الأوبرا السلطانية العمانية تعلن عن برنامج فني غني لموسمها الجديد

الأوبرا السلطانية العمانية تعلن عن برنامج فني غني لموسمها الجديد

تفتتحه برائعة تشايكوفسكي «بحيرة البجع» وتتطلع إلى عروض استثنائية
الثلاثاء - 27 شعبان 1438 هـ - 23 مايو 2017 مـ
مشهد من أوبرا عايدة لجوزيبي فيردي

أعلنت دار الأوبرا السلطانية في مسقط عن برنامجها لعروض موسم 2017 - 2018، الفنية، وتشمل عروض أوبرا، وباليه، ومسرحيات غنائية، وحفلات موسيقية، وحفلات جاز، وبرامج للتثقيف والتواصل المجتمعي. وجاء في بيان صادر عن الدار، أن موسمها السابع، الذي يعقب احتفالها بالذكرى السادسة لتأسيسها، يوم 12 أكتوبر (تشرين الأول) 2017 المقبل، سوف يبدأ بعرض تشكيلة واسعة متنوعة وثرية من الإنتاج الفني عالي المستوى في مختلف المجالات.
يبدأ موسم دار الأوبرا السلطانية الجديد، في 14 سبتمبر (أيلول) 2017 المقبل، مستهلا عروضه برائعة جوزيبي فيردي وتحفته الخالدة، أوبرا «عايدة»، التي تدور أحداثها في مصر القديمة، وستقدمها نخبة من الفنانين العالميين في إنتاج مميز لمسرح «ريجيو» في تورينو. كما يضم برنامج عروض الموسم الحالي، عملين دراميين رومانسيين كبيرين، يغوصان في أعماق المشاعر الإنسانية، هما أوبرا «المهرج» التي كتبها روجيرو ليونكافاللو في أواخر القرن التاسع عشر، ويقدمها مسرح دار أوبرا روما للمخرج المسرحي العالمي المبدع فرانكو زفيريللي.
كما تقدم دار الأوبرا أوبرا «نورما» لفينشينزو بيلليني، وهي تحفة رائعة من قائمة أعمال البل كانتو، تحكي قصة الكاهنة حارسة المعبد وحبها المشؤوم للفاتح الروماني. و«تحمل هذه الأوبرا أهمية خاصة نظرًا لأنها إنتاج مشترك بين دار الأوبرا السلطانية مسقط وأوبرا (روان). ويمثل هذا العرض إنجازًا مهما في تاريخ الدار التي تواصل سيرها على الدرب الذي رسمته لنفسها بوضوح، لتصبح مسرحًا بكل ما تحمل الكلمة من معنى يعرض إنتاجاته الخاصة إلى جانب استضافة إنتاجات من الخارج».
وقد حرصت دار الأوبرا السلطانية مسقط، على إحياء الذكرى العاشرة لوفاة واحد من أعظم المطربين على مر العصور، وهو الفنان الأسطوري والتينور العظيم، لوتشيانو بافاروتي، والاحتفاء به في حفل تكريمي، بالإضافة إلى إقامة معرض يضم أثمن مقتنياته ويستمر من 14 ديسمبر (كانون الأول) 2017 وحتى 6 يناير (كانون الثاني) 2018. يحيي الحفل أربعة مطربين يتلقون الدعوات باستمرار للغناء على أشهر المسارح حول العالم؛ وهم سومي جو، وفيورينزا شيدولينز، وفرانشيسكو ميلي، ومارتشيللو جورداني. نعدكم بحفل ممتع يشبع الحواس ويسمو بالروح إلى عوالم جديدة. ومن النجوم الذين سيقفون على مسرح دار الأوبرا السلطانية خلال الموسم الحالي، أسطورة الروك السير كليف ريتشارد، الذي باع أكثر من 250 مليون أسطوانة حول العالم خلال العقود الخمسة الأخيرة، وأسطورة الجاز الحية ديانا ريفز، التي فازت بخمس جوائز «غرامي»، ووصفتها صحيفة «نيويورك تايمز» بأنها «أكثر مطربة جاز محبوبة بعد سارا فون، وإيلا فيتزجيرالد، وبيلي هوليداي»، بالإضافة إلى آخرين.
بالإضافة إلى ذلك، يتضمن برنامج الدار، تسعة إنتاجات عربية وعُمانية، حيث تدعو الدار، مجموعة من أساطير الغناء المعاصرين، على غرار سامي يوسف، الذي وصفته صحيفة «الغارديان» بأنه «أشهر نجم بريطاني في الشرق الأوسط»، ولطفي بوشناق الذي سيغني مع المطرب المصري المعروف محمد ثروت.
كما سيقدم النجم العُماني صلاح الزدجالي مجموعة من أغانيه الرائجة، ويقدم المصري مدحت صالح بعضا من أغانيه الرومانسية الشهيرة، إلى جانب تشكيلة من أغاني المطرب الأسطوري الراحل عبد الحليم حافظ مثل أغنيات «أهواك» و«التوبة» وغيرها. وسيقدم ماجد المهندس عدداً من الأغاني من ألبوماته مثل «اذكريني»، و«واحشني موت». وفي الكلاسيكيات العربية، سيقدم الفنان علي الحجار، المتخصص في المقامات والإيقاعات الكلاسيكية، والفنانة اللبنانية المشهورة جاهدة وهبة فقرات جميلة. وقد اختارت دار الأوبرا السلطانية مسقط باليه «بحيرة البجع»، لافتتاح عروضها الراقصة لهذا الموسم. كما وتدخل ولأول مرة، عالم الباليه التجريبي بتقديم باليه «سندريلا» المعروف من منظور مختلف.


عمان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة