نجل الرئيس الأميركي ضيف شرف حفل تخريج الجامعة الأميركية في دبي

نجل الرئيس الأميركي ضيف شرف حفل تخريج الجامعة الأميركية في دبي

ترمب جونيور دعا الطلاب إلى السعي وراء شغفهم كما فعل والده
الاثنين - 18 شعبان 1438 هـ - 15 مايو 2017 مـ
أحمد بن محمد يكرم خريجي الدفعة الـ20 - ترمب جونيور أثناء إلقاء كلمته أمس

حل نجل الرئيس الأميركي دونالد ترمب جونيور ضيف شرف في حفل تخريج الفوج العشرين من طلاب الجامعة الأميركية في دبي أمس.
واستهل ترمب جونيور كلمته أمام الطلبة بشكر الجامعة الأميركية في دبي على استضافته، وشكر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأعضاء مجلس الجامعة برئاسة الوزير اللبناني السابق إلياس بو صعب، والدكتور لانس الماسي على جهودهم.
وقال: «ألقيت كلمات في دبي بالسابق لكنها كانت مرتبطة بعالم الأعمال، لذلك يسعدني أن أخاطبكم اليوم بمسائل تتعلق بالسياسة». واعتبر استضافته فرصة فريدة لمحادثة من هم بمفترق طرق في حياتهم (الخريجين وطلاب الجامعة). وقال: «سأركز على أمور تمنيت أن يحدثني عنها الناس عندما كنت في موقعكم». وأضاف: «أنتم اليوم مسلحون بالتعليم الذي تلقيتموه في هذه المؤسسة التعليمية، وبالعلاقات الوطيدة التي استطعتم تكوينها خلال سنوات دراستكم مع أناس من خلفيات متعددة». واستطرد: «الفرص التي أمامكم اليوم لا تحصى».
ودعا الطلاب إلى السعي وراء تحقيق أحلامهم، وعدم الاستسلام للمعوقات. وقال: «من الطبيعي ارتكاب الأخطاء وأنتم تسلكون هذا الطريق، لكن عليكم تشجيع أنفسكم للمضي قدماً لتحقيق أهدافكم والتعلم من الأخطاء».
وأشار ترمب جونيور إلى تجربته الشخصية بقوله: «لا أعرف ما كان سيحدث لو أنني لم أنضم للعمل في شركات العائلة». وأضاف: «بعد عام أمضيته في جبال كولورادو، أيقنت أن هواياتي ليست بالضرورة هي الأمور التي أريد أن أمتهنها».
وأكد ترمب جونيور أن التنوع في كل جوانب الحياة، وحتى داخل القاعة التي كان يلقي خطابه فيها، مثال على القوة وحال العالم اليوم. وقال: «أصبحنا نربط أنفسنا اليوم بأناس يفكرون بالطريقة ذاتها، ونهمل الآراء الأخرى والتنوع». وأضاف: «فرضية الأبيض والأسود تغفلنا عن المنطقة الرمادية، حيث تكمن الدوائر الفكرية». واستطرد: «علينا معرفة الجانبين لكل معادلة لتكوين آراء، كما علينا التفتح للأفكار الجديدة التي تحمل معها فرصاً لا متناهية».
وشدد على أهمية الحوار، ودعا الطلاب، وهم الآن في مفترق طرق، إلى ألا يسلكون الطريق الأسهل. وقال: «بالنسبة لي، تعلمت كثيراً من آخر سنتين عشتهما أكثر مما تعلمت خلال الـ15 عاماً من قبلهما». وأضاف: «تعلمت أن النظريات ليست مثل التطبيقات، وأن علينا مواجهة التحديات والمصاعب».
وعن الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال: «عندما أتأمل بما فعله والدي خلال الانتخابات الرئاسية الماضية، والمغامرة التي خاضها، إنني حقاً معجب وفخور بمحاولته وجرأته أكثر حتى من فوزه». وأضاف: «ضحى والدي كثيراً عندما قرر أن يخلف وراءه إمبراطوريته وينفق 75 مليوناً من ماله الخاص، ويتحدى الجميع ويصبح الرئيس الأميركي».
واستطرد: «لكنني على يقين أنه تقلد هذا المنصب لأن وقته حان». وكشف أنهم عملوا بجهد على مدار الأسبوع 20 ساعة في اليوم خلال الحملة. وعلق: «آمنا بوالدي وبرسالته الحقيقية، وليس الرسالة التي كانت تترجمها وسائل الإعلام». ودعا الطلاب إلى السعي وراء شغفهم كما فعل والده.
وكان الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، قد شهد حفل التخرج بحضور حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، وباربرا إيه ليف السفيرة الأميركية لدى الإمارات، وعدد من المسؤولين والقيادات التربوية والتعليمية في الإمارات.
وبلغ عدد الخريجين 445 طالباً وطالبة من أقسام إدارة الأعمال والهندسة الميكانيكية والكهربائية والكومبيوتر والإعلام والتصميم الداخلي وإدارة التشييد والهندسة المعمارية والمدنية والتربية والاتصال المرئي والدراسات الدولية.
وتوجهت الطالبة سالي جديري، من أصحاب المنح الدراسية للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والمتفوقة على دفعة 2017، خلال إلقائها كلمة الخريجين، بالشكر للشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على دعمه المستمر في تعليم الشباب، وإلى أولياء أمور الخريجين، والهيئة التدريسية، وإدارة الجامعة، على ما بذلوه من جهد انتهى بهم إلى منصة التخرج.
واختتمت الكلمات بكلمة رئيس الجامعة الدكتور لانس دي ماسي، الذي وجه عدداً من النصائح إلى الخريجين، مستشهداً بمقولات لعدد من القادة والعلماء، دعاهم خلالها للتضامن مع الآخرين في سبيل تحقيق التميز المنشود.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة