العالم يندد باعتداء مانشستر والأحزاب البريطانية تعلق حملاتها الانتخابية

العالم يندد باعتداء مانشستر والأحزاب البريطانية تعلق حملاتها الانتخابية

الثلاثاء - 27 شعبان 1438 هـ - 23 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14056]
البرلمان الأسترالي يقف دقيقة صمت قبل بدء اجتماع المجلس احتراماً لأرواح ضحايا اعتداء مانشستر (رويترز)

قدم الرئيس الأميركي دونالد ترمب تعازيه لأسر ضحايا هجوم مانشستر في بريطانيا.

ووصف منفذي الهجوم «بالخاسرين الأشرار»، ذلك خلال وجوده في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية.

وقال ترمب في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس: «لن أطلق عليهم لقب وحوش، لأنهم سوف يحبون هذا المصطلح» مضيفا أن كثيرا من الشباب الجميل فقدوا أرواحهم في الانفجار الذي وقع في مانشستر أرينا مساء أمس (الاثنين).

وأعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الاستعداد «لتعزيز مكافحة الإرهاب» مع بريطانيا بعد الاعتداء «غير الإنساني» الذي أوقع 22 قتيلا في مانشستر ونحو 60 جريحا، بحسب ما أعلن الكرملين.

وتابع الكرملين في بيان أن بوتين «تقدم بتعازيه الحارة» إلى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي و«ندد بشدة بالاعتداء غير الإنساني»، وشدد على «استعداده لتعزيز مكافحة الإرهاب مع شركائه البريطانيين على الصعيد الثنائي وأيضا في إطار الجهود الدولية».

عبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن «صدمته» و«حزنه الشديد»، معلنا أنه سيجري محادثات مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

قالت الرئاسة الفرنسية إن «الرئيس إيمانويل ماكرون يعرب عن صدمته وحزنه الشديد للاعتداء الدامي الذي استهدف حفلا موسيقيا أمس»، بينما ندد رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب بـ«العمل الإرهابي الجبان» الذي استهدف «خصوصا وتحديدا» شبانا صغار.

عبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم (الثلاثاء) عن «حزنها» و«صدمتها» إزاء اعتداء مانشستر.

وأضافت ميركل في بيان «ألمانيا تقف إلى جانب» البريطانيين، مضيفة «هذا الاعتداء الإرهابي المفترض سيزيد من تصميمنا على العمل مع أصدقائنا البريطانيين ضد الذين يرتكبون مثل هذه الأفعال غير الإنسانية».

قدم الرئيس الصيني شي جينبينغ تعازيه للملكة إليزابيث الثانية معبرا عن «حزنه الشديد لسقوط ضحايا».

وصف المستشار النمساوي كريستيان كيرن اعتداء مانشستر بأنه «مروع ومثير للصدمة».

من جهته عبر وزير الخارجية سيباستيان كورتز، في تغريدة، عن تضامنه مع الضحايا وعائلاتهم وأصدقائهم.

قال رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس: «نعبر عن تضامننا مع الشعب البريطاني ودعمنا لعائلات الضحايا. نحن نقف إلى جانبكم».

وغرد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «الكنديون أصيبوا بصدمة من جراء الأنباء عن الهجوم المروع في مانشستر».

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم ترنبول أن الهجوم: «شنيع ومروع لأنه يبدو أنه كان يستهدف الشبان بشكل خاص». وأضاف: «هذا هجوم على أبرياء. بالتأكيد لا يوجد جريمة أفظع من قتل مراهقين. هذا اعتداء مباشر ووحشي على شبان في كل مكان، وعلى الحرية في كل مكان».

وندد الأردن بـ«التفجير الإرهابي البشع». وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام، محمد المومني في بيان إن: «الأردن يدين التفجير الإرهابي البشع الذي وقع في مدينة مانشستر شمال إنجلترا الليلة الماضية».

وأضاف المومني وهو أيضا المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية أن «هذا التفجير الإرهابي غير الإنساني والجبان يمثّل الوجه الحقيقي للإرهاب والتطرف الذي تنفذه أيد حاقدة على الإنسانية (...) ترمي من وراء أعمالها الشريرة إلى زعزعة استقرار الدول وترويع الآمنين الأبرياء فيها».

*أحزاب بريطانيا تعلق حملاتها الانتخابية

اتفقت الأحزاب السياسية في بريطانيا على تعليق الحملات الانتخابية حتى إشعار آخر في أعقاب انفجار مانشستر. وأعلن زعيم حزب العمال المعارض، جيريمي كوربين، في بيان إنه تحدث إلى رئيسة الوزراء تيريزا ماي وإنهما اتفقا على تعليق جميع الحملات لانتخابات الثامن من يونيو (حزيران).


بريطانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة