بوتفليقة «طلب» إعادة الإسلاميين إلى الحكومة

بوتفليقة «طلب» إعادة الإسلاميين إلى الحكومة

الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

طلب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عودة الحزب الإسلامي المعارض «حركة مجتمع السلم» إلى الحكومة بعد خمس سنوات من خروج الحزب من الحكم.

ويرتقب تشكيل الحكومة الجديدة بعد 23 من الشهر الحالي، تاريخ انطلاق عمل «المجلس الشعبي الوطني» (الغرفة الأولى في البرلمان) بتشكيلته الجديدة التي تتكون من 462 نائباً.

وكشف رئيس «حركة مجتمع السلم» عبد الرزاق مقري عن لقاء جمعه، أمس، برئيس الوزراء عبد المالك سلال في قصر الحكومة. ونقل عنه أن بوتفليقة يريد عودة الحزب إلى الحكومة التي خرج منها على خلفية أحداث «الربيع العربي». لكن مقري لم يقدم جواباً حاسما لسلال، واكتفى بالقول: إن قراراً مثل هذا سيتخذه مجلس شورى الحزب الذي سيعقد اجتماعاً بعد البت في الطعون التي قدمتها المعارضة إلى المحكمة الدستورية، احتجاجا على «تزوير» نتائج انتخابات البرلمان التي جرت الأسبوع الماضي.

وحصلت «حركة مجتمع السلم» التي تحالفت مع «جبهة التغيير» الإسلامية، على 33 مقعداً في الانتخابات، ما يجعلها القوة السياسية الثالثة بعد «جبهة التحرير الوطني»، وهي حزب الرئيس (164 مقعداً)، و«التجمع الوطني الديمقراطي» بقيادة مدير ديوان الرئاسة أحمد أويحيى (100 مقعد).

وتتداول حالياً أسماء لشغل منصب رئيس البرلمان الجديد الذي جرت العادة أن يكون من الحزب الأول في الانتخابات، منها وزير الفلاحة السابق سيد أحمد فروخي الذي قاد لائحة «جبهة التحرير» في العاصمة.
...المزيد


الجزائر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة