62 % من الفرنسيين راضون عن رئيسهم الجديد

62 % من الفرنسيين راضون عن رئيسهم الجديد

في استطلاع للرأي
الأحد - 25 شعبان 1438 هـ - 21 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14054]
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)

أظهر استطلاع لمعهد إيفوب تنشر نتائجه جريدة «لو جورنال دو ديمانش»، اليوم (الأحد)، أن 62 في المائة من الفرنسيين راضون عن رئيسهم الجديد إيمانويل ماكرون، وأن 55 في المائة منهم راضون عن تولي إدوار فيليب منصب رئيس الوزراء.

وردا على سؤال: «هل أنت راضٍ أو غير راضٍ عن إيمانويل ماكرون كرئيس للجمهورية؟»، أجاب 12 في المائة ممن شملهم الاستطلاع «راضٍ جداً» و50 في المائة «راضٍ إلى حد ما»، لتصبح نسبة «الراضين» عن الرئيس الجديد 62 في المائة.

بالمقابل فإن 20 في المائة ممن شملهم الاستطلاع قالوا إنهم «غير راضين إلى حد ما» و11 في المائة «غير راضين بتاتاً» لتصبح نسبة «غير الراضين» 31 في المائة. وبلغت نسبة الذين امتنعوا عن الإجابة 7 في المائة.

وبالمقارنة مع أسلاف ماكرون، فإنه في بداية ولاية فرنسوا هولاند بلغت نسبة الراضين عنه 61 في المائة في مايو (أيار) 2012، وعن نيكولا ساركوزي 65 في المائة (في مايو 2007) وعن جاك شيراك 51 في المائة (في مايو 2002) و59 في المائة (في مايو - يونيو 1995).

ورداً على سؤال: «هل أنت راضٍ أو غير راضٍ عن إدوار فيليب رئيساً للوزراء؟» أجاب 5 في المائة ممن شملهم الاستطلاع «راضٍ جداً» و50 في المائة «راضٍ إلى حد ما»، لتصبح نسبة «الراضين» عن رئيس الوزراء الجديد 55 في المائة.

بالمقابل، قال 18 في المائة ممن شملهم الاستطلاع إنهم «غير راضين إلى حد ما» و6 في المائة «غير راضين بتاتاً» لتصبح نسبة «غير الراضين» عن رئيس الوزراء الجديد 24 في المائة.

وبالمقارنة مع رؤساء الوزراء السابقين، فإن برنار كازنوف حاز في بداية ولايته على نسبة تأييد بلغت 51 في المائة (ديسمبر 2016) ومانويل فالس على 58 في المائة (في أبريل 2014) وجان - مارك أيرولت على 65 في المائة (في مايو 2012) وفرنسوا فيون على 62 في المائة (في مايو 2007).

وأُجرِي الاستطلاع عبر الهاتف يومي 19 و20 مايو على عينة تمثيلية من 973 شخصاً يمثلون الفرنسيين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً بحسب نظام الحصص.


فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة