السجن أكثر من 10 سنوات لرب أسرة طاجيكي وزوجته حاولا الانضمام لـ«داعش»

السجن أكثر من 10 سنوات لرب أسرة طاجيكي وزوجته حاولا الانضمام لـ«داعش»

تطرفا من جانب صديق لهما ثم توجها إلى تركيا بنية دخول سوريا
السبت - 2 شهر رمضان 1438 هـ - 27 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14060]

حكمت محكمة قرب مدينة دوشنبيه، عاصمة طاجيكستان، بالسجن أكثر من عشر سنوات على مواطن طاجيكي وزوجته بتهمة «محاولة السفر إلى سوريا للمشاركة في العمليات القتالية». وقال المكتب الصحافي في النيابة العامة الطاجيكية لوكالة «ريا نوفوستي»: إن «محكمة منطقة روداكي الواقعة على بعد 20 كم جنوب العاصمة دوشنبيه، حكمت على عبد الفايز وزيروف، رب الأسرة البالغ 33 عاماً من العمر، بالسجن 13 عاماً، وعلى زوجته مهرة ساليموفا البالغة من العمر 32 عاماً بالسجن 12 عاماً».

وأضاف أن المحكمة أدانت المتهمين بموجب فقرات قانون الجنايات حول «المشاركة في مجموعة إجرامية» و«مشاركة المواطنين الطاجيكيين في الأعمال القتالية على أراضي دولة أخرى».

وقالت النيابة العامة في طاجيكستان: إن عملية توقيف الزوجين ومعهما ثلاثة أطفال، أكبرهم يبلغ من العمر تسع سنوات، والمتوسط ست سنوات، والأصغر لم يتجاوز عمره العامين بعد اعتقالات، جرت في مدينة زهدان الإيرانية، بالقرب من الحدود مع أفغانستان، وبعد ذلك تم ترحيل جميع الموقوفين إلى طاجيكستان في فبراير (شباط) مطلع العام الحالي. وحسب معلومات الأمن، فإن الزوجين، وبعد تأثرهما بترويج للتطرف من جانب صديق لهما، توجها إلى تركيا بنية الدخول من هناك إلى الأراضي السورية، غير أن نشوب مواجهات مسلحة على الحدود حالت دون تنفيذهما الخطة. بعد ذلك، ولسبب غير واضح، قام الشخص الذي أقنعهما بالذهاب إلى سوريا، بإرسالهما إلى مدينة زهدان الإيرانية، وهناك اعتقلتهم السلطات ورحلتهم إلى وطنهم. ولم توضح الأنباء حول تلك الحادثة مكان تواجد «صديق» الزوجين، ولا الأسباب التي جعلته يختار لهما الأراضي الإيرانية محطة على درب رحلتهم نحو الأراضي السورية.

وفي روسيا، قررت محكمة جمهورية داغستان، العضو في الاتحاد الروسي، خلال جلسة أول من أمس، الحكم بالسجن سبع سنوات على مواطن داغستاني، يقول الأمن الروسي إنه سبق وتلقى تدريبات في معسكر لتنظيم داعش الإرهابي. وقالت النيابة العامة في الجمهورية: إن المحكمة حكمت بالسجن سبع سنوات على المواطن شامل بادويف بعد أن إدانته بتهمة الخضوع لتدريبات في معسكر للإرهابيين على أراضي دولة أجنبية. وأوقفت السلطات الأمنية الروسية المتهم بادويف بينما كان يحاول عام 2016 مغادرة الأراضي الروسية مجددا، مستخدما لهذا الغرض جواز سفر مزورا. وقالت وكالة «إنترفاكس»، نقلا عن المكتب الصحافي في النيابة العامة في جمهورية داغستان: إن المتهم «سافر من روسيا الاتحادية في 2015 إلى بلد آخر، واجتاز هناك دورة تدريبية بهدف تنفيذ أعمال إرهابية.

وبعد ذلك حاول في 2016 مغادرة البلاد مجدداً، إلا أنه استخدم هذه المرة جواز سفر مزورا، وتمكن عناصر الأجهزة الأمنية المختصة من توقيفه، واعتقاله».

وأدانت المحكمة المتهم شامل بادويف، بثلاث تهم وجهتها له النيابة العامة، وهي: تلقي تدريبات بغرض تنفيذ هجوم إرهابي، ومحاولة عبور الحدود الروسية بطريقة غير قانونية، واستخدام وثائق مزورة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة