ضربة لمكافحة الفساد في «فيفا»

ضربة لمكافحة الفساد في «فيفا»

إقالة مسؤولين في لجنة القيم كانا وراء إطاحة بلاتر وبلاتيني
الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]
بوربيلي وإيكرت خلال مؤتمر صحافي في المنامة أمس (أ.ف.ب)

تلقت حملة مكافحة الفساد في الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ضربة قوية، أمس، إثر قرار مجلس الاتحاد (اللجنة التنفيذية سابقاً) المنعقد في المنامة، استبعاد مسؤولين بارزين في لجنة القيم هما رئيس غرفة التحقيق في اللجنة المستقلة السويسري كورنل بوربيلي ورئيس الغرفة القضائية الألماني هانز - يواكيم إيكرت.

وكان بوربيلي وإيكرت اللذان أتم كل منهما ولاية من أربع سنوات، الدافعين الأساسيين خلف التحقيقات في فضائح الفساد التي هزت المنظمة منذ عام 2015, والعقوبات التي نتجت عنها، لا سيما إيقاف الرئيس السابق لـ«فيفا» السويسري جوزيف بلاتر والرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني.

لكن مجلس «فيفا» أوصى إثر اجتماعه باستبدال الكولومبية ماريا كلوديا روخاس واليوناني فاسيليوس سكوريس ببوربيلي وإيكرت. واعتبر المسؤولان المقالان هذه الخطوة «نهاية لجهود الإصلاح» في الاتحاد. وتساءل بوربيلي عن مصير «مئات الحالات» التي تبحث فيها اللجنة، في إطار فضائح الفساد التي تعصف بالاتحاد. وقال إن «الاستبعاد يعني أمراً وحيداً هو انتهاء عملية الإصلاح، لجنة القيم هي المؤسسة المفتاح لإصلاحات فيفا».

وترجح مصادر مقربة من الاتحاد الدولي أن أحد أسباب عدم التجديد لإيكرت وبوربيلي، هو العلاقة المتوترة التي جمعت بين رئيس «فيفا» الجديد السويسري جياني إنفانتينو، ولجنة القيم التي فتحت تحقيقاً في شأن بعض ممارساته قبل انتخابه العام الماضي.

وبعيداً عن التوصية باستبدال بوربيلي وإيكرت، قرر مجلس «فيفا» اعتماد زيادة المنتخبات المتأهلة إلى نهائيات كأس العالم، إلى 48 بداية من بطولة عام 2026. كما فتح باب الترشح لاستضافة هذه البطولة.
...المزيد


سويسرا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة