائراً فقط، بل سيكون أيضاً ضيف حفلات استقبال تقام على شرف المدعوين المميزين بمناسبة عيد ميلاد الملكة، أبرزها في وارسو، ببستان البرتقال في المتنزه الملكي في لاتسينكي، وفي مقر إقامة السفير البريطاني ببرلين.
بولندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة