تعرف على جهود السعودية في مكافحة الإرهاب

تعرف على جهود السعودية في مكافحة الإرهاب

الجمعة - 16 شعبان 1438 هـ - 12 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14045]
عبدالله المعلمي يتحدث خلال ندوة حول مكافحة الإرهاب في واشنطن («الشرق الأوسط»)

كشف المقدم في وزارة الداخلية السعودية خالد الزهراني أن المملكة تعرضت إلى 335 عملية إرهابية منذ العام 1979، وتمكنت الأجهزة الأمنية المعنية بمكافحة الإرهاب من إحباط 229 عملية.

وأوضح الزهراني خلال مشاركته في ندوة أقيمت أمس (الخميس)، بمقر نادي الصحافة الوطني بواشنطن حول مكافحة الإرهاب، أن الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها السعودية كانت تتم عبر العبوات المتفجرة أو الأحزمة الناسفة.

وحول ضحايا تلك العمليات، قال: "بلغ عدد الضحايا الأجانب لهذه الهجمات الإرهابية 159، وأصيب 1047، فيما بلغ عدد الضحايا من المواطنين 338 والمصابين 1288".

واستعرض الزهراني جهود بلاده في مجال مكافحة الإرهاب الذي اعتبره معضلة تهدد جميع الشعوب وقد عانت السعودية كثيرا منه وقدمت جهودا كبيرة جدا في مجال مكافحته.

وأكد أن السعودية تزداد عزيمة وإصرار على مواجهة الإرهاب واجتثاثه من جذوره مع كل عملية إرهابية، مشيراً إلى أن الجهود الأمنية الكبيرة أسفرت عن اعتقال الكثير من الإرهابيين، كما ساهمت في تضييق الخناق على المتبقين منهم، وتابع بالقول: "من العام 2003 وحتى 2016 أعلنت السعودية عن 240 مطلوبا أمنيا 138 منهم قتلوا أو اعتقلوا والبقية يتواجدون الآن في مناطق الصراع، وهذا يدل على أنه تم تضييق الخناق عليهم".

وأبان الزهراني أن استراتيجية مكافحة الإرهاب في المملكة تقوم على المواجهتين الأمنية والفكرية، وتجفيف منابع تمويل الإرهاب، مشددا على أن انخفاض أعداد السعوديين المشاركين في الهجمات الإرهابية في السعودية يعد دليلا على أن جهود الحكومة ناجحة في توعية المواطنين بخطر التطرف والإرهاب.

وخلص في كلمته إلى القول "المملكة لا تريد تصفيقا لجهودها في مكافحة الإرهاب، بل تريد الإصغاء. فتجربتها في ذلك ليست كاملة لكنها جديرة بالاحترام".

وشارك في الندوة أيضا المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي الذي تطرق إلى جهود المملكة في تجفيف منابع تمويل الإرهاب في الداخل والخارج، وتأسيس مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، وتأسيس مركز إعلامي لتتبع ومواجهة جميع مصادر خطابات المتطرفين.

وأوضح أن فكرة تأسيس مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في العام 2011 تعود إلى المؤتمر الذي عقد في الرياض عام 2005، مشيرا في هذا الخصوص إلى دعم المملكة السخي لهذا المركز بمبلغ 110 مليون دولار، ومشاركتها للجهود الدولية في محاربة تنظيم داعش الإرهابي عبر التحالف الدولي، ومبادرتها إلى تأسيس التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب.

وعن العلاقات السعودية الأميركية، قال المعلمي إنها قوية وثابتة وقائمة على أسس صلبة، وستزداد متانة في ظل قيادة الرئيس دونالد ترمب للولايات المتحدة، مبينا أن اختيار ترمب لزيارة المملكة كأول وجهة خارجية له تؤكد أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين وبالعالمين العربي والإسلامي".

وأكد المعلمي أن السعودية تشارك ترمب في رؤيته بأن الأنشطة الإيرانية العدائية في المنطقة يجب أن تتوقف، ويجب مواجهتها، مبينًا أن قمة رؤساء الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي مع الرئيس الأميركي ستشكل فرصة لتبادل وجهات النظر والتفاهم المشترك.


أميركا السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة