«الأوروبي للتنمية» يتوقع نمواً اقتصادياً بنسبة 4.2 % بالمغرب‏ في 2017

«الأوروبي للتنمية» يتوقع نمواً اقتصادياً بنسبة 4.2 % بالمغرب‏ في 2017

أشاد بنتائج مخططات التنمية الصناعية
الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ

توقع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية نمو الاقتصاد المغربي بنسبة 4.2 في المائة خلال السنة الجارية و3.8 في المائة في 2018. وأشار البنك في تقريره الصادر أمس، حول آفاق النمو في الدول التي تقع ضمن نطاق عملياته، إلى أن هذا النمو يأتي في سياق تحسن أداء النشاط الزراعي في المغرب عقب سنة صعبة في 2016 بسبب الجفاف، والتي نزل خلالها معدل النمو الاقتصادي إلى 1.5 في المائة نتيجة ضعف المحاصيل الزراعية التي عرفت انخفاضا بنحو 10.9 في المائة في 2016 مقارنة مع 2015.
وكان البنك الأوروبي قد توقع نموا اقتصاديا بنسبة 4.8 في المائة بالمغرب خلال بداية الموسم الزراعي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، والذي تميز بغزارة الأمطار. غير أنه راجع توقعاته في تقريره الأخير مخفضا إياها بـ0.6 في المائة، إلى 4.2 في المائة، وهو معدل أقل من 4.5 في المائة الذي حققه الاقتصاد المغربي في 2015. وعزا التقرير هذا التخفيض إلى استمرار ضعف أداء القطاعات غير الزراعية من حيث معدلات النمو، وذلك رغم النتائج المهمة التي حققها المغرب من خلال سياسة التسريع الصناعي، خصوصا مخططات تطوير بعض الصناعات الجديدة ذات القيمة المضافة العالية كصناعة السيارات والطائرات.
وعلى المستوى الإقليمي توقع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية نموا بنسبة 3.7 في المائة خلال العام الحالي في مجموعة الدول الأربعة في منطقة جنوب وشرق المتوسط (مصر والأردن والمغرب وتونس)، وذلك عوض 3.4 في المائة في 2016. مع آفاق إيجابية إذ يتوقع ارتفاع نسبة النمو إلى 4.1 في المائة في العام المقبل.
وعزى البنك الأوروبي هذا التوجه الإيجابي إلى تحسن الإنتاج الزراعي في المغرب وتونس، وارتفاع الطلب الداخلي في الأردن، وتحسن مناخ الأعمال في مصر، مشيرا إلى أن دول المنطقة ستتجاوز آثار الصعوبات التي عرفتها في 2016، خصوصا آثار التضخم الاستثنائي في مصر وانكماش القطاع السياحي في الأردن، وتراجع النمو الزراعي في المغرب وتونس.


المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة