السيسي: مصر لا تتآمر على أحد

السيسي: مصر لا تتآمر على أحد

جدد نفي بلاده للاتهامات السودانية بدعم المتمردين
الأربعاء - 28 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14057]
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (رويترز)

رفض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم (الأربعاء)، الاتهامات السودانية للقاهرة بدعم حركات التمرد في دارفور، وقال إن مصر لا تتآمر على أحد.

كان الرئيس السوداني عمر البشير قد قال في كلمة أمام القوات المسلحة، أمس (الثلاثاء)، إن الجيش السوداني صادر مركبات مصرية مدرعة من المتمردين في منطقة دارفور، بغرب البلاد، التي يمزقها الصراع.

وقال السيسي، في مؤتمر صحافي مع المستشار النمساوي كريستيان كيرن بالقاهرة: «سياسة مصر ثابتة، ولا تتغير، ولن تتغير (...) وهي عدم التدخل في شؤون الآخرين». وأضاف رداً على سؤال من مراسلة التلفزيون المصري: «النقطة الثانية التي أؤكدها: مصر لا تتآمر».

وقال السيسي أيضاً: «مصر لا تفعل ذلك، ولن تفعله. نحن لا نقوم بهذه الإجراءات الخسيسة. نحن لن نتآمر ضد أي أحد، خصوصاً جيراننا». وتابع: «هل أنا سأتآمر وأجعل عناصر تقوم بمهاجمة أشقائنا في السودان؟!».

واختتم الرئيس المصري: «نحن ندير سياسة شريفة في زمن عز فيه الشرف».

ودبت خلافات بين مصر والسودان في الأشهر القليلة الماضية بشأن عدة قضايا، بدءاً من أراضٍ متنازع عليها في جنوب مصر، وانتهاء بقيود تجارية وشروط خاصة بتأشيرات السفر هددت العلاقات التجارية بين البلدين.

ويطالب السودان مصر بمنطقة حلايب وشلاتين، على الحدود بين البلدين، لكن القاهرة تقول إن المنطقة أرض مصرية.

ورفضت مصر العام الماضي طلباً من السودان للتفاوض بشأن السيادة على المنطقة، أو اللجوء إلى التحكيم الدولي.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية قد أكد، في بيان له، الثلاثاء، على أن سياسة مصر الخارجية تتأسس على احترام القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار، وعدم الاعتداء على الآخر «لا سيما عند التعامل مع دول تربطها بمصر علاقات أخوية خاصة، مثل السودان الشقيق»، مضيفاً أن «القاصي والداني يعلم جيداً أن مصر كانت الداعم الرئيسي لوحدة السودان، شمالاً وجنوباً، وأنها بذلت كل الجهود لجعل خيار الوحدة هو الخيار الجاذب لشعب جنوب السودان قبل الاستقلال».

كما أعرب المتحدث باسم الخارجية عن الأسف لإطلاق مثل تلك الاتهامات، في الوقت الذي وظفت فيه مصر دبلوماسيتها على مدار قرابة 15 عاماً للدفاع عن السودان ضد التدخلات الأجنبية، موضحاً أن مصر شاركت في جميع مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية وحركات التمرد الدارفورية، وأن لديها قوات على الأرض حالياً ضمن بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لدعم الاستقرار والسلام في دارفور.

ومن المقرر أن يزور وزير الخارجية السوداني إبراهيم الغندور مصر الأسبوع المقبل للعمل على تخفيف حدة التوتر بين البلدين، وبحث عدة قضايا، بينها خلاف تجاري أدى إلى حظر الواردات الزراعية المصرية.

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد زار الخرطوم الشهر الماضي، وترأس وفد مصر في اجتماعات لجنة التشاور السياسي بين البلدين.


السودان مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة