واشنطن تتحرى «شياطين التفاصيل» في «المناطق الهادئة»

واشنطن تتحرى «شياطين التفاصيل» في «المناطق الهادئة»

جولة مفاوضات جديدة في جنيف الثلاثاء المقبل... وتهجير برزة يمهد لإخلاء دمشق من المعارضة
الثلاثاء - 12 شعبان 1438 هـ - 09 مايو 2017 مـ
أم وابنتها في نقطة تجمع في برزة تمهيدا لإجلاء معارضي النظام من الضاحية الدمشقية أمس (أ.ف.ب)

في وقت أعلنت الأمم المتحدة عقد جولة جديدة من مفاوضات جنيف بين أطراف النزاع السوري الثلاثاء المقبل، واجهت روسيا، أمس، معارضة القوى الغربية لمشروع قرار قدمته لمجلس الأمن لتعزيز اتفاق «المناطق الهادئة» في سوريا ضمن سعيها لتدويل البروتوكول الذي وقعته مع إيران وتركيا، الخميس الماضي، وقالت واشنطن إنها تتحرى «شياطين التفاصيل» فيه.

وأعرب دبلوماسيون غربيون عن تحفظهم على مشروع القرار الروسي، معتبرين أن من السابق لأوانه الموافقة قبل الاتفاق على الترتيبات النهائية للمناطق المقترحة. وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، أمس، إن بلاده ستفحص عن كثب اتفاق «المناطق الهادئة»، محذرا من أن «الشيطان يكمن في التفاصيل».

وفي دمشق، أقلت الحافلات، أمس، ما يزيد على ألف شخص من مقاتلي المعارضة والمدنيين من حي برزة إلى محافظة إدلب شمال البلاد بموجب اتفاق «تهجير» من المتوقع أن ينسحب على حي القابون المتاخم الذي شهد تصعيدا عسكريا من قبل النظام ما لبث أن تحول إلى «هدنة»، الأمر الذي ينذر بإخلاء دمشق من المعارضة.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة