نافذة على مؤسسة تعليمية : جامعة «بيلكنت» في أنقرة تخصص منحاً لنحو نصف طلابها

نافذة على مؤسسة تعليمية : جامعة «بيلكنت» في أنقرة تخصص منحاً لنحو نصف طلابها

الاثنين - 11 شهر رمضان 1438 هـ - 05 يونيو 2017 مـ
حرم الجامعة في أنقرة
أنقرة: سعيد عبد الرازق
تعد جامعة بيلكنت واحدة من الجامعات المرموقة في تركيا على الرغم من حداثتها، واستطاعت أن تدخل في اتفاقيات علمية مع عشرات الجامعات الكبرى في أنحاء العالم.
تأسست جامعة بيلكنت على يد الدكتور إحسان دغرمجي في العاصمة التركية أنقرة عام 1984، بصفتها أول جامعة خاصة غير ربحية في تركيا تهدف إلى توفير بيئة مناسبة للتعلم والنمو الفكري في العلوم والتكنولوجيا، والعلوم الإنسانية، والفنون.
تتكون هيئة تدريس الجامعة من نحو ألف أستاذ ومحاضر ومعيد من مختلف أنحاء العالم ويدرس فيها ما يقرب من 13 ألف طالب وطالبة من تركيا ومن دول مختلفة، و47 في المائة تقريبا من طلابها يدرسون بموجب منح، وتخرج فيها منذ إنشائها نحو 37 ألف طالب.
دخلت جامعة بيلكنت في عدة مشروعات تعاون وبرامج تبادل للطلاب مع أكثر من 250 جامعة حول العالم في الولايات المتحدة وإيطاليا وسويسرا واليابان والسويد وأستراليا وغيرها من الدول.
وتحتل الجامعة المرتبة 129 على مستوى العالم كما احتلت المرتبة 31 بين جامعات آسيا عام 2014، وجاءت في المرتبة الثانية في مجال الهندسة والتكنولوجيا على مستوى تركيا بعد جامعة «إسطنبول التقنية» التي تحتل المركز الأول، وتأتي في المركز 31 من بين أفضل مائة جامعة للتعليم العالي الدولي ولم يتجاوز عمرها 50 عاما، لذا تعد أحد أفضل الجامعات الخاصة في تركيا.
تعتمد جامعة بيلكنت اللغة الإنجليزية للتدريس، وتوفر لطلابها بيئة بحث متميزة، لما تحويه من مختبرات متطورة، وفصول دراسية حديثة، كما تحوي سكنا للطلاب يتسع لقرابة 4000 طالب، ويقدم المركز الصحي التابع للجامعة الخدمات الصحية للطلاب، وتغطي الجامعة 80 في المائة من نفقات العلاج للطلاب.
وتتراوح الرسوم الدراسية السنوية للطلاب الأجانب في بيلكنت ما بين 12 و14 ألف دولار، ويتم دفعها على قسطين متساويين.
ويبلغ عدد الطلاب الدارسين بالجامعات في العاصمة أنقرة نحو 279 ألفا وتعد إحدى المدن الأكثر جذبا للطلاب في تركيا، إذ تحوي بعض أعرق الجامعات التركية وأهمها، كما تتمركز فيها المؤسسات الرئيسية لمؤسسات الدولة مما يجعلها أكثر أمنا من غيرها من المدن التركية، كما تتميز أيضا بتكلفة المعيشة المنخفضة مقارنة بإسطنبول، وتتمتع بسهولة التنقل والمواصلات.
تركيا آسيا

اختيارات المحرر