«اتفاقية باريس» حول المناخ تنتظر حكم ترمب

«اتفاقية باريس» حول المناخ تنتظر حكم ترمب

الأربعاء - 13 شعبان 1438 هـ - 10 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14043]
الانسحاب الأميركي من الاتفاق من شأنه أن يُهدد بشكل خطير الجهود العالمية للحد من انبعاثات الغازات المسؤولة وفقاً لمعظم الخبراء عن التغيير الخطير في المناخ (أ.ب)

في حين تنتظر «اتفاقية باريس» حكم الرئيس الأميركي دونالد ترمب، كان احتمال انسحاب الولايات المتحدة من هذه الاتفاقية هاجس المؤتمر العالمي حول المناخ في مدينة بون الألمانية، أمس.

وقالت إيفون سلينغنبرغ، ممثلة الاتحاد الأوروبي: «ننتظر جميعاً القرار النهائي الذي سيصدر عن الإدارة الأميركية»، في إشارة إلى موقف ترمب الذي هدد سابقاً بأنه سينسحب من الاتفاقية التي وُقِّعت في العاصمة الفرنسية في ديسمبر (كانون الأول) 2015.

ومن شأن الانسحاب الأميركي من هذا الاتفاق أن يُهدّد بشكل خطير الجهود العالمية للحد من انبعاثات الغازات المسؤولة، وفقاً لمعظم الخبراء، عن التغيير الخطير في المناخ، علماً بأن الولايات المتحدة تُعدّ الملوِّث الثاني في العالم بعد الصين بسبب استهلاك الفحم.

وتعهد المجتمع الدولي في باريس بالتحرك لاحتواء الاحتباس الحراري «أدنى من درجتين مئويتين بكثير وبـ1.5 درجة مئوية إن أمكن» بالمقارنة مع ما قبل الثورة الصناعية، وإلا حصلت اضطرابات مناخية على صعيد واسع. وتتيح الالتزامات الحالية حصر ارتفاع الحرارة بثلاث درجات على الصعيد العالمي.

وأوضح ديفيد بولتون، المسؤول عن شؤون البيئة في وزارة الخارجية الأميركية، أن الرئيس ترمب يعتزم «اتخاذ قرار في هذا الشأن خلال الأسابيع المقبلة، لكن ليس هذا الأسبوع».
... المزيد


أميركا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة