رولان بارت... بين مآسي راسين وآخر صيحات الموضة

رولان بارت... بين مآسي راسين وآخر صيحات الموضة

سيرة ضخمة عن حياته وكتاباته وموقفه من الثورة الطلابية
الثلاثاء - 13 شعبان 1438 هـ - 09 مايو 2017 مـ
رولان بارت
لندن: د. ماهر شفيق فريد
الناقد الفرنسي رولان بارت (1915 - 1980) علامة من علامات الفكر النقدي في النصف الثاني من القرن العشرين. وفي ديسمبر (كانون الأول) 2015 صدر كتاب جديد عنه باللغة الفرنسية عنوانه «بارت: سيرة»، من تأليف تيفاني سامويو نقله أخيرا إلى اللغة الإنجليزية أندرو براون، وصدر عن دار النشر «بوليتي» في 586 صفحة.
تنوعت إسهامات بارت في مجالات متنوعة: البنيوية، وما بعد البنيوية، السميولوجيا (دراسة العلامات). وامتدت شبكته لتغطي موضوعات مثل الكاتب المسرحي راسين في القرن السابع عشر، والماركيز دي ساد في القرن الثامن عشر، وميشليه مؤرخ الثورة الفرنسية في القرن التاسع عشر، وقصة بلزاك المسماة «سارازين»، كما كتب عن الموضة، ومتعة النص، والموسيقى وعلم اللغة، وبرج إيفل، ورياضة المصارعة، وعن الحب في كتابه المسمى «شذرات من خطاب العشق» (1977)، وفيه واصل موروث أوفيد صاحب قصيدة «فن الهوى»، وابن حزم صاحب كتاب «طوق الحمامة»، وستندال صاحب كتاب «عن الحب» في تحليل هذه العاطفة الإنسانية الخالدة.
تصف سامويو بارث بأنه «مفكر عظيم»، ولكنه لم ينتج أي مذهب فكري خاص به. وتخصص فصولا كاملة لشرح علاقته بسائر مفكري عصره وأدبائه مثل أندريه جيد وسارتر وفوكو. كما تشرح أوجه التلاقي والخلاف بينه وبين فيلسوف التفكيكية دريدا وفيلسوف البنيوية ليفي ستروس. وكان بارت ذاته أقرب إلى التواضع، لا يدعي أنه أبدع مذهبا فلسفيا جديدا. وفي مقابلة معه عام 1979 قال إن سارتر يمتلك قوة فلسفية لا يمتلكها هو شخصيا.
وقد أتيح للمؤلفة أن تتعرف على عدد من أصدقاء بارت ومعارفه وأقاربه، وأن تطلع على الأرشيف الكامل لكتاباته ويومياته ومذكراته (لا عجب أن جاء كتابها في 715 صفحة في الأصل الفرنسي). وهي هنا تتتبع بارت في أسفاره الكثيرة من بلد إلى بلد وصداقاته وممارسته لفن التصوير وحبه للموسيقى. إننا نراه طفلا (مات أبوه غريقا في البحر قبل أن يتم بارت عامه الأول) وتلميذا في باريس ثم نراه وهو يقضي سنوات الحرب العالمية الثانية في عدد من المصحات (كان مريضا بذات الصدر)، وبعد الحرب يشتغل بالتدريس في بوخارست عاصمة رومانيا وفي مدينة الإسكندرية بمصر. ونراه وهو يفيد من قراءاته لدريدا ويوليا كرستيفا ويتأثر بالكاتب المسرحي الألماني برتولد برخت.
وفي كتابه المسمى «أساطير» (1957) أوضح بارت كيف أننا نتواصل مع الآخرين من خلال اللغة والثياب والإيماءات البدنية مثل هز الرأس للدلالة على الموافقة أو المخالفة، أو الإشارة بالإصبع على سبيل الإنذار. فنحن نعيش في مجتمع تسوده شفرات رمزية (اللون الأسود مثلا رمز الحداد، والعلم رمز الوطن، إلخ...). وفن المسرح، كما يقول فيليب تودي، يقوم أساسا على بناء شبكة منمقة من العلاقات. يدرك الممثلون والمتفرجون على السواء معناها، ومن ثم تكتمل دائرة الاتصال، ويتحقق التواصل بين الممثل والمشاهد.
إن العلامات في نظر بارت صناعية وليست طبيعية. وهو في هذا متأثر بنظريات عالم اللغة السويسري فردينان دي سوسير الذاهب إلى أن كل العلامات اللغوية اعتباطية أو تحكمية، ولا توجد بالضرورة صلة بين الشيء والاسم أو بين الدال والمدلول أو بين اللغة والواقع. إننا نسمي ما نجلس عليه «كرسيا»، ولكن ليس هناك ما كان يحتم ذلك، فقد كان يمكن أن نسميه «شجرة»، وأن نسمي الشجرة «كرسيا»، والدليل على ذلك أن الكرسي له أسماء مختلفة في مختلف اللغات.
كذلك بين بارت في كتابه «نظام الموضة» (1967) كيف أن الطريقة التي نختار بها ثيابنا لنظهر أمام الآخرين محكومة بمواضعات العصر وبصورتنا كما نتمثلها داخل أنفسنا ونسقطها على العالم الخارجي.
ومن المعروف، إن بارت أعلن موت المؤلف، فليس المؤلف هو من يمنح عمله معناه، وإنما القارئ هو الذي يفعل ذلك. والمؤلف لا يستخدم اللغة وإنما اللغة هي التي تستخدمه. إننا لا نتكلم اللغة وإنما اللغة هي التي تتكلمنا. هكذا اقترن «موت المؤلف» بولادة القارئ وسيادة اللغة.
ولم يكن بارت على جديته العميقة يخلو من عبث فكري. لقد قال مثلا إنه يكره 1915 عام مولده. لماذا؟ لأنه عام ضائع في وسط أعوام الحرب العالمية الأولى (1914 - 1918)، ولأنه لم يشهد أي أحداث تاريخية مهمة، ولم يولد أو يموت فيه أي علم من المشاهير.
وكان من الطبيعي أن تثير كتابات بارت استجابات متنوعة بين القبول والرفض. فإلى جانب المعجبين به يوجد من اشتكوا من غموض لغته. وحين أصدر كتابه عن راسين في 1963، انبرى للرد عليه الناقد ريمون بيكار وهو أستاذ جامعي متخصص في راسين، فاعترض على ذلك المزيج من نظريات فرويد ونظريات البنيوية الذي استخدمه بارت في تحليل ماسي الكاتب الكلاسيكي الفرنسي. عنون بيكار كتابه بهذا العنوان العنيف: «نقد جديد أم دجل جديد؟» (1965)، ورد عليه بارت في العام التالي بكتاب عنوانه «النقد والحقيقة» دعا فيه إلى التحرر من قيود الأفكار المسبقة عن كلاسيكية راسين وإلى تأمل صراعه مع اللغة وصراع اللغة مع ذاتها وذلك في ضوء آيديولوجياتنا الحديثة وفي الآيديولوجيا السائدة في عصر راسين على السواء.
ومن المسائل التي تحير الباحثين في حياة بارت موقفه من ثورات الطلبة في باريس في مايو (أيار) 1968، وهي الثورات التي أيدها سارتر وسيمون دي بوفوار وغيرهما من كبار المثقفين الفرنسيين. تقول سامويو إن بارت كان يشعر بالملل والتعب من الاجتماعات التي حضرها بهذا الخصوص، وإنه لم يوقع منشورا وقعه زملاؤه في مجلة «تل كل» يؤيد هذه الثورات. فهل لم يكن متعاطفا معها في الحقيقة؟ تومئ الدلائل إلى أنه كان وقتها يعاني من تجدد دائه القديم - ذات الصدر - وأنه أغمي عليه في الشارع ذات مرة في شهر أبريل (نيسان) من ذلك العام، وأن حنجرته نزفت دما في مايو، وأنه أجري له رسم قلب كهربائي. تتخذ سامويو هنا موقف الدفاع عن بارت كما يقول مايكل مود في مقالة له بـ«مجلة لندن لعرض الكتب» (17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016). ولكن هل يحتاج بارت إلى دفاع وقد كانت هذه ظروفه الصحية والنفسية؟ وهل من العدل أن ننتظر منه - وهو مريض - أن يخرج إلى الشوارع في مظاهرات لتأييد الطلبة؟
في 25 فبراير (شباط) 1980 كان بارت يسير في الشارع، وهبط من الرصيف فإذا بشاحنة تدهمه. نقل إلى المستشفى فوجدوا أنه أصيب بكسور كثيرة. ظل طريح الفراش في المستشفى، رغم ذلك لمدة شهر ويوم حتى أسلم آخر أنفاسه في 26 مارس (آذار). هكذا انطفأ النور الذي أضاء ركنا من الحياة العقلية في فرنسا منذ نشر كتابه الأول «الكتابة عند درجة الصفر» في 1953، وحتى آخر كتاب صدر له في حياته وهو «غرفة الضوء» في 1980.
المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة