الأنظار تترقب أول ظهور لماكرون على الساحة الدولية

الأنظار تترقب أول ظهور لماكرون على الساحة الدولية

الثلاثاء - 27 شعبان 1438 هـ - 23 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14056]
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه (رويترز)

يشهد الأسبوع الحالي أول ظهور كبير للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على المسرح الدولي. فمن المقرر أن يشارك بعد غد الخميس في قمة حلف شمال الأطلسي «الناتو» في العاصمة البلجيكية بروكسل، ثم يتوجه إلى مدينة تاورمينا في جزيرة صقلية الإيطالية للمشاركة في أعمال قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى.

وتتوجه أنظار الكثيرين في مختلف أنحاء العالم إلى هاتين القمتين باعتبارهما أول اختبار دولي كبير للرئيس ماكرون، الذي تولى منصبه في السابع من مايو (أيار) الحالي، وأيضا بالنسبة للرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي تسلم السلطة في الولايات المتحدة منذ يناير (كانون الثاني) الماضي.

غير أنه بينما تولى ترمب منصبه كرئيس قادم من المجهول على الأقل في اعتبارات الدبلوماسية الدولية، فإن هذه الحالة لا تنطبق على ماكرون، وذلك وفقا لما تقوله كلير ديمسماي من المجلس الألماني للعلاقات الخارجية.

وقد يكون ماكرون الذي يبلغ 39 عاما من العمر أصغر رئيس سنا في تاريخ فرنسا، غير أنه شارك بالفعل في الإعداد لعدد من القمم الدولية السابقة. وكان ماكرون بمثابة «مرشد» لسلفه الرئيس فرنسوا هولاند، وكان أحد المبعوثين رفيعي المستوى الذين يجتمعون قبيل انعقاد مؤتمرات القمة لوضع جدول الأعمال، وصياغة الاتفاقيات وتسوية القضايا التي تدور حولها خلافات.

وتشير ديمسماي إلى أن ماكرون لا يعد فقط شخصية معروفة في مجموعة الدول السبع وكذلك «الناتو»، ولكن معظم المشاركين في أعمال القمتين كانوا يتمنون فوزه في انتخابات الرئاسة الفرنسية على مارين لوبان مرشحة اليمين المتطرف والمناهضة للاتحاد الأوروبي.

وترى ديمسماي أن «الأنظار تتوجه عادة إلى الزعماء عند أول مشاركة لهم في مؤتمرات القمة، وهم يشعرون بالقلق إزاء كيفية خلق انطباع جيد عنهم». وتقول إن «ماكرون أعطى انطباعا بالفعل بأنه شخص جاد، ومن هنا فإنه تم بشكل ما فعلا إنجاز أول مهمة له في القمتين».

كما أن ظهور ماكرون كرئيس لفرنسا في هاتين القمتين التي تحضرهما عدة دول، سيكون بمثابة وسيلة لتدعيم صورته الرئاسية في بلده. وسعى ماكرون لإعادة بناء مفهوم منصب الرئيس ليصبح أرفع شأنا من مجرد متابعة الشؤون السياسية اليومية، حيث إنه يدرك صغر سنه النسبي وافتقاره الخبرة الكافية في الحكم، إلى جانب تشككه الواضح للمنهاج العملي لهولاند الذي كان أحد آخر ارتباطاته الرسمية زيارته لمصنع للحلوى أشاد خلالها بأنواع من الكعك والفطائر.

وكان هذا الاتجاه واضحا من أولى لحظات رئاسته عندما ظهر ماكرون أمام مؤيديه المنتصرين، حيث قام بالسير لمسافة طويلة وببطء منفردا إلى المنصة أمام متحف اللوفر، على أنغام النشيد الوطني الأوروبي «قصيدة إلى السعادة» المأخوذ من جزء من السيمفونية التاسعة لبيتهوفن.

ولرفض هذا الاتجاه اعتاد جان لوك ميلينشون المنافس اليساري لماكرون في انتخابات الرئاسة على إدانة أسلوب «الرئاسة الملكية» بفرنسا. وعلى العكس من ذلك انتهز الرئيس الجديد فرصة أول اجتماع لحكومته الأسبوع الماضي لمطالبة وزرائه بالولاء والحكمة، وللتأكيد على دور الرئيس في «تحديد المسار» واتخاذ قرارات حول القضايا بعيدة المدى.

وأخبر ماكرون حكومته بأن الأمور المتعلقة بتسيير الشؤون اليومية ستكون تحت مسؤولية رئيس الوزراء إدوارد فيليب. وسوف يساعد ظهور ماكرون مع زعماء العالم في بروكسل وتاورمينا على تدعيم الصورة التي يرغب فيها على المستوى الداخلي. وهذا بدوره لا يمكن أن يلحق به ضررا قبيل الانتخابات البرلمانية الفرنسية المقرر إجراؤها في يونيو (حزيران) المقبل، حيث يحتاج إلى الفوز بأغلبية فيها أو ما يقرب من ذلك ليكون قادرا على تنفيذ برنامجه الليبرالي. ومن بين القضايا التي ستخضع للمتابعة بشكل وثيق في قمتي «الناتو» والدول السبع هي كيفية التعامل بين ترمب وماكرون.

وكان ماكرون قد اتهم مرارا أثناء حملته الانتخابية كلا من ترمب وتصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي بأنهما يمثلان مخاطر العزلة السياسية والشعبوية. ويتناقض عداء الرئيس الأميركي للهجرة وحرية التجارة مع أفكار ماكرون الليبرالية والموالية لأوروبا. وكان أسلوب ترمب في حملته الانتخابية الحافل بالضجيج والتشهير يتناقض أيضا مع سعي ماكرون لإيجاد توازن بين تياري اليمين واليسار، والاستعداد للتحاور لفترات طويلة مع الناخبين المتشككين.

ويقول إريك نيلسن كبير الخبراء الاقتصاديين بمؤسسة «يونيكريديت» المصرفية الدولية إن «ترمب سيلتقي بنقيضه» على شكل ماكرون. وكتب نيلسون أول من أمس الأحد يقول: «سيصل ماكرون إلى صقلية يوم الخميس وهو على استعداد كامل للقمة، حافلا بالثقة وبتفويض قوي». أضاف: «أعتقد أن ترمب سيصل دون استعداد كاف، هذا إذا كان لديه أي استعداد، كما سيكون مليئا بالثقة التي يتصورها داخل ذاته ومن دون تفويض حقيقي».

غير أن ديمسماي تقول إنه «من الخطأ توقع حدوث زوابع بين ترمب وماكرون، كما أنهما حددا بالفعل مقابلة بينهما بعد غد الخميس». وتتوقع أن «يسعى ماكرون لإظهار منهاجه العملي ونواياه الحسنة وانفتاحه على التعاون»، وتقول إن «ترمب أرسل إشارات بالفعل بحسن النوايا، وأعتقد أن الجانبين يريدان تهدئة الأمور». وتضيف «في عالم اليوم، ومع تزايد عدم الاستقرار، يعلم الرئيسان أن الوقت ليس مناسبا للقيام بألعاب سياسية».


فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو