إدانات عربية وإسلامية للأعمال الإرهابية في شرق السعودية

إدانات عربية وإسلامية للأعمال الإرهابية في شرق السعودية

الأمن السعودي ينقذ عدداً من الأسر في الأحياء المحيطة بـ «مسورة العوامية»
الأحد - 18 شعبان 1438 هـ - 14 مايو 2017 مـ
القوات الأمنية السعودية ساعدت عدداً من الأسر التي تقطن بالأحياء القريبة من حي المسورة على الخروج إلى مناطق آمنة («الشرق الأوسط»)

أدانت دول خليجية وعربية وإسلامية بشدة العمل الإرهابي الذي استهدف ترويع الآمنين، ومحاولة تعطيل قطار التنمية في حي المسورة بالعوامية (شرق السعودية)، وذلك بعد إطلاق عناصر إرهابية النار بشكل عشوائي ورمي عبوات ناسفة على عمال شركة بدأوا أعمالهم في تطوير الحي، في حين ساعدت القوات الأمنية السعودية، عدداً من الأسر التي تقطن بالأحياء القريبة من حي المسورة، في إخراجهم إلى مناطق آمنة، بناء على رغبتهم.
وقالت الخارجية البحرينية في بيان لها «إذ تشيد وزارة الخارجية بالجهود الكبيرة للجهات الأمنية بالسعودية الشقيقة في تثبيت دعائم الأمن والسلم والحفاظ على أمن المواطنين والمقيمين على أراضيها، فإنها تشدد على فشل مثل هذه الأعمال الإرهابية الآثمة في النيل من مقدرات الدولة أو عرقلة الجهود التنموية المتواصلة فيها، وتؤكد تضامنها التام ووقوفها إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة في التصدي لكل أشكال العنف والتطرف والإرهاب».
في حين أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية، أمس، وقوف بلاده إلى جانب السعودية وتأييدها الإجراءات كافة التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها، وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.
وأدانت الإمارات أمس الهجوم الإرهابي الذي استهدف حي المسورة في محافظة القطيف (شرق السعودية) وأسفر عن مقتل شخصين - أحدهما طفل - وإصابة آخرين. وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيانها، أمس، تضامن الإمارات مع السعودية وتأييدها الإجراءات كافة، التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها. وشددت على موقف الإمارات الثابت والرافض للإرهاب بكل صوره وأشكاله، داعية إلى تعزيز التعاون الدولي وتضافر الجهود لاجتثاث هذه الآفة الخطيرة من جذورها التي تهدد أمن واستقرار دول العالم.
وأعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لحادث إطلاق النار الذي وقع بحي المسورة في القطيف، وأكدت الخارجية القطرية في بيان لها تضامنها ووقوفها إلى جانب السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها، مجددة موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب، وأعرب البيان عن تعازي قطر لحكومة المملكة وشعبها وذوي الضحايا، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل.
إلى ذلك، أدانت مصر العمل الإرهابي الذي وقع في حي المسورة بمحافظة القطيف. وأكدت الخارجية المصرية في بيان لها، أمس، تضامنها ووقوفها إلى جانب المملكة في مواجهة الإرهاب والتطرف الذي يستهدف زعزعة أمنها واستقرارها، ودعمها كل ما تتخذه المملكة من إجراءات لوأد مخططات التنظيمات والخلايا الإرهابية؛ حماية لأمنها وحفاظاً على سلامة مواطنيها.
وشدد البيان على موقف مصر القائم على ضرورة تكاتف الجهود الدولية لمكافحة ظاهرة الإرهاب، لافتاً الانتباه إلى أهمية إيجاد رؤية شاملة لوقف انتشار هذه الظاهرة التي تتنافى مع المبادئ الإنسانية كافة، والحد من قدرتها على جذب عناصر جديدة، وتجفيف منابع تمويلها.
في حين أعربت الحكومة الأردنية عن إدانتها واستنكارها الشديدين لحادث إطلاق النار، وأكد محمد المومني، الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية في بيان صحافي، أمس، وقوف حكومة بلاده الكامل وتضامنها مع السعودية في مواجهة الإرهاب الأعمى الذي يستهدف أمنها واستقرارها.
وشدد المومني على ضرورة تضافر الجهود العربية والإسلامية والدولية في مواجهة الإرهاب وقوى الظلام التي تستبيح الآمنين في كل مكان في المنطقة والعالم.
في حين أدانت منظمة التعاون الإسلامي، واستنكرت كذلك، الهجوم الإرهابي الذي قامت به جماعة إرهابية استهدفت مشروعا تنمويا بحي المسورة بمحافظة القطيف في السعودية، واعتبر الدكتور يوسف العثيمين، الأمين العام للمنظمة، أن الذين قاموا بهذا العمل، وخططوا له ودعموه، إنما ينفذون توجها يعمل على زعزعة الاستقرار وترويع المدنيين، وتعطيل مشروعات التنمية في المنطقة.
وأعرب الدكتور العثيمين، عن ثقته في قدرة السلطات السعودية المختصة على ملاحقة الجناة، وتقديمهم للعدالة، والكشف عن انتماءاتهم، مقدماً خالص التعازي لأسرة الضحيتين في هذا الاعتداء الآثم، ودعاءه للمصابين بالشفاء العاجل.
وأكد الأمين العام، تضامن المنظمة التام مع السعودية في جهودها الرامية إلى مكافحة الإرهاب الذي يستهدف أمنها واستقرارها أياً كان مصدره. مجدداً تأكيده على موقف منظمة التعاون الإسلامي المبدئي والثابت الذي يندد بالإرهاب بكل أشكاله وصوره.
من جانبه، أعرب الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، باسمه واسم أئمة وخطباء وعلماء الحرمين الشريفين، استنكاره وتألمه للحادث الأليم والأعمال الإجرامية الأثيمة الشنيعة التي استهدفت مشروعا تنمويا بحي المسورة بمحافظة القطيف، الذي أسفر عن مقتل طفل وإصابة عشرة أشخاص من بينها حالات حرجة.
وأكد الشيخ السديس، أن الشريعة الإسلامية جاءت لحفظ الدماء وتعظيم شأنها، وأهاب بالجميع الحذر من هذه المسالك الضالة، وتحقيق الأمن بجميع صوره، ولا سيما على الأنفس والأبدان، منوهاً بخطورة استهداف الأبرياء من رجال الأمن والأطفال والنساء وكبار السن، وما تسببه من تعريض أمن بلاد الحرمين الشريفين للعبث والفوضى وخرق وحدة شعبه بتصرفات تجسد الفرقة وتذكي الطائفية وتخالف ما سارت عليه هذه البلاد المباركة منذ عهد الإمام المؤسس الملك عبد العزيز.
ودعا الشيخ السديس، شباب الإسلام إلى الامتثال بالكتاب والسنة وفق فهم سلف الأمة والبعد عن تيارات الغلو وسبل التطرف والرد للعلماء الربانيين الراسخين وعدم الاجترار خلف شبهات المبطلين ودعوات المضلين، وأن يكونوا صفاً مع ولاة أمرهم وعلمائهم ورجال أمنهم.
وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر مطلعة، أن السلطات الأمنية استجابت لرغبات عدد من الأسر التي تقطن في الأحياء المجاورة من حي المسورة، لإخراجهم إلى مناطق آمنة، نتيجة استخدام عناصر إرهابية العبوات الناسفة، وإطلاق النار بشكل عشوائي، داخل حي المسورة، الذي يعتبر حالياً خاليا من السكان، ويستخدمه الإرهابيون مأوى لهم، لترويج الأسلحة والمخدرات، والتخفي عن رجال الأمن نتيجة مشاركتهم في أعمال إرهابية استهدفت السكان ورجال الأمن.
وقالت المصادر: إن العناصر الإرهابية بدأت منذ يوم الأربعاء الماضي، في إطلاق النار بشكل عشوائي على أي حركة تحدث داخل الحي؛ إذ طال الرصاص العشوائي الأحياء المجاورة لحي المسورة، حيث رغب عدد من السكان في الخروج من منازلهم، بعد استعانتهم برجال الأمن الذين حضروا على الفور بالسيارات المصفحة، وساعدوا بعض الأطفال وكبار السن في خروجهم من الحي، ووفروا مكانا آمنا لهم.
وذكرت المصادر، أن عملية إطلاق النار بشكل عشوائي، استهدف عددا من الأبرياء، بينهم رضيع يبلغ من العمر عامين، ومقيم باكستاني، تواجد لأداء عمله ضمن الشركة المشغلة، إضافة إلى إصابة عدد من العمالة وامرأة وطفل، طالهم الرصاص العشوائي من قبل العناصر الإرهابية، حيث ارتأ عدد من السكان البقاء في مكان آمن؛ نتيجة لما تعيشه السعودية خلال الأيام الجارية من مرحلة التحضير لاختبارات التعليم للطلاب في المدارس.
وأكدت المصادر، أن أمانة المنطقة الشرقية، قامت بعملية تثمين لـ488 منزلا في حي المسورة بالعوامية، بمبالغ نقدية تكفل العيش بحياة كريمة، والقيام بتطوير الحي نفسه، بإضافة أكبر حديقة في محافظة القطيف، وتوصيل الخدمات، وإعادة تصميم الأراضي حتى تصبح قادرة على السكن، وإعطاء صبغة جمالية للحي، يتناسب مع التطور في الوقت الحالي.
وانتشرت مقاطع مرئية لعدد من رجال الأمن، يقدمون أروع الصور الإنسانية في مساعدة السكان في الخروج من الحي حسب رغبتهم، عبر مركبات مصفحة مؤمنة، حيث ظهر في المقطع رجل أمن يحمل مُسنة من داخل المنزل إلى العربة المصفحة برفقة أسرتها، ومن ثم نقلها إلى سيارتهم الشخصية.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة