«حكايات محبوبة» مسلسل رمضاني من التراث الأمازيغي المغربي

«حكايات محبوبة» مسلسل رمضاني من التراث الأمازيغي المغربي

مستوحى من مؤلف «بلاد الصم»
الاثنين - 11 شعبان 1438 هـ - 08 مايو 2017 مـ
مشهد من المسلسل الأمازيغي «حكايات محبوبة»

تعرض القناة التلفزيونية المغربية الأمازيغية خلال شهر رمضان المقبل، مسلسلا من التراث الأمازيغي من 30 حلقة.
وذكرت الشركة المنتجة للمسلسل، في بيان تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، أنه جرى الانتهاء من تصوير حلقات المسلسل الأمازيغي الجديد الذي يحمل عنوان «حكايات محبوبة».
وسيعرض المسلسل في 30 حلقة، مستوحاة من مؤلف الباحث الأمازيغي محمد مستاوي الذي يحمل عنوان «تامازيرت ن إضرضار»، (بلاد الصم)، الذي يضم مجموعة من الحكايات المرتبطة بالأمثلة الشعبية المتداولة من صميم التراث الأمازيغي.
وهي حكايات يتم سردها على لسان الراوي «إيدر» الذي يسافر في كل حلقة بالمشاهد إلى عالم قصص مأثورة مليئة بالحكم والدلالات. يتوقف «إيدر» عند «سيفاو» كبير القوم وهو شخص في أواسط العمر يحكم قبيلته بالحكمة وحب الناس له. وفي كل زيارة لـ«سيفاو» اعتاد «إيدر» أن يجالسه ويحكي له بعض الحكايات التي جمعها خلال جولته.
وراهنت شركة «سبيكتوب» منتجة المسلسل على نجاح هذا العمل الذي وصفته بـ«العمل التاريخي الضخم، الذي يجمع الكلمة الموزونة بأزياء تقليدية جميلة ومناظر طبيعية خلابة، وفضاء هندسي على شكل مدينة إنتاج بأغادير، بأداء تمثيلي متميز لنخبة من ألمع الفنانين الأمازيغيين الذين سيقدمون عصارة تجربتهم وحنكتهم المسرحية والسينمائية في هذا العمل الدرامي».
وقالت الشركة المنتجة إنها تسعى من وراء هذا العمل، في إطار حرصها على إعادة الاعتبار للموروث الثقافي الأمازيغي المغربي الأصيل، إلى أن تبرز للواجهة التلفزيونية، المخزون التراثي الأمازيغي بما يزخر به من جمال، وما يحمل من حمولة تاريخية يحق للأجيال الحالية اكتشافها».
وذكرت أن العمل «يحمل عبق التاريخ ويوثق التراث الشفاهي المغربي»، كما اعتبرته «نموذجا جديدا للمنتج التلفزيوني الذي يمزج بين الدراما والكوميديا الهادفة، ويحمل كثيرا من الرسائل ذات الدلالة في المجتمع المغربي».
ويشارك في المسلسل نحو 30 فنانا، من بينهم الحسين باردواز، وعبد اللطيف عاطف، والزاهية الزاهري، ورشيد أسلال، وحميد أشتوك، وغيرهم من نجوم الشاشة الأمازيغية.
يذكر أن القناة الأمازيغية المغربية أو قناة «تمازيغت» كما يطلق عليها بالأمازيغية، شرعت في بث برامجها في الأول من مارس (آذار) 2010، وهي من بين قنوات «الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون المغربية»، وتحظى بمتابعة من طرف المغاربة الناطقين بالأمازيغية داخل وخارج المغرب. 90 في المائة من برامجها باللغة الأمازيغية بلهجاتها الثلاث (تمازيغت، وتشلحيت، وتريفيت) بالإضافة إلى برامج حول الثقافة الأمازيغية بلغات أخرى.


المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة