السيسي يدعو المصريين لمزيد من التحمل: إعادة البناء صعبة

السيسي يدعو المصريين لمزيد من التحمل: إعادة البناء صعبة

وجّه الشكر للإمارات على دعمها... وكلّف الجيش استرداد أراضي الدولة
الاثنين - 18 شعبان 1438 هـ - 15 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14048]
السيسي خلال زيارة لقنا لافتتاح عدد من المشروعات (الرئاسة المصرية)

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مواطنيه، أمس، إلى مزيد من التحمل والصبر، في إشارة إلى الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد. وقال في معرض تعليقه على افتتاح عدد من المشروعات الجديدة في عدة محافظات إن «الدول التي تأخذ مكانها على الأرض ليس بالأمر اليسير... نريد بناء بلدنا وأن يكون بلداً حقيقياً ولا بد من التحمل».
وتولى السيسي رئاسة البلاد في يونيو (حزيران) 2014، في أول انتخابات أعقبت ثورة 30 يونيو 2013 وعزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان. وتنتهي فترة رئاسة السيسي منتصف العام المقبل، غير أنه أعلن عزمه الترشح لولاية ثانية وأخيرة، بموجب الدستور.
وتعاني البلاد من أوضاع أمنية غير مستقرة، وظروف اقتصادية صعبة، تسببت فيها الاضطرابات التي شهدتها البلاد منذ ثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011.
وشهد السيسي أمس عبر خاصية الفيديو كونفرانس افتتاح 3 شون لتخزين القمح. وقال إن الدولة في سباق لتوفير السلع الغذائية بسعر مناسب للمواطنين، وذلك يشمل «القمح والسلع الأساسية مثل الزيت والسكر وأشياء أخرى»، مضيفاً أن «هناك زيادة في الطلب لارتفاع استهلاك الفرد وليس فقط لزيادة عدد السكان».
ويعاني المصريون في الوقت الراهن من ارتفاع كبير في أسعار السلع والخدمات منذ قرار السلطات تحرير سعر الصرف الجنيه أمام الدولار في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، في إطار خطة شاملة للإصلاح الاقتصادي تمت بالتوافق مع صندوق النقد الدولي، الذي وافق على منح مصر قرضاً يبلغ 12 مليار دولار، على عدة شرائح.
وقال الرئيس السيسي إن «الإصلاح الاقتصادي الحالي كان من الضروري منه جعل قيمة الجنيه حقيقية لتتناسب مع قدراتنا الاقتصادية». وأشار إلى أن الوضع السابق ترتب عليه جعل منتجاتنا غير منافسة للأسعار العالمية نتيجة للدعم الخفي غير المباشر لسعر الدولار... وكأنه بذلك دعم لكل المحاصيل بطريق غير مباشرة»، مشيراً إلى أن الوضع الاقتصادي السابق كان سيقودنا إلى وضع اقتصادي خطير جداً. وأضاف أن «الوضع الحالي يجعل المزارع المصري قادراً على المنافسة بالسعر الحقيقي للجنيه والتكلفة الحقيقية».
وتابع: «في القمح نحن ننتج من 7 إلى 8 ملايين طن ونستورد 10 ملايين طن بإجمالي 18 مليون طن قمح نستهلكهم على مدار العام، وهذه البيانات أريد أن يعرفها الناس لكي يعرفوا الحجم والتكلفة».
وأضاف السيسي: «نستورد 10 ملايين طن قمح، وسعر تكلفة رغيف الخبز، بإجمالي 300 - 400 مليون رغيف في اليوم، وعلى مدار الشهر والسنة، ليعرف المواطن ما إذا كانت حكومة بلده بجانب شعبها أم لا، حريصة عليه أم لا»، مشيراً إلى أن «الهدف من هذا اللقاء هو بناء وعي حقيقي بحجم تحدياتنا». وتابع: «أنا أريد المواطن وهو في بيته أن يعرف الحكاية كيف تسير لكي يكون قلبه معي، مثلما قلبي عليه».
وقال السيسي: «أقوم بعمل سكك حديدية آمنة ونبني بلدنا ونمضي قدماً إلى الأمام... أم نظل في أماكننا خائفين من بعضنا بعضاً، تريدون صلاح البلد وتكون دولة وأن يشعر مواطنوها بأننا نقوم بعمل تنمية حقيقية وأننا نهتم بهم... من الممكن أن نترك كل هذا ومن حين لآخر تجدون حوادث وحالات وفاة وخدمة غير منضبطة... ماذا تريدون؟».
وأكد الرئيس أنه صادق في كل كلمة يقولها، لافتاً إلى أنه لا توجد خدمات أو أسعار في العالم بهذه التكلفة التي نقوم بها، وتساءل: «هل نقوم بأداء الخدمة ونأخذ ثمنها، أم لا نقوم بعملها ونتركها، وتظل تنهار مرافق الدولة مرفقاً تلو الآخر؟».
واستطرد السيسي: «أرجو وأنا أتكلم هذا الكلام لكل المصريين أن يعرفوا أن بناء الأمم والدول التي تأخذ مكانها على الأرض ليس بالأمر اليسير، ولا بد من جهد ومعاناة وحرمان لكي يتم عمله، والحقيقة كذلك في الطرق والسكة الحديد والموانئ والمطارات والزراعة والصناعة والتعليم والصحة... نريد بناء بلدنا ويكون بلداً حقيقياً ولا بد من التحمل، لأننا لم نقبل أن يكون مستوانا كهذا... بل لا بد من النهوض بالبلد والقيام بها».
وأمر الرئيس المصري باسترداد الأراضي المملوكة للدولة من واضعي اليد عليها وحدد نهاية الشهر الحالي موعداً للتنفيذ.
وعلى مدى سنوات طويلة وضع مصريون أيديهم على مساحات واسعة من أراضي الدولة واستخدموا جانباً منها في إقامة مشروعات مختلفة. وليست هناك أرقام رسمية معلنة لإجمالي مساحات الأراضي المغتصبة، ولكنها تقدر بمئات الآلاف من الأفدنة.
وقال السيسي غاضباً: «محدش (لا أحد) ياخد حاجة مش بتاعته». وأضاف: «الناس (ملايين المصريين) مش لاقية تاكل وناس (أخرى) تمد إيدها وتاخد بالعشر تلاف والعشرين ألف فدان. والله العظيم ولا فدان واحد (يبقى في حوزة واضعي اليد)».
وكلف السيسي القوات المسلحة ووزارة الداخلية باسترداد الأراضي من واضعي اليد. وأضاف: «آخر الشهر آخد تمام باستعادة الأراضي كلها بالكامل». لكنه أكد استعداد الدولة لتحرير عقود بيع للأراضي التي أقيمت عليها مشروعات بعد دفع الثمن.
وأعرب السيسي عن تقديره وشكره للإمارات على دعمها لمصر في كثير من المشروعات التنموية. وقال: «اسمحوا لي قبل أن نترك الحديث عن الصوامع والشون هناك تحية وتقدير مستحق لأشقائنا في دولة الإمارات، لأن هذا المشروع المكون من 25 شونة كان من ضمن البرنامج الذي قامت الإمارات بتمويله لمصر عقب ثورة 3 يوليو (تموز)... وكان 1.5 مليون طن سيتم التعامل معها بشكل يحفظ حقوق الدولة وحقوق المواطنين، بالإضافة إلى أنه يحفظ لدينا هذه الحبوب بشكل جيد بعيداً عن الآفات وبعيداً عن الهدر من 10 في المائة إلى 20 في المائة من هذه الحبوب التي تفقد على مدار عام أثناء تخزينه».
وأضاف السيسي: «لذا وجب أن أوجه التحية وكل التقدير والاحترام لدولة الإمارات التي ساعدتنا في هذا المشروع ومشروعات أخرى».
وتعد الإمارات من الدول العربية الداعمة بقوة لمصر بعد ثورة 30 يونيو، حيث قدمت مساعدات بمليارات الدولارات للقاهرة في صورة أموال ومنتجات نفطية، من بينها وديعة بقيمة مليار دولار، في أغسطس (آب) الماضي، للبنك المركزي المصري لمدة 6 سنوات.


مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة