رمضان... موسم الأناقة والعطور

رمضان... موسم الأناقة والعطور

المصممون والعطارون يستقبلونه بكل ما أوتوا من إمكانيات
الخميس - 7 شهر رمضان 1438 هـ - 01 يونيو 2017 مـ
للأطفال أيضاً نصيبهم - «ماسكي إيفير أفتر» من «تي إف كي»
لندن: «الشرق الأوسط»
ليست المرة الأولى التي تتوجه بها دار «تومي هيلفيغر»، التابعة لشركة «PVH»، بمجموعة أزياء حصرية لمنطقة الخليج بمناسبة شهر رمضان الكريم، ولا هي الوحيدة. فكثير من المصممين، من هيلينا هيريرا إلى «دولتشي أند غابانا» وغيرهما، باتوا يستحلون هذا التقليد لمعرفتهم بأهمية المناسبة لزبونة المنطقة، وفي الوقت ذاته ما تتطلبه من أزياء أنيقة محتشمة تختلف في بعض تفاصيلها عما يطرحونه في العادة على المستوى العالمي.
ثم إن مناسبات المرأة في شهر رمضان تزيد، الأمر الذي يجعلها تحتاج إلى أزياء متنوعة تفي بالغرض، وتقيها حرج التكرار. «تومي هيلفيغر»، التي تعتبر هذه هي السنة الرابعة التي تقدم فيها أزياء رمضانية تستهدف منها رضا زبوناتها الشرقيات، وكسب ودهن على المدى الطويل، لم تكتف بأزياء الكبار، بل أضافت مجموعة خاصة بالفتيات الصغيرات والأطفال الرُضّع، فيما أوكلت حملتها الإعلانية للمدونة فوزازا، المقيمة في دبي، حتى تعطيها نكهة عربية مائة في المائة. وتعتبر فوزازا واحدة من مدوّنات الموضة الأكثر شعبية في منطقة الخليج، ويتمثل دورها في الحملة في إضفاء لمستها الخاصة على المجموعة كونها امرأة عربية تعرف ذوق بنات جنسها وبيئتها، وذلك بفتح حوارات مع متابعاتها، وهن كثيرات، وتبادل نصائح حول تنسيق القطع في جلسة تصوير خاصة.
> الحديث عن هجرة المصممين العالميين إلى الشرق الأوسط في هذه الفترة يأخذنا إلى باقة من العطور الجديدة التي يتم تسويقها في هذه المناسبة، فيما يمكن وصفه بغزو زكي للمنطقة. فزيادة الإقبال على شرائها في هذا الشهر الكريم يشجع صناعها على الإبداع فيها من جهة، وعدم التأخر عن زبائن المنطقة حتى لا ينسونهم ويربطون ولاءات جديدة مع شركات أخرى. لكن الملاحظ في السنوات الأخيرة أن شركات عربية دخلت بدورها على الخط، مثل «ثمين» السعودية، و«تي إف كي» الكويتية لصاحبها الشيخ ماجد الصباح.
وبالفعل أكد هؤلاء أن أهل مكة أدرى بشعابها، فهم أكثر من يفهمون أهمية وقيمة ونوعية العود الذي يستعمله كل صناع العطور العالميين تقريباً للتودد للمنطقة وإغرائها، إلى جانب فهمهم لباقي الخلاصات الفاخرة والثمينة التي تميل إليها المنطقة، ولا تبخل عليها بالغالي والنفيس. «تي إف كي» مثلاً أطلقت بالمناسبة عطراً حصرياً جديداً، باسم «ماسكي إيفير آفتر» MUSKY EVER AFTER، هو مزيج من مستخلصات الأزهار النباتية تعززها نفحات من العود والعنبر والياسمين والورد، وطبعاً المسك كما يشير اسمه.

اختيارات المحرر