خبراء: صاروخ بيونغ يانغ يصل إلى القواعد الأميركية بـ«الهادي»

خبراء: صاروخ بيونغ يانغ يصل إلى القواعد الأميركية بـ«الهادي»

تجربة كوريا الشمالية استهدفت حمل رأس نووي كبير
الاثنين - 18 شعبان 1438 هـ - 15 مايو 2017 مـ

أكدت كوريا الشمالية، اليوم (الاثنين)، انها اختبرت بنجاح نوعا جديدا من الصواريخ قال الخبراء انها تتميز بمدى غير مسبوق يسمح لها بالوصول الى القواعد الاميركية في المحيط الهادئ.

وطلبت اليابان والولايات المتحدة عقد اجتماع عاجل لمجلس الامن الدولي يمكن ان يعقد يوم غد الثلاثاء.

وذكرت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية ان بيونغ يانغ اختبرت باطلاق هذا الصاروخ الذي دانته الاسرة الدولية "نموذجا جديدا لصاروخ بالستي استراتيجي" مداه "بين المتوسط والبعيد" يحمل اسم "هواسونغ-12".

واشارت الى ان الزعيم كيم جون-اون "أشرف شخصيا على تجربة اطلاق هذا الصاروخ من النوع الجديد" و"عانق مسؤولي البحث البالستي وهو يقول لهم انهم قاموا بعمل شاق لانجاز أمور عظيمة".

وتخضع كوريا الشمالية التي تؤكد انها تمتلك قوة نارية يمكن ان تصل الى الاراضي الاميركية، لسلسلة من العقوبات التي فرضها مجلس الامن الدولي.

وعملية اطلاق الصاروخ الكوري الشمالي، هي الثانية خلال 15 يوما، والاولى منذ تنصيب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان.

وقالت الوكالة الكورية الشمالية ان التجربة الصاروخية هدفت الى اختبار "التفاصيل التقنية والخصائص" للنوع الجديد "القادر على حمل رأس نووي كبير وقوي".

واكدت الوكالة ان الصاروخ اتبع المسار المرسوم له ووصل الى ارتفاع 2111.5 كلم وحلق لمسافة 787 كيلومترا وسقط "بدقة في المكان المحدد له".

ويرى الخبراء ان هذه المعلومات توحي بأن مدى الصاروخ يمكن ان يبلغ 4500 كلم.

من جانبه، قال جيفري لويس الباحث في معهد ميدلبري للدراسات الدولية الذي يتخذ من كاليفورنيا مقرا له، ان الصاروخ الذي اطلق يوم أمس (الاحد) كان "الابعد مدى الذي تختبره كوريا الشمالية".

اما جون شيلينغ خبير التسلح في منظمة "نورث 38" التابعة لجامعة جون هوبكينز في واشنطن، فيرى ان بيونغ يانغ اختبرت على ما يبدو صاروخا متوسط المدى يمكنه "بالتأكيد ان يبلغ القاعدة الاميركية في غوام" في المحيط الهادئ. واضاف ان "الاهم من كل ذلك" هو انه "يمكن ان يشكل تقدما مهما على طريق تطوير صاروخ بالستي عابر للقارات".

وتؤكد كوريا الشمالية انها مضطرة لاتباع هذه الاستراتيجية العسكرية بسبب التهديدات الاميركية.

وادى تسارع البرنامجين النووي والبالستي الكوريين الشماليين، والحرب الكلامية مع الرئيس الاميركي دونالد ترمب، الذي هدد بان يحل بمفرده وبالقوة الملف الكوري الشمالي، الى توتير الوضع في شبه الجزيرة الكورية. إلا ان قطب العقارات الثري تراجع على ما يبدو عن موقفه الحاد وقال انه "يشرفه" ان يلتقي كيم جونغ-اون.

من جهة اخرى، تحدثت بيونغ يانغ السبت عن انفتاح محتمل عبر دبلوماسية اكدت خلال مرورها في بكين ان بلدها يمكن ان "يجري حوارا اذا توافرت الشروط" مع واشنطن.

وجرت تجربة اطلاق الصاروخ بعد اربعة ايام على تولي الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان في سيول مهامه. وخلافا للرئيسة السابقة، يدعو مون الى الحوار مع الشمال. إلا ان الرئيس الجديد لم يتردد في ادانة التجرية الصاروخية التي وصفها أمس بـ"بالعمل الاستفزازي غير المسؤول".

وكانت بيونغ يانغ نظمت في ابريل (نيسان) عرضا عسكريا مرت خلاله صواريخ يشبه احدها النوع الذي تم اختباره امس.

ويشكك بعض الخبراء في قدرة الشمال على انتاج اسلحة نووية مصغرة لوضعها على صاروخ، ولا شيء يثبت حتى الآن ان بيونغ يانغ تمتلك تكنولوجيا عودة الصواريخ الى الغلاف الجوي.

وقال الخبير شيلينغ ان تمكن بيونغ يانغ من جعل غوام التي تبعد 3400 كيلومتر في مرمى صواريخها لا يغير المعطيات الجيوسياسية بشكل اساسي. لكن هذه مرحلة. واضاف ان "ما يمكن ان يغير التوازن الاستراتيجي سيكون صاروخا بالستيا عابرا للقارات قادرا على اصابة ارض القارة الاميركية". وتابع "لن يكون هذا الصاروخ لكن الامر يتعلق على الارجح بتجربة او اختبار لتقنيات وانظمة ستستعمل لصاروخ بالستي عابر للقارات"، مشيرا الى ان بيونغ يانغ تسعى ايضا الى اختبار "انظمة فرعية لصواريخ بالستية عابرة للقارات" لتؤمن "غطاء" في حال تعرضها لهجوم اميركي.

ونقلت وكالة الانباء الكورية الشمالية عن كيم جونغ-اون، تأكيده ان الاستراتيجية الاميركية التي تقضي "بترهيب الدول الضعيفة التي لا تمتلك القنبلة الذرية عسكريا" لن تجدي مع الشمال. واضاف "اذا تجرأت الولايات المتحدة على القيام باستفزاز عسكري ضد جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية فنحن مستعدون للتصدي لها".

وطلبت اليابان والولايات المتحدة اجتماعا طارئا لمجلس الامن الدولي يمكن ان يعقد بعد ظهر غد الثلاثاء في نيويورك، كما قالت بعثة الاوروغواي التي تتولى رئاسة المجلس خلال مايو(ايار).

وكان البيت الابيض أكد الاحد ان "هذا العمل الاستفزازي الاخير يجب ان يدعو كل الامم الى فرض عقوبات أقوى على كوريا الشمالية".

من جهتها، اوضحت وزارة الخزانة الاميركية انها تدرس "كل السبل المتوافرة لديها" لقطع مصادر التمويل الدولي للنظام الكوري الشمالي.

ولم تثن العقوبات المتكررة كوريا الشمالية عن عزمها على التزود بصواريخ بالستية من شأنها ان توصل الخطر النووي الى الاراضي الاميركية.

من جهتها، قالت كوريا الجنوبية اليوم، إنها سترسل مبعوثاً خاصاً لكل من الولايات المتحدة، والصين، واليابان، وروسيا، وألمانيا لتعزيز العلاقات في وقت يتصاعد فيه التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد إطلاق بيونغ يانغ صاروخاً أمس.

وأوضح قصر الرئاسة أن المبعوثين سيلتقون بمسؤولين كبار لتوضيح السياسات الجديدة لكوريا الجنوبية، وتبادل الآراء في شأن كيفية تطوير العلاقات الثنائية.

ومن بين المبعوثين الكوريين الجنوبيين، السفير السابق لدى الولايات المتحدة، والرئيس السابق لصحيفة «جون غانغ إلبو»، وهيئة «جيه تي بي سي» التلفزيونية، هونغ سيوك - هيون.

وسيتوجه رئيس الوزراء السابق لي هاي - تشان إلى الصين، وهو دور قام به من قبل باسم الرئيس السابق روه مو - هيون.

وسيزور نائب رئيس البرلمان السابق والمشرع المخضرم من «الحزب الديمقراطي» مون هي - سانغ اليابان، في حين سيزور رئيس بلدية إنتشون السابق والبرلماني من «الحزب الديمقراطي» سونغ يونغ - جيل روسيا.

وسيتوجه أحد مستشاري الرئيس مون جاي - إن، تشو يون - جي للسياسة الاقتصادية خلال حملته الانتخابية، إلى ألمانيا.


كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة