بلجيكا تطلق نظام تحذير عبر الهاتف من هجمات إرهابية

بلجيكا تطلق نظام تحذير عبر الهاتف من هجمات إرهابية

«الناتو» يجدد دعمه لمهمة التحالف الدولي ضد «داعش»
السبت - 17 شعبان 1438 هـ - 13 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14046]
إجراءات أمنية عقب هجمات العام الماضي في بروكسل («الشرق الأوسط»)

قالت الحكومة البلجيكية إنها ستبدأ في تطبيق نظام تحذيري من الهجمات الإرهابية من خلال رسائل مكتوبة أو مسموعة عبر الهاتف، ودعت المواطنين إلى التسجيل المجاني في النظام الجديد الذي ستطلق بشأنه حملة تعريفية ابتداء من مطلع الشهر المقبل.

وفي تغريدة له على «تويتر»، قال وزير الداخلية جان جامبون، إن الحكومة تريد تحذير المواطنين من الهجمات الإرهابية، أو الحرائق الكبيرة، التي تقع في مناطق مختلفة من البلاد، لكنها تحتاج إلى تسجيل المواطنين أرقام الهاتف مجانا على موقع حكومي مخصص لهذا الغرض.

ويوجد في مركز إدارة الأزمات التابع لوزارة الداخلية نظام مشابه للتحذير من الحرائق الكبيرة في مناطق مختلفة من البلاد، وذلك من خلال الهاتف عبر إرسال رسالة صوتية أو رسالة قصيرة مكتوبة، ولكن السلطات لاحظت أن أعداد الأشخاص المسجلين في هذا النظام ضئيل، كما أن كل المدن والقرى ليست مشتركة في هذا النظام، ولهذا قررت السلطات الحكومية إطلاق حملة توعية لتشجيع المواطنين على الاشتراك بالتسجيل في هذه الخدمة المجانية.

وكان نظام التحذير من الكوارث مثل الحرائق الكبرى أو الأحوال الجوية السيئة أو تسرب غازات أو مواد سامة، قد بدأ في أعقاب حادث درامي في أحد الاحتفالات الكبرى عام 2011، وجرى تطويره في عام 2014، ولكن لم تعلن سوى 33 بلدية فقط عن الاشتراك في هذه الخدمة، وعندما وقعت تفجيرات بروكسل في مارس (آذار) من العام الماضي لم تكن البلديات التي وقعت بها التفجيرات مشتركة في هذه الخدمة، وإلا كان من الممكن إرسال رسائل تحذيرية للمواطنين، بحسب ما ذكره بيتر مارتنز، مسؤول مركز إدارة الأزمات في بروكسل التابع لوزارة الداخلية، الذي أضاف أن عدد البلديات التي انضمت إلى النظام الجديد هو مائة بلدية الآن.

وقال مارتنز أيضا، إن وزارة الداخلية سوف تبدأ في يونيو (حزيران) المقبل «حملة كبيرة للتعريف بالنظام التحذيري وتحفيز المواطنين والبلديات على المشاركة في هذه الخدمة التي توفرها السلطات لتأمين الجميع ضد المخاطر».

وكانت العاصمة البلجيكية قد تعرضت لهجمات إرهابية في 22 مارس من العام الماضي، واستهدفت مطار بروكسل وإحدى محطات القطارات الداخلية بالقرب من مقار مؤسسات الاتحاد الأوروبي، وأسفرت التفجيرات عن مقتل 32 شخصا وإصابة 300 آخرين.

من جهة أخرى، ولكن في نفس الإطار، قال ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف الناتو، إن الحلف الأطلسي له دور في مكافحة الإرهاب منذ فترة طويلة. وأشار في هذا الصدد إلى أكبر بعثة عسكرية شارك بها الحلف في أفغانستان بحسب ما نقل بيان صدر عن مقر الناتو في بروكسل. واعتبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، أن أي كلام عن احتمال انضمام الحلف رسميا إلى التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، لن يغير من دوره. وكان ينس ستولتنبرغ، يعلق على الاقتراح الأميركي بضم الحلف رسميا إلى هذا التحالف، حيث أشار إلى أن الفكرة ما زالت قيد النقاش، وأن القرار سيتخذ خلال قمة ناتو المقبلة المقررة في 25 الشهر الحالي.

وشدد الأمين العام للحلف، خلال مؤتمر صحافي عقده مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أثناء زيارته لألمانيا، على أن «ناتو» سيستمر في تقديم الدعم للتحالف الدولي عن طريق التركيز على التدريب، فـ«الحلف لن يشارك في العمليات القتالية، إذ لم يُطلب منه ذلك»، حسب قوله. وأضاف أن حلف شمال الأطلسي يقدم طائرات مراقبة ويدرب القوات العراقية والقوات المحلية في عدة بلدان، وقال: «ما تعلمناه من التجربة في العراق وأفغانستان أن الحل الوحيد للنزاعات يكمن في تمكين القوات المحلية من تحقيق الاستقرار في بلدها»، وفق كلامه. إلى ذلك، أكدت مصادر أوروبية مطلعة لوسائل إعلام في بروكسل، أن المناقشة داخل أروقة قمة (ناتو) «لن تكون بالسهلة، إذ إن السؤال الذي سيطرحه كثير من الدول سيتعلق بازدواجية المهام والرغبة الحقيقية في الانخراط في تجربة قد لا تكون نتائجها أفضل مما تم تسجيله في أفغانستان». وفي الشأن الأفغاني، أقر الأمين العام للحلف بارتكاب خطأ في أفغانستان يتمثل بالتأخر في البدء بتدريب القوات الوطنية هناك. وأوضح ستولتنبرغ أن الحلف لا يرغب كثيرا في التركيز على القيام بعمليات قتالية كبيرة الحجم خارج حدود دوله. من جانبها، قالت ميركل إنها «أوضحت تماما» لستولتنبرغ أن ألمانيا لا تخطط لتوسيع دورها في المعركة العالمية ضد الدولة الإسلامية حتى إذا وافق حلف شمال الأطلسي على طلبات الولايات المتحدة بالقيام بدور رسمي ضمن التحالف الدولي. وقالت للصحافيين: «أريد أن أقول بوضوح إنه حتى لو تم اتخاذ مثل هذا القرار فإنه لا يعني توسيع... أي نشاط عسكري تقوم به ألمانيا حاليا». وانتقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب ألمانيا لعدم زيادتها الإنفاق على شؤونها الدفاعية، وربما يكون هذا الأمر ضمن أهم الموضوعات التي ستناقشها قمة زعماء حلف الأطلسي المقررة في 25 مايو (أيار). وقالت ميركل إن ألمانيا تزيد باطراد إنفاقها العسكري ولا ترى ضرورة لاتخاذ أي إجراءات إضافية في الوقت الحالي.


بلجيكا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة