«التعاون الإسلامي» تشدد على انسجام استراتيجيات مكافحة الإرهاب مع القانون الدولي

«التعاون الإسلامي» تشدد على انسجام استراتيجيات مكافحة الإرهاب مع القانون الدولي

أكدت أن دحره يستلزم كسب معركة القلوب والعقول
الأربعاء - 13 شعبان 1438 هـ - 10 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14043]

شددت منظمة التعاون الإسلامي أمس، على أهمية أن تنسجم استراتيجيات الدول الأعضاء في مكافحة الإرهاب مع القانون الإنساني الدولي، مشيرة إلى أن دحر الإرهاب يستلزم في المقام الأول كسب معركة القلوب والعقول.
واستعرض اجتماع الندوة المواضيعية للدورة الحادية عشرة للهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان في مقر الأمانة العامة للمنظمة في جدة، إمكانية تبادل أفضل الممارسات المتعلقة في مكافحة الإرهاب دون المساس بحقوق الإنسان.
وناقش المشاركون في الندوة التي حملت شعار «حماية حقوق الإنسان في سياق مكافحة الإرهاب»، أهمية تحليل الوضع الراهن للشؤون المتعلقة بتدابير مكافحة الإرهاب التي تمارس في الدول الأعضاء في المنظمة وخارجها في ضوء الضوابط والمعايير الخاصة بحقوق الإنسان، بغرض تبادل الممارسات المثلى واقتراح سبل المضي قدماً على درب ضمان حماية حقوق الإنسان في مكافحة الإرهاب.
وشددوا على ضرورة تعزيز الروابط المؤسسية بين الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان وغيرها من هيئات حقوق الإنسان التي تتعامل مع مكافحة الإرهاب لتبادل التجارب والخبرات وأفضل الممارسات والسياسات وبرامج بناء القدرات.
وفي هذا السياق، دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف العثيمين، الدول الأعضاء إلى ضمان انسجام استراتيجياتها في مجال مكافحة الإرهاب مع القانون الإنساني الدولي ومع القوانين الخاصة باللاجئين والشؤون الإنسانية.
وقال في كلمته الافتتاحية أمس إن «تدابير مكافحة الإرهاب، والاعتقالات غير القانونية والتعسفية وعمليات القتل خارج نطاق القانون والتوصيف النمطي على أساس العرق والإثنية والاستيطان غير الشرعي وغيرها، كلها أضحت تشكل تحديا خطيرا لحقوق الإنسان وسيادة القانون».
وأضاف أن «تدابير من هذا القبيل تفاقم مناخ انعدام الثقة والاستياء والتهميش على نحو يقوض أمن الدول على المدى الطويل، كما تؤثر تلك التدابير الخاصة بمكافحة الإرهاب وبدرجات غير متناسبة على بعض السكان بما فيها الأقليات العرقية والدينية والمهاجرين الأمر الذي يلحق الضرر بالتماسك الاجتماعي ويؤجج التطرف والعنف».
وشدد العثيمين على أن الإرهاب لا يشكل فقط تهديدا خطيرا لحق الناس في التمتع بالحياة والحرية بل يمثل أيضا خطرا دائما على وجود الحضارة الإنسانية والتقدم والرفاه والاستقرار في العالم.
وأشار إلى أن «دحر الإرهاب يستلزم في المقام الأول كسب معركة القلوب والعقول إذ إن الاقتصار في مكافحة هذه الآفة على التدابير الأمنية والقانونية والإدارية العقابية أمر مفيد للإرهابيين إذ يزعزع ثقة الناس ومساندتهم وهما عنصران حيويان في مكافحة الإرهاب».
وأكد العثيمين أن المنظمة تدرك المخاطر والانتهاكات التي تتعرض لها حقوق الإنسان الأساسية ضمن سياسات مكافحة الإرهاب وممارساته، مشدداً على رفضها الشديد أي محاولة لربط الإرهاب بأي قومية أو دين وتأكيدها على الدوام ضرورة معالجة الظروف التي تغذي هذه «الآفة»، وذلك من خلال تعزيز حقوق الإنسان وروح التسامح والتعددية الثقافية ومعالجة العوامل الاجتماعية والاقتصادية السلبية.
وأشاد بالهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لقيامها «بعمل عظيم من خلال تعزيزها حقوق الإنسان في منظمة التعاون الإسلامي».
وشارك في أعمال الدورة الـ11 للهيئة ممثلو الدول الأعضاء في المنظمة والدول ذات صفة مراقب بما فيها مؤسساتها الوطنية لحقوق الإنسان وخبراء من منظمات دولية وإقليمية ذات صلة، ومسؤولون كبار من الأمانة العامة للمنظمة وممثلون عن وسائل الإعلام.
وستجري الهيئة خلال هذه الدورة مناقشات حول الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الدول الأعضاء بالمنظمة، إضافة إلى انتهاكات حقوق الإنسان في كل من فلسطين وجامو وكشمير.
وعقدت الهيئة الاجتماعات المنتظمة لفرق عملها الأربعة المعنية بفلسطين وحقوق المرأة والطفل و«إسلاموفوبيا» والجماعات والمجتمعات المسلمة والحق في التنمية.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة