سلطان بن سلمان: الدولة تعيش مشروعا تنمويا متكاملا.. وقضية الإعاقة على رأس اهتماماتها

سلطان بن سلمان: الدولة تعيش مشروعا تنمويا متكاملا.. وقضية الإعاقة على رأس اهتماماتها

أكد لـ«الشرق الأوسط» البدء باللوائح التنفيذية لتطبيق نظام الوصول الشامل
الثلاثاء - 8 محرم 1435 هـ - 12 نوفمبر 2013 مـ

أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين على أن بلاده تعيش مشروعا تنمويا متكاملا يتسابق في تنفيذه وإنجاحه كل قطاعات الدولة بقيادة حكيمة ورؤية ثاقبة من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده والنائب الثاني، في الوقت الذي أعطت فيه الدولة قضية الإعاقة النصيب الأوفر من اهتمامها ورعايتها وتطوير خدماتها.

وقال الأمير سلطان بن سلمان خلال رعايته أمس الاثنين حفل جمعية الأطفال المعوقين لتكريم نحو 70 شريكا من الشركات والمؤسسات الوطنية التي كان لها مبادرات متميزة في مساندة برامج الجمعية، وتفاعلت مع مشروعاتها خلال العام المنصرم: «إن ما نراه من مبادرات متميزة من مؤسساتنا الوطنية ومنشآتنا التجارية لمساندة مشروعات التنمية الاجتماعية والعمل الخيري يجسد إحدى صور الانتماء والمواطنة اللذين يعدان أهم مقومات الاستقرار والازدهار الذي تعيشه بلادنا»، مشيرا إلى أن الشركات من خلال تفاعلها ومساندتها للجمعية تعمل على الوفاء بمسؤولياتها الاجتماعية، وترد الدين لهذا البلد، في الوقت الذي تسهم أيضا في عمل إنساني نبيل متمثل بخدمة ورعاية الأطفال المعوقين.

وأوضح أن جمعية الأطفال المعوقين تعمل وفق أرقى معايير الشفافية المالية، وتسعى لتكون جمعية رائدة مميزة، من خلال استراتيجية متكاملة شملت تأسيس مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة، والتوسع الأفقي في الخدمة، وتحويل الإعاقة من مشكلة فردية إلى قضية مجتمع، مشيرا إلى أن اتساع قاعدة شركاء الجمعية يؤكد حجم الثقة التي تحظى بها في المجتمع، وإدراك الجميع للدور الوطني الإنساني الذي تقوم به على مدى ثلاثة عقود، مفيدا بأن الجمعية تستعد لافتتاح مركزها الجديد في الباحة خلال الأسابيع القادمة، وكذلك وضع حجر الأساس لمركزها في جيزان (جنوب غربي السعودية).

وأبلغ الأمير سلطان بن سلمان «الشرق الأوسط»، بصفته رئيس هيئة السياحة والآثار، أن نظامي الوصول الشامل والسياحة يسيران عبر خطين متوازيين، «وتأكدنا بعد إقرار النظام مؤخرا من إمكانية تطبيق نظام الوصول الشامل بالكامل، وبالتالي أتاحته في جميع المرافق»، مشيرا إلى أن الهيئة وقعت اتفاقية مع مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة بهذا الخصوص، والآن بعد صدور نظام الوصول الشامل بدأنا في وضع اللوائح التنفيذية لتطبيقها على أرض الواقع، بحيث لا يتم بناء أي مبنى للهيئة علاقة به أو يرخص له إلا ويكون قد أتاح هذا النظام في منشآته للمعوقين، سواء مشاريع أو منتجعات أو قطاعات الإيواء والمرافق الخدمية، باعتبار أن جميع المواطنين لهم الحق بدخول هذه المرافق.

وكان الأمير سلطان بن سلمان وقع على هامش المناسبة اتفاقية تعاون بين جمعية الأطفال المعوقين وأسواق التميمي، التي مثلها عبد العزيز التميمي، مدير «مجموعة شركات التميمي» بالمنطقة الوسطى، وتتضمن الاتفاقية تبني الأسواق لحملة تدعو عملائها للتبرع بباقي الهلالات من قيمة مشترياتها لصالح الجمعية، باعتبار أن هذه البرامج تستهدف قطاعا عريضا ومتنوعا من المواطنين والمقيمين الراغبين ببذل العطاء لهذه الفئة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة